مأكولات مفيدة لفقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
مأكولات مفيدة لفقر الدم

فقر الدم

تُعدّ حالات فقر الدم من الأمراض التي تصيب الإنسان وتصبح فيها معدلات كريات الدم الحمراء والحديد أقلّ من الطبيعي؛ مما يعني انخفاض قدرة الدم على حمل وإيصال الكميات الكافية من الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة، وبالتالي تتأثر معظم العمليات الحيوية داخل الجسم، مما يؤدي إلى إرهاق المريض وشعوره المستمر بالتعب العام والإعياء والدوار والصداع، إضافة إلى عدم التركيز بسبب نقص الأكسجين في خلايا الجسم. وتحدث حالات فقر الدم نتيجة فقد كمية من الدم، أو نقص إنتاج خلايا الدم الحمراء، أو ارتفاع معدلات تدمير خلايا الدم الحمراء، وتُعالَج حالات فقر الدم بتناول الأدوية الخاصة برفع مستويات الحديد ومعدلات كريات الدم الحمراء في الجسم، بالإضافة إلى إمكانية اتباع نظام غذائي صحي؛ للمساعدة في تعويض الجسم عن العناصر والمواد الغذائية اللازمة له، إذ إنّ هناك بعض الأطعمة التي ينصح بها الأطباء لمن يعانون من فقر الدم، التي تساعدهم في رفع مستويات خلايا الدم الحمراء؛ مثل: الأغذية الغنية بفيتامين سي، والأغذية الغنية بالحديد، وغيرهما.[١]،[٢].


مأكولات مفيدة لعلاج فقر الدم

ينصح الأطباء المرضى جمعيهم الذين يعانون من حالات فقر الدم باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالعناصر الغذائية المهمة كلها، والتي تساعد في تقوية الدم، ومن أهمها ما يلي[٣]:

  • الخضروات الورقية؛ مثل: السبانخ، والكرنب، والهندباء، إذ تُعدّ هذه الخضروات من أفضل مصادر الحديد والفولات.
  • الأغذية الغنية بالحديد؛ مثل: اللحوم، والدواجن، والكبد، والمأكولات البحرية؛ كسمك السردين، والسلمون، والتونة، والبقوليات بأنواعها؛ كالعدس والحمص، والبازيلاء، والفاصولياء البيضاء، فهذه الأغذية غنية بالحديد وحمض والفوليك اللازمين لإنتاج بروتين الهيموغلوبين المسؤول عن نقل الدم المحمّل بالأكسجين.
  • الأغذية الغنية بـفيتامين سي، إذ يعين المعدة على امتصاص الحديد بشكل أفضل، بالتالي يساعد الجسم في امتصاص كميات أكبر من الحديد لتعويض النقص، ويتناول المصاب أيضًا الخضروات الورقية، والبرتقال، والفلفل الحلو بأنواعه، والفراولة، فهذه الأطعمة جميعها غنية بفيتامين سي.

ويجب اتباع نظام غذائي متوازن، فلا بُدّ من تناول الفرد غذاءً متكاملًا يحتوي على الفيتامينات والعناصر الغذائية جميعها، وليس الحديد وفيتامين سي فقط، فهناك فيتامين ب12، الذي قد يسبب نقصه مشكلة في الدم، ويوجد الكثير من المعادن التي يحتاجها الدم ليبقى الإنسان بصحة جيدة. وهناك مجموعة من النصائح الغذائية التي يجب اتباعها في مرحلة علاج فقر الدم، ومنها:[٣]:

  • عدم تناول الأطعمة الغنية بالحديد مع الأطعمة أو المشروبات التي تمنع أو تحدّ من امتصاص الحديد؛ مثل: القهوة، والشاي، والبيض.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وكذلك المشروبات الغازية، والانتباه إلى بعض الأطعمة التي تحتوي على الحديد، لكنها تحتوي على حمض الفايتك الذي يمنع من امتصاصه؛ كبعض الحبوب الكاملة -مثل حبوب الفاصولياء-، ففي هذه الحالة يجب نقعها للتخلص من هذا الحمض، أو شراء بعض الحبوب بنسبة حديد زائدة ومدّعمة.
  • عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكالسيوم مع الأطعمة الغنية بالحديد؛ ذلك بسبب تأثير الكالسيوم في عملية امتصاصه.
  • تناول الأطعمة الغنية به مع الأطعمة الغنية بفيتامين سي؛ مثل: البرتقال، والطماطم، والفراولة؛ لتحسين الامتصاص.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد مع الأطعمة التي تحتوي على بيتا كاروتين؛ مثل: المشمش، والفلفل الأحمر، والبنجر؛ ذلك لتحسين الامتصاص.


