أسباب عدم الإنتصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
أسباب عدم الإنتصاب

عدم الانتصاب

تعد مشكلة عدم الانتصاب واحدةً من المشكلات الجنسية الشائعة التي يعاني منها العديد من الرجال، ويمكن توضيحها على أنها عجز القضيب عن الانتصاب أو المحافظة على انتصابه لفترة كافية لممارسة الجنس، وقد تحدث مشكلة عدم الانتصاب بين الحين والآخر كنتيجة لتعرض الرجال للتوتر والإرهاق والضغوطات نفسية، لكن استمرار هذه المشكلة وحدوثها بصورة متكررة قد يكون مؤشرًا على الإصابة بمشكلات مرضية تحتاج إلى علاجها، أو تكون نتيجةً لوجود مشكلات في التواصل ومواجهة صعوبات عاطفية تتطلب أيضًا معالجتها من قِبَل المختصين.[١]

وسيتناول هذا المقال أبرز الأسباب المؤدية إلى ضعف الانتصاب، بالإضافة إلى الخيارات العلاجية والنصائح التي من شأنها التغلب على هذه الحالة.[١]


أسباب عدم الانتصاب

تتعدد الأسباب المؤدية إلى ضعف الانتصاب عند الرجال؛ فمنها أسباب جسدية ناجمة عن الإصابة بأمراض معينة ومنها أسباب نفسية، ويمكن توضيح ذلك كما يأتي:[٢][٣]

أسباب مرضية لعدم الانتصاب

تعرف الأسباب المرضية بأنها المشكلات الصحية التي يعاني منها المصاب أو الأدوية التي يتناولها والتي تسبب ضعف الانتصاب لفترات طويلة، مما ينعكس سلبًا على الأداء الجنسي للرجل، وتُقدر نسبة مساهمة الأسباب الجسدية في حدوث ضعف الإنتصاب ما يقارب 90%، لذلك ينبغي مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة، مما يساعد بنسبة كبيرة في معالجة ضعف الانتصاب، ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:

  • الإصابة بالعديد من الأمراض: والتي تتضمن ما يأتي:
    • أمراض القلب وراتفاع ضغط الدم.
    • السكري.
    • السمنة المفرطة.
    • ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم.
    • مرض باركنسون.
    • التصلّب اللويحي.
    • التعرض لإصابة في منطقة الحوض أو الحبل الشوكي.
    • حدوث مضاعفات بعد الخضوع للإجراء الجراحي.
    • اضطراب الهرمونات، خاصةً هرمونات الغدة الدرقية، وهرمون تستوستيرون.
    • وجود تشوه في القضيب، كمرض بايروني.
  • تناول بعض الأدوية: والتي تتضمن ما يأتي:
    • مدرات البول والأدوية الخافضة لضغط الدم.
    • علاجات اضطراب التوتر.
    • الأدوية المستخدمة في علاج البروستات.
    • الأدوية الهرمونية.
    • الأدوية المضادة للاكتئاب، مثل: مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، ومثبطات أكسيداز أحادي الأمين، ومثبطات استرداد السيروتونين الاختيارية.
    • مضادات مستقبل هستامين 2.
    • مضادات الاختلاج.
    • أدوية مرض الباركنسون.
    • العلاج الكيميائي.
    • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
    • مضادات اضطراب النظم.
    • مرخيات العضلات.
    • مهدئات الأعصاب وأشباه الأفيونيات.
    • الأدوية المضادة للكولين.
    • أدوية القلب مثل ديجوكسين.
    • الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، كالأدوية المساعدة على النوم والأمفيتامين.
    • التدخين، وشرب الكحول.
    • تعاطي المواد المخدرة، خاصةً الكوكايين، والمرجوانا، والباربتيورات.

أسباب نفسية لعدم الانتصاب

تعد الحالة النفسية من الأسباب المؤدية إلى حدوث مشكلة عدم الانتصاب لدى الرجال لكن بنسبة قليلة مقارنةً بالأسباب البدنية؛ أي ما يقارب 10%، ومن أهم هذه الأسباب النفسية التعرض للضغوط اليومية المعتادة، أو نتيجةً لمشاعر الخوف التي تراود المصاب حول قدرته على القيام بالعلاقة الحميمة، أو نتيجة الإصابة بالأمراض النفسية كالاكتئاب، أو الشعور بالقلق والتوتر. وفي بعض الحالات قد تتداخل الأسباب النفسية والأسباب الجسدية في حدوث عدم الانتصاب، كالإصابة بالسمنة المفرطة؛ إذ تسبب الفشل في تدفق الدم إلى القضيب، بالتالي عجزه عن الانتصاب، إضافةً إلى تأثير السمنة سلبًا على تقدير الشخص لذاته.


عوامل تزيد خطر حدوث ضعف الانتصاب

توجد عوامل تزيد من خطر الاصابة بضعف الانتصاب، منها:[٤]

  • الحالات الصّحية، خاصّةً مرض السكري، أو أمراض القلب.
  • التدخين، والذي يقيّد تدفّق الدّم إلى الأوردة والشرايين، ممّا يؤدّي إلى حدوث خلل وظيفي في الانتصاب.
  • الوزن الزّائد والسّمنة المفرطة.
  • علاجات طبّية معيّنة، مثل: جراحة البروستاتا، أو العلاج الإشعاعي للسّرطان.
  • الإصابات، خاصّةً إذا سبّبت تلف الأعصاب أو الشرايين التي تتحكّم بالانتصاب.


