ما هي الالتهابات الجلدية أسفل البطن عند النساء؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٤ ، ٢١ فبراير ٢٠٢١
ما هي الالتهابات الجلدية أسفل البطن عند النساء؟

الالتهابات الجلدية أسفل البطن عند النساء

قد لا تختلف كثيرًا طبيعة الالتهابات الجلدية التي تصيب منطقة أسفل البطن عن تلك التي تصيب مناطق أخرى من الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ طبيعة المنطقة أسفل البطن قد تجعلها أكثر عرضةً للإصابة بالعدوى والالتهابات الجلدية، كونها تحتوي على ثنيات وقد تكون أكثر عرضةً للرطوبة، كما أنّ هنالك عوامل عدّة تزيد فرصة الالتهابات مثل؛ السمنة، والتعّرض لإصابة جلدية، تهيج بصيلات الشعر في تلك المنطقة، انتفاخ اليدين والقدمين وهذا ما يحدث عند النساء عند الحمل مثلًا أو نتيجةً لأمراض مزمنة.[١][٢]


أعراض الالتهابات الجلدية أسفل البطن

تختلف أعراض الالتهابات الجلدية أسفل البطن مع اختلاف نوع الالتهاب، فمنها يأتي على شكل احمرار بالجلد، ومنها يكون على شكل بثور، وغيرها من الأعراض التي سنذكرها في ما يلي:[٣]


  • الدمامل: وهي من التهابات الجلدية البكتيرية، التي تظهر على شكل مجموعات صلبة مليئة بالصديد، وتنتشر هذه الالتهابات في منطقة البطن، والأرداف، والخصر. بالنسبة إلى خطورتها لا يُعد هذا النوع من الالتهابات الجلدية الخطير، ولكن يمكن أن يترك ندب على الجلد بعد الشفاء منه، وفي حالاتٍ نادرةٍ جدًا قد يتسبب في تعرض الشخص إلى التهاب بكتيري حاد في حالة دخول البكتيريا إلى مجرى الدم.



  • الزوائد الجلدية: وهي من التهابات الجلدية التي قد تصيب الأفراد بعد سن الستين، أو قد تظهر من أعراض الحمل، وتأتي على شكل قطعة من الجلد متدلية منه، حيث أنها لا تسبب ألم ولكن قد تعرض الشخص للحكة في حالة حك الملابس بها، وخاصةً البنطال. كذلك من الجدير توضيح فكرة أن هذه الزوائد لا تسبب سرطان الجلد.


  • المولوسكا: وهي من الالتهابات الجلدية الفيروسية، التي تنتقل بين الأفراد بعد مشاركة الأشياء الشخصية مثل المناشف، كذلك يمكن أن تنتقل عبر الاتصال الجنسي، حيث تأتي هذه الالتهابات على شكل حبات دائرة حمراء اللون، التي قد تختلط على البعض بأنها هربس، إلا أن الإختلاف أن هذه النوع من الالتهابات الجلدية لا يسبب الألم، ولكن قد يترك ندب على الجلد بعد الشفاء منه، بالإضافة إلى ذلك، قد يشير هذا النوع من الإلتهابات إلى وجود خلل في قوة مناعة الجسم.
  • الثآليل التناسلية: يأتي هذا النوع من الالتهابات على شكل دوائر حمراء سطحية مثل سطح القرنبيط، والذي ينتقل بين الأفراد عبر فيروس الورم الحليمي البشري، الذي ينتقل عبر الاتصال الجنسي فقط، وينتشر هذا النوع في منطقة بين الفخذين، وأسفل البطن، كذلك قد يصيب الأعضاء التناسلية للأشخاص.
  • احمرار الجلد: يحدث هذا النوع من الإحمرار الجلد بعد حلق الشعر باستخدام الشفرة، أو نمو الشعر تحت الجلد، وهي من أسهل أنواع الالتهابات الجلدية التي يمكن تفاديها بسهولة، عن طريق استخدام كريمات الترطيب، وحلق الشعر بعد الاستحمام، مع استخدام كريمات ما قبل الحلاقة.



