ما هو علاج دوالي الخصية بالجهة اليسرى

ما هو علاج دوالي الخصية بالجهة اليسرى

هل يختلف ظهور دوالي الخصية من الجهة اليسرى عن اليمنى؟

يعد مرض دوالي الخصية بصورة عامة انتفاخات في الأوردة الدموية في الخصية، ولا تختلف دوالي الخصية بحد ذاتها من الجهة اليسرى عن اليمنى، ولكن يعد هذا الاضطراب أكثر شيوعًا في الجهة اليسرى، وذلك لاختلاف التركيب التشريحي لكل جهة، إذ يتصل الوريد الخارج من الخصية اليمنى مع الوريد الأجوف السفلي ( Inferior vena cava).، بينما يتصل الوريد الأيسر مع الوريد الكلوي الأيسر، الأمر الذي يزيد من تأثير الجاذبية على الوريد الأيسر، مما يسبب حدوث دوالي الخصية بهذه الجهة، فما هو علاج دوالي الخصية؟ وما هي النصائح التي يمكن اتباعها للتعامل مع هذا الاضطراب؟ وبالإضافة إلى ذلك ما هي مضاعفات عدم علاج حالة دوالي الخصية؟ كل ذلك وغيره سنتعرف عليه في مقالنا هذا.[١]


ما هو علاج دوالي الخصية بالجهة اليسرى؟

لابد من مراجعة الطبيب المختص لتحديد طريق العلاج وتوقيته المناسب، ولكن بصورة عامة من الممكن أن تتضمن طرق علاج دوالي الخصية بالجهة اليسرى المتاحة ما ياتي:[٢]




  • الجراحة بالمنظار (Laparoscopic surgery)، عند إجراءالجراحة بالمنظار سيصنع الطبيب جرحًا صغيرًا في البطن، ومن ثم سيدخل أداة عبره لتحديد مكان الدوالي وعلاجها، وعادةً ما تحتاج هذه الجراحة إلى الخضوع للتخدير العام.


  • الإصمام عبر الجلد (Percutaneous embolization)، وعادةً ما يجري هذه التدخل أخصائي الأشعة التداخلية، إذ يدخل الطبيب أنبوب عبر وريد في الأربية، أو الرقبة، ومن ثم يدخل أداة عبر هذا الأنبوب، ويتمكن الطبيب من رؤية وتحديد الأوردة الدموية المتضخمة عبر شاشة، ومن ثم يطلق أداة، أو محلول يؤدي إلى تندب الوريد، وبالتالي انسداده، الأمر الذي يؤدي إلى انقطاع التروية الدموية، وتقلص دوالي الخصية، ولكن لا تعد هذه العملية شائعة كما هي العمليات الأخرى، ويمكن العودة إلى العمل بعد هذه العملية بصورة طبيعية بيومين، كما يمكن ممارسة التمارين الرياضية بعد سبعة إلى عشرة أيام.


  • الجراحة الفتوحة، من الممكن إجراء هذه العملية باستخدام التخدير العام، أو التخدير الموضعي، ويكون ذلك بصنع جرح في البطن، أو أسفل المنطقة الأربية، ومن الممكن العودة إلى العمل والنشاط الطبيعي بعد مرور يومين من إجراء العملية، ولكن قد يحتاج المصاب إلى الانتظار ما يقرب من الأسبوعين للعودة إلى التمارين الرياضية، وعلى الرغم من أن الألم المرافق لهذه العملية خفيف الحدة، لكنه من الممكن أن يستمر لعدة أيام، أو أسابيع، لذلك قد يصف الطبيب للمصاب أدوية مسكنة للالم تحتاج إلى وصفة طبية لفترة محددة، ومن ثم يمكن تناول الأدوية المسكنة للألم الأخرى، مثل دواء الأسيتامينوفين (Acetaminophen) وهو ذاته مسكن باراسيتامول (Paracetamol)، أو الأيبوبرفين (Ibuprofen)، كما يمكن ان ينصح الطبيب بتجنب ممارسة العلاقة الجنسية لفترة من الوقت، وغالبًا ما تتحسن جودة الحيوانات المنوية بعد بضعة أشهر من العملية.



ما هي علامات وأعراض دوالي الخصية؟

لا يعاني الشخص المصاب بدوالي الخصية من أي أعراض في معظم الأحيان، ولكن من الممكن أن يعاني بعض الأشخاص من العلامات والأعراض التالية:[٣]

  1. كتلة صغيرة يمكن الشعور بها فوق الخصية المتأثرة.
  2. انتفاخ في الخصية، أو كيس الصفن.
  3. ألم خفيف في الخصية، أو كيس الصفن، ويتحسن هذا الألم في الغالب عند الاستلقاء.
  4. زيادة الأعراض سوءًا عند ممارسة بعض الأنشطة، مثل ركوب الدراجة، أو الوقوف على الأقدام لفترة زمنية طويلة.
  5. المعاناة من العقم، وعدم القدرة على الإنجاب.



