هل يمكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب؟

هل يمكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب؟
هل يمكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب؟

حبوب منع الحمل وحب الشباب

تُعدّ حبوب منع الحمل من العلاجات المطروحة لبعض حالات حب الشّباب، فهي تحتوي على هرمونات معيّنة قد تكون حلًا في مكافحة المُحفزات الهرمونية لظهور حب الشّباب، مثل ارتفاع مستويات الأندروجينات في الجسم، ومن الجدير بالذّكر أنّها عادةً ما تُستخدم للحالات المزمنة من حب الشّباب التي لا تستجيب للعلاجات التقليدية، خاصةً العلاجات التي لا تستدعي وجود وصفة طبية لصرفها (OTC)، وفي هذا المقال سنناقش أهم ما يتعلق بعلاج حب الشّباب من خلال حبوب منع الحمل الهرمونية.[١]


حب الشباب وعلاقته بالهرمونات

كما أشير سابقًا إنّ حالات حب الشّباب التي يُمكن علاجها بحبوب منع الحمل عادةً ما يكون سببها هرمونيًا، مثل ارتفاع مستويات الهرمونات الأندروجينية -كالتيستوستيرون- الموجودة في الجسم، خاصةً في مرحلة المراهقة، فارتفاع الهرمونات الأندروجينية يؤدي إلى زيادة إفراز الدهون من الغدد الدهنية في البشرة، وحدوث تغيرات في طبيعة نشاط الجلد، فتسهل إصابتها بعدوى من قِبل بكتيريا تسمى Propionibacterium acnes، المسببة لحب الشباب، الذي بدوره يظهر في مختلف مناطق الجسم، كما أنّ التغيرات الهرمونية عند النساء وارتفاع الإستروجين وانخفاضه في مرحلة الحمل أو الدورة الشهرية يمكن أن يحفّز ظهور الحبوب على البشرة.[٢]


هل يمكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب؟

بالتأكيد يمكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب عند النساء؛ لأنّ العلاقة بين الهرمونات وحب الشباب واضحة، وحبوب منع الحمل هي أشكال صناعية من الإستروجين والبروجيسترون لها وظيفة في التقليل من حب الشباب من خلال قدرتها على التقليل من الأندروجينات في الدم، الأمر الذي يقلّل بدوره من إفراز الدهون،[١] إلا أنّ استخدام حبوب منع الحمل في الحالات الآتية لا يجوز:[٣]

  • الحمل أو التخطيط للحمل.
  • الصداع النصفي.
  • المدخّنات فوق عمر 35 سنةً.
  • الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • قبل الوصول إلى سن البلوغ.
  • وجود تاريخ سابق من الإصابة بجلطات الدم.
  • الإصابة بسرطان الثدي.
  • حدوث نزيف غير مبرر في الرحم.
  • الإصابة بأمراض الكبد.


ما أنواع حبوب منع الحمل المستخدمة لعلاج حب الشباب؟

توجد أنواع من حبوب منع الحمل ثبت علميًا أنّ لها دورًا في علاج حب الشباب، وتحتوي على خليط من الإستروجين والبروجيسترون معًا، بينما الحبوب التي تحتوي على البروجسترون فقط لا توجد لها فاعلية في علاج حب الشباب، ويحدد الطبيب العلاج الأنسب للحالة، وذلك على النحو الآتي:[٤]

  • الحبوب ذات الجرعة القليلة جدًا: تحتوي على 20 ميكروغرامًا من الإستروجين المصنّع ethinyloestradiol، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من البروجيستون، مثل:
    • جرعة قليلة من levonorgestrel تبلغ 100 ميكروغرام؛ إذ تعدّ الجرعات الأعلى بلا فاعلية، كما تزيد من حب الشباب.
    • Drospirenone بجرعة 3 ملليغرام، لكنّه يزيد من احتمالية حدوث التجلطات مقارنةً بالأنواع الأخرى.
  • بروجيسترون Dienogest المصنّع بجرعة 2 ملليغرام، ويعدّ أكثر الأنواع فاعليّةً عند النساء اللواتي يعانين من مشكلات هرمونية وعدم انتظام في الدورة الشهرية.
    • بروجيسترون Drospirenone بجرعة 3 ملليغرام.
  • حبوب منع الحمل التي تتكون من الإستروجين ethyloestradiol: بجرعة 35 ميكروغرامًا، و البروجسترون سيبروتيرون المضاد للأندروجين بجرعة 2 ملليغرام.


