ما هي الفحوصات اللازمة قبل الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٦ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
ما هي الفحوصات اللازمة قبل الحمل

 

أهمية الفحوصات قبل الحمل


  قبل اتخاذ السيدة قرارها بالحمل، فإنه من الأفضل أن تقوم ببعض الفحوصات الطبية للكشف عن وجود أمراض لديها أم لا، وهذا يجنبها العديد من المتاعب خلال الحمل، كما يحمي طفلها من الإصابة بمشاكل صحية. كما يتوجب إجراء بعض الفحوصات للزوج أيضًا، للتأكد من خلوه من أي أمراض وراثية قد تنتقل إلى الجنين خلال الحمل. ويرى الأطباء أن هذه الفحوصات يجب أن تخضع لها السيدة لمدة تتراوح ما بين ثلاثة أشهر إلى سنة قبل الحمل، إذ تُعطي هذه المدة دليلًا شاملاً لصحة السيدة خلال فترة الحمل.  

ما هي الفحوصات اللازمة قبل الحمل


  من أهم الفحوصات التي يجب على السيدة القيام بها قبل الحمل:

1. الفحوصات الروتينية للدم والبول: وتكمن أهمية تحليل البول في أنه يكشف عما إذا كانت السيدة تعاني من أي أمراض مُعدية أو مشاكل صحية أخرى، بينما يكشف فحص الدم عن الإصابة بفقر الدم من عدمها، ومشاكل أخرى قد تكون السيدة مصابة بها.

2. فحص ضغط الدم: من المعروف أن مرض ارتفاع ضغط الدم غالبًا لا تُصاحبه أعراض، لذا فإنه من المهم معرفة ما إذا كانت السيدة تتمتع بضغط دم طبيعي أم لا، فارتفاع ضغط الدم مُشكلة ليست بسيطة بالنسبة للحامل وقد تُؤدي إلى العديد من المشاكل خلال الحمل وأيضًا الولادة.

3. الكشف عن الأمراض المنقولة جنسيًا، وذلك من خلال عمل تحاليل خاصة بهذا المجال، كما يجب عمل فحوصات عامة للزوجين للكشف عن وجود أمراض وراثية.

4. عمل خزعة للمهبل: وذلك بهدف الكشف عن وجود أي تغيرات غير طبيعية للخلايا والتي قد تتحوّل مُشكلةً سرطان عنق الرحم، ويعتمد هذا الفحص على استخدام منظار داخل عنق الرحم وأخذ مسحة منه ومن ثم فحص الخلايا المأخوذة في المختبر.

5. فحوصات شاملة للعينين: وتهدف هذه الفحوصات إلى الكشف عن الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم، والمياه البيضاء أو الزرقاء، ويجب عمل هذه الفحوصات حتى لو لم تشعر السيدة بوجود مشاكل في عينيها.

6. فحص الثدي ذاتيًا: وهو أحد أهم الفحوصات التي من شأنها الكشف عن وجود كتل أو أورام سواء كانت حميدة أم خبيثة، فمعظم حالات سرطان الثدي تم الكشف عنها من خلال ملاحظة السيدة تغيرات غير طبيعية في شكل ولون الثدي، ويتم هذا الفحص من خلال لمس الثدي وذلك في الفترة بعد انتهاء الدورة الشهرية، ويجب مراجعة الطبيب فور ملاحظة أي أمر غير طبيعي.

بالإضافة إلى الفحوصات السابقة فإنه يتعين على السيدة التي تنوي الحمل، أن تبدأ بأخذ حبوب الفوليك أسيد قبل ذلك بشهرين، كما يجب عليها الامتناع عن وسيلة منع الحمل سواء كانت حبوبًا أو غيرها بفترة لا تقل عن شهرين قبل الحمل، كما يجب استبدال الأدوية إن كانت السيدة تتناول أدوية معينة أو تتوقف عن تناولها، وهذا بعد استشارة الطبيب.