علاج الالتهابات الجلدية أسفل البطن عند النساء

بداية يجب التنويه إلى أنه الأفضل الذهاب للطبيب المختص حتى يحدد شدة الالتهاب الجلدي، ونوعية الأدوية التي ستستخدم، إذ أنها عادةً ما تكون كريمات تحتوي على مادة الكورتيزون، أو يمكن أن يصف المضادات الحيوية إذا كان الالتهاب بكتيري، مع اعطاء ادوية مضادة للهستامين للتخفيف من الحكة، ولكن في حالة الالتهابات الجلدية الحادة والخطيرة يجب عندها الذهاب للمشفى.[٢]



نصائح للتخفيف من أعراض الالتهابات الجلدية أسفل البطن عند النساء

يوجد علاجات وممارسات منزلية أوصت بها الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية التي تساعد في علاج والتخفيف من الالتهابات الجلدية، ومن هذه الممارسات ما يلي:[١]

  • ينصح بوضع كمادة من الماء البارد على الجلد لمدة من 5 إلى 10 دقائق، حيث أنها تساعد في التخفيف من الحكة، والألم.
  • ارتداء ملابس فضفاضة، لأن الملابس الضيقة تسبب احتكاك الجلد بالقماش مما يؤدي إلى زيادة التهاب الجلد.
  • ينصح بارتداء ملابس قطنية، لأنها تسمح بمرور الهواء للجلد.
  • استخدام مرطبات خالية من الكحول والعطور، لحماية الجلد من الجفاف، أو التخفيف منه في حالة التعرض له.
  • ومن الممارسات الموصى بها خاصةً في حالة ظهور طفح جلدي، أو التعرض للحكة الشديدة في الجلد الناجمة عن البثور وحروق الشمس، هي الاستحمام بدقيق الشوفان.



عوامل تزيد من خطر الإصابة بالالتهابات الجلدية أسفل البطن

لكل التهاب أو مرض عوامل عند تواجدها تزيد من احتمالية تعرض الفرد للمرض، بالنسبة للالتهابات الجلدية، في ما يلي بعض العوامل التي تزيد من احتمالية تعرض لالتهاب:[٢]

  • السمنة المفرطة، التي تزيد احتمالية ظهور ثنيات في الجلد.
  • الأشخاص المصابين بمرض السكري.
  • ضعف المناعة، مثل التعرض لمرض نقص المناعة البشرية ( الإيدز)، أو في حالة أخذ الأدوية التي تثبط جهاز المناعة، على سبيل المثال، أدوية العلاج الكيماوي
  • ضعف الدورة الدموية.



الوقاية من الإصابة بالالتهابات الجلدية

هناك العديد من الممارسات التي تساعد في الحماية من التعرض للالتهابات الجلدية بأنواعها، إلا التي يكون سببها جيني، أو التي تحدث نتيجةً لمرض أخر بالجسم، ومن هذه الممارسات ما يلي:[٤]

  • تجنب ملامسة جلد الأشخاص الذين يعانون من الأمراض الجلدية، أو مشاركة أشيائهم خاصةً الذين يعانون من الالتهابات الجلدية الفيروسية.
  • تنظيف الأماكن والأشياء العامة قبل استخدامها مثل المعدات الرياضية.
  • غسل اليدين باستمرار بالماء الدافىء والصابون.
  • تناول الأطعمة الصحية، خاصةً الأطعمة التي تؤثر على نضارة البشرة.
  • أخذ المطاعيم الخاصة بالأمراض الجلدية مثل جدري الماء.
  • شرب كمية كافية من الماء لتجنب التعرض للجفاف.


أما بالنسبة للالتهابات الجلدية الغير معدية، مثل حب الشباب، أو الأكزيما، حيث يمكن الوقاية منها كما يلي:

  • تجنب استخدام المواد الكيميائية على الجلد، حيث ينصح باستخدام القفازات.
  • استخدام المرطبات باستمرار، وحماية الجلد من البرودة الشديدة أو الحرارة الشديدة.
  • شرب كمية كافية من الماء.
  • غسل الوجه واليدين بمستحضرات المنظفة للبشرة الغير قلوية، لأنها تساعد في حماية الجلد.
  • تجنب تناول الأطعمة المسببة للحساسية الجلدية.


في النهاية يجب القول أنه من السهل العناية بالجلد، والحماية من الالتهابات، كذلك علاج معظم الالتهابات الجلدية سهل ولا يأخذ وقت طويل، إلا في حالة الالتهابات الشديدة، التي تحتاج الذهاب للرعاية الصحية حتى لا تنتقل للدورة الدموية التي عندها تهدد حياة الفرد.



المراجع

  1. ^ أ ب Charles Patrick Davis, MD, PhD (11/12/2019), "Skin Problems: Skin Conditions Below the Waist", onhealth, Retrieved 2/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Skin Infections", cdc, 22/5/2020, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  3. Debra Jaliman, MD (7/8/2019), "Below the Belt: Rashes, Bumps, and Lumps", webmd, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  4. Brind'Amour (16/4/2016), "All About Common Skin Disorders", healthline, Retrieved 24/1/2021. Edited.