متى تظهر آثار علاج حب الشباب باستخدام حبوب منع الحمل؟

إجمالًا يُمكن تقييم الحصول على فائدة من استخدام حبوب منع الحمل بملاحظة انخفاض عدد الحبوب على الوجه وتراجع شدة التهابها، والتقليل من الانتكاسات في البشرة التي تُسبب تفاقم الحبوب، وبصورة عامّة يمكن ملاحظة بداية التحسّن خلال 3 شهور، أما اختفاء حب الشباب كاملًا فإنه يحتاج إلى 6 شهور، وفي حال عدم التحسن خلال هذه المدّة يغير الطبيب العلاج إلى جرعة أخرى أو نوع آخر، ومن المحتمل زيادة حب الشباب بنسبة كبيرة في بداية استخدام العلاج.[٤]

في حالات حب الشباب المتوسطة يصف الطبيب كريمات موضعيةً إلى جانب حبوب منع الحمل للحصول على نتائج أفضل، وفي حال كانت الفتاة تعاني من ظهور الشعر على الوجه والسمنة وعدم انتظام الدورة الشهرية بالإضافة إلى حب الشباب يجب إجراء فحوصات إضافية للتأكد إن كانت مصابةً بمتلازمة تكييس المبايض قبل البدء بالعلاج.[٥]


ما هي المخاطر لاستخدام حبوب منع الحمل في علاج حب الشباب؟

تسبب حبوب منع الحمل عند استخدامها ظهور أعراض جانبية، مثل: الغثيان، والاستفراغ، والتقلصات في البطن، وتقلب المزاج، وآلام في الصدر، والألم في الرأس، وربما تسبب تغيّرات في الوزن، وفي حين أن هذه الأعراض تعدّ محتملةً وتزول بعد مدّة قصيرة من الاستخدام، إلا أنّ حبوب منع الحمل تسبب مخاطر أخرى تحتاج إلى مراجعة الطبيب؛ فهي مرتبطة بالجلطات القلبية والدماغية، والصداع النصفي بنسبة كبيرة، وتتضمن ما يأتي:[٦]

  • الشعور بألم مفاجئ في الظهر أو الفك.
  • صعوبة التنفس، والشعور بألم في الصدر.
  • ألم شديد في البطن.
  • حدوث تغيرات في الرؤية.
  • صفار الجلد واليرقان.
  • ألم شديد في الرأس غير محتمل.


العلاجات الهرمونية لحب الشباب

تتضمن العلاجات الهرمونية الأخرى لحب الشباب غير حبوب منع الحمل ما يأتي:[٤]

  1. سبايرونولاكتون Spironolactone: هو من الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم؛ إذ يُقلل من تجمع السوائل في الجسم ويؤدي إلى إدرار البول، كما أنّه يعدّ مضادًّا ضعيفًا للأندروجينات؛ أي أنّه يمنع إفراز هرمون التستوستيرون ويمنعه من تحفيز إفراز الدهون في الجلد، ويؤخذ بجرعة تبلغ 50-200 ملليغرام، وله فاعليّة كبيرة عند النساء اللواتي يعانين من الشعر الزائد في الجسم، أو تساقط شعر الرأس والصلع، إذ يخفّ حب الشباب خلال شهرين أو ثلاثة أشهر.
  2. سيبروتيرون أسيتيت Cyproterone acetate: هو مضاد للأندروجينات والبروجيسترون معًا، يوجد في حبوب منع الحمل أو منفردًا، يستخدم في الأيام 1-10 من الدورة الشهرية عندما يكون منفردًا، ويجب إجراء فحصوات بانتظام قبل أخذ الدواء وخلال مدّة أخذه للتأكد من عدم حدوث أضرار صحية عند المريض بناءً على تقييم الطبيب.
  3. السيتيرويدات Corticosteroids: يلجأ إليها الأطباء في حالات حب الشباب الشديدة؛ فهي تقلل من الالتهاب بسرعة، كما أنّها تقلل من الندب والحفر المتكوّنة على الجلد بسبب تصريف الحبوب الملتهبة، وتوجد السيتيرويدات بأشكال عديدة، مثل: الإبر، والحبوب، والكريمات، لكن لا بدّ من استخدامها لأقصر مدّة ممكنة؛ فلها أعراض جانبية عديدة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Using Birth Control to Improve Acne", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  2. "Hormonal acne: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  3. "Birth control pills for acne?", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Hormonal Treatments For Acne", acne.org.au, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  5. "Birth Control for Acne", www.webmd.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  6. "How can birth control help with acne?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.

181 مشاهدة