علاج فقر الدم بالتدخل الطبي

هناك العديد من حالات فقر الدم التي تحتاج إلى التدخل الطبي لعلاجها، فبعض الحالات الناجمة عن بعض الأمراض والأمراض المختلفة في الجسم تحتاج إلى معالجة المسبب الرئيس الكامن وراءها، إذ تُجرى معالجة حالات فقر الدم بالعديد من الطرق العلاجية، التي منها ما يلي:[٤]:

  • تناول بعض الأنواع من الأدوية الطبية، والمضادات الحيوية، والمكملات الغذائية -مثل مكملات الحديد-.
  • علاجات الأكسجين وتخفيف الآلام والسوائل الوريدية.
  • عمليات إزالة الطحال، وزرع النخاع العظمي.
  • عمليات نقل الدم.


أعراض فقر الدم

يُصاب معظم الذين يعانون من حالات فقر الدم بالعديد من الأعراض الناتجة من نقص كريات الدم في الجسم، وعدم وصول الأكسجين بالكميات الكافية إلى خلايا وأنسجة الجسم الأخرى، ففقر الدم من الحالات المرضية التي تؤثر في أعضاء الجسم كافة. ومن أهم هذه الأعراض:[٤]،[٥]:

  • الشعور بالبرد والقشعريرة.
  • الدوار أو الدوخة، لا سيّما عند النشاط أو الوقوف.
  • التعب العام، والإعياء.
  • صعوبة في التركيز.
  • التهاب اللسان في بعض أنواع فقر الدم، مما يؤدي إلى تحوّل اللسان إلى ملمس ناعم ولامع وأحمر، وغالبًا ما يكون مؤلمًا.
  • أظافر هشة، وشحوب في الوجه.
  • ضيق في التنفس، وآلام في الصدر.
  • اضطراب ضغط الدم.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والحمّى.
  • تضخم الغدد الليمفاوية، وتضخم الطحال أو الكبد.
  • ظهور طفح جلدي في بعض الحالات.
  • تغييرات في البول؛ كظهوره بلون داكن.
  • تورم مؤلم في القدمين واليدين.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • الإغماء، والتعرض للـنوبات القلبية في حالات فقر الدم الشديدة.


أسباب فقر الدم

تحدث حالات فقر الدم عند نقص عدد خلايا الدم الحمراء الكافي، ويحدث ذلك عند نقص إنتاج خلايا الدم الحمراء، أو التعرض لنزيف وفقد شديد للدم. وهناك مجموعة واسعة من الأسباب والعوامل التي تساهم في حدوث فقر الدم، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[٦]،[٧]:

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد؛ هو النوع الأكثر شيوعًا من بين أنواع فقر الدم حول العالم، وهو يصيب العديد من النساء خلال مرحلة الحمل في حالة عدم تناول المكملات الغذائية المناسبة.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات، وأهمها حمض الفوليك، وفيتامين ب 12.
  • فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة؛ مثل: السرطان، ونقص المناعة المكتسبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وأمراض الجهاز المناعي المختلفة، ومرض الكلى، وأمراض الالتهابات المزمنة الأخرى. فهذه الأمراض تتداخل مع إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • حالات فقر الدم المرتبطة بأمراض نخاع العظم؛ مثل: سرطان الدم، والتليف النقوي.
  • العوامل الوراثية، فهناك بعض الأنواع من أنواع فقر الدم تورّث من الوالدين إلى الأبناء؛ مثل: فقر الدم المنجلي، والثلاسيميا.
  • اضطرابات الأمعاء، التي تؤثر في امتصاص المواد المُغذّية في الأمعاء الدقيقة؛ مثل: داء كرون، والداء البطني.
  • دورات الحيض الشديدة التي تتسبب في فقدان كميات كبيرة من الدم.
  • فقدان الدم المزمن والبطيء الناجم عن قرحة، أو مصدر آخر في الجسم.
  • إدمان الكحول، والتعرض للمواد الكيميائية السامة، واستخدام بعض الأنواع من الأدوية التي تؤثر في عملية إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • العمر، إذ يُعدّ الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا أكثر عرضة للإصابة بحالات فقر الدم.


المراجع

  1. "anemia", medlineplus, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  2. Siamak N. Nabili, "anemia"، emedicinehealth, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  3. ^ أ ب Annette McDermott (2019-2-7), "Best Diet Plan for Anemia"، healthline, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  4. ^ أ ب Peter Lam (2017-11-28), "Everything you need to know about anemia"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  5. Verneda Lights, Brian Wu (2018-1-3)، "What You Need to Know About Anemia"، healthline, Retrieved 2019-10-24.
  6. "anemia", mayoclinic, Retrieved 2019-10-24. Edited.
  7. "Anemia", webmd, Retrieved 2019-10-24. Edited.