معلومات عن هرمون fsh

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن هرمون fsh

هرمون FSH

هرمون منشّط للحوصلة (FSH) هو جزء مهم من الجهاز التناسلي، مسؤول عن تطوّر المبيض، حيث تقوم الحويصلات بإنتاج الأستروجين والبروجستيرون في المبيضين، وتساعد في الحفاظ على الدورة الشهرية عند النساء، أما عند الرّجال فإن FSH هو جزء من تطوير الغدد التناسلية، وإنتاج الحيوانات المنوية.[١]


تحليل هرمون FSH

هو اختبار بسيط يقيس مستوى FSH في الدم، ويُطلَب من المريض للعثور على السّبب وراء الأعراض التي تؤثر على الجهاز التناسلي، ومنها:[١]

  • اختبار FSH للنساء: يُطلب من النساء إجراء هذا الاختبار في يوم محدّد من الدورة الشهرية، وعادةً في أول يومين، للأسباب الآتية:
    • تقييم مشاكل العقم.
    • تقييم دورات الطّمث غير المنتظمة.
    • تشخيص اضطرابات الغدة النخامية أو الأمراض التي تتعلق بالمبيضين.
  • اختبار FSH للرجال: يُجرى للرجال للأسباب الآتية:
    • تقييم انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
    • تقييم قصور الغدد التناسلية، أو فشلها.
    • تقييم ضعف الخصية.
  • اختبار FSH للأطفال: يلجأ الطبيب لهذا الفحص للأطفال، لتحديد فيما إذا كانوا يعانون من البلوغ المبكّر، وهو في سن مبكّرة، أو يعاني من تأخر سن البلوغ، ويحدث هذا عندما لا تتطور الأعضاء التناسلية في الوقت المناسب.


طرق تحليل هرمون FSH

يمكن إجراء هرمون FSH، عن طريق:[٢]

  • فحص الدم: يكون عن طريق سحب كمية بسيطة من الدّم من أحد الأوردة في الذّراع.
  • فحص البول: يُطلب من المريض إعطاء عينة بول، أو عدة عينات على مدار 24 ساعة، حيث توفّر العملية التي تستغرق 24 ساعة نتيجة أكثر دقة للهرمون، الذي يتغير على مدار اليوم.


أسباب ارتفاع هرمون FSH

هناك أسباب مرتبطة بزيادة الهرمون، إما خلقية أو مكتسبة، ومنها:[٣]

  • متلازمة تيرنر والاضطرابات الكروموسومية.
  • اختفاء الخصيتين.
  • اضطرابات في مستوى هرمونات الأندروجين.
  • متلازمة حساسية الأندروجين.
  • طفرات مستقبلات FSH.
  • الضّمور العضلي.
  • العدوى، مثل النّكاف، أو التهاب الخصية.
  • التعرّض للإشعاع.
  • الأدوية، ومنها الأدوية المضادة للأورام.
  • التواء الخصية.
  • مرض جهازي مزمن، مثل تليّف الكبد، والفشل الكلوي المزمن، ومرض فيروس نقص المناعة البشرية.
  • فشل المبيض.
  • مشاكل الغدة النخامية.


أسباب انخفاض هرمون FSH

تشمل أسباب انخفاض الهرمون، سواء خلقية أو مكتسبة، ومنها ما يأتي:[٣]

  • قصور الغدد التناسلية، مجهول السّبب.
  • متلازمة كالمان.
  • قصور الغدد التناسلية، المرتبطة بالتّخلف العقلي.
  • ورم بلعومي.
  • الآفات الجماعية، مثل أورام الغدة النخامية، والأمراض المنتشرة.
  • مرض الارتشاح.
  • التهاب السّحايا.
  • قصور الغدة النخامية.
  • رضوض الرأس.
  • فرط برولاكتين الدم.
  • أورام الغدد التناسلية.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي.


أعراض ارتفاع هرمون FSH

ارتفاع الهرمون دليل على وجود خلل في المبيض أو الخصية، وتبدأ الهرمونات المحفزة لهرمون FSH في الارتفاع طبيعيًا عند النساء، عند انقطاع الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى انخفاض في وظيفة المبيضين، وانخفاض إنتاج الإستروجين والبروجستيرون.[٤]


أعراض انخفاض هرمون FSH

انخفاض الهرمون يؤثر على النساء والرجال على النحو الآتي:[٤]

  • عند النساء: انخفاض الهرمون يؤدي إلى نمو غير مكتمل في سن البلوغ، أو ضعف في أداء المبيض، إذ لا يتطوّر المبيض تطوّرًا صحيحًا، وبالتالي لا يتمكّن من إطلاق البويضة، مما يؤدي إلى العقم.
  • عند الرجال: انخفاضه أو عدم إنتاجه بالكامل يؤدي إلى العقم بسبب نقص الحيوانات المنوية، وانخفاضه المؤقت يؤدي إلى تأخّر البلوغ، وإنتاج القليل من الحيوانات المنوية.


إفراز هرمون FSH

يتحكّم بإفراز هرمون FSH مستويات عدد من الهرمونات الأخرى التي تُفرَز من المبايض والخصيتين، إذ يُفرَز الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية من غدّة ما تحت المهاد ليرتبط بمستقبلاتٍ خاصّة في الفصّ الأمامي للغدة النخامية لتصنيع وإطلاق هرمون FSH الذي يُنقّل في الدم ليرتبط بمستقبلات خاصّة أخرى في الخصيتيتن والمبايض، ليحدث إفراز هرمون FSH والهرمون الملوتن اللذان يتحكّمان بوظيفة الخصيتين والمبايض السّليمة. ففي النساء عندما تنخفض مستويات هذه الهرمونات تنتهي الدورة الشهرية، والذي تتحسسه الخلايا العصبية في منطقة تحت المهاد في الدماغ، لتفرز مزيدًا من الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، مما يحفّز الغدة النخامية لإفراز مزيدٍ من هرمون FSH والهرمون الملوتن، والارتفاع في هرمون FSH يعزز نضج الحويصلات في المبايض، التي تفرز هرمون الأوإستروجين لإطلاق بويضة ناضجة من أحد المبيضين في عملية الإباضة.[٥]

بينما لدى الرجال يتحكّم في مستويات هرمون FSH هرمون التستوستيرون، وهرمون آخر يسمّى إنهيبين، واللذان يفرزان من الخصيتين، فعند ارتفاع هرمون التستوستيرون يقلّ إفراز هرمون FSH، والعكس لذلك صحيح.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Joanna Goldberg ,Lydia Krause (12-1-2016), "Follicle-Stimulating Hormone (FSH) Test"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2018. Edited.
  2. "What Is an FSH Test?", www.webmd.com, Retrieved 3-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Alina G Sofronescu (16-7-2015), "Follicle-Stimulating Hormone (FSH) "، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 4-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Follicle stimulating hormone", www.yourhormones.info, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "Follicle stimulating hormone", www.yourhormones.info, Retrieved 16-12-2019. Edited.