ألم في الجنب الأيمن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٦ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
ألم في الجنب الأيمن

ألم في الجنب الأيمن

إنّ الشعور بالألم في الجانب الأيمن من البطن أمر من الأمور الشّائعة جدًا، ويحتوي الجزء السفلي الأيمن من البطن على العديد من الأعضاء، ومن أهمها القولون، وبالنسبة لبعض النساء يوجد المبيض الأيمن هناك، ويوجد العديد من الحالات التي قد تسبب الشعور بعدم الراحة الشديدة والألم في منطقة الجنب الأيمن، وفي كثير من الأحيان لا يثير الألم في الجنب الأيمن القلق، ويزول من تلقاء نفسه في يوم أو يومين، وفي حال كان الشخص يعاني من هذا الألم ولا يستطيع تحديد سببه فتجب مراجعة الطبيب،[١] فقد يختلف السبب من شخص إلى آخر، ولكلّ حالة أعراضها الخاصة التي تترافق مع الألم الذي قد يرتكز في منطقة معينة، كما يحتوي الجزء الأيمن من البطن على الكبد.[٢] ويجب على الشخص طلب العناية الطّبية الفورية في حال ترافق ألم الجنب الأيمن مع أيّ من الأعراض الآتية:[١]

  • ألم أو ضغط في الصدر.
  • الحمى.
  • تورم البطن.
  • صعوبة التنفس.
  • الغثيان والتقيؤ المستمران.
  • اليرقان.


أسباب ألم في الجنب الأيمن

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث ألم في الجنب الأيمن، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[١]

  • التهاب الزائدة الدودية، إنّ من أهم أسباب الإصابة بالألم في الجنب الأيمن التهاب الزائدة الدودية، والزائدة الدودية هي أنبوب صغير رقيق يوجد في مكان التقاء الأمعاء الغليظة مع الدقيقة، والتهاب الزائدة الدودية هو سبب شائع للألم، وتحديدًا في أسفل البطن من الجهة اليمنى، وقد يؤدي إلى ظهور أعراض أخرى؛ مثل: الغثيان، والتقيؤ، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والإسهال، والإمساك، وانتفاخ البطن، وضعف الشهية. ويُعدّ التهاب الزائدة الدودية من الحالات التي تحتاج إلى الرعاية الطبية الفورية، وينطوي العلاج على استئصالها لتفادي تمزّقها وحدوث المضاعفات الخطيرة، ويجب على الشخص في حال شكّ في إصابته بالالتهاب الزائدة الدودية عدم تناول أي أدوية؛ لأنّ ذلك يزيد من خطر تمزقها.[٣]
  • تكوّن الغازات، هذا من أبسط الأسباب التي تؤدي إلى ألم في الجنب الأيمن، والغازات هي الهواء الموجود في الجهاز الهضمي، وغالبًا تنتج من الطعام الذي لا يُحطَّم تمامًا حتى يصل إلى القولون، وكلما زادت كمية الطعام غير المهضوم زادت كمية الغازات، وعندما تتراكم الغازات تسبب آلامًا في جانب البطن، والنفخة، والشعور بالضيق في المعدة، ويوفر طرد الغازات راحة من هذا الألم، وتتشكّل الغازات نتيجة لبعض الأسباب؛ مثل: ابتلاع الهواء، وتناول الطعام بإفراط، وسوء الهضم، والتدخين، وتناول العلكة.
  • متلازمة القولون العصبي، هو اضطراب شائع يؤثر في الأمعاء الغليظة، وقد يسبب التشنّجات، وانتفاخ البطن، والإسهال، والإمساك، والغازات، ووجود المخاط مع البراز، ولا يعرف الأطباء أسباب متلازمة القولون العصبي، على الرغم من أنّه توجد بعض العوامل التي تزيد من خطر حدوثها.
  • مرض التهاب الأمعاء، إنّ التهاب الأمعاء مرض يختلف عن متلازمة القولون العصبي، إذ يؤدي التهاب الأمعاء إلى تغيرات في أنسجة الأمعاء، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، والتهاب القولون التقرّحي وداء كرون هما السببان الأكثر شيوعًا لالتهاب الأمعاء، وتؤدي هذه الحالة إلى حدوث إسهال حاد، وإعياء، وفقدان للوزن، وانخفاض الشهية، ووجود الدم مع البراز، كما يؤدي إلى حدوث مضاعفات تهدد حياة الشخص في حال تركه من دون علاج.
  • عدوى الكلى، تحدث عدوى الكلى بسبب بكتيريا تأتي من المثانة أو الحالب أو مجرى البول إلى الكلى، وتتأثر إحدى كليتين أو كلتيهما بالعدوى، وعلى الرغم من أنّه قد يحدث ألم في منطقة أسفل البطن، إلّا أنّ الشعور بعدم الراحة من عدوى في الكلى يحدث في الغالب في الظهر أو على الجانبين أو الفخذ، وقد يترافق ذلك بأعراض أخرى؛ مثل: الحمى، والقشعريرة، والغثيان، والتقيؤ، وكثرة التبول، وزيادة الحاجة إلى التبول، وألم عند التبول، ووجود دم أو قيح في البول، وتسبب التهابات الكلى أضرارًا دائمة.[٤]
  • حصى الكلى، إنّ حصى الكلى تراكمات صلبة من المعادن والأملاح التي تتشكّل داخل الكلى، وقد لا يشعر الشخص بأي ألم حتى تبدأ حصوات الكلى في التحرك، أو المرور في الأنبوب الذي يربط الكلية والمثانة، وعندما يحدث هذا يشعر الشخص بألم شديد في الظهر، والجانب، وأسفل الأضلاع، وفي أنحاء أسفل البطن والفخذ كافة، وقد تتغير شدّة الألم وموقعه عندما تتغير حصوات الكلى وتتحرك خلال المسالك البولية.[٥]


