5 نصائح للتخلص من تكلس الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
5 نصائح للتخلص من تكلس الأسنان

تكلس الأسنان

بعد تناول الطعام تكسر البكتيريا الموجودة في الفم الكربوهيدرات التي يتناولها الفرد إلى مجموعة من الأحماض التي تمتزج مع بقايا الطعام في الفم ومع اللعاب لتكوّن ما يعرف بلويحات الأسنان أو طبقة البلاك (Plaque)، التي تكوّن طبقةً لينةً ولزجةً تلتصق على سطح الأسنان وبطول اللثة، وهي طبقة يسهل التخلص منها في المنزل بالحرص على تنظيف الأسنان بصفة يومية، لكن عند إهمال نظافة الفم والأسنان تتصلب هذه الطبقة مع مرور الوقت وتتحول إلى طبقة الجير (Tartar) أو ما يعرف بتكلّس الأسنان (Calculus)، وهي طبقة صلبة يصعب التخلص منها في المنزل وتحتاج إلى زيارة طبيب الأسنان لإزالتها قبل أن تتعرّض اللثة والأسنان للضّرر منها.[١]


5 نصائح للتخلص من تكلس الأسنان

تكلّس الأسنان له آثار سلبية عديدة في الأسنان واللثة؛ فهو سبب للإصابة بالعديد من المشكلات الصحية، مما يجعل إزالته ضروريّةً، لكن للأسف لا تُزال طبقة الكلس إلا بواسطة طبيب الأسنان في العيادة، إلا أنّه توجد بعض النصائح التي يمكن اتباعها لمنع تكوّن هذه الطبقة على الأسنان من البداية، منها ما يأتي:[٢][٣]

  • تفريش الأسنان بانتظام: بمعدل مرتين يوميًا على الأقل مدة دقيقتين في كل مرّة؛ لكي يكون الوقت كافيًا لتنظيف كافة الأسنان، فالاقتصار على تفريشها مدة 30 ثانيةً فقط لن يُزيل طبقة البلاك أو يمنع تكوّن الجير، كما يفضّل استخدام فرشاة ذات شعيرات ناعمة رفيعة تستطيع الوصول إلى أصغر الأماكن بين الأسنان ولا تسبّب تهيج اللثة، والحرص على تنظيف كافة الأسنان، خاصّةً السطح الخلفي لها والضروس الخلفية، كما يفضل استبدال فرشاة الأسنان التقليدية بتلك الكهربائية؛ فهي أفضل في التخلص من طبقة البلاك والجير.
  • استخدام معجون أسنان يساعد على منع تكوّن طبقة الجير: مثل المحتوي على الفلورايد الذي يساعد في إصلاح طبقة مينا الأسنان المتضررة من الجير، أو استخدام المعجون المحتوي على مادة ترايكلوزان التي تحارب البكتيريا الموجودة في طبقة البلاك.
  • استخدام خيط الأسنان: فهو ضروري حتى لو كان الشخص ملتزمًا بالطريقة الصحيحة لتفريش الأسنان، وخيط الأسنان هو الوسيلة الوحيدة القادرة على التخلص من طبقة البلاك الموجودة بين الأسنان ومنع تكوّن طبقة الجير في هذه الأماكن التي يصعب الوصول إليها، كما يجب استخدام غسول الفم مرّةً يوميًا لقتل البكتيريا التي تسبب تكوّن طبقة البلاك؛ لذا يفضل مراجعة الطبيب لوصف نوع يحتوي على مضاد للبكتيريا.
  • الانتباه إلى نوع الطعام المتناول: فبكتيريا الفم تعيش على الطعام السكري والنشوي، وتستخدمه لإنتاج الأحماض المضرّة للأسنان واللثة؛ لذا يجب الحرص على تناول طعام صحي مثل الخضروات والفواكه الطازجة التي تساعد في تنظيف سطح الأسنان عند أكلها، والحد من تناول السكريات والنشويات قدر الإمكان، والانتباه إلى نوع الطعام المتناول في الوجبات الخفيفة؛ فمع كل وجبة يتناولها الشخص يقدّم وجبة طعام للبكتيريا، لذا يفضل تفريش الأسنان بعد كل وجبة والحرص على شرب الماء خلال تناول الطعام وبعده.
  • الإقلاع عن التدخين: فالدراسات أثبتت أن المدخنين أو من يستخدمون منتجات التبغ أكثر عرضةً لتكوّن طبقة الجير.


