ما هي فاكهة التنين؟

ما هي فاكهة التنين؟

محتويات

ما هي فاكهة التنين؟

هل يوجد ما يسمى بفاكهة التنين؟

تنتمي فاكهة التنين (Dragon fruit) إلى الفصيلة الصبّارية (Cactaceae)،[١]وتُعدّ من الفواكه الاستوائية التي اكتسبت شعبية واسعة مؤخرًا، وتتفتح أزهارها ليلًا فقط،[٢] وتُعرف بعددٍ من الأسماء مثل:

  • ملكة الهونولولو (Honolulu queen).[٢]
  • البيتايا (Pitaya) أو (Pitahaya).[١]
  • كمثرى الفراولة (strawberry pear).[١]

يعود أصل فاكهة التنين إلى المكسيك وأمريكا الوسطى، ولكنها متوفرة حاليًا في جميع أنحاء العالم،[٢] وتنمو خلال فصل الصيف، كما أنّها تُعد من المحاصيل سريعة النمو،[٣] وتنمو على صبار يُسمّى (Hylocereus).[٢]

كيف يمكن وصف مذاق فاكهة التنين؟

تمتاز فاكهة التنين بطعمها الحلو المُشابه للعديد من نكهات الفواكه الأخرى؛ وهو مزيجٌ بين طعم الكيوي والكمثرى معًا.[٢]

هل يوجد أنواع مختلفة من فاكهة التنين؟

نعم تتعد أنواع فاكهة التنين، وتُصنف إلى 3 فئاتٍ رئيسية:[٣]

  • البيتايا الحمراء (Hylocereus undatus):

قشرتها زهرية أو حمراء اللون، ولُبّها أبيض يحتوي على بُذور سوداء.

  • بيتايا كوستاريكا (Hylocereus costaricensis):

قشرتها زهرية أو حمراء اللون، ولُبّها أحمر يحتوي على بُذور سوداء.

  • البيتايا الصفراء (Hylocereus megalanthus):

قشرتها صفراء اللون، ولُبّها أبيض يحتوي على بُذور سوداء.

ما فائدة فاكهة التنين؟

تُقدم فاكهة التنين العديد من الفوائد الصحية؛ نظرًا لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية، وفيما يأتي بيانٌ لأهم فوائدها:

توفر فاكهة التنين العديد من مضادات الأكسدة

تحتوي فاكهة التنين على العديد من مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الخلايا من الجذور الحرة، والتي يبدو أنّها ترتبط بالإصابة بالأمراض المزمنة والشيخوخة،[٢] ومن الأمثلة على أهم مضادات الأكسدة الموجودة فيها ما يأتي:

  • البيتالين (Betalains).[٢]
  • الفلافونويدات (Flavonoids).[٢]
  • فيتامين ج.[٤]
  • الكاروتينات (Carotenoids).[٤]

تحتوي فاكهة التنين على نسبة عالية من العناصر الغذائية

تُعدّ فاكهة التنين من المصادر الغنية بالعديد من العناصر الغذائية، ومنها ما يأتي:

  • الألياف الغذائية:

تُعدّ فاكهة التنين من المصادر الغنية بالألياف الغذائية، حيث يحتوي الكوب الواحد منها على 7 غرامات؛ ويُشار إلى أنّ الكمية اليومية المُوصى بها من الألياف تُعادل 25 غرامًا للنساء، و38 غرامًا للرجال.[٤]

  • الفيتامينات والمعادن:

وهذا يشمل الآتي:[٥]

    • المغنيسيوم.
    • الفوسفور.
    • البوتاسيوم.
    • فيتامين أ.
    • فيتامين ج.
    • الزنك.
    • كمياتٍ صغيرة من الكالسيوم والنحاس.
  • الأحماض الدهنية الصحية:

ويُذكر من أهم هذه الأحماض الدهنية الآتي:[٥]

    • أحماض أوميغا 3.
    • أحماض أوميغا 9.

قد تساعد فاكهة التنين في محاربة الأمراض المزمنة

تُساعد مضادات الأكسدة الموجودة في فاكهة التنين على مكافحة الجذور الحرة التي قد تسبب الالتهابات والأمراض المزمنة، وقد يشمل ذلك الآتي:[٤]

  • أمراض القلب.
  • السرطان.
  • السكري.
  • التهاب المفاصل.

قد تعزز فاكهة التنين من صحة أمعائك

يُساهم تناول فاكهة التنين في تعزيز الهضم، وتغذية البكتيريا الموجودة في الأمعاء وتعزيز نموها، ويبدو أنّ ذلك مرتبطٌ باحتوائها على الكربوهيدرات قليلة التعدد (Oligosaccharides)،وتكمن أهمية هذه البكتيريا النافعة فيما يأتي:[٥]

  • تحسين الهضم.
  • تعزيز جهاز المناعة.
  • التقليل من خطر الإصابة بالتهابات الأمعاء.

