أفضل علاج لكتمة النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٩ ، ٢٤ يونيو ٢٠٢٠

كتمة النفس

تُعرف كتمة النفس أو ضيق التنفس بأنها الإحساس بعدم الراحة أثناء التنفس، أو صعوبة في التقاط النفس، وهي عَرَض شائع للغاية، ومزعج ومخيف لكل من المريض والطبيب، وقد تحدث مع كتمة النفس مجموعة أخرى من الأعراض، مثل: السعال، والألم في الصدر، والحمى، وتحدث نتيجة مجموعة من الحالات الصحية التي تؤثر على كل من الرئتين، أو القلب، أو الدورة الدموية، وتحدث كتمة النفس نتيجة نقص في مستوى الأكسجين في الدم، وزيادة مستوى ثاني أُكسيد الكربون،[١] وفي بعض الأحيان قد تزداد كتمة النفس سوءًا بعد ممارسة التمارين الرياضية أو عند الاستلقاء.[٢]

تختلف طريقة تعبير المرضى عن كتمة النفس اعتمادًا على السبب الكامن وراء حدوثها؛ فبعضهم يشعر كأن الهواء ينفذ، لذا يحاول زيادة سرعة التنفس وعمقه قدر الإمكان بهدف الحصول على كمية أكسجين أكبر، كما يكون لديهم إحساس غير مريح بوجود حاجة ملحة إلى الشهيق قبل اكتمال الزفير، وقد يشعر بعضهم بإحساس آخر مختلف، غالبًا ما يوصف بأنه الشعور بالضيق في الصدر.[٣]


ما هو علاج كتمة النفس

يرتكز علاج كتمة النفس على علاج السبب الكامن وراء حدوثها، ومن العلاجات التي تُتّبع ما يأتي:[٤]

  • تغيير نمط الحياة: قد تُسبب ممارسة تمارين رياضية شديدة أو المشي لمسافات طويلة على ارتفاعات عالية أو نزلة البرد ظهور أعراض كتمة النفس، وقد تزول الأعراض في حال زوال السبب والرجوع إلى الوضع الطبيعي.[٥]
  • الحد من التوتر: يمكن تقليل التوتر بتطوير آليات مواجهته، ويتضمن تخفيف التوتر اتباع ما يأتي:[٥]
    • التأمل.
    • طلب المشورة.
    • ممارسة التمارين الرياضية.
    • الاستماع إلى الموسيقى المريحة، أو التحدث مع صديق.
  • النظام الغذائي وممارسة الرياضة: إذ كانت السمنة وضعف اللياقة البدنية سبب كتمة النفس التي يواجها المريض يجب تناول الوجبات الصحية، وممارسة الرياضة باستمرار، وفي حال كان الشخص يعاني من حالة طبية تحد من قدرته على ممارسة الرياضة يجب التحدث مع الطبيب لتحديد طبيعة التمارين التي تناسبه.
  • التأهيل الرئوي: يتطلب الانسداد الرئوي المزمن وغيره من مشكلات الرئة رعايةً طبيةً من قِبَل طبيب الأمراض التنفسية، إذ قد يحتاج بعض المرضى إلى أنبوبة أكسجين متنقلة لمنع حدوث كتمة النفس، وقد تكون إعادة التأهيل الرئوي مفيدةً أيضًا، وهي برنامج تعليم الإشراف على تقنيات التنفس وممارستها لمساعدة الشخص في التغلّب على أمراض الرئة.
  • إعادة تأهيل القلب: إذ يجب علاج المشكلات القلبية المسببة لكتمة النفس بواسطة طبيب الأمراض القلبية، إذ إن إعادة تأهيل القلب تساعد الشخص على إدارة فشل القلب وغيره من الحالات المتعلقة به، وفي الحالات الخطيرة من قصور القلب قد تظهر حاجة إلى مضخة صناعية لضخ الدم من قلب ضعيف.
  • الأدوية: قد تكون كتمة النفس عرضًا للإصابة بأمراض القلب والرئة الخطيرة، وفي هذه الحالات سيصف الطبيب الأدوية والعلاجات الأخرى، فعند الإصابة بالربو قد يوصي الطبيب باستخدام جهاز الاستنشاق فورًا بعد مواجهة مشكلات في التنفس، كما يصف مضادات الهيستامين لعلاج الحساسية، بالإضافة إلى تجنب مسببات الحساسية، مثل الغبار أو حبوب اللقاح، وفي الحالات الشديدة قد يصف العلاج بالأكسجين أو جهاز التنفس أو غيره من العلاجات، والمراقبة في المستشفى، أمّا عند الأطفال فيُمكن أن يُساعد الهواء البارد أو الرطب على تحسين التنفس، لذلك ينصح باصطحاب الطفل إلى الخارج في الهواء ليلًا أو في حمام بخاري، كما يُمكن تجربة تشغيل مرطب بارد أثناء نوم الطفل.[٥]


