أحسن علاج لحبوب الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٨ ، ٣٠ يناير ٢٠٢١
أحسن علاج لحبوب الوجه

حبوب الوجه

الحبوب هي إحدى المشاكل الجلدية الأكثر شيوعًا، التي قد تعاني منها الإناث، وأيضًا الذكور، بحيث يكثر ظهورها في مناطق معينة من الجلد ومنها الكتفين، والوجه، بالإضافة إلى الصدر بسبب وجود غدد دهنية متعددة في هذه المناطق.[١]

خلالفترة البلوغ تزيد نسبة ظهور حبوب الوجه، ولكن لماذا؟ في هذه الفترة يتعرض الجسم للعديد من التغيرات المختلفة؛ على سبيل المثال يتم تعزيز نشاط الغدد الدهنية التي تتواجد في قاعدة بصيلة الشعرفتصبح فعّالة بإفراط؛ نتيجةً لوجود خلل في مستويات الهرمونات التي يفرزها في الجسم، فتتمثل ردة الفعل التي يبديها الجسم بحدوث حبوب الوجه، ومن ناحية أخرى قد تظهرحبوب الوجه لدى المرأة بالتزامن مع الدورة الشهرية أيضًا؛ بسبب الهرمونات المفرزة في هذه الفترة. تسبب حبوب الوجه الانزعاج، والقلق؛ لذلك من الضروري الحصول على الاستشارة الطبية في أقرب وقت لتفادي تفاقم هذه المشكلة.[١]


الأسباب المحتملة لظهور حبوب الوجه

لا تنحصر أسباب حبوب الوجه لعاملٍ واحدٍ فقط بل على العكس من ذلك توجد العديد من العوامل المختلفة التي ترتبط بها حدوث حبوب الوجه.وتشمل هذه الأسباب الشائعة على ما يلي:[٢][١]

الأدوية

في البداية من الضروري التنويه على أن معظم حالات حبوب الوجه لا تكون دائمًا مرتبطة باستخدام الأدوية، ولكن على الرغم من ذلك تعمل بعض الأدوية على زيادة احتمالية حدوث حبوب الوجه، وفي الوقت نفسه قد تجعل الوضع أكثر سوءًا، وتشمل هذه الأدوية على:

  • الليثيوم.
  • الأدوية التي تحتوي في تراكيبها على اليوديد (Iodides)، أوالبروميد (Bromides).
  • الأدوية المضادة للاختلاج (Anticonvulsant medications).
  • الأدوية الستيرويدية (Steroid medications): سواء تم الحصول عليها من خلال الحقن، أو من خلال الفم مثل؛ البريدنيزون الذّي يتم صرفه فقط بوصفة طبية، أوالمنشطات الستيرويدية التي يستخدمها الرياضيون، أو لاعبي كمال الأجسام.


مستحضرات التجميل

من الضروري قراءة جميع المكونات قبل شراء المستحضرات التجميلية، أوالمنتجات التي تستخدم في روتين العناية بالبشرة؛ لأن بعضها قد يحتوي على مكونات تتسبب في سد مسامات الوجه لذلك في حال وجود البثور في الوجه يفضل اختيارالمنتج الذّي يتكون بشكل رئيسي وبنسبة عالية من الماء والذّي يخلو من المكونات التي تسد مسام الوجه أي المنتجات الغيركوميدوغينيك (Non-Comedogenic).

الوراثة

في حال وجود مشكلة حبوب الوجه في التاريخ العائلي الطبي على سبيل المثال لدى الأم، أو الأب ففي هذه الحالة قد يواجه الشخص بعض الصعوبات خلال فترة علاجه وأيضًا في السيطرة، والحد من تفاقم هذه المشكلة.

بعض الوظائف

في بعض الوظائف أثناء أداء العمل قد يتعرض الشخص للعديد من المنتجات الصناعية، التي تزيد من إحتمالية الإصابة ببثورالوجه مثل الزيوت المستخدمة في عمليات القطع.


