ماهي اعراض ميلان الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٨

ميلان الرحم

الرحم هو عضو مجوف يشبه شكل الكمثرى، وينمو بداخله الجنين خلال فترة الحمل، ويتخذ الرحم الوضعية العمودية المستقيمة عادةً،[١] إلا أنه قد يميل عن وضعيته الطبيعية لدى بعض النساء متجهًا للخلف نحو الجزء السفلي من الظهر، وتعرف هذه الحالة بميلان الرحم أو الرحم المائلة إلى الخلف، ويعدّ ميلان الرحم حالة شائعة بين النساء، إذ يصيب 20 امرأة من بين كل 100 امرأة في العالم،[٢] ولا يؤثر ميلان الرحم على حمل المرأة أو يصعب من استمراريته في معظم الحالات، وقد لا يتصاحب ميلان الرحم بظهور أعراض لدى بعض النساء، ولا يتطلب العلاج.[٣]


أعراض ميلان الرحم

قد يصاحب ميلان الرحم ظهور بعض الأعراض لدى بعض النساء، ومن أبرز هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • الشعور بألم في المهبل أو أسفل الظهر أثناء العلاقة الجنسية.
  • الشعور بألم أثناء الحيض.
  • الشعور بانزعاج عند استخدام السدادات القطنية.
  • ازدياد الرغبة في التبول أو الشعور بضغط في المثانة.
  • حدوث عدوى والتهابات في المسالك البولية.
  • سلس البول الطفيف.
  • بروز في أسفل البطن.


أسباب ميلان الرحم

قد ينشأ ميلان الرحم نتيجة لعددٍ من الأسباب، ومن أهمها ما يأتي:[٣]

  • ضعف عضلات الحوض: إذ تضعف الأربطة الداعمة للرحم وترتخي بعد الولادة أو انقطاع الطمث، مما يسبب ميلان الرحم ورجوعه للخلف.
  • تضخم الرحم: فالحمل أو الأورام الليفية الحميدة، تسبب ميلان الرحم لدى بعض النساء.
  • التندب أو الالتصاقات في الحوض: قد يتعرض الرحم للتندب نتيجة لبعض المسببات كالانتباذ البطاني الرحمي، أو العدوى، أو الجراحة السابقة، فيسحب النسيج الندبي الرحم إلى الخلف مسببًا ميلانه.
  • الوراثة: إذ تولد بعض النساء برحم مائل.


ميلان الرحم والحمل

لا يؤثر ميلان الرحم على قابلية الحمل ونمو الجنين، إلا أنه قد يزيد من الضغط على المثانة خلال الثلث الأول من الحمل، مما يسبب زيادة سلس البول أو صعوبة في التبول، وقد يسبب آلام الظهر لدى بعض النساء أيضًا، وقد تصعب رؤية الرحم عبر الموجات فوق الصوتية في هذه المرحلة من الحمل، فيستخدم الطبيب التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل لمتابعة تطور الحمل، ويتوسع الرحم ويعتدل في نهاية الثلث الأول من الحمل، بين الأسبوعين 10 و12 من الحمل عادةً، مما يسبب ارتفاع الرحم من الحوض وتوقف ميلانه الى الخلف، إلا أنه قد يصعب على الرحم القيام بهذا التحول أحيانًا، نتيجة للالتصاقات التي تحول دون تحركه وتبقيه ثابتًا في الحوض، وقد تتعرض بعض النساء لخطر الإجهاض في حالة عدم قدرة الرحم على تغيير وضعيته للأمام، وتعرف هذه الحالة باسم الرحم المسجون (incarcerated uterus)، وهي حالة نادرة، وقد تُعالج إذا اكتشفت مبكرًا مما يقلل من خطر الإجهاض.

وقد تعاني المرأة الحامل في هذه الحالة من بعض الأعراض، مثل عدم القدرة على التبول، الشعور بألم في المعدة أو بالقرب من المستقيم، الإمساك، وسلس البول، وينبغي عند الشعور بهذه الأعراض مراجعة الطبيب فورًا للحصول على التشخيص المناسب من خلال اختبار الحوض أو الموجات فوق الصوتية، ولا يوثر ميلان الرحم على المرأة خلال الثلث الأخير من الحمل، إلا أن بعض النساء قد يعانين من الشعور بآلام المخاض في الظهر.[٤]


المراجع

  1. "Tipped Uterus: Tilted Uterus", americanpregnancy.org,8-3-2017، Retrieved 28-11-2018.
  2. "Retroversion of the uterus", medlineplus.gov,16-5-2016، Retrieved 28-11-2018.
  3. ^ أ ب Nicole Galan (19-2-2018), "What causes a tilted uterus?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-11-2018.
  4. ^ أ ب Corey Whelan (4-8-2017), "What You Should Know About Tilted Uterus"، www.healthline.com, Retrieved 28-11-2018.