ما هو مرض اللمباجو

ما هو مرض اللمباجو
ما هو مرض اللمباجو

ما هو مرض اللمباجو؟

اللمباجو هو المُصطلح الذي يشير إلى الشعور بألم في أسفل الظهر، ويعدّ من الأعراض التي تجعل الشخص يشعر بألم وإنزعاج وعدم ارتياح في الجزء السفلي من الظهر، ويُطلق على هذه المنطقة باسم العمود الفقري القطني العظمي؛ أمّا أسباب الشعور بهذا الألم فقد يختلف بحسب الحالة المرضية التي يُعاني منها الشخص، ويتمثل أيضاً العلاج بحسب الحالة والفترة الزمنية التي يعاني منها الشخص، فمّا أهم أسباب والعلاجات المُستخدمة لألم أسفل الظهر؟ تابع القراءة للتعرُّف أكثر.[١]


ما هي الحالات المرضية التي تسبب اللمباجو؟

يختلف السبب الذي يؤدي إلى الإصابة بألم أسفل الظهر من شخص لآخر، بحسب الحالة المرضية التي يعاني منها، وتتضمّن أهم الأسباب الآتي:[٢]


الأسباب الشائعة

وهي الأسباب التي يشعر بها الشخص بألم خفيف إلى متوسط في منطقة أسفل الظهر؛ وتتضمّن أهم هذه الأسباب الآتي:

  • الحركة المُفاجئة؛ وذلك أثناء مُمارسة التمارين الرياضية أو القيام بالنشاطات اليومية.
  • طبيعة العمل؛ فبعض الأعمال تتطلب الرفع أو التعرّض للإجهاد الأمر الذي يسبب بدوره الشعور بالألم في أسفل الظهر.


الأسباب العضلية الهيكلية

وهي الأسباب التي يشعر بها الشخص بألم في أسفل الظهر بسبب التعرُّض لإصابة أو التهابات أو عدوى في العظام أو العضلات؛ وتتضمّن أهم هذه الأسباب:

  • الانزلاق الغضروفي (Herniated disk)؛ هو حالة مرضية تتسبب في وجود مشكلة في إحدى الأقراص الطرية التي تفصل بين الفقرات القطنية في العمود الفقري.[٣]
  • التشنُج العضلي (Muscle spasm)؛ وهو انقباض مُفاجىء لا إرداي في عضلة أو أكثر في الجسم.[٤]
  • التهاب المفصل التنكسي (Osteoarthritis)؛ أو ما يُعرّف بالفصال العظمي وهو من الأنواع الشائعة للالتِهابات المفاصل.[٥]
  • التهاب العظم والنقي (Osteomyelitis)؛ وهو التهاب أو عدوى في العظام الموجودة في العمود الفقري.
  • هشاشة العظام (Osteoporosis).
  • مرض باجيت (Paget disease of bone)؛ وهو حالة مرضية يؤدي إلى تضخّم وتشوه في العظام.[٦]
  • تلف في العصب الوركي؛ وذلك بسبب الإصابة بعرق النسا أو الفصال العظمي أو التضيق الحبل الشوكي.
  • داء التنكس الفقري (Spinal degeneration)؛ وهي تغييرات للفقرات الموجودة بين العمود الفقري؛ وهي حالة مُرتبطة بالتقدّم بالعمر.[٧]
  • تضييق في القناة الشوكية (Spinal stenosis)؛ وهو تضييق في القناة الشوكية ممّا يؤدي إلى الضغط على الأعصاب والحبل الشوكي.
  • التهاب الفقار(Spondylitis)؛ وهو التهاب في مفاصل العمود الفقري.
  • التعرُّض لكسر في العمود الفقري.
  • التعرُّض للإصابة؛ بسبب الإجهاد والإفراط في استخدّام عضلات أسفل الظهر.


الأسباب المرضية

وهو الأسباب التي تحدّث بسبب وجود مرض أو حالة مُعينة لدى المريض تؤدي إلى الإصابة بألم أسفل الظهر ومن أهم هذه الأسباب:[٢]

  • التهاب الحوض.
  • هبوط الرحم.
  • الحمل.
  • متلازمة ما قبل الحيض.
  • فيبروميالغيا (Fibromyalgia).