الغدد الدهنية

تتواجد الغدد الدهنية في داخل مسام الوجه، وتتمثل وظيفتها في فرز مادة الزهم وهي عبارة عن مادة زيتية، أو شمعية؛ تعمل كمادة مزلقة بحيث تلعب دورًا مهمًا في الترطيب، والمحافظة على ليونة الجلد حتّى تستمر خلايا الجلد في النمو والتجدد، ولكن في بعض الأحيان قد لا تحدث عملية تقشر الجلد أي تساقط طبقة الجلد الخارجية الميتة بل على العكس من ذلك تتراكم مع مرور الوقت، ومن خلال مادة الزهم تلتصق خلايا الجلد الميتة ببعضها البعض داخل مسامات الوجه معلقةً إياها.تحدث هذه المشكلة غالبًا كما تحدثنا سابقًا في المقال خلال فترة المراهقة؛ بسبب فرط نشاط الغدة الدهنية، والذّي ينتج عنه كميات كبيرة من مادة الزهم.


العدوى البكتيرية

تمثل المسامات المنغلقة بسبب تراكم خلايا الجلد الميتة بيئة مناسبة لنمو البكتيريا الغير ضارة، والتي تعرّف باسم البروبيونية العُدّيّة (Propionibacterium acnes) وهي عبارة عن بكتيريا تتغذى على مادة الزهم التي يتم فرزها من الغدد الدهنية فنتيجةً لذلك تقل كمية الزهم الموجودة في الجلد مما يؤدي إلى فرز مادة مناعية تتسبب بحدوث التهابات، وظهوربقع في الجلد استجابةً لهذه العدوى، وتتميزهذه البكتيريا بأنها تنمو بشكلٍ بطيء، ولكن على الرغم من ذلك في بعض الأحيان قد تنمو هذه البكتيريا بشكلٍ سريع في حال توافر الظروف الملائمة لها؛ مما تؤدي إلى حصول العديد من المشاكل الجلدية التي يصعب علاجها.


أنواع حبوب الوجه

تنقسم أنواع حبوب الوجه إلى نوعين النوع الأول هو حبوب الوجه الالتهابية، والنوع الثاني هو حبوب الوجه غير الالتهابية. وعند تحديد نوع حبوب الوجه الظاهرة قد نتمكن من تحديد المسبب الرئيسي لوضع خطة علاجية مناسبة. ومن خلال مقالنا سوف نذكر أنواع الحبوب التي قد نعاني منها، والأسباب المؤدية لكل نوع. تشمل أنواع حبوب الوجه على مايلي:[٣]

الرؤوس البيضاء(white heads)

هي إحدى أنواع حبوب الوجه الشائعة، والتي تظهر بسبب تراكم الجلد الميت والبكتيريا بالإضافة إلى الزيوت داخل المسامات، وقد تظهر أيضًا في عدّة أماكن دهنية مختلفة التي تعرّف بمنطقة T zone، ومنها الذقن، والجبهة، والأنف. تشمل أسباب ظهور الرؤوس البيضاء على:[٤]

  • المسامات المغلقة هي السبب الأساسي لظهور الرؤوس البيضاء، والتي تحدث بالتزامن مع الدورة الشهرية، أو في سن البلوغ، أو خلال فترة الحمل؛ بسبب اضطراب مستوى هرمونات الجسم، أو بسبب وجود كمياتٍ مُفرطة من الزيوت، أو الدهون كما تحدثنا سابقًا.
  • تزيد فرص تعرض المرأة لنوبات الحبوب خلال فترة تناول حبوب منع الحمل التي تتكون من هرمون البروجسترون فقط بشكل رويتني؛ لأنها تعمل على رفع مستوى الهرمونات بشكلٍ ملحوظ عن المعدل الطبيعي!

الرؤوس السوداء (Black heads)

تندرج الرؤوس السوداء تحت حالات حب الشباب الخفيفة التي قد نلاحظها في الوجه بالإضافة إلى العديد من الأماكن على سبيل المثال الصدر والأكتاف، واليدين، وأيضًا الظهر. تُجمع خلايا الجلد الميتة مع الزيوت في فتحة بصيلة الجلد تتسبب بتكوين نتوءات التي تعرّف باسم كوميدو(comedo)، ففي حال بقاء الجلد الذي يغطي هذه النتوءات مغلقًا سوف نلاحظ وجود الرؤوس البيضاء، وفي المقابل في حال تعرض هذه النتوءات لبعض العوامل الخارجية مثل الهواء بسبب انفتاح الجلد الذّي يعمل على تغطيتها نلاحظ وجود الرؤوس السوداء. وتتضمن الأسباب الشائعة لحدوث الرؤوس السوداء على:[٥]

  • استخدام بعض الأدوية مثل الأندروجينات (Androgen medications).
  • تغير مستوى الهرمونات بسبب استخدام حبوب منع الحمل، أو بسبب الدورة الشهرية، أو فترة البلوغ بالإضافة إلى الحمل.
  • نمو البكتيريا بشكلٍ مفرط في الجلد.
  • تهيج بصيلات الشعر بسبب عدم تقشر خلايا الجلد بشكل دوري وصحيح.


