ما علاج سرعة القذف بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٣٠ مارس ٢٠٢٠
ما علاج سرعة القذف بالاعشاب

القذف المبكر

يحدث القذف المبكر عند قذف الرجل ووصوله إلى المتعة الجنسية في وقت أقصر مما يرغب به هو أو شريكته، ويُعدّ ذلك من الشكاوى الجنسية الشائعة، ويمكن القول إنّ واحدًا من كل ثلاث رجال يعانون من هذه المشكلة في وقت ما، وطالما أنّ مشكلة القذف المبكر ليست مشكلةً منتظمةً فلا تستدعي القلق.[١]

يمكن النظر إلى القذف المبكر على أنّه مشكلة طبية تحتاج إلى العلاج، إذا كان الرجل يقذف خلال دقيقة واحدة من بداية الممارسة الجنسية في أغلب الأوقات، أو إذا لم يستطع تأخير القدف خلال الجماع في أغلب الأوقات، ممّا يقوده إلى الشعور بالإحباط، فيميل إلى تجنّب العلاقة الجنسية خوفًا من القذف المبكر، وهنا تؤدّي العوامل النفسية والبيولوجية دورًا في القذف المبكر.[١]


ما علاج القذف المبكر بالأعشاب

يلجأ كثير من الرجال إلى الطب البديل أو طب الأعشاب للتخلّص من مشكلة القذف السريع؛ إذ يُعدّ الطب الطبيعي من وسائل العلاج الآمنة التي لا تترك آثارًا جانبيةً على الجسم، لذلك يستبدلون البخاخات أو الحبوب بالأعشاب الطبية الصينية مثلًا، وفي ما يأتي بعض الأعشاب الطبيعية التي تساعد على تأخير القذف: [٢][٣]

  • طب الأيورفيدا الهندي: الأيورفيدا هو نظام الشفاء التقليدي في الهند، ويعتمد على الآلاف من الأعشاب لعلاج كلّ الأمراض، مثل السكري والالتهابات، وبعض أدوية الأيورفيدا مثل الحبة المخملية والديفيا يوفنمريت مع بعض أنواع الأملاح المعدنية يُعتقَد أنَها تعالج سرعة القذف عند تناولها ككبسولة مرتين يوميًّا مع الماء الفاتر، لكن يجب الحذر عند تناول مثل هذه الخلطات والوصفات؛ إذ من الممكن أن تترك آثارًا جانبيةً، مثل: ألم المعدة، والدوخة، وقلة الرغبة الجنسية.
  • طب الأعشاب الصينية: إذ إنّ تناول جرعة يومية أو أسبوعية من الأدوية العشبية الصينية مثل أقراص اليمزوسيك أو حبوب الكيلين قد يعالج القذف المبكر عن طريق تعزيز القدرة على التحمل الجنسي، ووجدت دراسة أُجريت على الأدوية العشبية الصينية أنّ هذه الأعشاب قد تزيد من وقت القذف بنحو دقيقتين، لكن من المحتمل أيضًا أن تظهر بعض الآثار الجانبية بعد تناولها، كألم المعدة، والدوخة، وقلة الرغبة الجنسية.
  • بعض العلاجات العشبية: إذ تشير تقارير إلى أنّ بعض العلاجات الشعبية لديها القدرة على تحسين الأداء الجنسي، ومن الأمثلة على هذه الأعشاب التي تفيد في حالة الضعف الجنسي أو القذف المبكر الجينسنغ، والتريبولوس تيريسيتريس، والإبديميوم، وعشبة الشبق، واليوهمبي، وتبدو النتائج واعدةً جدًّا؛ إذ تُحسّن هذه الأعشاب من تدفّق الدم إلى الأعضاء التناسلية من خلال مفعولها كمضادات للأكسدة، أو عن طريق التأثير على هرمونات معينة ومواد كيميائية في الدماغ تؤدّي دورًا مهمًّا في الصحة الجنسية، وتُعدّ معظم هذه الأعشاب آمنةً عند تناولها بجرعات موصى بها.