قد تقوي فاكهة التنين جهازكَ المناعي

تحتوي فاكهة التنين على نسبة عالية من فيتامين ج والكاروتينات (Carotenoids) كما ذكرنا، وتساعد هذه المركبات في حماية خلايا الدم البيضاء من ضرر الجذور الحرة، مما يُساعد على تعزيز جهاز المناعة، وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بالأمراض والالتهابات.[٤]

قد تقضي فاكهة التنين على فقر الدم أثناء الحمل

تُعزز فاكهة التنين من مستويات الحديد المنخفضة؛ إذ يُوفر كل 170 غرامًا منها ما يُعادل 8% من الكمية المطلوبة من الحديد، بالإضافة إلى أنّها مصدرٌ غنيٌ بفيتامين ج، والذي يعزز امتصاص الحديد،[٦] لذا قد تُساعد في تعزيز مستوى الهيموغلوبين وتقليل فرص الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد لدى الحوامل، وفقًا لدراسة سريرية نُشرت في مجلة (Belitung Nursing Journal) عام 2017م.[٧]

ويُشار إلى أنّ الإصابة بفقر الدم تزيد من خطر الإصابة بالعديد من المضاعفات خلال فترة الحمل، وهذا يشمل الآتي:[٣]

  • وفاة الرضع.
  • الولادة المبكرة.
  • الإجهاض.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.

قد تعزز فاكهة التنين من صحة جلدك

يساعد تناول فاكهة التنين في الحفاظ على صحة الجلد؛ إذ تحتوي على العديد من المركبات المفيدة؛ كفيتامين ج ومضادات الأكسدة، والتي قد تُساعد على إعادة إصلاح الخلايا التالفة تدريجيًا، مما يجعل البشرة أكثر شبابًا، كما قد تقلل من ظهور البقع العمرية (Age spots)، وجفاف الجلد، وحب الشباب والتجاعيد.[٣]

قد تخفض فاكهة التنين من نسبة السكر في دمك

تحتوي فاكهة التنين على نسبة عالية من الألياف التي قد تساعد الأشخاص المصابين بالسكري من النوع 2، على الشعور بالشبع لفترات طويلة، وبالتالي خسارة الوزن؛ ممّا قد يُساعد على إعادة مستويات السكر في الدم إلى طبيعتها.[٣]

كما يُعتقد أنها تعمل على تجدّد خلايا البنكرياس التالفة، المسؤولة عن صناعة هرمون الإنسولين الذي يعمل على تكسير الغلوكوز، ولكن لا تتوفر أدلة علمية كافية لتأكيد ذلك،[٨] ولكن يبدو أنّها قد تُقلل من خطر الإصابة بمرض السكري بصورة عامة، وفقًا لما ذكرته مراجعة منهجية نُشرت في مجلة (Plos one) عام 2017م.[٩]

قد تحسن فاكهة التنين من صحة القلب والأوعية الدموية

يبدو أنّ ذلك مرتبطٌ باحتوائها على مضادات الأكسدة التي قد تُساعد على تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، كما أنّ بذورها تُعد مصدرًا غنيًا بأحماض أوميغا 3 وأوميغا 6؛ ممّا قد يُساعد على التقليل من مستويات الكولسترول الضار، وبالتالي التقليل من تراكم الترسّبات في الشرايين وتعزيز تدفّق الدم.[٣]

قد تقلل فاكهة التنين من خطر الإصابة بسرطان الثدي

قد يُساعد تناول مُستخلص فاكهة التنين على التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويبدو أنّ ذلك مرتبطٌ بنشاطه المحفز للموت المبرمج لهذه الخلايا السرطانية، وفقًا لما ذكرته دراسة مخبرية نشرتها مجلة (Oxidative Medicine and Cellular Longevity) عام 2017م،[١٠] وقد لوحظ أنّ ذلك مرتبطٌ باحتوائها على مضادات أكسدةٍ قوية كالليكوبين.[٣]

هل يمكن أن يساعدك تناول فاكهة التنين على إنقاص الوزن؟

نعم؛ حيث يُمكن تناولها كوجبة خفيفة صحية ينخفض محتواها من السعرات الحرارية، كما أنّ الألياف التي تُساعد على الشعور بالشبع، وبالتالي التقليل من تناول الطعام، والحصول على سعرات حرارية أقل، ويُشار إلى أنّ تناول فاكهة التنين وحدها لا يكفي لفقدان الوزن، بل يُنصح باتباع نظام غذائي صحي يهدف إلى فقدان الوزن، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة.[٣]

القيمة الغذائية في فاكهة التنين

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية في 100 غرام من فاكهة التنين:[١١]

العنصر الغذائي
الكمية في الحصة الواحدة
السعرات الحرارية
60 سعرة حرارية
البروتين
1.18 غرام
الدهون
0 غرام
الكربوهيدرات
12.94 غرام
الألياف
2.9 غرام
الكالسيوم
18 مليغرام
الحديد
0.74 مليغرام
المغنيسيوم
40 مليغرام
فيتامين ج
2.5 مليغرام
فيتامين ب1
0 مليغرام
فيتامين ب2
0.1 مليغرام
فيتامين ب3
0.353 مليغرام
فيتامين أ
59 وحدة دولية

هل من أضرار قد تسببها فاكهة التنين؟

تُعدّ فاكهة التنين آمنة بشكلٍ عام، ولكن في بعض الحالات النادرة قد تُسبب الحساسية، ويُنصح بمراجعة الطبيب في هذه الحالة،[٢] وتشمل هذه الأعراض الآتي:[١]

  • حكة شديدة.
  • انتفاخ الجلد واحمراره.
  • تورّم حول الفم.