البثور (Pustules)

هي عبارة عن بقع جلدية منتفخة تظهرنتيجةً لحدوث عدوى فيُبدي الجسم ردة فعل مناعية، والتي تتمثل بمحاربة هذه العدوى عن طريق خلايا الدم البيضاء. مع مرور الوقت تصبح هذه البقع مليئة بالقيح، وهو مزيج من خلايا الدم البيضاء الميتة مع السائل الأصفر الناتج عن الالتهاب. في حال تراكم القيح في المسامات تتكون هذه البثور والتي قد يرتبط ظهورها بحالة مرضية أساسية، والتي تتطلب العناية الطبية مثل الجدري(Smallpox)، وفي نفس الوقت قد ترتبط بإحدى المشاكل الجلدية الشائعة، والتي يسهل مُعالجتها مثل حب الشباب، وتتضمن الحالات المرضية التي يصاحبها ظهور البثور ما يأتي:[٦]


العُقيدات (Nodules)

تندرج العُقيدات تحت حالات حب الشباب الخطيرة، والشديدة بسبب حدوثها في طبقات الجلد العميقة، والداخلية.بحيث تتمثل بظهورعُقيدات ملتهبة وكبيرة الحجم في أماكن مختلفة من الجسم، ومنها الظهر والوجه أيضًا.تعتبرالعُقيدات شائعة الحدوث عند الشباب بالأخص خلال فترة المراهقة، وفي أغلب الأحيان قد تعاني منها المرأة بالأخص في منطقة الرقبة، والفك، والذقن.من أسباب حدوث العقيدات:[٧]

  • من إحدى الأسباب الشائعة لحدوث العُقيدات ارتفاع مستوى هرمون الأندروجين في الجسم، والذّي يلعب دورًا فعّالًا في زيادة كمية الزيت المفرزة، بالإضافة إلى تغير تركيبة مادة الزيت، وجعله أكثر سُمكًا من قبل؛ فنتيجةً لذلك تنغلق المسامات، ويتم تحفيز نمو البكتيريا.

الكيسات (Cysts)

تمثل الكيسات المرحلة الأخيرة من مراحل تطّور حب الشباب الذّي يمر بها الشخص؛ لذلك من الضروري مراجعة الطبيب في أقرب وقتٍ ممكن للحصول على العلاج المناسب في الوقت المناسب للحد من ظهورمشاكل جلدية أخرى غير متوقعة؛ لأنها في حال تم تركها دون علاج قد تسوء هذه الكيسات، وتترك أثرًا ونُدب في الوجه.الأسباب الشائعة لظهورالكيسات:[٨]

  • استخدام بعض أنواع طرق منع الحمل التي تحتوي في تراكيبها على هرمون البروجسترون بكمياتٍ كبيرة تساهم في حدوث الكيسات.
  • ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون (testosterone) في الجسم بسبب عوامل خارجية مثل تناول أدوية الستيرويدات الابتنائية (Anabolic steroids) أو بسبب عوامل داخلية قد يتعرض لها الجسم.


ما علاج حبوب الوجه؟

المفتاح الرئيسي للعلاج الصحيح هو تحديد نوع حبوب الوجه الظاهرة، وتحديد المسبب الرئيسي بالطبع من خلال استشارة الطبيب.تشمل هذه العلاجات على:

  • علاج الرؤوس البيضاء: من الممكن معالجة الرؤوس البيضاء من خلال استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لصرفها، أو من خلال الأدوية التي توصف فقط من قِبل الطبيب المسؤول عن حالة المريض منذ البداية. وتشتمل علاجات الرؤوس البيضاء على:[٩]
  • الريتينويد الموضعي، هو العلاج الأساسي الشائع الذّي يستخدم في معالجة الرؤوس البيضاء، ولكنه يستغرق فترة 3 أشهر على الأقل حتّى تظهر نتائج فعّاليته. ومن الضروري التنويه إلى أنه خلال فترة تلقي العلاج بالريتينويد الموضعي يجب استخدامواقي الشمس يوميًا قبل التعرض المباشرلأشعة الشمس؛ لأن البشرة تصبح أكثرعُرضة للحساسية من أشعة الشمس.[٤]
  • يصف الطبيب الأدوية المضادة للأندروجين، أو موانع الحمل الفموية، وأيضًا الكورتيكوستيرويد إذا كان المسبب الرئيسي للرؤوس البيضاء هو حدوث خلل في مستوى الهرمونات.
  • من الممكن السيطرة على العدوى البكتيرية، أو الالتهاب في حال وجودهما من خلال بعض أنواع المضادات الحيوية الفعّالة.
  • يلجأ الأطباء إلى العلاج بالأيزوتريتنون الذّي يعرّف بالروكوتان (Roaccutane)، بحيث يصنف الخط العلاجي الأخير لجميع أنواع حب الشباب في حال عدم ملاحظة المريض أي نتائج تحسُن من العلاجات الأخرى.
  • تشمل العلاجات التي لا تحتاج إلى الوصفة الطبية، والمستخدمة في معالجة الرؤوس البيضاء على المراهم، والكريمات بالإضافة إلى الغسول والصابون. يجب أن تحتوي هذه المستحضرات على مكونات وتراكيب محددة على سبيل المثال الكبريت (sulfur)، وبيروكسيد البنزويل (benzoyl peroxide)، وحمض السالسيسيليك(salicylic acid).
  • علاج الرؤوس السوداء: من الممكن معالجة الرؤوس السوداء من خلال العديد من الطرق المختلفة ومنها:[٥]
  • التقشير الكيميائي (Chemical peels)، تُخفف الرؤوس السوداء من خلال إزالة طبقة الجلد الخارجية الميتة التي تلعب دورًا مهمًا في تكوّن الرؤوس السوداء.
  • تقشير الجلد السطحي (Microdermabrasion)، أثناء تطبيق هذا الاجراء يقوم الطبيب باستخدام أداة مخصصة تُقشِّر طبقات الجلد السطحية، إذ تتكون هذه الأداة من سطح خشن لتُمكّن الطبيب من القيام بصنفرة الوجه، وإزالة الرؤوس السوداء.
  • العلاج بالليزر والضوء (Laser and light therapy)، تتمثل آلية عمل الليزر والضوء في إزالة الرؤوس السوداء التي تتواجد في الجلد بعمق من دون التأثير على طبقات الجلد السطحية، بحيث تستهدف البكتيريا، وكمية الزيوت المفرزة.
  • الأدوية، في بداية مراحل العلاج من الممكن أنّ يستخدم المريض بعض العلاجات التي تصرف دون الحاجة إلى الوصفة الطبية مثل؛ الغسول والمراهم والكريمات التي قمنا بمناقشتها سابقًا في علاج الرؤس البيضاء ولكن في حال عدم استفادة المريض يقوم الطبيب بوصف الأدوية الموضعية التي تحتوي على فيتامينِِ Vitamin A) A)، أوأدابالين (adapalene)، أوتريتينوين (tretinoin)، أو تازاروتين (tazarotene).
  • علاج البثور: من العلاجات المستخدمة في حال معاناة الشخص من البثور:[٦]
  • دابزون جل (Dapsone gel).
  • كريمات الستيرويد.
  • مضادات الفطريات سواء كانت على شكل حبوب، أو كريمات
  • مضادات حيوية على شكل حبوب فموية، أو موضعية.
  • علاج العُقيدات: من العلاجات المستخدمة في حال وجود العُقيدات:[٧]
  • تعدّ أدوية إيزوتريتينوين الخط العلاجي الأول، والأكثر فعّالية في معالجة العُقيدات.
  • استخدام الأدوية الموضعية بالتزامن مع المضادات الحيوية، والتي تستخدم لفترة قصيرة للسيطرة على الالتهابات.
  • إذا كان السبب الأساسي للعُقيدات هوالهرمونات، على سبيل المثال خلل الهرمونات المرتبط بفترة الحيض يقوم الطبيب بوصف دواء سبيرونولاكتون (spironolactone)، والذّي يصنف من ضمن الأدوية التي تنظم الهرمونات، أو حبوب منع الحمل الفموية.
  • علاج الكيسات: من الأدوية المستخدمة في معالجة الكيسات:[٨]
  • أدوية الكورتيكوستيرويد الفموية ومنها سولو ميدرول (Solumedrol)، وبريدنيزون (Prednisone)، والتي تكون أكثر فعّالية مع استخدام المضادات الحيوية، أو الإيزوتريتينوئين لمنع تكوّن النُدب التي قد تحدث نتيجةً لوجود التهاب في الجلد.
  • في حالات حب الشباب الكيسي الشديدة يحتاج المريض إلى فترة علاجية طويلة، وقد تستغرق أشهرلذلك من المضادات الحيوية التي يستطيع المريض استخدامها على فتراتٍ طويلة، ويفضل الطبيب وصفها بسبب خصائصها المضادة للبكتيريا، وتتضمن
  • مجموعة التتراسايكلين (Tetracycline) ومنها ديابيكلين(Diabecline)، أو دوكسيسيكلين (Doxycycline)، أو مينوسيكلين (Minocycline)، أو ديميكلوسيكلين(Demeclocycline).
  • من الخيارات العلاجية الأخرى تريميتوبريم- سلفاميتوكسازول(Trimethoprim-sulfamethoxazole)
  • في المقابل من الممكن أيضًا استخدام كليندامايسين (Clindamycin) لوحده أو بالتزامن مع ريفامبين (Rifampin).
  • في السابق كان يتم استخدام الإريثرومايسين (Erythromycin)، ولكن أصبح محدود الاستخدام في معالجة حب الشباب الكيسي؛ لأنه يؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • من الممكن أيضًا استخدام الأزيثرومايسين( Azithromycin)، ولكن طريقة استخدامه تكون يوم بعد يوم بسبب عمره النصفي الطويل.
  • السبيرونولاكتون (Spironolactone) بالتزامن مع المضادات الحيوية. ولكن يجب تجنب استخدام السبيرونولاكتون خلال الحمل أو في حال التخطيط لحدوث الحمل؛ لأنه يسبب تشوهات في الجهاز التناسلي للجنين، ولا يستخدم للرجال لأنه قد يتسبب بالضعف الجنسي، أو تضخم الثدي (Gynecomastia).
  • موانع الحمل الفموية المركبة (Combined oral contraceptive pill ) التي تتكون من الإستراديول (Estradiol) مع نورجيستيمت (Norgestimate)، أو ليفونورجيستريل (Levonorgestrel)، أو نوريثيستيرون (Norethisterone).


