وجع اليدين والرجلين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ١٤ ديسمبر ٢٠٢٠
وجع اليدين والرجلين

وجع اليدين والرجلين

تتعرّض اليدين والرجلين للعديد من العوامل والظروف الخارجيّة التي قد تكون سببًا بالشعور بالألم في أحدهم، كما قد يتعرّضون لكثير من المُشكلات الصحيّة والأمراض المُختلفة التي قد يكون بعضها في الجزء المُصاب نفسه، وقد يكون في مكان آخر في الجسم، إلا أنّ الألم يمتدّ من منطقة الإصابة نحو اليد أو الرجل، وباعتبار جميع الأعمال والأنشطة تتطلّب استعمال أطراف الجسم فإنّ الوجع فيهم يُعيق سير الحياة ويُسبّب الإزعاج فعلًا، فكيف يُمكن التخفيف منه؟ وهل للأعصاب ومُشكلات الأوعية الدمويّة علاقة بهذا الوجع؟[١]


ما علاقة وجع اليدين والرجلين بأمراض الأعصاب؟

بعيدًا عن أمراض ومُشكلات المفاصل والعظام المُرتبطة بألم اليدين والرجلين؛ بمثل ما قد يحدث للأعصاب الموجودة في أماكن أُخرى في الجسم فقد تتعرّض تلك الموجودة في اليد أو الرجل للضغط أو الإصابة، إلا أنّ ما يحدث في كثيرًا من الأحيان هو تأثّر اليدين والرجلين بمُشكلات الأعصاب الموجودة بأماكن أُخرى في جسم المُصاب،[٢] ويُذكر من هذه الأمراض ما يأتي:

  • اعتلال الأعصاب المُحيطيّة، وهو من الأمراض التي تُصيب الجهاز العصبيّ الطرفيّ (أعصاب الجسم ما عدا الدماغ والنخاع الشوكيّ)، الذي يتسبّب بالألم والشعور بالضعف والخدَر في اليدين والرجلين، وينجم عن تلف الأعصاب الموجودة فيهم، وقد يكون ذلك نتيجة التعرّض لإصابة ما، أو الإصابة بعدوى أو تسمّم من موادّ مُعيّنة، وقد تكون بعض الأمراض الوراثيّة سببًا فيه، وفي كثير من الأحيان يستهدف المُصابين بالسكّري، وبالأخصّ من يُعانون من عدم انتظام نسبة السكّر لديهم مُعظم الأوقات.[٣]
  • التصلّب اللويحيّ، وهو من الاضطرابات المُزمنة التي تُصيب الجهاز العصبيّ المركزيّ (الدماغ والنخاع الشوكيّ)، الذي يُهاجم فيه الجهاز المناعيّ للجسم أعصابه، وبالأخصّ الطبقة الخارجيّة المُغلّفة للعصب، ويُرجّح أن يكون ذلك نتيجة إحدى المُضاعفات الناجمة عن الإصابة بعدوى فيروسيّة أو التعرّض لإحدى الموادّ السامة، ما يُسبّب العديد من الأعراض لدى المُصابين، ويُذكر منها الآتي:[٤][٥]
  • الشعور بالألم في اليدين والرجلين، أو إحداهما، سواء أكان ذلك من المرض نفسه، أم من بعض الأمراض المُرتبطة به؛ مثل التهاب المفاصل، أو الألم العضليّ الليفي المُتفشّي.
  • التعب والإرهاق الشديد، الذي يتعارض مع قُدرة المُصاب على مُمارسة أعماله اليوميّة.
  • تضرّر العينين، إمّا بازدواجيّة الرؤية، أو الشعور بالألم فيهما، أو بتشوّش الرؤية في أحدها، أو حتّى فُقدان النظر الجُزئيّ لدى بعض المُصابين.
  • الشعور بألم حادّ أو مُزمن في الجسم.
  • مُشكلات في القُدرة على المشي، بسبب عدم توازن القدمين، والتنميل فيهما.
  • مُشكلات في الذاكرة، والتركيز.
  • الألم العضليّ الليفيّ، أو ما يُعرف أيضًا بالفيبرومالجيا، وهو من الأمراض العصبيّة المُزمنة التي تتسبّب في الشعور بالإرهاق الشديد والألم في جميع أنحاء الجسم، ومن بينهم اليدين والرجلين، ورغم كونه مرضًا عصبيًّا إلا أنّ آلامه تُصيب العضلات والمفاصل، مع اضطرابات في الذاكرة والتفكير والنوم، وما زالت أسباب الإصابة به بالضبط غير واضحة تمامًا.[٦]


هل يمكن أن تسبب أمراض الأوعية الدموية وجع اليدين والرجلين؟

في بعض الأحيان قد ينجم وجع اليدين والرجلين عن مُشكلة وعائيّة في الأوعية الدمويّة الموجودة فيهم، مثلما يحدث عند الإصابة بمرض برجر (Buerger’s Disease)، وهو من الاضطرابات التي تتسبّب في التهاب الأوعية الدمويّة في اليدين والرجلين، بالإضافة لارتفاع احتماليّة تكوّن الجلطات والخثرات الدمويّة فيهم، وذلك لأسباب غير واضحة تمامًا؛ إلا أنّه يُرجّح وجود مُشكلة مناعيّة ذاتيّة لدى المُصابين، وبالأخصّ المُدخّنين منهم، ويتزامن الألم حينها مع عدّة أعراض أُخرى، يُذكر منها الآتي:[٧]

  • انتشار الألم لأماكن أُخرى في الجسم.
  • الشعور بالخدر والتنميل في الأطراف المُصابة.
  • ظاهرة رينو، وهي تحوّل أصابع اليدين والقدمين أو اليدين والقدمين أنفسهم للّون الأبيض عند تعرّضهم لدرجات الحرارة المُنخفضة.
  • الإصابة بتقرّحات الجلد والغرغرينا في أصابع اليدين والقدمين.


