وجع اطراف الاصابع

وجع اطراف الاصابع

وجع اطراف الاصابع

تحتوي الأصابع على مجموعة من الأعصاب، والأنسجة، والأوعية الدموية، والمفاصل، وغيرها من التراكيب التي قد تكون عرضة في كثيرٍ من الأحيان لمشكلات صحيَّة أو إصابات معيّنة من شأنها أنْ تُثير ألمًا مختلف الشدَّة فيها، والذي ربما يكون سببًا في إعاقة إنجاز بعض الأعمال اليوميَّة الاعتيادية، وهنا يمكن القول بأنَّ ألم أطراف الأصابع يوصف على أنَّه الألم النابض أو الانزعاج الذي يشعر به الشخص في أصابعه، وقد يُصاحبه ظهور أعراض أخرى كتيبس المفاصل، والشعور بالوخز، ودفء الأصابع المصابة.[١][٢]

ويجدر بالذكر أنَّ معظم حالات وجع أطراف الأصابع لا تستدعي القلق، وإنّما تزول من تلقاء نفسها مع الوقت، أمَّا الألم الذي يظهر دون وجود سبب يبرّر حدوثه، أو يستمر ويتفاقم مع الوقت، فهو قد يكون مصاحبًا لوجود مشكلة صحيّة أكثر خطورة، تتطلّب مراجعة الطبيب. وفي هذا المقال ذكر لبعض أسباب ألم أطراف الأصابع، وطرق تخفيف هذا الألم، وغيرها من المعلومات الهامّة حول الموضوع.[٣]

ما هي أسباب وجع اطراف الاصابع؟

كما بينّا في بداية المقال، تحتوي الأصابع على مجموعة من التراكيب التي قد تتعرَّض لإصابات ومشكلات تُسبب تهيجها أو التهابها، والشعور بالأوجاع فيها، وهذا يعني أنَّ العديد من الأسباب قد تكمن وراء الشعور بوجع أطراف الأصابع، والتي لا يمكن حصرها جميعًا في هذا المقال، ويبقى الطبيب هو المسؤول عن تشخيص المشكلة وتحديد سبب حدوثها.[٢] وفي الآتي ذكر لبعض من أسباب وجع أطراف الأصابع المصنفة تِبعًا لنوع المشكلة:


أسباب متعلقة بالإصابات

في بعض الأحيان تتعرض أطراف الأصابع لإصابات معينة تُثير الأوجاع فيها، ومن هذه الإصابات ما يأتي:[٢][٣]

  • إصابات الالتواء أو الإجهاد.
  • كسور أظافر الأصابع.
  • إصابات الإجهاد المتكررة (Repetitive stress injury).
  • كسور عظام الأصابع.
  • إصابات اللحب (Degloving injury)، والتي يُصاحبها انفصال الجلد والطبقة العليا من الأنسجة عن الإصبع.
  • الكدمات أو جرح الحك (Abrasion )، وهو من الجروح السطحية الناجمة عن احتكاك الجلد.
  • إصابات ناجمة عن الحوادث والاصطدام.
  • التمزق، كالذي يحدث بسبب التعرّض لعضة كلب.
  • دخول شظية أو أيْ جسم غريب داخل الأصابع.


أسباب متعلقة بالالتهاب والعدوى

ونذكر بعض من هذه الأسباب:[١]

  • التكيس العقدي (Ganglion cysts): وهو عبارة عن كتلة مملوءة بالسائل تظهر بالقرب من الأوتار أو المفاصل، وقد تنشأ بالقرب من قاعدة الأصابع، وعادةً ما تكون هذه الأكياس غير ضارة، ولكنها قد تسبب ألمًا أو وخزًا عند البعض.
  • الفصال العظمي (Osteoarthritis) أو المعروف بخشونة المفصل: هو أحد أنواع التهاب المفاصل شائعة الانتشار التي قد تؤثر في مفاصل الأصابع، وتحدث نتيجة تمزّق واهتراء الغضروف الذي يحمي نهاية العظم.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis): الذي يعدّ من الأمراض المزمنة التي تحدث جرَّاء مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم الأنسجة السليمة التي تبطّن المفاصل، ممَّا يسبب تيبسها، وتشوّهها، وتورمها، وظهور أعراض أخرى محتملة.
  • العدوى: قد تُصيب العدوى الجروح في الأصابع ممّا يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض المحتملة، كالألم، والانتفاخ، وتكوّن الخرّاج، ودفء الجلد، وربما يُعاني المصاب أيضًا من الحمّى.
  • التهاب الجراب (Bursitis): وهو الالتهاب الذي قد يُصيب كيس الجراب الذي يحمي المفاصل من الصدمات.[٢]

