انتفاخ اليدين والرجلين

انتفاخ اليدين والرجلين
انتفاخ اليدين والرجلين

انتفاخ اليدين والقدمين

ذلك الانتفاخ الذي تلاحظه في يديك وقدميك فتبدوان أكبر من حجمهما الطبيعي، ما هو إلَّا واحدًا من الأعراض التي قد تظهر لأسباب وعوامل عديدة، بعضها بسيط ويسهل التعامل معه، وبعضها مرتبط بوجود مشكلات صحيّة معيّنة في الجسم، يُسفر عنها تجمّع السوائل الزائدة في أنسجة القدمين واليدين، لذا، قد يكون هذا الانتفاخ غير مصحوبًا بأيَّة أعراض أخرى، عدا عن ظهور الجلد لامعًا ومنتفخًا في الأطراف، أو أنَّه يظهر إلى جانب الإحساس بالحكّة، أو التنميل، أو الاحمرار، أو التيبس، أو ظهور الكدمات، وغيرها. فما هي الحالات الصحيَّة التي ربما تسبِّب انتفاخًا في اليدين والقدمين؟ وكيف يمكن التعامل مع المشكلة؟ سنجيب عن هذه التساؤلات وغيرها في هذا المقال.[١][٢]


ما الحالات الصحية التي تسبب انتفاخًا في اليدين والقدمين؟

العديد من الحالات الصحيّة قد تكون سببًا في حدوث الانتفاخ في اليدين والقدمين، والعديد منها يحمل خطورة وبحاجة للرعاية الصحيَّة، وبكلّ الأحوال، يُعدّ الطبيب الشخص المخوَّل بتشخيص سبب تورّم اليدين والقدمين، وتحديد العلاج المناسب للحالة بعيدًا عن التخمينات التي لا تعتمد على أسس التشخيص الطبي السليم. ونذكر في الآتي مجموعة من أبرز الحالات الصحيّة التي قد تكون سببًا لحدوث انتفاخ في اليدين والقدمين:[٣]


  • تشمع الكبد (Cirrhosis): يعرفتشمع الكبد على أنَّه تلف الكبد الناجم عن وجود مشكلات وأمراض تؤثر على الكبد خلال فترة زمنيَّة طويلة، وقد يسفر عنه ضغط على الأوردة الطرفيَّة والمُعاناة من انتفاخ اليدين والقدمين.


  • فرط ضغط الدم الرئوي (Pulmonary Hypertension): يزداد الضغط في داخل الرئتين أحيانًا بسبب تضيّق الشرايين داخلها، ويُعزى حدوث هذه المشكلة إلى وجود أمراض معينة كفشل الجانب الأيسر من القلب، أو أمراض الرئتين، أو انقطاع النفس النومي (Sleep apnea).


  • الاستسقاء الليمفي أو اللمفاوي (Lymphedema)‏: وهو التلف أو الضرر الذي يُؤثر في الجهاز اللمفاوي، ويُسفر عنه تجمّع السوائل في الأنسجة وتورُّم الأطراف.


  • الوذمة الشحمية أو الأوذيما الشحمية أو تضخم شحمي مؤلم (Lipedema)‏: وهو انتفاخ وتورم الساقين بسبب اضطراب توزيع الدهون تحت الجلد.


  • الفشل الكلوي: يصاحب الفشل الكلوي اضطراب عمل الكليتين، فلا تتمكّن من طرح الفضلات والسوائل الزائدة إلى خارج الجسم، ممَّا يؤدي إلى احتباس السوائل، وربما تورّم اليدين والقدمين.


  • فشل القلب: وهي الحالة التي يفشل فيها القلب بضخّ الدم في أنحاء الجسم، والذي قد يُسفر عنه تراكم السوائل في القدمين والبطن وأجزاء أخرى.[٢]


  • ما قبل تسمم الحمل، أو مقدمات الارتعاج (Preeclampsia)‏: التي تعدّ من المشكلات شديدة الخطورة التي قد تتعرَّض لها الحامل، ويُسفر عنها تورّم شديد أو مفاجئ في اليدين والوجه، وتستدعي طلب الرعاية الطبية الطارئة.[٢]


  • القصور الوريدي المزمن (Chronic venous insufficiency): والتي تحدث عندما تتعرَّض صمامات الأوردة للتلف، ممَّا يُعيق تدفق الدم في الأوعية الدمويّة، وزيادة فرصة تجمع السوائل في القدمين والساقين وانتفاخها.[٢]


  • مشكلات أخرى: ونذكر من هذه المشكلات الآتي:[٤]
    • أمراض الغدّة الدرقية.
    • مضاعفات مرض السكري.
    • ظهور الأورام.



