ما هي فوائد الموز الأحمر؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٢ ، ٢٩ أغسطس ٢٠٢٠
ما هي فوائد الموز الأحمر؟

الموز الأحمر

يشتهر الموز بأنّه أحد أكثر أنواع الفاكهة المعروفة في جميع أنحاء العالم، فهو يحتوي على العديد من المغذّيات الأساسية، والتي لها دورٌ في الحفاظ على صحّة جسم الإنسان[١]، ويتواجد للموز العديد من الأنواع، منها الموز الأحمر أو الموز الوردي المُنتشر في جنوب شرق آسيا والمعروف بالاسم العلمي (Musa Velutina)، والذي ينتمي إلى عائلة الموزيات، ويمتاز بلون القشرة الخارجية الحمراء، والطعم الحلو عند اكتمال نضجه الشبيه بتوت العليّق، والذي يمكن أنّ يشبه طعم الموز الأصفر، لذلك يمكن استخدامه في تحضير الحلويات[٢]، وقد يتحول لون الموز الأحمر إلى اللون البرتقالي المصفرّ عند اكتمال نضجه تمامًا، بينما يكون لون اللبّ ورديًا أو برتقالي اللون[٣][٤].

فهل تختلف فوائد الموز الأحمر عن الموز الأصفر؟ وما هي القيمة الغذائية للموز الأحمر؟ وما هي أهم الفروقات بين الموز الأحمر والموز الأطفر؟ جميع هذه الأسئلة سيتمّ الإجابة عنها من خلال المقال.


ما القيمة الغذائية للموز الأحمر؟

يمكن ان يحتوي كل 100 غ من الموز الأحمر المقلي على العديد من العناصر الغذائية، والتي يتمّ توضيحها في الجدول التالي:[٥]

العنصر الغذائي
الكمية
الماء
67.58 غ
الطاقة
147 سعرة حرارية
جميع أنواع الكربوهيدرات
23.99 غ
الألياف
2.7 غ
السكريات
12.85 غ
الكالسيوم
5 مغ
الحديد
0.28 مغ
المغنيسيوم
28 مغ
الفسفور
23 مغ
البوتاسيوم
338 مغ
الصوديوم
1 مغ
الزنك
0.16 مغ
فيتامين ج
6.4 مغ
ثيامين
0.026 مغ
رايبوفلافين
0.069 مغ
نياسين
0.629 مغ
فيتامين ب6
0.347 مغ
الكولين
10.3 مغ
فيتامين أ
2 مايكروغرام
فيتامين هـ
0.82 مغ
الدهون الكلية
6.41 غ


ما هي فوائد الموز الأحمر؟

بالنظر إلى القيمة الغذائية للموز الأحمر، فإنّ تناوله يمكن أنّ يقدّم للجسم عددًا من الفوائد المتنوّعة، لذلك يمكن اعتباره غذاءًا مركّزًا من العناصر الغذائية، وفوائده هي:[٢]

