متى يكون تناول الفواكه ضار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٥ مايو ٢٠٢٠
متى يكون تناول الفواكه ضار

الفواكه

تحتوي الفاكهة على مصادر رئيسة للفيتامينات؛ كـفيتامين ج وفيتامين أ بشكل عام، والكثير من المعادن؛ كالصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم، وتقلل الفاكهة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، خاصةً للأشخاص الذين يتناولون الفاكهة في شكل جزء من نظامهم الغذائي الصحي العام. وتُعدّ العناصر الغذائية التي تحتوي عليها الفاكهة ضرورية لصحة الجسم والحفاظ عليه، ويقلل البوتاسيوم الموجود في الفاكهة من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وتحمي الفاكهة أيضًا من خطر الإصابة بحصوات الكلى والسمنة، وتفيد في التقليل من فقدان الكالسيوم من العظام مع تقدم العمر.[١]


متى يصبح تناول الفواكه ضارًا

يُعدّ الافراط في أي عنصر غذائي من الأخطاء الشائعة، وقد تؤدي الى حدوث مشاكل مرضية وفقدانها لفوائدها. ومن الفواكه التي يُعد الإكثار من تناولها ضارًا:

  • العنب، حيث الإفراط في تناول العنب خطير، حيث كمية السعرات الحرارية والكربوهيدرات في هذه الفاكهة كبيرة جدًا، مما قد يُبطل فوائده الصحية، ويزيد من خطر زيادة الوزن.[٢]
  • الموز، يُعدّ من أكثر الفواكه شعبية في العالم، وهي مليئة بالعناصر الغذائية، لكنّ تناول الكثير منها قد يؤدي الى إلحاق الضرر أكثر من النفع، والاعتماد عليها فقط بوصفها عنصرًا غذائيًا واحدًا أساسيًا قد يؤدي إلى الزيادة في الوزن، وانخفاض نسبة السكر في الدم ونقص التغذية؛ لذا من الأفضل التأكد من تناول هذه الفاكهة في شكل جزء من نظام غذائي متوازن يوفر العناصر الغذائية جميعها التي يحتاجها الجسم.[٣]
  • البطيخ، لا تمثّل الكميات المعتدلة من البطيخ أي مخاطر مرضية لمعظم الناس، لكن قد يحتاج بعضهم إلى الحذر منها، ومن هذه الفئات[٤]:
    • مرضى السكري، البطيخ فاكهة تحتوي على نسبة عالية من السكر الطبيعي، ويجب على مرضى السكري أخذ الحيطة والحذر منها. ومن الأفضل تناول البطيخ بالكامل بدلًا من تناوله في شكل عصير؛ لأنّ العصير يزيل الألياف؛ مما يُسهّل عملية امتصاص السكر في الجسم، وقد يؤدي الى خطر ارتفاع الجلوكوز في الدم جرّاء ذلك.
    • الحساسية تجاه البطيخ، قد يصاب بعضهم بأعراض رد فعل تحسسي؛ مثل: التورم وصعوبة التنفس بعد تناول البطيخ، وفي حال وقوع ذلك فالشخص يحتاج إلى الرعاية الطبية في حال الحساسية أصبحت مفرطة فإنّها تُصنّف مهددة للحياة.

هناك بعض الأسباب التي قد تجعل الأشخاص يبتعدون عن تناول الفاكهة، إذ إنّ بعض العوامل الوراثية قد تحمل صفات تتأثر سلبًا من سكر الفركتوز الموجود في الفواكه، والذي قد يُحدث آثارًا جانبية في الجهاز الهضمي. [٥]


هل تحتوي الفواكه على كميات عالية من السكر

تحتوي الفاكهة كلها على السكر الطبيعي بشكل عام، وتحتوي بعضها؛ كالعنب والكرز والكمثرى والتين، وعلى رأسها المانجو والبطيخ على نسبة عالية من السكر، ومع ذلك تُعدّ الفاكهة أقل احتواءً على السكر من الأطعمة المحلاة. ويُعدّ تناول الفاكهة أفضل من تناول الأطعمة ذات السكر الصناعي العالي، ويعزى ذلك إلى سهولة امتصاصها واحتوائها على مزيج من الفيتامينات والمعادن والألياف والمياه.[٦]

تحتوي الفاكهة على نوعين من السكر، الفركتوز والجلوكوز، ويختلف تركيز كليهما في الفاكهة، لكنّ معظمها يحتوي على تراكيز متساوية منهما، ويجب التنويه إلى أنّ الجلوكوز يرفع نسبة السكر في الدم، مما يُحفز استخدام الأنسولين لعملية الأيض، أمّا الفركتوز فلا يرفع من مستوى السكر في الدم بل يُحطّمه الكبد.[٦]


الوقت المناسب لتناول الفواكه

لا يوجد دليل علمي على أنّ تناول الفاكهة في الصباح أو بعد الظهر يُغيّر من تأثيرها في صحة الشخص، فبشكلٍ عام الفواكه المحتوية على الكربوهيدرات ترفع مستويات السكر في الدم، والجهاز الهضمي مستعد دائمًا لبدء عملية الهضم في أي وقت من اليوم.[٥] لكن يجب التنويه إلى إشارة بعضهم بضرورة الابتعاد عن تناول الفاكهة قبل النوم مباشرة، إذ قد يُعيق عملية الهضم والنوم السليم، ومع ذلك يُفيد بعضهم، لكن في حالة الجوع الشديد قبل النوم فإنّ أكل الفواكه أكثر صحةً من تناول وجبة دسمة أُخرى، كما أنّ تناولها قبل النوم قد يسهم في تخفيف الوزن. [٧]


المراجع

  1. "Health Benefits of Fruit", www.healthyeating.org, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  2. Atli Arnarson (06-09-2019), "Are Grapes Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  3. Ansley Hill (01-07-2019), "How Many Bananas Should You Eat per Day?"، www.healthline.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  4. Kathy Warwick (18-12-2019), "What are the health benefits of watermelon?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Kris Gunnars (31-05-2018), "Is Fruit Good or Bad for Your Health? The Sweet Truth"، www.healthline.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  6. ^ أ ب Natalie Butler (25-06-2019), "What to know about sugar in fruit"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  7. Jody Braverman (28-11-2018), "Is Eating Fruit Before Bed Bad?"، healthyeating.sfgate.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.