وجع الظهر في بداية الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
وجع الظهر في بداية الحمل

    يصيب وجع الظهر الكثير من النساء في أوقات مختلفة من فترة الحمل؛ الأمر الذي يقابله البعض من الأمهات بشيء من اللامبالاة، في حين أنّ هذا العَرَض يصيب أكثرهنّ بالقلق وربما الذعر؛ بالأخص إذا ظهر في بداية حملهنّ، وفي هذه المقالة سنحاول إلقاء الضوء على أسباب وحيثيّات آلام الظهر التي تبدأ في وقت مبكر من الحمل، ومتى يكون القلق الذي يثيره هذا النوع من الألم عند أكثر الحوامل مبررًا؟ وما أفضل الممارسات، والإجراءات للتعامل معه ؟  

• أسباب غير مقلقة لوجع الظهر في بداية الحمل:


  الواقع أنّ هذا النوع من الألم في بداية الحمل يحتمل نوعين من الأسباب؛ وسنتكلم أولًا عن الأسباب غير التقليديّة، والتي لا تستدعي كثيرًاالخوف أو القلق من الأم الحامل:

1) العادات غير الصحيّة: هناك عادات لا صحيّة تؤدي في كثير من الأحيان إلى الشعور درجات متفاوتة من الألم في أسفل الظهر، وهو الأمر الذي قد يترك أثرًا دائمًا، وهذا النوع من الأسباب ينطبق على الجميع ولا يرتبط بفئة الحوامل، أو فترة الحمل؛ إلا أنّ هذه العادات بالنسبة لهم أسرع تأثيرًا وأعظم ضررًا ولا شك، ومن بين تلك العادات؛ الجلوس لفترات طويلة بشكل متواصل، وخصوصًا الجلوس الخاطئ الذي يزيد العبئ على أسفل الظهر؛ والذي يثني فيه المرء الجزء العلوي من جسمه إلى الأمام، ومنها كذلك الوقوف لفترات طويلة مع الثني المتكرر للظهر، ورفع أحمال ثقيلة، والحركات المفاجئة والوضعيات غير الصحيّة.

2) العامل الهرموني: يحدث في الأسابيع الأولى من الحمل تغيّر في نسب بعض الهرمونات المهمة في الجسم، من مثل زيادة إفراز الهرمون المسؤول عن ارتخاء الأربطة في الجسم، ومن نتائج تلك التغيرات الهرمونية الشعور بألم أسفل الظهر، ويمتد تأثير هذا العامل طوال فترة الحمل، إلا أنّه يُعد من أكثر أسباب وجع الظهر شيوعًا بالنسبة لفترة بداية الحمل بالذات.

3) تغير مركز ثقل الجسم: مع بداية الحمل تنزرع البويضة المخصبة داخل الرحم، ويبدأ الرحم بالتمدد تدريجيًّا، ويتغيّر مركز الثقل داخل الجسم؛ الأمر الذي يؤثر على منطقة أسفل الظهر (العصعص)، وقد يؤدي إلى انحرافه عن مكانه بعض الشيء.

4) أسباب تقليدية: من الممكن أن يكون هناك ضعف أصلًا في العضلات أو العظام بالنسبة للحامل قبل الحمل، أو لديها نقص في معدن الكالسيوم، أو بسبب ألم قديم استمر بعد الحمل.  

• علاقة الإجهاض بوجع الظهر في بداية الحمل:


  يعتبر ألم الظهر في بداية الحمل من مؤشرات حدوث الإجهاض العفوي المبكر، والذي يحدث عادة في الشهور الأربعة الأولى من الحمل، لكن مع ذلك لا يُعد وجع الظهر المؤشر الأهم أو الوحيد للإجهاض؛ فلابد أن يتزامن معه أو يسبقه نزيف (قل أو كثر)، وألم في البطن؛ عندها يُنصح بشدة بالخلود إلى الراحة، وطلب الاستشارة الطبية.  

• نصائح عامّة لوجع الظهر في بداية الحمل:


  1) الاهتمام بالنظام الغذائي، وتناول الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم.

2) عدم إهمال الرياضة، والقيام بتمارين خفيفة ومدروسة بعناية؛ بحيث لا تأتي بنتائج عكسية.

3) تجنّب الحمل الأوزان الثقيلة، أو القيام بمجهودات كبيرة.

4) تجنب الجلوس لفترات طويلة، والتركيز على الجلوس بطريقة صحية.

5) عدم ارتداء الأحذية المرتفعة (أحذية الكعب).