  • دعم وتحسين صحة البصر كونه مصدرٌ غني للكاروتين: تزيد كمية الكاروتينات المتوافرة في الموز الأحمر عن التي تتواجد في الموز الأصفر، وذلك حسب ما وضّحته دراسة مخبرية، ومن أشهر أنواع الكاروتينات هي بيتا كاروتين واللوتين، والتي تساهم في تحسين صحّة العين، والتي قد تقلل من حالات التنكّس البقعي المرتبطة بالتقدّم في السن، والذي يعدّ واحدًا من الأسباب الرئيسية للعمى.[٦]
  • مصدر لفيتامين ج: توفّر حبة الموز الأحمر الصغيرة ما يُقارب 9% من الاحتياج اليومي لفيتامين ج والموصى بتناوله، إذ إن هذا الفيتامين ضروري لمكافحة العدوى، وتحسين صحّة الجهاز المناعي.
  • وفيرٌ بالمركبات المضادة للأكسدة: يمتلئ الموز الأحمر بكميةٍ وفيرةٍ من المركبات المضادة للأكسدة، والتي من أشهرها هي الأنثوسيانين (Anthocyanins)، والكاروتينات (Carotenoids)، وفيتامين ج، وقد تزيد كمية بعض مضادات الأكسدة الموجودة في الموز الأحمر عن التي توجد في الموز الأصفر، وقد يكون لهذه المضادات دورٌ في حماية خلايا الجسم من التلف، والذي ينجم عن حدوث الإجهاد التّأكسدي (Oxidative stress) بسبب تراكم الجذور الحرة، وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وأمراض الأوعية الدموية والقلب، ومرض السكري.
  • مصدر غني بالألياف الغذائية: إذ تحتوي حبة الموز الأحمر متوسطة الحجم على ما يُعادِل 10% تقريبًا من الاحتياج اليومي الموصى بتناوله من الألياف الغذائية، وهي أحد أنواع مجموعة الكربوهيدرات الغذائية التي لا يستطيع الجسم هضمها، كما تساعد على زيادة الإحساس بالشبع وامتلاء المعدة لفتراتٍ أطول، بالتالي التحكّم في الوزن.[٧]
  • تحسين عملية الهضم كونه مصدرٌ جيد للبريبيوتيك (Prebiotics): تعتبر البريبيوتيك إحدى أنواع الألياف الغذائية التي من شأنها أنّ تساعد في تغذية البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، ويعدّ الإينولين (Inulin)، وقليل السكاريد الفركتوزي (Fructooligosaccharides) أشهر أنواع الألياف المتوافرة في الموز الأحمر، إذ تساعد هذه الألياف في تحسين صحّة الجهاز الهضمي، والتقليل من الشعور بالانتفاخ والإمساك، وفي دراسة صغيرة تمّ الإشارة إلى أنّ تناول قليل السكاريد الفركتوزي ما يُقارِب 8 غرامات كل يوم ولمدة أسبوعين، قد يزيد من أعداد البكتيريا النافعة التي توجد في الجسم حوالي عشرة أضعافٍ عند المقارنة بعدم تناولها.[٨]
  • مصدر جيد لفيتامين ب6: تحتوي الحبة متوسطة الحجم من الموز الأحمر على ما يُقارِب 20% من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين ب6، إذ يعدّ واحدًا من الفيتامينات التي تذوب في الماء، ويحتاجها الجسم لإكمال أيض البروتينات، وخلايا الدم الحمراء، وفي تصنيع بروتين الهيموغلوبين الناقل للأكسجين إلى خلايا الجسم، وقلّة الحصول على هذا الفيتامين تؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.[٧]
  • مصدر لعنصري المغنيسيوم والبوتاسيوم: توفّر الحبة الواحدة من الموز الأحمر وصغيرة الحجم ما يُقارِب 9% من الكمية اليومية الموصى بها من عنصر البوتاسيوم، وما يُقارِب 8% من الكمية اليومية الموصى بها من عنصر المغنيسيوم، فكلاً من هذين العنصرين يؤديان دورًا في خفض ضغط الدم، حيث لوحِظَ في إحدى المراجعات المنهجية عام 2013 أنّ الأفراد الذين تناولوا كمياتٍ كبيرة من البوتاسيوم كان لديهم انخفاضٌ في مستويات ضغط الدم[٩]، وفي مراجعةٍ أخرى تم ملاحظة أنّ استهلاك كمياتٍ مرتفعة من المغنيسيوم مرتبط بخفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.[١٠]


ما الفرق بين الموز الأحمر والموز الأصفر؟

يختلف الموز الأحمر عن الموز الأصفر بأنّ ثماره أقصر طولاً، لكنها أكثر طراوةً وأكبر حجمًا[١١]، كما ويمتلئ الموز الأحمر بالعديد من العناصر الغذائية، والتي قد يتفوّق في بعضها على الموز الأصفر، إذ يحتوي الموز الأحمر على نسبةٍ أعلى من فيتامين (ج)، وكميةٍ أعلى من مضادات الأكسدة، فيمتاز الموز الأحمر باحتوائه على مركب الأنثوسيانين (Anthocyanins)، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تمنح الموز الأحمر لونه المميز، والتي ترتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى أنّ الموز الأحمر يمتاز بكونه ذو مؤشر جلاسيمي أقل من الموز الأصفر، لذلك يعتبر الموز الأحمر جزءًا من النظام الغذائي الصحي.[٢]


المراجع

  1. "Benefits and health risks of bananas", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  2. ^ أ ب ت "7 Red Banana Benefits (And How They Differ From Yellow Ones)", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  3. "Musaceae", www.britannica.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  4. "14 Unique Types of Bananas", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  5. "Banana, red, fried", fdc.nal.usda.gov, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  6. "Lutein and zeaxanthin intake and the risk of age-related macular degeneration: a systematic review and meta-analysis", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  7. ^ أ ب "Benefits of Red Bananas", www.livestrong.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  8. "Effect of fructo oligosaccharides on intestinal microflora", onlinelibrary.wiley.com. Edited.
  9. "Effect of increased potassium intake on cardiovascular risk factors and disease: systematic review and meta-analyses", www.bmj.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  10. "Dose-response relationship between dietary magnesium intake, serum magnesium concentration and risk of hypertension: a systematic review and meta-analysis of prospective cohort studies", nutritionj.biomedcentral.com, Retrieved 2020-08-23. Edited.
  11. "Bananas", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 2020-08-23. Edited.