أعراض عدم الانتصاب

يترافق مع [[[أسباب ضعف الانتصاب المفاجئ|مشكلة عدم الانتصاب]] ظهور عدة أعراض قد يعاني منها المصاب، والتي تتطلب مراجعة الطبيب المختص في حال استمرت أكثر من شهرين، ومن أهم هذه الأعراض ما يأتي:[١]

  • صعوبة حصول الانتصاب.
  • عدم القدرة على المحافظة على الانتصاب لفترة كافية أثناء النشاط الجنسي.
  • فقدان المتعة أثناء العملية الجنسية.
  • الإصابة بمشكلات جنسية أخرى إلى جانب عدم الانتصاب، أهمها ما يأتي:
    • الإصابة بسرعة القذف.
    • تأخر القذف.
    • الإصابة بفقد الإرجاز أو هزة الجماع، وهو عدم قدرة المصاب على الوصول إلى الرعشة الجنسية.


تشخيص ضعف الانتصاب

يُشخّص الأطبّاء ضعف الانتصاب من خلال الفحص الطّبي والمعرفة الكاملة عن التّاريخ المرضي للمريض إن كان يعاني أو عانى من أمراض سابقًا، بالإضافة إلى إجراء الفحوصات الآتية:[٤]

  • الفحص البدني، يشمل فحصًا دقيقًا للعضو الذّكري، والخصيتين، وفحص الأعصاب الحسّية.
  • تحليل الدّم، يكشف تحليل الدّم عن مستويات هرمون الذّكورة، وهو هرمون التّستستيرون، وأمراض القلب، والسّكري.
  • تحليل البول.
  • التّصوير بالموجات فوق الصّوتية، وذلك باستخدام جهاز يشبه العصا يُوضع على الأوعية الدّموية التي تُمدّ العضو بالدّم، وتصوير فيديو ليكشف الطّبيب عن وجود مشكلة في تدفّق الدّم، ويمكن أن يُجرى هذا الاختبار بعد حقن أدوية في العضو الذكري تزيد من تدّفق الدّم ليحدث الانتصاب ثمّ الفحص.
  • الفحص السّلوكي، وذلك للتأكّد من عدم إصابة الشّخص ببعض المشكلات النّفسيّة، كالاكتئاب، أو أمراض نفسية أخرى.


علاج عدم الانتصاب

توجد العديد من الخيارات العلاجية التي يمكن استخدامها في معالجة عدم الانتصاب، وفي ما يأتي توضيح لكل منها:[٥]

  • مثبطات الإنزيم فوسفو ثنائي إيستريز 5: هي من الأدوية الفموية الفعالة في زيادة قوة الانتصاب؛ وذلك لقدرتها على زيادة تدفق الدم إلى القضيب، إذ تُعطى قبل بدء العملية الجنسية بساعة إلى ساعتين، وقد يسبب تناولها بعض الآثار الجانبية، كالصداع، وآلام العضلات، واحتقان الأنف، وغيرها، والتي تستمر لفترة قصيرة، ومن أهم هذه الأدوية ما يأتي:
    • تادالافيل.
    • سيلدينافيل.
    • فاردنافيل.
  • العلاج بالتستوستيرون: ذلك في حال انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم وانخفاض الرغبة الجنسية، كما يمكن استخدامه إلى جانب مثبطات الإنزيم فوسفو ثنائي إيستريز 5.
  • مضخات القضيب: هي أنبوب بلاستيكي يثبت على القضيب يعمل على خفض الضغط الموجود حول أنسجته، مما يساعد على زيادة تدفق الدم إلى القضيب بالتالي انتصابه.
  • حقن القضيب أو الإحليل: إذ يتم حقن القضيب أو الإحليل بمادة البروستاديل بعد فشل مثبطات الإنزيم فوسفو ثنائي إيستيز 5 في معالجة عدم الانتصاب.
  • الإجراء الجراحي: هو الخيار الأخير الذي يُلجَأ إليه بعد فشل العلاجات السابقة، والذي يتمثل باستخدام دعامة للقضيب، وهي جهاز يُدخل كاملًا في الجسم يعمل على زيادة صلابة القضيب، بالتالي تحسين أداء العملية الجنسية وممارستها بصورة طبيعية.


مضاعفات عدم الانتصاب

قد يترتب على عدم الانتصاب لدى الرجال حدوث العديد من المضاعفات والتأثيرات السلبية، والتي تتضمن ما يأتي:[٤]

  • حدوث مشكلات بين الرجل وزوجته.
  • الإصابة بالتوتر والقلق.
  • عدم قدرة المرأة على الحمل.
  • قد يراود المصاب العديد من الأفكار السلبية ومشاعر الإحباط وتدني احترام الذات.
  • الفشل في تحقيق علاقة جنسية مرضية لدى الطرفين.


نصائح للمصابين بعدم الانتصاب

قد ترتبط مشكلة عدم الانتصاب بالقيام بممارسات يومية خاطئة، لذلك توجد عدة نصائح من شأنها أن تساعد في التغلب على هذه المشكلة، وتتضمن ما يأتي:[٤]

  • محاولة فقدان الوزن الزائد في حال كان المصاب يعاني من مشكلة السمنة.
  • مراجعة المختصين وطلب النصحية حول التواصل مع الشريك وكيفية التغلب على المشاكل التي يمكن مواجهتها.
  • الإقلاع عن التدخين، ويمكن ذلك باستخدام أدوية النيكوتين الموجودة على شكل علكة أو قرص مص للحلق.
  • تجنب شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتخاذ الخطوات المناسبة للتخفيف من التوتر في حياة الفرد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction (ED)", www.healthline.com, Retrieved 30-9-2018. Edited.
  2. "What's to know about erectile dysfunction?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2018. Edited.
  3. "Erectile Dysfunction", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Erectile dysfunction", mayoclinic, Retrieved 17/5/2019. Edited.
  5. "Erectile Dysfunction", www.urologyhealth.org,6-2018، Retrieved 28-10-2019. Edited.