الأسباب الخطيرة والتي تهدّد الحياة

وهي الأسباب التي تتطلب من المريض مراجعة الطبيب بشكلٍ فوري للحصول على العناية الطبية الفورية؛ ومن أهم هذه الأسباب:[٢]

  • الحمل خارج الرحم.
  • الورم النقوي المتعدِّد.
  • سرطان البروستات.
  • حصوات الكلى.
  • سرطان في العمود الفقري.



كيف يشخص الطبيب الحالات المرضية التي تسبب اللمباجو؟

السبب الرئيسي وراء الشعور بألم في أسفل الظهر يُساعِد الطبيب على معرفة نوع الألم ويُساعد في اختيار طريقة التشخيص المُناسبة؛ وتحديد الخطة العلاجية التي يجب اتباعها؛ لذا فقد يكون التشخيص صعباً لمعرفة السبب الدقيق والأساسي الذي أدى إلى الشعور بهذا الألم؛ وذلك هناك مجموعة من الإجراءات الروتينية التي تتم والتي يُمكن أن يصل فيها الطبيب إلى معرفة السبب؛ ومن أهم هذه الطرق:[٨]

  • الفحص البدني؛ وهو الفحص الذي يتم فيه الطبيب بفحص العضلات والأنسجة الموجودة في أسفل الظهر لفحص ما إن كان الشخص يُعاني من كسر أو ورم في العمود الفقري.
  • الفحوصات التصويرية؛ وهي مجموعة من الفحوصات التي تُساعِد الطبيب في لتأكيد السبب المُحتمل للشعور بهذا الألم؛ ومن أهم هذه الفحوصات؛ الفحوصات بالأشعة السينية (X-rays، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI scan).



كيف يعالج الطبيب مسببات اللمباجو؟

يختلف شدّة الألم من شخص لآخر فالبعض قد يُعاني من آلام خفيفة والبعض يُمكن أن يُعاني من آلام حادّة ومزمنة يُمكن أن تستمر مع المريض لأسابيع؛ لذا فقد يكون من الواجب الحصول على العلاج المناسب بعد معرفة التشخيص والسبب الكامن وراء الشعور بهذا الألم[٩]؛ ولكن ينبغي التنبيه إلى أنّ العلاج يختلف من مريض لآخر ويجب مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ ومن أهم هذه العلاجات: [١٠]

العلاج الدوائي

العلاج الدوائي يعتمد بشكلٍ رئيسي على السبب والأعراض التي يُعاني منها الشخص؛ ولكن يُمكن أن يصف الطبيب مجموعة من الأدوية التالية:

  • أدوية الستيرويد؛ التي تساعد في التقليل من الالتِهابات.
  • الأدوية المرخية للعضلات.
  • مُسكنات الألم التي تستلزم وصفة طبية.
  • الأدوية المُخدّرة؛ والتي تُساعِد في تخفيف الألم.
  • حقن الكورتيزون.


العلاج الجراحي

يتم التدخل الجراحي في الحالات الشديدة التي تتطلب ذلك؛ وفي حال فشل العلاجات الأخرى المُستخدّمة لعلاج ألم أسفل الظهر؛ وتتضمّن أهم العلاجات الجراحية؛ الآتي:

  • استئصال القرص (Discectomy)؛ وهي جراحة يتم فيها استئصال الجزء التالف من القرص؛ وذلك لتخفيف من الضغط على الأعصاب والقناة الشوكية.
  • بضع الثقبة (Foraminotomy)؛ وهي عملية جراحية يتم فيها فتح الثقبة وهي الثقب العظمي الموجود في القناة الشوكية الذي يخرج منه الجذر العصبي للتخفيف من الضغط على الأعصاب.
  • العلاج الحراري الكهروضوئي (IDET)؛ وهي جراحة يتم فيها إدخال إبرة إلى داخل القرص داخل العمود الفقري ممّا يجعله أكثر سمكاً بالتالي يخفف من انتفاخ والتِهاب القرص.
  • شفط الغضروف (Nucleoplasty)؛ وهي عملية جراحية تتم من خلال إزالة المادّة الداخلية الموجودة في القرص من خلال تسخينها وشفطها لهذه الأنسجة.
  • استئصال الصفيحة الفقرية (Laminectomy)؛ وهي جراحة يتم فيها استئصال الصفيحة وهي الجزء الخلفي من الفقرة التي تغطي القناة الشوكية ممّا يساعِد على التخفيف من الضغط على الأعصاب.
  • دمج الفقرات (Spinal fusion)؛ وهو إجراء جراحي يتم فيه تصحيح مشاكل العظام الصغيرة، وإزالة الأقراص بين فقرتين أو أكثر ليتم دمجهم في عظمة واحدة.
  • الاستئصال باستخدام الترددات الراديوية (Radiofrequency lesioning)؛ وهو إجراء جراحي يتم فيه استخدّام موجات الراديو لفك ترابط وتواصل الأعصاب مع بعضها البعض من خلال إدخال إبرة وفك هذا الترابط للتخفيف من الضغط على الأعصاب الموجودّة في أسفل الظهر.