ما مدى فاعلية اللجوء للخلطات والوصفات البيتية لعلاج حبوب الوجه؟

الخلطات، والوصفات البيتية من إحدى الطرق الفعّالة التي يتم تطبيقها بسهولة من خلال استخدام مكونات طبيعية متوفرة في جميع المنازل لعلاج حبوب الوجه، والحد من ظهورها، ولكن على الرغم من ذلك لا توجد دلائل كافية تثبت مدى فعّالية جميع الوصفات المستخدمة. من خلال مقالنا سوف نذكر بعض المكونات الطبيعية التي يعتقد بأنّها فعالية في تخفيف هذه الحالة، ونوصي باستشارة الطبيب قبل استخدامها:[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Yvette Brazier (27/7/2017), "What causes pimples?", medicalnewstoday. Edited.
  2. Gary W. Cole, "How to Get Rid of Acne (Pimples)", medicinenet, Retrieved 3/11/2020. Edited.
  3. Kristeen Cherney, "Types of Acne and How to Treat Them", healthline. Edited.
  4. ^ أ ب Kristeen Moore , "Everything You Need to Know About Whiteheads", healthline. Edited.
  5. ^ أ ب Holly McGurgan, "Blackheads", healthline, Retrieved 3/8/2017. Edited.
  6. ^ أ ب "Pustules", webmd, Retrieved 24/8/2020. Edited.
  7. ^ أ ب Angela Palmer, "Causes of Nodular Acne and How to Treat It", verywellhealth, Retrieved 7/11/2019. Edited.
  8. ^ أ ب Jeffrey John Meffert, "Cystic Acne", medicinenet, Retrieved 12/2/2019. Edited.
  9. Lori Smith (21/8/2018), "How to treat whiteheads", medicalnewstoday. Edited.
  10. Jennifer Huizen (13/7/2018), "Fifteen home remedies for acne", medicalnewstoday. Edited.