أدوية القلق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
أدوية القلق

أدوية القلق

يعتبر القلق حالة طبيعية يمر بها أي إنسان، وتحدث هذه الحالة بشكل طبيعي بما يتناسب مع الموقف المسبب للتوتر، ولكنها تصبح مشكلة صحية عندما تحدث باستمرار، وعندما تتجاوز الحد الطبيعي، حينها تصبح متلازمة.

يوصف القلق بأنه حالة معقدة في علم النفس، ولا يمكن أن تعالج اضطرابات القلق في معظم الأحيان إلا من خلال الأدوية وجلسات الطب النفسي، بالإضافة إلى أن بعض الدراسات الحديثة لم تتوصل لغاية الآن إلى تحديد السبب الرئيسي للقلق وكيف يمكن أن يتخلص منه المصاب نهائياً، فهو حالة نفسية صعبة تراود المريض من تلقاء نفسها ودون أي مقدمات وبصورة دائمة أو متقطعة، ولا يمكن للمريض التحكم في شعور القلق وتخلص منه بين ليلة وضحاها؛ لذلك هناك العديد من الأدوية والعقاقير التي تستعمل كمضادات للقلق، ولكن ما هي آلية عمل هذه الأدوية على نفسية المريض؟ وما هي أنواعها تأثيراتها الجانبية؟ سنتعرف على كل هذه الأسئلة وأجوبتها من خلال هذا المقال.


علاج القلق

توجد عدة أساليب تعالج أعراض القلق ومظاهره، وبدأ تطوير أدوية القلق عام ألف وتسعمائة وخمسون، ويستخدم العلاج النفسي بجانب الأدوية في علاج حالات اضطرابات القلق.[١]

العلاج النفسي

يتضمن هذا العلاج جلسات مع معالج نفسي، للعمل على تدريب المريض على التعامل مع القلق ومظاهرة وأعراضه، وتعتبر جزءًا جوهريًا من علاج حالات القلق.

يعتبر العلاج السلوكي الإدراكي، الطريقة الأكثر فاعلية في العلاج النفسي لاضطرابات القلق، وتتسم بأنها أسلوب يعالج المشكلة على القصير؛ إذ تركز على تحسين المهارات التي تساعد المريض على التعامل مع القلق وأعراضه، وتساعده على مواجهة النشاطات التي يتجنبها الفرد بسبب القلق، ويتضمن هذا العلاج تعريض الفرد بشكل تدريجي لمحفزات القلق عنده، بهدف بناء الثقة بالنفس، والقدرة على مواجهة هذه المواقف.

العلاج بالأدوية

توجد عدة أنواع من أدوية القلق، وتستخدم هذه الأدوية للتخفيف من أعراض القلق، ويعتمد نوع الدواء على نوع اضطراب القلق، وعلى وجود مشاكل صحية أو نفسية أخرى، ومن هذه الأدوية:

  • أدوية مضادات الاكتئاب.
  • دواء مضاد للقلق يسمى buspirone.
  • قد يصف الطبيب في بعض الحالات أنواع أخرى من الأدوية، مثل الأدوية المهدئة كمثبطات البيتا، وهذه الأدوية تستخدم لتخفيف الأعراض الناجمة عن التوتر، ولا تهدف للتخلص من التوتر على المدى البعيد.


الأثار الجانبية لأدوية القلق

تنجم عن هذه الأدوية أعراض جانبية كغيرها، وبعض هذه الأعراض قد تكون خطرة، والبعض الآخر طفيف، وتختلف الأعراض باختلاف نوع الدواء، وهذه أعراض أدوية الـbenzodiazepines:[٢]

  • الدوخة والدوار.
  • الغثيان.
  • الرؤية غير الواضحة.
  • الارتباك.
  • الشعور بالإرهاق.
  • الكوابيس.

الأعراض الجانبية لمثبطات البيتا:

  • الإرهاق.
  • برودة اليدين.
  • الدوخة والدوار.
  • الشعور بالضعف.

الأعراض الجانبية لـbuspirone:

  • الدوخة.
  • الصداع.
  • الغثيان.
  • التوتر.
  • صعوبات النوم.


أنواع اضطرابات القلق

تقسم اضطرابات القلق إلى سبعة أنواع، ويعتمد التصنيف على سبب القلق وشكله، وهذه هي الأنواع:

  • اضطراب القلق العام: هو اضطراب مزمن، يؤدي إلى قلق مستمر ومزمن بشأن أمور غير محددة في الحياة، مثل الأحداث والأشياء والمواقف التي يمر بها الفرد يعتبر هذا النوع الأكثر شيوعًا.
  • اضطراب الهلع: يتميز هذا النوع بنوبات مفاجئة وقصيرة من التوتر الشديد والهلع، وقد تؤدي هذه النوبات إلى الرجفة والغثيان وصعوبات التنفس، تحدث هذه النوبات وتتسارع حتى تصل إلى قمتها بعد 10 دقائق، وقد تستمر لعدة ساعات. يحدث هذا النوع بعد التعرض لمواقف مرعبة، أو توتر لفترات طويلة.
  • الرهاب: يوصف الخوف غير المنطقي، وتجنب أجسام أو مواقف معينة بالرهاب، ويختلف هذا النوع عن غيره، بأنه يرتبط بسبب محدد، وبالرغم من لامنطقية الخوف، إلا أن الشخص لا يملك القدرة على إيقاف هذا الشعور أو السيطرة عليه بدون علاج.
  • الرهاب الاجتماعي: هو الخوف من حكم الآخرين، ونظرتهم للفرد بطريقة سلبية في المواقف الاجتماعية، ويتضمن هذا النوع الخوف من الوقوف أمام الناس والخوف من الحميمية والخوف من التعرض للإحراج، و ينهمك الشخص في التفكير بالأفكار السلبية مما يدفعه إلى تجنب المواقف الاجتماعية والانطواء.
  • الوسواس القهري: يؤدي هذا النوع إلى تكرار بعض الأفعال أو الأفكار بشكل مقلق ومعيق لحياة الفرد، ويكرر الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة بعض التصرفات بهدف التخلص من التوتر والقلق مثل غسل اليدين.
  • اضطراب ما بعد الصدمة: يحدث هذا النوع بسبب حدث سيء تعرض له الشخص، مثل الحروب أو الاغتصاب، أو الحوادث الخطرة، ويسبب هذا النوع من الاضطرابات ومضات من الذاكرة، يعيش بسببها الفرد الذكريات المؤلمة مرة أخرى.
  • اضطراب قلق الانفصال: تحدث هذه الحالة عند الانفصال عن مكان أو شخص ما، كان يؤمن للفرد قدر كبير من الراحة النفسية والأمان، وقد تؤدي هذه الحالة إلى أعراض تشبه أعراض الهلع.


المصادر

  1. "Anxiety disorders", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-7-2018. Edited.
  2. "Mental Health Medications", www.nimh.nih.gov, Retrieved 22-7-2018. Edited.