هل يوجد أدوية تسبب انتفاخ اليدين والقدمين؟

أجل، يوجد أنواع معيّنة من الأدوية التي تزيد من فرصة احتباس السوائل في اليدين، أو القدمين، أو أجزاء أخرى في الجسم، ونذكر في الآتي مجموعة من أبرزها:[٤]

  • مضادات الالتهاب اللاستيرويديّة (NSAIDs).
  • حاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blocker).
  • بعض أنواع أدوية العلاج الكيماوي.
  • بعض أنواع أدوية علاج السكري، مثل: ثيازوليدينديون (Thiazolidinediones).
  • موسعات الأوعية الدموية (Vasodilators)، أو أيَّة أدوية تساهم في فتح وتوسعة الأوعية الدموية.
  • الإستروجينات (Estrogens).


لذا، يوصَى بمراجعة الطبيب في حالة استخدام نوع معين من الأدوية بانتظام، مع ملاحظة انتفاخ اليدين والقدمين، حتى يتمكّن الطبيب من تأكيد المشكلة وإيجاد الحلول المناسبة لها، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تجنب وقف تناول أي دواء أو تغيير جرعته دون الرجوع إلى الطبيب.[٢]



كيف يمكن التعامل مع انتفاخ اليدين والقدمين؟

كما بيّنا سابقًا، بعض المشكلات الخطِرة قد تكون السَّبب وراء انتفاخ اليدين والقدمين، لذا، يفضَّل دائمًا مراجعة الطبيب في حالة عدم ملاحظة أيَّة أسباب واضحة للانتفاخ، أو ظهورها مصاحبة لأعراض أخرى تدلّ على وجود مشكلة معيّنة.[٣] وفي الآتي بعض الطرق التي قد يتعامل بها الطبيب أو الفرد مع انتفاخ اليدين والقدمين:


العلاج الطبي الذي يحدده الطبيب

فقد يوصِي الطبيب بالعلاج الذي يُساهم في تخفيف الانتفاخ اعتمادًا على سبب حدوثه، ومن الأمثلة على ذلك ما يأتي:[٢]

  • مدرَّات البول التي قد يصِفها لمساعدة الكلى على التخلص من كميَّة السوائل الزائدة في الجسم.
  • الأدوية المُميعة للدم بهدف تخفيف التخثر وتحسن تدفق الدم.
  • الأدوية المضادّة للالتهاب، والتي يصفها الطبيب في بعض حالات التهاب المفاصل.
  • أدوية القلب لعلاج أمراض القلب المُسببة لانتفاخ اليدين والقدمين. 
  • العلاج الطبيعي الذي ربما يوصي به الطبيب للمساعدة على تخفيف تجمع السوائل في اليدين والقدمين.[٤]
  • تزويد المصاب بالأكسجين في بعض حالات تجمع السوائل في اليدين والقدمين بسبب أمراض القلب والرئتين.[٤]


لذلك، فإن اتباع تعليمات الطبيب حول كيفيَّة السيطرة على المشكلة الصحية التي يُعانيها الفرد يعدّ ضروريًّا لضمان حل المشكلة.[٥]


الوسائل المنزلية للتعامل مع الانتفاخ

ومن جانبٍ آخر، قد تساهم بعض الوسائل المنزليَّة في تخفيف الحالات البسيطة وغير الخطِرة من انتفاخ اليدين والقدمين، كما في حالات التعرُّض للإصابات، ومن هذه الوسائل:[٢]

  • رفع القدمين.
  • استخدام البرودة لتخفيف الانتفاخ، وذلك بوضع الثلج على موقع الانتفاخ مدة 20 دقيقة، مع الحرص على عدم تطبيقه مباشرةً على البشرة.
  • لف منطقة الانتفاخ بضمادة ضاغطة.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة، فهي قد تساهم في تخفيف كمية السوائل المحتبسة في القدمين.[٥]



نصائح للمصاب بانتفاخ اليدين والقدمين

إلى جانب العلاج الدوائي والطرق التي يوصِي بها الطبيب، ثمّة مجموعة من النصائح التي قد تساعد الشخص الذي يُعاني انتفاخ اليدين والقدمين، نذكر منها:[٥]


  • تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة دون راحة.
  • استشارة الطبيب حول ضرورة الحدّ من تناول الملح.
  • حماية المنطقة المنتفخة من تعرُّضها لمزيدًا من الضغط، أو الإصابة، أو درجات الحرارة المرتفعة جدًّا، أو المنخفضة جدًّا، فمن المُمكن أنْ تستغرق الإصابات وقتًا طويلًا حتى تتعافى في مثل هذه الحالات، وهو ما يزيد من فرصة تعرضها للعدوى.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • تخفيف الوزن.
  • الحرص على مُمارسة الحركة والنشاط.[٢]
  • التأكد من رفع الساقين في مستوى أعلى من مستوى القلب أثناء الجلوس.[٢]
  • الحرص على ارتداء الملابس الدافئة في الأجواء الباردة.[٤]

المراجع

  1. Claire Sissons (17/5/2019), "Causes of swollen hands", medicalnewstoday, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Foot Swelling", healthgrades, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Marjorie Hecht , "What Is Peripheral Edema and What Causes It?", healthline, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج Yvette Brazier (21/8/2017), "Everything you need to know about edema", medicalnewstoday, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Edema: Management and Treatment", clevelandclinic, Retrieved 22/1/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

804 مشاهدة