أسباب عصبية

يُسفر عن بعض المشكلات الصحيّة ضغط مختلف الشِدة يؤثر على الأعصاب، وربما يؤدي إلى حدوث التلف فيها، مما يسبب وجع في أطراف الأصابع الذي غالبًا ما يُصاحبه وخز أو تنميل، وفي الآتي ذكر لبعض من هذه المشكلات التي قد تسبب ألمًا في أطراف الأصابع:[٢]

  • داء الفقار الرقبيّة (Cervical spondylosis)، هو من أمراض الأقراص التنكسية التي قد تُصيب الرقبة.
  • متلازمة النفق الرسغي (Carpal tunnel syndrome)، وهي الحالة الناجمة عن الضغط على العصب الذي يغذِّي الرسغ والجزء الجانبي من الإبهام، ممَّا يُصاحبه ألم وأعراض أخرى محتملة في أطراف الأصابع.
  • أسباب أخرى قد يُصاحبها مشكلات في الأعصاب، منها: شرب الكحوليات، والتسمم بالمعادن الثقيلة، والإصابة بالاعتلال العصبي السكري، والتصلب المتعدّد، وقصور الدرقية، والاعتلال العصبي المحيطي، والجلطة الدماغية، والتهاب النخاع المستعرض (Transverse myelitis)، ونقص فيتامين ب12.
  • الانزلاق الغضروفي.

أسباب أخرى لوجع أطراف الأصابع

يوجد مجموعة أخرى من المشكلات الصحية التي قد تكون سببًا لحدوث ألم في أطراف الأصابع، نذكر منها الآتي:[٢]

  • مشكلات الدورة الدموية.
  • مرض بورجر (Buerger's disease)‏، وهو من الأمراض التي تسبِّب التهاب حادّ وتخثر في الشرايين والأوردة.
  • مرض رينود (Raynaud’s disease)، يؤثر هذا المرض في الأوعية الدمويَّة الصغيرة الموجودة في الأصابع، ويسبِّب نقص في تدفق الدم فيها.


كيف يمكن تخفيف وجع اطراف الاصابع؟

يوجد العديد من الخيارات العلاجية التي يمكن اتباعها لعلاج وجع أطراف الأصابع، وقد يعتمد الاختيار ما بينها على سبب حدوث هذا الألم، وفي ما يلي ذكر لهذه الخيارات:

العلاجات المنزلية

يوجد العديد من النصائح التي يُمكن اتباعها بهدف تخفيف بعض حالات وجع أطراف الأصابع البسيط، والتي لا تغني بالطبع عن العلاج الطبي المتخصِّص الذي يوصي به الطبيب، وفي الآتي ذكر لمجموعة من هذه النَّصائح:[٤]

  • وضع كمادات الثلج على منطقة الألم مدَّة 20 دقيقة، وتكرار ذلك كل 2-3 ساعات، وهنا يُنصح بوضع الثلج في قطعة من القماش قبل تطبيقها على منطقة الألم.
  • إراحة الأصابع قدر الإمكان.
  • وقف ممارسة الأنشطة التي تسبب الألم.
  • إزالة كافة المجوهرات التي تُسبب الألم في الأصابع.
  • ربط الإصبع الذي يُثير الألم بالإصبع المجاور له، ووضع قطعة من الشاش أو الصوف القطني بينهما.
  • تجنّب استخدام الكمادات الدافئة أو الحمام الدافيء خلال 2-3 أيام بعد التعرّض للإصابة.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة، أو القبض على الأشياء بإحكام.
  • تناول مسكن الألم الذي يمكن صرفه بدون وصفة، كالباراسيتامول (Paracetamol)، ولكن يجب دائمًا الأخذ بمشورة الطبيب قبل تناول أيَّة أدوية، لمعرفة الجرعة المناسبة، والأعراض الجانبية المحتملة، وتعارضها مع الأدوية الأخرى، كما يجب التنبيه على ضرورة تجنب أخذ دواء الآيبوبروفين (Ibuprofen) خلال 48 ساعة بعد التعرض للإصابة.
  • الحرص على بقاء الأصابع مرتفعه أعلى من مستوى القلب.[١]