إزالة تكلس الأسنان بواسطة الطبيب

يزيل طبيب الأسنان طبقة الجير أو التكلس الملتصقة على الأسنان باستخدام أداة صغيرة بحجم اليد لها نهاية تشبه الخطاف الصغير، تقشر طبقة الجير وتنعم سطح الأسنان في جلسة قصيرة، وبعدها ينصح معظم الأطباء بالمتابعة الدورية وزيارة الطبيب كل ستة أشهر تقريبًا لتنظيف الأسنان أولًا بأول ومتابعة حالتها، لكن قد يوصي الطبيب بزيارات مكثفة أكثر إذا كان الشخص يعاني من أحد أمراض اللثة، أو إذا كان عرضةً للإصابة بها مثل المدخنين، أو إذا كان الشخص أكثر عرضةً لتكلّس الأسنان كما في الحالات الآتية:[٤]

  • المصابون بجفاف الفم سواء بسبب التقدم بالعمر أم بسبب تناول بعض الأدوية التي تسبب الجفاف كعَرَض جانبي لها، فعلى الرغم من أن اللعاب يحتوي على البكتيريا المسببة للبلاك، إلا أنه مسؤول عن إزاحة بقايا الطعام من على سطح الأسنان.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة جسمانية تجعلهم غير قادرين على تفريش الأسنان وتنظيفها بطريقة صحيحة وجيدة.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة في فهم الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان.


ما أسباب تكلس الأسنان؟

في البداية تتكون طبقة البلاك من التصاق طبقة رقيقة من بروتينات اللعاب على سطح الأسنان، ثم تبدأ بالكتيريا العنقودية الموجودة في الفم بالالتصاق بها والتكاثر عليها، ويليها التصاق أنواع أخرى من البكتيريا وتكاثرها، مثل: الفيونيلا، والشعية، والسخامية، وخلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع إن بقيت هذه الطبقة تتكون بيئة لاهوائية تجذب المزيد من البكتيريا المكونة لطبقة البلاك، وكلما أهمل الشخص في تنظيف أسنانه انتشرت هذه الطبقة إلى أسنان مختلفة، ومع مرور الوقت تتصلب وتتكلس فتتكون طبقة الجير أو الكلس ذات الآثار السلبية في الأسنان واللثة.[٣]


ما الآثار السلبية لتكلس الأسنان؟

يسبب تكلس الأسنان الإصابة بالعديد من مشكلات الفم والأسنان واللثة، مثل:[٤]

  • سوء مظهر الأسنان؛ بسبب تلون طبقة التكلس باللون الأصفر أو البني.
  • ظهور رائحة كريهة للفم بسبب تراكم البكتيريا فيه.
  • تضرر طبقة المينا للأسنان، وهي الطبقة الخارجية الصلبة التي تحميها، ويسبب تضررها الإصابة بحساسية الأسنان وتكوّن ثقوب فيها، والإصابة بالتسوس، وأحيانًا سقوط الأسنان.
  • تحفيز الإصابة بأمراض اللثة المختلفة، فطبقة التكلس تسبب تهيج اللثة والتهابها الذي يعد أولى مراحل أمراض اللثة القابلة للعلاج، ويسبب ظهور بعض الأعراض، مثل: تورم اللثة واحمرارها، وسهولة نزف اللثة عند تفريش الأسنان أو تنظيفها بالخيط، والشعور بالألم فيها عند لمسها، ثم قد ينتشر التهاب اللثة مسببًا ما يعرف بالتهاب دواعم الأسنان (Periodontitis)، الذي يسبب الألم عند المضغ، وتخلخل الأسنان، وانفصال الأسنان عن اللثة، وتجمع الصديد بين الأسنان، كما يسبب التهاب دواعم الأسنان زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والرئة؛ بسبب انتشار البكتيريا المسببة له إلى مجرى الدم، مما يجعل علاج هذا الالتهاب أمرًا لا بد منه.


المراجع

  1. Jamie Eske (2019-1-31), "Removing plaque and tartar from teeth"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  2. Michael Friedman (2018-8-23), "What is Tartar? 6 Tips to Control Buildup"، webmd, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  3. ^ أ ب \Cashmere Lashkari (2019-2-26), "Tartar Causes"، news-medical, Retrieved 2020-8-4. Edited.
  4. ^ أ ب Candice Abellon (2019-4-9), "How to Remove Plaque and Tartar"، healthline, Retrieved 2020-8-4. Edited.