ما هو مرض الشقيقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٦ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨

الشقيقة وأعراضها

الشقيقة أو الصداع النصفي هي حالة عصبية تسبب صداع شديد وأعراض أخرى مثل الغثيان والتقيؤ، وصعوبة الكلام، والخدر، وحساسية للضوء والصوت، ويؤثر على جميع الأعمار، والنساء في العادة أكثر عرضة للإصابة بالشقيقة من الرجال، وقد تبدأ أعراض الصداع قبل يوم أو يومين من الصداع نفسه ومن أشهر الأعراض ما يأتي:

  • الرغبة الشديدة في الغذاء.
  • الكآبة.
  • التعب والتثاؤب المتكرر.
  • فرط النشاط
  • تصلب الرقبة.
  • صعوبة التحدث.
  • رؤية ومضات ونقط مضيئة.
  • فقدان الرؤية المؤقت.
  • الشعور بالوخز في الوجه والأطراف.
  • زيادة الحساسية للضوء والصوت.
  • الغثيان
  • الدوخة والشعور بالإغماء.
  • الألم على جانب واحد من الرأس، إما الأيسر أو الأيمن أو الأمامي أو الخلفي.
  • ألم الرأس على شكل نبض.
  • القيء.

ثم تبدأ مرحلة ما بعد التطور، وتسبب تغيرات في المزاج والمشاعر، وقد يستمر الصداع بشكل خفيف ومموج، وقد تتغير المراحل بدرجات مختلفة وأوقات مختلفة، ويصف الناس ألم الصداع بأنه صداع نابض، ويمكن أن يشعر الشخص بألم قوي مستقر شديد، وهو أكثر شيوعًا ويستمر في العادة حوالي 4 ساعات، وإذا لم يُعالَج من الممكن أن يستمر لمدة 72 ساعة إلى أسبوع.[١]


أسباب الشقيقة

لا يعرف الأطباء السبب الحقيقي للشقيقة، بالرغم من ربطهم لها بالتغيرات في الدماغ أو الجينات العائلية، والتعب وغيرها من المدخلات، ويبدأ عند إرسال الخلايا العصبية إشارات تنشط العصب الذي يطلق بعض المواد الكيميائية تسبب تضخم الأوعية الدموية مما يخلق الإلتهاب والألم، ومن أهم الأسباب التي تشجع الشقيقة ما يأتي:[٢]

  • التوتر: بسبب الإرهاق، فيقوم الدماغ بنشر هذه المواد الكيميائية التي تسبب الصداع النصفي.
  • الأغذية: بعض أنواع المشروبات والأطعمة، كالكحول والمضافات الغذائية والصوديوم التي تحفز الصداع النصفي.
  • الكافيين: قد يسبب نقص الكافيين أو الزيادة في نسبته الصداع، بسبب الأوعية الدموية المعتادة على نسبة معينة منه.
  • التغيرات في الطقس: مثل العواصف أو التغيرات في الضغط الجوي، أو الرياح القوية، أو الارتفاع في درجة الحرارة.
  • التغييرات في نظام النوم.
  • نقص الطعام.
  • المجهود الكبير المتعب.


علاج الشقيقة

لا يوجد علاج شامل للشقيقة، ولكن تهدف العلاجات الحالية إلى تخفيف ومنع الألم والأعراض، ومن أهم الخطوات التي يمكن اتباعها للحد من وتيرة الصداع النصفي ما يأتي:[٣]

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • الحد من التوتر.
  • شرب الكثير من الماء.
  • تجنب بعض أنواع الأطعمة التي تسبب الشقيقة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الاعتيادية.
  • اتباع بعض الحميات الغذائية الخاصة.
  • العمليات الجراحية: وذلك بإدخال نوع من أنواع الحقن إلى الفروع الحسية خارج الجمجمة، فيعنق الرحم أو الأعصاب الشوكية، وهي مجموعة من الأعصاب مرتبطة بتفاعلات الشقيقة، أو من خلال تخفيف الضغط الجراحي للأعصاب الذي قد يزيل الصداع النصفي أو يخفف منه.
  • الأدوية: يوجد بعض أنواع الأدوية التي تقوم بإدارة مرض الشقيقة، مثل مسكنات الألم، والتي ينصح بأخذها في مراحل الصداع النصفي المبكرة لمنع تطور المرض، والأدوية التي تعالج أعراض الشقيقة، وأدوية أخرى مثل مضادات الاكتئاب.
  • بعض المكملات الغذائية بما في ذلك فيتامين ب12 والأعشاب كاليانسون.


المراجع

  1. Rachel Nall (20-12-2017), "Everything You Want to Know About Migraine"، www.healthline.com, Retrieved 22-11-2018. Edited.
  2. Lawrence C. Newman (23-5-2018), "Migraine Headaches - Symptoms, Causes, Treatment, Prevention"، www.webmd.com, Retrieved 22-11-2018.
  3. Dr Helen Webberley (22-11-2017), "Everything you need to know about migraines"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-11-2018.