نصائح للتعامل مع دوالي الخصية؟

من الممكن أن تساعد بعض النصائح والتدابير المنزلية في المساعدة على التعامل مع حالة دوالي الخصية، ويمكن أن تتضمن هذه النصائح ما يأتي:[٣]

  • تغيير بعض الممارسات الاعتيادية، من الممكن أن تسبب بعض الأنشطة، أو الأفعال الألم وعدم الراحة المرافق لدوالي الخصية، لذلك يمكن أن يساعد تجنب هذه الأنشطة في التعامل بصورة جيدة مع هذا المرض، فعلى سبيل المثال يمكن أن يساعد ارتداء ملابس داخية ضيقة، أو ملابس رياضية في تخفيف أعراض هذه الحالة عند ممارسة التمارين الرياضية، أو عند الوقوف بصورة مستمرة لفترة زمنية طويلة.
  • استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، إذ يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تخفيف الألم المرافق لدوالي الخصية، وتتضمن أبرز هذه الأدوية المسكنات مثل؛ الأسيتاينوفين أو اباراسيتامول، والأيبوبروفين.
  • كمادات الثلج، من الممكن أن يساعد وضع كمادات الثلج على منطقة كيس الصفن في تحسن أعراض دوالي الخصية، ولكن يجب تجنب وضع الثلج بصورة مباشرة على الجلد، كما يمكن وضع الكمادات أكثر من مرة، بحيث لا تتجاوز فترة المرة الواحدة خمسة عشر دقيقة.



كيف يمكن تشخيص دوالي الخصية؟

غالبًا ما يتمكن الطبيب من تشخيص الإصابة بدوالي الخصية عند إجراء الفحص السريري للمصاب، ولكن عند عدم تأكده من التشخيص من الممكن أن يطلب صورة تلفزيونية، أو صورة بالموجات فوق الصوتية، وعند معاناة المصاب من دوالي الخصية بالجهة اليمنى سيطلب الطبيب صورًا أخرى تهدف إلى الكشف عن سبب الإصابة بهذه الحالة.[١]


يستطيع الطبيب تشخيص دوالي الخصيتين من خلال الفحص البدني، الذي يتضمن فحص الخصيتين بالنظر واللمس، وتُقسّم دوالي الخصية ثلاث درجات تبعًا لشدتها؛[٤][٥]



  • الدرجة الأولى: التي تُعدّ أصغر الدرجات وهي غير ظاهرة، لكن يستطيع الطبيب الكشف عنها من خلال مناورة فالسالفا، التي هي تقنية تنفس تُستخدم في تشخيص بعض الاضطرابات، واستعادة معدل نبضات القلب الطبيعي في حال كان القلب ينبض بسرعة كبيرة، وموازنة ضغط الهواء في الأذنين، وتُجرى عن طريق إغلاق الأنف باليد وإغلاق الفم ثم الزفير كأنّ المريض ينفخ بالونًا، ثم الضغط لأسفل، والاستمرار في ذلك لمدة 10-15 ثانية.


  • الدرجة الثانية لا تظهر فيها الدوالي أيضًا، لكن يستطيع الطبيب الكشف عنها عن طريق اللمس دون الحاجة إلى مناورة فالسالفا.
  • الدرجة الثالثة هي الدرجة الأخيرة التي تصبح فيها الدوالي ظاهرة وتسهل رؤيتها، وملمسها كأنّه كيس من الديدان في كيس الصفن، ويستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية لتصوير الكيس وتشخيص الدوالي، إذ يساعد في قياس حجم الأوردة المتضخمة فيه، وأخذ صورة مفصّلة ودقيقة لها، وتُستخدم هذه الموجات لاستبعاد أسباب أخرى للإصابة بالدوالي؛ مثل: ورم في الحبل المنوي أو بالقرب منه. وتشمل الفحوصات الأخرى التي قد يُجريها الطبيب تحليل السائل المنوي، واختبار مستوى الهرمونات في الدم؛ مثل: هرمون تنشيط الحويصلة الذي تفرزه الغدة النخامية الأمامية، وهرمون التستوستيرون، عند الشك في وجود اختلال في وظائف الخصية (Testicular dysfunction)



ما هي مضاعفات عدم علاج دوالي الخصية؟

لا يعد علاج دوالي الخصية ضروريًا في جميع الحالات، إذ لن يعاني معظم الرجال من أي مضاعفات عند عدم علاج هذه الحالة، ولكن من الممكن أن تسبب هذه الحالة لدى نحو عشرين بالمائة من المصابين صعوبة في الإنجاب، وعقم، لذا لابد للمصاب بهذه الحالة عند تجاوزه سن السادسة عشر عامًا من إجراء تحليل الحيوانات المنوية، بهدف تحديد حاجته إلى علاج هذه الحالة من عدمه، وحتى عند ظهور نتائج هذا التحليل سلبية لابد له من تكرار إجرائه كل سنتين إلى ثلاث سنوات، إذ تتميز هذه الحالة بخفض مستوى الخصوبة لدى الرجل بمرور الوقت، وبصورة عامة يجب على المصاب بهذه الحالة مراجعة الطبيب المختص لتحديد حاجته إلى العلاج، وطريقة العلاج المناسب له.[٦]




المراجع

  1. ^ أ ب "Is a Right-Sided Varicocele an Indicator of a More Serious Health Issue?", azuravascularcare, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  2. "Varicocele", mayoclinic, Retrieved 14/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Varicocele", clevelandclinic, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  4. "What is a varicocele and should I worry about it?", medicalnewstoday, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  5. "What Are Valsalva Maneuvers, and Are They Safe?", healthline, Retrieved 16/3/2021. Edited.
  6. "What are varicoceles?", urologyhealth, Retrieved 15/3/2021. Edited.