ما الأسباب الأخرى التي قد ينجم عنها وجع اليدين والرجلين؟

بالتأكيد توجد العديد من الأسباب والأمراض والظروف الصحيّة التي تُساهم في الشعور بوجع اليدين والرجلين، لكثرة العوامل المُرتبطة فيهم، من أعصاب أو اضطرابات أو إصابات أو التهابات مُختلفة، والطبيب وحده المسؤول عن حصر المُحتمل منها لدى كلّ حالة على حدا، وتشخيص الإصابة بأيٍّ منها، وفيما يأتي ذكر لبعضها:[٢]

  • التهاب بالمفاصل.
  • التهاب الأوتار، الناجم عن الإصابة بعدوى أو إصابة أو مرض ما.
  • النقرص.
  • الذئبة الحمراء.
  • السكّري.


كيف يمكن التخفيف من وجع اليدين والرجلين؟

تختلف الخيارات العلاجيّة المُتاحة لتخفيف وجع اليدين والرجلين تبعًا لاختلاف أسباب الإصابة، كما أنّها تختلف وفق شدّة الألم والأعراض وحسب مكان الألم بالضبط، ولكن توجد بعض الخطوات والإجراءات التي يُساعد اتّباعها في التقليل من شدّة ألم اليدين والرجلين، وفيما يأتي ذكر لبعض منها:[٨]

  • منح الطرف المُصاب قسط كافٍ من الراحة، وتجنّب إجهاده أو تحريكه إلى حين تعافي، وذلك في حال كان الألم ناجمًا عن شدّ أو تقلّص عضليّ، أو كسور في العظام، أو إن كان الألم ناجمًا عن فرط استعمال الطرف المُصاب.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة باعتدال، والحفاظ على نسبة السكّر في الدم، وذلك في حال كان الألم ناجمًا عن الاعتلال العصبيّ المُحيطيّ للمُصابين بالسكّري.
  • الآلام العصبيّة الشديدة تُعالج بأدوية مُحدّدة موصوفة من قبل الطبيب، وفق كلّ حالة على حدة.
  • جلسات التدليك، أو العلاج بتقويم العمود الفقريّ، المعروف بالمُعالجة اليدويّة (Chiropractic)، وذلك لألم عرق النسا.


كيف يمكن الوقاية من وجع اليدين والرجلين؟

قد يكون من الصعب تجنّب وجع اليدين والرجلين عند ارتباط ذلك بالإصابة ببعض الأمراض والاضطرابات في كثير من الأحيان؛ مثلما يحدث في حالات الإصابة بالتصلّب اللويحيّ، ولكن في أحيانٍ أُخرى؛ فإنّ اتّباع بعض الإرشادات البسيطة يُقلّل من احتماليّة هذا الألم، وذلك من خلال القيام بكلّ ممّا يأتي:[٢]

  • الحفاظ على وزن مُناسب، وتجنّب السمنة والوزن الزائد.
  • تجنّب الجلوس أو الوقوف لساعات طويلة مُتواصلة.
  • اتّباع نظام غذائيّ صحيّ.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة، والأحذية المُريحة.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة المُعتدلة بانتظام.
  • تجنّب القيام بالحركات المُتكرّرة أو التي تكون على نمط واحد؛ لتفادي الضغط على الطرف المُتأثّر قدر الإمكان.
  • الحفاظ على ضغط الدم ضمن الحدود الطبيعيّة.
  • التوقّف عن التدخين.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • الحد من الإفراط في تناول المشروبات الكحوليّة.
  • تجنّب الإفراط في استهلاك العلاجات والأدوية، مع ضرورة أن يكون استهلاكها تحت إشراف الطبيب ومُتابعته.


المراجع

  1. "Limb Pain", msdmanuals, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Hand and Foot Pain", intermountainhealthcare, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  3. "Peripheral neuropathy", mayoclinic, 2019-05-21, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  4. Ann Pietrangelo (2020-05-14), "Understanding Multiple Sclerosis (MS)", healthline, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  5. Anna Schaefer (2018-12-05), "5 Natural Remedies for MS Nerve Pain in the Legs and Feet", healthline, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  6. Isabelle Amigues, "Fibromyalgia", rheumatology, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  7. "Buergers Disease", hopkinsvasculitis, Retrieved 2020-12-05. Edited.
  8. "Lower Extremity Pain and Upper Extremity Pain", superiorpainrelief, Retrieved 2020-12-05. Edited.