متى تظهر علامات الحمل بعد التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ٦ يناير ٢٠١٩

الإباضة والإخصاب

الإباضة هي عملية انطلاق البويضة الناضجة من المبيض ومرورها بإحدى قنوات فالوب نحو الرحم؛ منتظرة الحيوانات المنوية لإخصابها، وخلال هذه الوقت تتحضّر بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصّبة، وفي حال لم يحدث الإخصاب ستبدأ بطانة الرحم بالترقّق والانسلاخ، ومن ثم نزولها فيما يعرف بفترة الطّمث.[١]


علامات الحمل بعد التبويض

تختلف أعراض الحمل بين النساء، باختلاف العمر، والحالة الصّحية، وبعض النساء لا يُميزن بين علامات الحمل وعلامات ما قبل الحيض بسبب تشابهما إلى حدٍ كبير، وفيما يأتي بعض العلامات المبكّرة للحمل بعد حدوث التبويض: [٢]

  • نزيف الغرس: تنزرع البويضة المخصّبة في جدار الرحم بعد حوالي 10 أيام من إخصابها، وهذا يُسبب نزيفًا بسيطًا، يحدث أحيانًا في موعد الدورة الشهرية، ولهذا لا تنتبه الحامل إلى هذه العلامة في الغالب، بسبب ترافق النّزيف مع ألم في البطن يُشبه ألم الدورة.
  • الصّداع والدّوخة: يُسبب الحمل تغيرات كبيرة في مستويات الهرمونات في جسم الأم، مما يُسبب لها صداعًا ودوارًا، وقد يصل إلى الإغماء في حالات نادرة، ولهذا يُنصح بشرب كميات كبيرة من السوائل، لمكافحة الدوخة والصداع.
  • تورّم الثديين:يتورّم الثديان في الحمل خاصةً بعد التّبويض، بسبب تدفق الدم بكميات كبيرة إلى أنسجة الثديين، والناتج عن تغيرات مستويات الهرمونات في جسم الحامل، ويختفي التورم خلال أسابيع الحمل الأولى، حيث يتأقلم الجسم مع التغيرات الهرمونية.
  • الإمساك: تُصاب الحامل بعد التبويض بالإمساك بسبب تأثير ارتفاع الهرمونات على الجهاز الهضمي، حيث يُقلّل من حركات الأمعاء وبالتالي حدوث إمساك مزمن، وتراكم للغازات في البطن.
  • غثيان الصباح: تعاني أغلب النساء من الغثيان الصباحي في فترة الحمل المبكرة، وقد يرافقه القيء في بعض الحالات.
  • كثرة التبوّل: يُعدّ تكرار الذهاب للتبوّل دون زيادة السّوائل المشروبة دليلًا قويًا على حدوث حمل، وذلك بسبب تدفق الدم بقوة إلى الكليتين، مما يزيد من نشاطهما، وفي فترة منتصف الحمل تقلّ الرغبة بالتبول الكثير، ومن ثم تعود إلى الارتفاع من جديد في الأشهر الأخيرة بسبب ضغط الرحم الكبير على المثانة.
  • الحساسية من أنواع الطعام والشراب: خلال الفترة الأولى من الحمل تتقلّب أذواق الحوامل، وقد تكره ما كانت تحبه قبل الحمل، وقد تتحسّس من أطعمة معينة لم تكن تتحسس منها من قبل، بالإضافة إلى تطوّر حاسة الشّم عندها.
  • التعب: وذلك بسبب زيادة إفراز هرمون البروجيستيرون خلال الفترة المبكّرة من الحمل، إذ تُصاب الحامل بالتعب والإرهاق، مما يجعلها تقضي أغلب أوقاتها في النوم.


فحص الحمل

بالرّغم من ظهور بعض العلامات السّابقة على المرأة؛ إلا أنها ليست بالدليل الكافي على وجود حمل، فقد تكون إنذارًا لوجود مشكلة ما في الجهاز التناسلي عند المرأة، وقد تكون علامات اقتراب موعد الدورة الشهرية، ولهذا لا بد من التّأكد من وجود الحمل بوسائل أخرى، مثل الاختبارات التي تتحقق من وجود هرمون يسمّى بهرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية، وهو الهرمون الذي لا يكون إلا بوجود بويضة مخصّبة في الرحم، ويُكشف عن هذا الهرمون عن طريق اختبارات البول والدم، وفي حالات معينة تكون النتيجة إيجابية لكن دون وجود حمل؛ وهو في الحالات التي تأخذ فيها المرأة علاجات هرمونية بديلة.[٣]


المراجع

  1. "Understanding Ovulation", americanpregnancy.org, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  2. Valencia Higuera, "8 DPO: The Early Pregnancy Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  3. Holly Ernst, PA-C, "What to expect at 5 days past ovulation (DPO)"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.