العلاجات الطبية

بجميع الأحوال، لا بدّ من مراجعة الطبيب في الحالات التي لا يتحسّن فيها الألم مع الوقت، أو إنْ كان الألم في أطراف الأصابع مجهول السَّبب، أو ناجمًا عن كسور أو خلع أو عدوى، إذْ يقوم الطبيب بتشخيص المشكلة وتحديد أسباب حدوثها، وطريقة العلاج الملائمة،[٣][١] ومن الأمثلة على الوسائل التي قد يستخدمها الطبيب في علاج بعض المشكلات لتخفيف ألم أطراف الأصابع ما يأتي:[١] 

  • العلاج الدوائي: قد يوصي الطبيب باستخدام أنواع معينة من الأدوية لعلاج المشكلات التي قد تكون سببًا في حدوث ألم في أطراف الأصابع، كوصف الأدوية المثبطة للمناعة ومضادات الالتهاب لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، والمضادات الحيوية لعلاج أنواع العدوى البكتيريّة، وحقن الكورتيزون ومضادات الالتهاب لعلاج متلازمة النفق الرسغي.
  • العلاج الفيزيائي: ربما يكون من الطرق العلاجية التي يوصي بها الطبيب في حالات معينة من وجع أطراف الأصابع، كحالات التهاب المفاصل، وخشونة المفاصل، ومتلازمة النفق الرسغي.
  • الجبائر والدعامات: قد يوصي الطبيب باستخدام أنواع مناسبة منها في حالات معينة من ألم أطراف الأصابع، كالألم المصاحب لمتلازمة النفق الرسغي.
  • العلاج الجراحي: يكون العلاج الجراحي خيارًا مطروحًا أحيانًا لحل مشكلة الأوتار، أو تخفيف الضغط المؤثر في الأعصاب، أو لإزالة الأكياس الحميدة أو حتى تصريف محتواها من السائل، أو الخضوع لجراحة معينة في حالات خشونة المفصل أو التهاب المفاصل الروماتويدي.


هل يصاب الأطفال بوجع اطراف الاصابع؟

إن جميع الفئات العمرية عرضة للإصابات والمشكلات الصحية التي قد تكون سببًا في إثارة ألم أطراف الأصابع، بما في ذلك الأطفال،[٥] إذْ نجد أنَّه من الشائع تعرّض الأطفال لإصابات اليدين أو القدمين التي قد يُسفر عنها كسور أو جروح، وربما ألمًا في أطراف الأصابع، والتي تستدعي مراجعة الطبيب في أقرب فرصة ممكنه، كما من المُمكن أنْ تكون هذه الجروح سببًا في حدوث العدوى والشعور بآلام أطراف الأصابع عند الأطفال.[٦]


هل يشير وجع اطراف الاصابع لحالة خطيرة لدى مرضى السكري؟

قد يُصاحب الإصابة بمرض السكري مضاعفات تحدث على المدى البعيد، خاصةً في حالة عدم السيطرة على مستويات السكر في الدم لفترات طويلة، إذْ يعاني مريض السكري في بعض الحالات من الاعتلال العصبي السكري الناجم عن تلف الأعصاب في اليدين والقدمين، والذي يُصاحبه ألمًا مختلف الشِدة في الأصابع، قد يزداد سوءًا مع الوقت، بالإضافة إلى أعراض أخرى محتملة، كالتنميل والوخز في الأصابع.[٧][٨]

وتُعدّ حالة التلف العصبي من المضاعفات الخطرة لمرض السكري، والتي لا يُمكن التعافي منها، غير أنّه من يمكن الوقاية من حدوثها، أو منع تسبّبها بمزيدًا من الأضرار، وتخفيف الألم المصاحب لها، بالسيطرة على مستويات السكر في الدم، واتباع نمط حياة صحي.[٧][٨]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Rachel Nall (2019-03-31), "Causes and treatment of finger pain", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Finger Pain", healthgrades, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  3. ^ أ ب ت April Kahn, "Understanding Finger Pain", healthline, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  4. "Finger pain", nhs, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  5. "Finger, Hand, and Wrist Problems, Noninjury", cham, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  6. "Childhood finger injuries", ncbi, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  7. ^ أ ب "Tips for Treating Diabetic Nerve Pain", healthline, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  8. ^ أ ب "Diabetic neuropathy", mayoclinic, Retrieved 2020-11-21. Edited.