مضاعفات مرض الزهايمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٧ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨

مرض ألزهايمر

مرض ألزهايمر هو اضطراب عصبي تتعرّض فيه خلايا الدماغ إلى الضّمور والموت، مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة وتدهوّر القدرات الإدراكية، ويعد ألزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعًا، حيث يشكّل 60 إلى 80٪ من حالات الخرف في الولايات المتحدة، وقد شُخّص 6.8 مليون شخص مصاب بالخرف في الولايات المتحدة، من بينهم 5 مليون شخص يعاني من مرض ألزهايمر في عام 2013، ويُتوقّع تضاعف هذه الأعداد بحلول عام 2050،[١]

ويعدّ مرض ألزهايمر مرضًا تنكسّيًا عصبيًا، إذ يبدأ بأعراضٍ بسيطة وتزداد حدّتها مع مرور الوقت؛ فقد يصعب على الأشخاص المصابين بألزهايمر تذكّر الأحداث الأخيرة، وقد ينسون الأشخاص الذين يعرفونهم مع تفاقم الأعراض، وقد يحتاج مرضى ألزهايمر إلى مساعدة دائمة في النهاية، ويحدث نتيجة لتكوّن اللويحات المحتوية علىربروتين بيتا أميوليد في الدّماغ، مما يسبب تلف خلاياه.[٢]


مضاعفات مرض ألزهايمر

ينجم عن مرض ألزهايمر العديد من المضاعفات لدى الأشخاص، ومن هذه المضاعفات ما يأتي:[٣]

  • الأرق والانفعالية: إذ يعاني الأشخاص المصابون بألزهايمر من فترات قلق واضطراب، وقد تقلّ قدرتهم على الفهم والتّفكير في مواقف معينة مع تطور المرض، وقد يؤدي عدم فهمهم لما يجري حولهم إلى خوفهم واضطرابهم.
  • مشاكل في المثانة والأمعاء: فقد لا يميّز بعض مرضى ألزهايمر حاجتهم إلى استخدام الحمام، فيقضون حاجتهم في أماكن عامة أو غير مناسبة مع تقدّم المرض، وقد لا يستجيبون للأشياء بسرعة، نتيجة لقلّة حركتهم أو تواصلهم مع الآخرين.
  • الكآبة: فقد يعاني بعض الأشخاص المصابين بألزهايمر من الاكتئاب نتيجة لفقدان الوظائف المعرفية؛ إذ قد يواجهون مشاكل في النوم، وتغيرات في المزاج، ويتهرّبون من الأصدقاء والأقارب، كما يجدون صعوبة في التركيز.
  • التعرّض إلى حالات السقوط: فقد يؤثر ألزهايمر على التوازن وقدرة الأشخاص على التّحكم في أجزاء الجسم، مما يزيد من خطر السّقوط والتعرّض إلى صدمات الرأس وكسور العظام.
  • العدوى: قد يؤثر ألزهايمر على الوظائف الجسدية الطبيعية، إذ قد ينسى بعض الأشخاص كيفية مضغ الطعام والبلع، مما يزيد من خطر استنشاق الطعام والشّراب داخل الرئتين، والذي قد يسبب الشّفط الرّئوي والالتهاب الرئوي، وهي حالات قد تهدد الحياة.
  • التّوهان والضياع: إذ يعاني مرضى ألزهايمر من اضطراب في النوم، لذلك قد يتجولون خارجًا اعتقادًا منهم أنهم ذاهبون إلى العمل أو لأداء مهمة، وينسون طريق العودة.
  • سوء التّغذية والجفاف: قد يتعرّض مرضى ألزهايمر إلى سوء التغذية والجفاف مع تقدّم المرض نتيجة لرفضهم تناول الطعام أو الشراب، أو عدم قدرتهم على استهلاك الطعام والشراب لوجود صعوبة في البلع.


أعراض مرض ألزهايمر

يعدّ مرض ألزهايمر من الأمراض التّقدمية، التي تتطوّر أعراضها تدريجيًا على مدى السنوات وتزداد حدّتها في النّهاية، ويؤثّر مرض ألزهايمر على وظائف الدّماغ المتعددة، ويعاني مرضى ألزهايمر من مشاكل ثانوية في الذاكرة بدايةً؛ فقد ينسى الشخص المحادثات أو الأحداث الأخيرة أو أسماء الأماكن والأشياء، ومع تفاقم الوضع، تصبح مشاكل الذاكرة أكثر حدّة، وقد يتصاحب ذلك بأعراض أخرى، ومنها ما يأتي:[٤]

  • التشوّش والارتباك والضّياع في الأماكن المألوفة.
  • صعوبة في التّخطيط أو اتخاذ القرارات.
  • مشاكل في الكلام واللغة.
  • مشاكل في الحركة أو كيفية أداء المهام الأساسية مثل ارتداء الملابس، ويحتاج مرضى ألزهايمر إلى الحصول على مساعدة الآخرين في هذه المرحلة المتقدمة.
  • التغيّرات في الشخصية والسّلوك، مثل عدم الثقة في الآخرين والعدوانية.
  • الهلوسة والأوهام، فقد يرى مرضى ألزهايمر أو يسمعون أشياء غير موجودة، ويصدقون أشياء غير صحيحة.


المراجع

  1. Philip A. DeFina, Rosemarie Scolaro Moser, Megan Glenn, and others (22-7-2013), "Alzheimer's Disease Clinical and Research Update for Health Care Practitioners"، www.hindawi.com, Retrieved 4-12-2018.
  2. Markus MacGill (13-2-2018), "What's to know about Alzheimer's disease?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-12-2018.
  3. Valencia Higuera (16-8-2016), "Complications of Alzheimer's Disease (AD)"، www.healthline.com, Retrieved 4-12-2018.
  4. "Overview - Alzheimer's disease ", www.nhs.uk,10-5-2018، Retrieved 4-12-2018.