أسباب كتمة النفس

تحدث كتمة النفس نتيجة عدد كبير من الأسباب؛ إذ إنّ المشكلات التي تحدث في العديد من أجهزة الجسم قد تؤدي إلى حدوث كتمة النفس، وفي كثير من الأحيان من الصعب تشخيص السبب، إلا أن نمط هذه الحالة والأعراض الأخرى المرافقة لها تساهم في التشخيص، ومن الأسباب المؤدية إلى كتمة النفس ما يأتي:[١]

  • مشكلات في الجهاز التنفسي: إذ إن الانسداد في قنوات الهواء في الأنف أو الفم أو القصبة الهوائية يؤدي إلى صعوبة التنفس، ومن أهم أمراض الجهاز التنفسي التي تؤدي إلى كتمة النفس الربو، وفيه يحدث تُضيَّق للقصبات الهوائية، وانسدادها عبر المخاط فتصعب عملية التنفس، ومن الأمراض الأخرى التي تسهم في ذلك انسداد الرئة المزمن، والتهابات الرئة والشعب الهوائية. وأي تلف يحدث في أنسجة الرئة كما في حال الأورام الرئوية أو السوائل المتراكمة على الرئة يؤثر في قدرة الرئة على نقل الأكسجين إلى الدم وتبادل الغازات مع الخلايا، إضافةً إلى ذلك تسبب جلطات الرئة كتمة النفس، وفي هذه الحالة تكون مفاجئةً، وتتدهور حالتها بسرعة، وهي حالة خطيرة تستدعي مراجعة الطبيب على الفور.
  • مشكلات في القلب: تتضمن فشل عضلة القلب، أو مشكلات الصمامات، أو التهاب أنسجة القلب، وغيرها، وفي هذه الحالة يكون القلب غير قادر على ضخ ما يكفي من الدم المحمل بالأكسجين إلى بقية أعضاء الجسم، كما تسبب مشكلات القلب تجمع السوائل في الرئتين، مما قد يؤثر في قدرتها على تبادل الغازات، وعادةً ما تبدأ كتمة النَّفَس التي تحدث بسبب مشكلات قلبية عند بذل الجهد، ومع تطور الحالة تحدث عند النوم أو الاستلقاء.
  • الأورام والسرطان: يؤدي السرطان في مراحله المتقدمة إلى كتمة النفس؛ إذ يهاجم القنوات الهوائية، كما يؤدي إلى تجمع السوائل في الرئة، مما يؤثر في فعالية التنفس، وتُعدّ كتمة النفس عَرَضًا رئيسًا للإصابة بسرطان الرئة، إضافةً إلى مجموعة أخرى من الأعراض، مثل: السعال المصحوب بالدم، والألم في الصدر.
  • فقر الدم: يحدث فقر الدم نتيجة نقص في عدد خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى مختلف أجزاء الجسم، ودون وجود عدد كافٍ منها لا تحصل الخلايا والأنسجة على ما يكفيها من الأكسجين، مما قد يزيد الضغط على القلب، وهذا يؤدي إلى حدوث مشكلات مختلفة فيه.
  • أسباب أخرى: تحدث كتمة التنفس نتيجة الانفعالات العاطفية، أو القلق، أو السّمنة، أو مشكلات الغدة الدرقية، أو المشكلات الأيضية الأخرى.


أعراض كتمة النفس

تتمثل الأعراض الأولى بالشعور بعدم القدرة على التنفس بما يكفي من الأكسجين، وتتضمن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٥]

  • زيادة معدّل سرعة التنفس.
  • الصفير.
  • ازرقاق الأظافر أو الشفاه.
  • البشرة الشاحبة أو الرمادية.
  • التعرّق المفرط.
  • توسّع فتحتي الأنف.

كما يمكن أن تشير بعض الأعراض إلى مشكلة خطيرة، كنوبة من الذبحة الصدرية، أو نقص الأكسجين، أو نوبة قلبية، وتتضمن الأعراض التي يجب الانتباه إليها ما يأتي:[٥]

  • الحمّى.
  • الألم أو الضغط في الصدر.
  • الصفير.
  • ضيق في الحلق.
  • السعال.
  • ضيق التنفس الذي يتطلب الجلوس باستمرار.
  • ضيق في التنفس يسبب الاستيقاظ أثناء الليل.


المراجع

  1. ^ أ ب my vmc (15-9-2017), "Breathlessness"، my vmc, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  2. familydoctor.org editorial staff (6-8-2018), "Shortness of Breath"، family doctor.org, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  3. Noah Lechtzin (5-2018), "Shortness of Breath"، msd manuals, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  4. James Roland (19-6-2017), "Dyspnea"، healthline, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج Chitra Badii and Marijane Leonard (27-2-2018), "What treatment options are available?"، www.healthline.com, Retrieved 18-9-2019. Edited.