العلاجات المنزلية للقذف المبكر

على الرغم من أنّ العديد من الرجال يشعرون بالحرج من الحديث عن القذف المبكر، إلّا أنّه يُعدّ حالةً شائعةً ويمكن علاجها، ويمكن أن تساعد الأدوية والعلاجات والمشورة والتقنيات الجنسية التي تؤخّر القذف على تحسين العملية الجنسية وتأخير القذف، وتوجد عدة علاجات منزلية يمكن أن تساعد على التخلص من هذه المشكلة، وهي:[٤]

  • البصل الأخضر: تُعدّ بذور البصل الأخضر مثيرةً للشهوة الجنسية؛ فهي تساعد على تقليل سرعة القذف، وتزيد من قوة الشخص وقدرته على التحمّل، ممّا يسمح له بإطالة العملية الجنسية، ولاستخدام هذا العلاج تسحق بذور البصل وتخلط مع الماء، ويجب شرب هذا العلاج ثلاث مرات يوميًّا قبل الطعام.
  • الزنجبيل والعسل: إنّ تناول الزنجبيل يُحسّن الدورة الدموية في الجسم، ويزيد من تدفّق الدم إلى عضلات الأعضاء التناسلية، ممّا يعطي للرجل سيطرةً أكبر على القذف، ويساهم الزنجبيل أيضًا في تسخين الجسم، ممّا يؤدّي إلى تدفق الدم أسرع، أمّا العسل فهو مثير للشهوة الجنسية، وهذا يمكن أن يعزّز من قوة الزنجبيل، وأفضل طريقة لتناول هذا العلاج عن طريق خلط نصف ملعقة صغيرة من الزنجبيل مع العسل وتناول المزيج قبل النوم.
  • الثوم: للثوم خصائص مثيرة للشهوة الجنسية، ويمكن أن يساعد على إطالة وقت الجماع دون أن يحدث القذف المبكر؛ إذ يحتوي الثوم على مضادات للبكتيريا ومضادات للالتهابات، ويُحسّن الدورة الدموية في الجسم، ويمكن مضغه أو قليه وتناوله كلّ صباح على معدة فارغة.
  • الهيليون: جذور نبات الهيليون مفيدةٌ جدًّا في تأخير القذف، ويمكن تناول هذه الجذور عن طريق غليها مع الحليب وتناولها مرتين يوميًّا لزيادة السيطرة على عضلات الأعضاء التناسلية.
  • النظام الغذائي المتوازن: يجب التوقف عن تناول بعض أنواع من الأطعمة، مثل: الشوكولاتة، والفلفل، والكافيين، للسيطرة على الحياة الجنسية، إذ يجب أن يكون النظام الغذائي غنيًّا بالزنك والسيلينيوم والكالسيوم والحديد لتحسين قوة الجهاز التناسلي، وتُعدّ الأطعمة مرتفعة البروتين ومنخفضة الكربوهيدرات جيدةً لإطلاق السيروتونين وتخفيف القلق والتوتر للحصول على علاقة جنسية طويلة المدى.
  • البامية: تُعدّ البامية أيضًا علاجًا فعّالًا لسرعة القذف، ويمكن إدخال هذا النوع اللذيذ من الخضار إلى قائمة الطعام اليومية، أو تناول مسحوقها بانتظام لتحسين القدرة الجنسية وتأخير القذف.
  • الجزر: إنّ الجزر أكثر من مجرد خضار لذيذ، ويمكن استخدامه لعلاج سرعة القذف؛ إذ إنّه يُحسّن الرغبة الجنسية، ويساعد على التحكّم بسرعة القذف، وللحصول على أفضل النتائج يجب تناول الجزر المسلوق مع البيض والعسل بانتظام.
  • المكملات الغذائية: أي اللجوء إلى المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم والزنك والسيلينيوم، وفي المقابل تخفيف الأطعمة التي تحتوي على الفلفل، ومحاولة تجنّب الكافيين قدر الإمكان.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية: إذ إنّ ممارسة الأنشطة الرياضية تقلّل من سرعة القذف، وتُعدّ تمارين كيجل أهم هذه التمارين، وتُمارَس في المنزل، إذ تقوّي العضلات الموجودة في منطقة الحوض، وذلك عن طريق تحديد عضلة الحوض بالتوقف عن التبول، وإمساك العضلات التي تمنع تمرير البول لمدة ثلاث ثوانٍ من دون ثني عضلات الأرداف والبطن، وتجنّب حبس النفس وتركه، وبصورة عامّة فإنّ علاجات سرعة القذف طبيعيًا تتضمن اتباع أسلوب الإيقاف المؤقت والضغط، ويجب فعله عند الاقتراب من قذف السائل المنوي، مما يخفّف من الحاجة الملحة إلى القذف، وتكرار هذا الأسلوب حسب الحاجة إليه.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff, "Premature ejaculation"، mayoclinic, Retrieved 16-5-2018. Edited.
  2. Annamarya Scaccia, "Natural treatments and home remedies for PE"، healthline, Retrieved 4-4-2018. Edited
  3. david gomes (15-3-2017), "5 Natural Ways that Helps You Cure Weak Erections and Premature Ejaculation Permanently"، medium Retrieved 4-4-2018. Edited .
  4. "Top 8 Foods To Stop Premature Ejaculation", doctor.ndtv, Retrieved 25-1-2018. Edited.