ألم السرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
ألم السرة

    يعد ألم السرة من أكثر الآلام الشائعة، وذلك لعدم اهتمام الأفراد بها وعدم تنظيفها بشكل دائم، مما يؤدي إلى تعرضها للجراثيم، وبالتالي التهابها وحدوث ألم فيها. ويتم اكتشاف ألم السرة فور الضغط عليها، فينتشر الألم في جميع أرجاء البطن، وبالتالي فإن ألم السرة ليس سهلًا؛ لذا لا بدّ من معرفة أسبابه وأعراضه وعلاماته وعلاجاته.  

أما الأسباب، فالكثير من الأسباب تؤدي إلى ألم في السرة، وتتمثل في ما يلي:


  أوًلًا: إهمال هذه المنطقة وعدم تنظيفها، مما يجعلها موطنًا للجراثيم، فتسبب تكون الالتهابات التي تودي إلى الألم، لذا لابد من الاهتمام بها وتنظيفها بشكل دوري.

ثانيًا: الملابس الضيقة التي تعمل على الضغط على منطقة السرة قد تسبب ألمًا فيها، وبالتالي يجب ارتداء الملابس الواسعة المريحة.

ثالثًا: الفتق السري وإن كنت تعاني من السمنة المفرطة فيجب أن تحذر من حلقة فتق السرّة، فعند حصول ضغط على عضلات البطن والنسيج الخاص بالجزء الأمامي منه، حينها يحدث تمزق أو تفتق للسرة مما يؤدي إلى حدوث ألم كبير، فالفتق السري هو عبارة عن تباعد بين ألياف الخط الأبيض وحلقة السرة، مما يستدعي عملية جراحية تقوم على استئصال الأنسجة الميتة وخياطة الفتق.

رابعًا: تمزق عضلي حول السرّة.

خامسًا: يسبب الإمساك عند شدته ألمًا في السرة.

سادسًا: التهاب الزائدة الدودية.

سابعًا: عدوى الديدان التطفلية، وهناك الكثير منها التي تسبب ألمًا في الجهاز الهضمي وفي السرة تحديدًا، ومنها داء الصفر الذي ينتج عن قلة الرعاية الصحية، فهو يسبب ارتفاعًا في درجة الحرارة أو انخفاضًا شديدًا فيها، يصحبه ألمٌ في العضلات والمفاصل القريبة من سرّة البطن مع ظهور طفح جلدي في المنطقة، وتسبب زيادة في كريات الدم البيضاء وفي هذه الحالة يجب الإسراع لمراجعة الطبيب وإلا ازداد الأمر سوء.

ثامنًا: البطن الحاد، وهو التهابات داخل البطن أو نخر حاد فيها، مما يؤدي إلى ألم في منطقة السرة وبالتالي تظهر على المريض أعراض تتشابه مع أعراض الحمة وهي القيء والإسهال؛ لذا الطبيب وحده القادر على تحديد المرض، وإن وجد فيقوم بعمل عملية جراحية تعمل على إزالة الأجزاء النخرية.  

أما أعراض ألم السرّة فهي تتمثل فيما يلي:


  • ألم شديد أو معتدل في السرة حين الضغط عليها، ويكون بقدر الإصابة أو شدة المرض.

• انتفاخ في المنطقة.

• ظهور طفح جلدي قريب من السرة في بعض الأحيان.

• احمرار في المنطقة.

• حكة في السرة.

• قد يتم تصريف سائل من السرة في الحالات الخطيرة.  

ويمكن علاج ألم السرة في البيت إن لم تكن الحالة خطيرة، وذلك عن طريق ما يلي:


  • يجب الاهتمام بهذه المنطقة وتنظيفها جيدًا، فهي بيئة مناسبة لنمو البكتيريا والطفيليات.

• غسل المنطقة بمياه دافئة مالحة حيث تعمل على زيادة تدفق الدم في المنطقة وامتصاص الرطوبة داخل السرة ثمّ تطهيريها.

• الكمادات الدافئة.

• تطهيرها عن طريق الكحول الطبي.

ولكن في الحالات الخطيرة وشديدة الألم يجب مراجعة الطبيب فورًا..