ألم الثدي دليل على الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
ألم الثدي دليل على الحمل

من المتعارف أن المرأة تمر خلال كل دورة شهرية بفترة تدعى فترة الإباضة،

وخلال هذه الفترة تزداد فرصة المرأة بالحمل،

وذلك نظرًا لارتفاع معدل الخصوبة لديها، حيث أنه خلال هذه الفترة يقوم المبيضين بإنتاج بويضات ناضجة وإطلاقها عبر قناة فالوب باتجاه الرحم، فتلتصق هذه البويضات بجدار الرحم منتظرةً حدوث التخصيب بحيوان منوي أثناء عملية الجماع بين الرجل والمرأة، وحسب الشائع فإن غياب الدورة الشهرية وتأخرها يعتبر دليل على حدوث الحمل ونجاح عملية التلقيح، وعند حدوث الحمل قد تلحظ المرأة حدوث تغير في شكل الثديين لديها، مصحوبًا بالشعور بألم بهما، فما هي أعراض وعلامات الحمل الأكيدة؟ وما هي اسباب ألم الثدي عند الحمل؟

أعراض وعلامات الحمل:


- غياب الدورة الشهرية وتأخرها، حيث أن الدورة الشهرية تحدث نتيجة لعدم حدوث الحمل فتسقط بطانة الرحم محدثةً الدورة الشهرية، وفي حال وجود حمل فإن بطانة الرحم لا تسقط وذلك لإلتصاق بويضة ملقحة بها.

- الغثيان والتقيء، حيث أنه يكثر خلال الأشهر الأولى من الحمل، وفي ساعات الصباح الباكر.

- نزول قطرات من الدم خلال الشهر الأول من الحمل، وذلك بسبب انغراس البويضة بجدار الرحم.

- الشعور بالتعب العام والإرهاق، والرغبة في النوم.

- كثرة التبول والذهاب للمرحاض.

- الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر.

- حدوث تقلبات غير مبررة في المزاج نظرًا لوجود اضطراب بنسب الهرمونات في الجسم.

- تغير لون حلمة الثدي لتصبح بلون أغمق من المعتاد.

- الشعور بألم في منطقة الثدي وملاحظة زيادة حجمهما وذلك بسبب اتساع قنوات الحليب.

اسباب ألم الثدي للحامل:


وبالحديث عن أعراض الحمل فإن وجود ألم في الثدي قد يرافق الحامل منذ اليوم الأول من الحمل وحتى نهاية فترة الحمل التي تدوم تسعة أشهر، وهو أمر لا يستدعي القلق والخوف، حيث أنه خلال فترة الحمل تحدث مجموعة من التغيرات الهرمونية في جسم المرأة الحامل، وتشمل هذه التغيرات حدوث تغير في الثديين، حيث يزداد تدفق الدم للثديين مما يُحدث تغير في نسيجهما، ويبدأ الثديان بالاستعداد لإنتاج الحليب فتتسع قناوات الحليب أسفل الثدي مما يسبب تورم في الثديين والشعور باحتقان وألم بهما، كما تلحظ المرأة زيادة في حجمهما مصحوبةً بحكة أحيانًا، وتعتبر هذه الحكة أمرًا طبيعيًا تحدث نتيجة لحدوث توسع في أوردة وقناوات الحليب.

نصائح للتقليل من ألم الثدي عند الحمل:


كما اشرنا سابقًا فإن الثديين يصابان بحالة احتقان نظرًا لإنتاجهما للحليب، مما يسبب الألم عند حركتهما، وللتقليل من ألم الثديين المرافق لحركة المرأة فإنه يُنصح بإرتداء حمالات الصدر الرياضية التي تقلل من حركتهما ولا تسبب ضغطًا عليهما فتقلل من الألم، مع ضرورة اختيارك لحملات الصدر بمقاس أكبر مما تعتادين وذلك لأن حجم الصدر سيزداد نتيجةً لإفرازه هرمون الحليب، كما أنه ينصح بالإستحمام بماء دافئ للتقليل من الإحتقان.

ملاحظة: هذه المعلومات لا تغني عن زيارة الطبيب.