كيف يمكنكَ تناول فاكهة التنين؟

يمكن تقشير فاكهة التنين ومن ثم تقطيعها وتناولها، أو يمكن قطعها إلى نصفين وتناول اللب بالملعقة، كما يُفضل تناولها طازجة وحدها أو من خلال إضافتها إلى العديد من الأطباق،[١٢] مثل:

  • إضافتها إلى عصير الفواكه.[١٢]
  • استخدامها في صنع الحلويات.[١٢]
  • إضافتها إلى السمك، خاصةً سمك القد والتونة.[١٢]
  • إضافتها إلى السلطة.[١٢]
  • استخدامها في صنع السموثي.[١٢]
  • استخدامها في تحضير الآيس كريم.[٨]
  • إضافتها إلى الزبادي اليوناني.[٨]

كيف يمكنكَ تخزين فاكهة التنين؟

يمكن تخزين فاكهة التنين كغيرها من الفاكهة، ولكن لفترة محدودة،[١٣] ولكن قد تُساعد النصائح الآتية في تخزينها وحفظها لأطول وقت ممكن:

  • وضع فاكهة التنين في كيس ورقي دون تقشيرها أو تقطيعها.[١٣]
  • يُفضّل حفظها في الثلاجة في درجات حرارة تتراوح بين 7.2- 10 درجات مئوية،[١٣] ولمُدة تصل إلى 5 أيام.[٨]
  • قد تفقد الفاكهة جزءًا من نكهتها عند تبريدها، لذا يُفضل استهلاكها خلال فترة قصيرة من شرائها.[١٣]
  • حفظها مجمّدة بعد تقطيعها مباشرةً، لأنها قد تفقد جودتها بسرعة، ويتم حفظها من خلال الخطوات الآتية:[١٣]
    • إزالة اللُّب من القشرة بملعقة.
    • وضعها في أوعية مُحكمة الإغلاق.
    • حفظها في الفريزر لمدة قد تصل إلى أكثر من 3 أشهر.

ملخص المقال

اكتسبت فاكهة التنين شعبيةً واسعة مؤخرًا؛ ويعود ذلك لمذاقها الحلو ونكهتها المميزة، بالإضافة إلى فوائدها الصحية العديدة؛ إذ تحتوي على مركباتٍ مفيدة كمضادات الأكسدة التي قد تُساهم في محاربة الأمراض المزمنة، وتعزيز جهاز المناعة وصحة الأمعاء، ولكنها قد تُسبب الحساسية لدى البعض؛ لذا يجب مراجعة الطبيب فورًا في حال ظهور أي أعراض تدل على ذلك؛ كالحكة الشديدة واحمرار الجلد.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Dragon Fruit Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 16-11-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "What Is Dragon Fruit and Does It Have Health Benefits?", healthline, Retrieved 16-11-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What Are the Benefits of Dragon Fruit, and How Do You Eat It? Here’s What to Know", everydayhealth, Retrieved 16-11-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "7 Great Reasons to Add Dragon Fruit to Your Diet", healthline, Retrieved 18-11-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "What are the proven benefits of dragon fruit?", medicalnewstoday, Retrieved 18-11-2021. Edited.
  6. "7 Great Reasons to Add Dragon Fruit to Your Diet", Healthline , Retrieved 20/12/2021.
  7. "EFFECT OF CONSUMING RED DRAGON FRUIT (HYLOCEREUS COSTARICENSIS) JUICE ON THE LEVELS OF HEMOGLOBIN AND ERYTHROCYTE AMONG PREGNANT WOMEN", Belitung Nursing Journal, Issue 3, Folder 3, Page 255-264. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Dragon Fruit"، webmd، Retrieved 16-11-2021. Edited.
  9. "Effect of dragon fruit on glycemic control in prediabetes and type 2 diabetes: A systematic review and meta-analysis", Plos one, Issue 9, Folder 12, Page 1-12. Edited.
  10. "Pitaya Extracts Induce Growth Inhibition and Proapoptotic Effects on Human Cell Lines of Breast Cancer via Downregulation of Estrogen Receptor Gene Expression", Oxidative Medicine and Cellular Longevity, Page 1. Edited.
  11. " DRAGON FRUIT BITE SIZE FRUIT CUBES", fdc.nal.usda.gov, Retrieved 18-11-2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح "All About Dragon Fruit: 3 Health Benefits + How to Eat It", health.clevelandclinic.org, Retrieved 16-11-2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث ج "How to Store Dragon Fruit", leaf.tv, Retrieved 16-11-2021. Edited.

275 مشاهدة