نصائح لتخفيف اللمباجو

هُناك العديد من العلاجات المنزلية التي تُساعِد في التخفيف من ألم أسفل الظهر؛ ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ ومن أهم هذه الطرق: [١]

  • وضع الكمادات الباردة والدافئة بالتوالي على منطقة أسفل الظهر.
  • استخدام الأدوية المُسكنة للألم التي لا تحتاج إلى وصفة في التخفيف من الألم.


نصائح لتلاشي الإصابة باللمباجو

يوجد العديد من الطرق التي يُمكن فيها الوقاية من الإصابة بألم أسفل الظهر؛ أو التقليل بشكلٍ مُلاحظ في الأعراض التي تُصاحب السبب الذي أدى إلى ظهور الألم في أسفل الظهر؛ ومن أهم هذه الطرق:[١٠]

  • القيام بالتمارين الرياضية؛ وبشكلٍ أخصتمارين الظهر والمعدّة.
  • رفع الأشياء بالطريقة الصحيحة؛ وذلك من خلال الرفع بالساقين بواسطة الإنحناء بركبتين.
  • فقدان الوزن؛ خاصّة للأشخاص الذين يُعانون من السمنة أو زيادّة الوزن للتقليل من الضغط على منطقة أسفل الظهر.
  • تجنب الأحذية غير المريحة وذات الكعب العالي.
  • الجلوس على الكرسي بشكلٍ مريح؛ مع التأكد من وجود داعم لمنطقة أسفل الظهر.
  • الإقلاع عنالتدخين؛ يُنصح في التوقف عن التدخين نظراً لأنّ مادّة النيكوتين (Nicotine) يُسبب في تغييرات تنكسية في أقراص العمود الفقري؛ ممّا يؤدي إلى قلة تدفق الدّم إلى هذه الفقرات.



أسئلة شائعة عن الإصابة باللمباجو

متى يجب مراجعة الطبيب بشكلٍ فوري؟

هناك العديد من الأعراض التي تتطلب من المريض مراجعة الطبيب بشكلٍ فوري؛ ومن أهم هذه الأعراض: الألم الشديد والمزمن الذي يشتد بشكلٍ مُفاجىء؛ الحمى؛ الغثيان؛ التنمّل في الساقين والقدمين؛اضطرابات النوم بسبب الألم؛ وعدم السيطرة على المثانة والأمعاء.[٩]


ما هي أهم مضاعفات مرض اللمباجو؟

هناك العديد من المُضاعفات التي تنتُج من ألم أسفل الظهر غير المُعالج؛ ومن أهم هذه المضاعفات؛ الشعور بالألم المُزمن في منطقة أسفل الظهر، وتلف دائم في الأعصاب الموجودة في أسفل الظهر الأمر الذي بدوره يُمكن أن يُسبب الشلل أو الإعاقة الجسدية الدائمة، إضافة إلى الألم النفسي.[٢]



المراجع

  1. ^ أ ب Melissa Conrad (10/2/2021), "Low Back Pain (Lumbar Spine Pain)", medicinenet, Retrieved 11/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Lower Back Pain", healthgrades, Retrieved 11/3/2021. Edited.
  3. "Herniated disk", mayoclinic, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  4. Amanda Barrell (5/5/2020), "Why do muscle spasms happen?", medicalnewstoday, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  5. "osteoarthritis", mayoclinic, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  6. "pagets-disease-of-bone", mayoclinic, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  7. Adam Felman (17/1/2018), "All about degenerative disc disease", medicalnewstoday, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  8. Ari Ben-Yishay (25/4/2012), "Diagnosing the Cause of Lower Back Pain", spine-health, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  9. ^ أ ب Richard D. Guyer, MD and Darcy Lewis, "Lower Back Pain Causes, Symptoms, Diagnosis and Treatment", spineuniverse, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  10. ^ أ ب Janelle Martel (1/8/2019), "What You Should Know About Low Back Pain", healthline, Retrieved 11/3/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

680 مشاهدة