أسباب الألم في الجنب الأيمن عند النساء

بالإضافة إلى الأسباب المذكورة أعلاه توجد بعض الأسباب الأخرى لحدوث ألم الجنب الأيمن عند النساء، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • أكياس المبيض؛ هي أكياس تتطور على المبيض وليست ضارة، إلّا أنّ الكبير منها قد يؤدي إلى الشعور بألم حاد في جانب البطن، وقد يترافق ذلك مع ظهور بعض الأعراض؛ مثل: ألم أثناء الجماع، والتبول المستمر، والانتفاخ، ودورات حيض ثقيلة أو خفيفة بصورة غير طبيعية، وصعوبة في التبول.
  • بطانة الرحم المهاجرة؛ هو وجود أنسجة بطانة الرحم في أماكن خارج الرحم؛ مثل: المبايض أو المعدة، وهي حالة مزمنة تسبب ألمًا في أسفل البطن والظهر، وقد تؤدي إلى ظهور أعراض أخرى؛ مثل: الألم الشديد خلال دورة الحيض، وألم أثناء الجماع، وألم عند التبول أو إفراغ الأمعاء خلال دورة الحيض، والغثيان.
  • مرض التهاب الحوض؛ هو عدوى في الجهاز التناسلي تسبب الشعور بألم في البطن، لكنّ الأعراض غالبًا ما تظهر خفيفة وقليلة، وتشمل ألمًا أثناء الجماع، وألمًا أثناء التبول، ودورات حيض ثقيلة أو مؤلمة بصورة غير طبيعية، ونزيفًا بين أوقات، أو بعد الجماع، والغثيان، والحمى.
  • الحمل خارج الرحم؛ يحدث الحمل خارج الرحم عندما توجد البويضة المُخصّبة خارج الرحم؛ مثل: قنوات فالوب، ويسبب الألم في البطن وظهور أعراض أخرى؛ بما في ذلك: علامات الحمل النموذجية، ونزيف مهبلي، أو إفرازات بنية، وألم حول الكتف، وألم عند التبول أو إفراغ الأمعاء، والغثيان، والإسهال.[٦]


أسباب الألم في الجنب الأيمن عند الرجال

توجد بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى الشعور بالألم في الجنب الأيمن عند الرجال، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الفتق الإربي؛ يحدث الفتق الإربي عندما تدفع الأنسجة الدهنية أو جزء من الأمعاء عبر الأنسجة الضعيفة الموجودة في أسفل البطن، وهو النوع الأكثر شيوعًا من الفتق، ويحدث عند الذكور، ويؤدي هذا الفتق إلى حدوث تورّم صغير أعلى الفخذ، وقد يؤدي إلى ألم في البطن.
  • التواء الخصية؛ تصبح الأحبال المنوية التي ترتبط بالخصيتين ملتوية، وهذا قد يمنع تدفق الدم، ويسبب الشعور بألم في البطن، وظهور أعراض أخرى؛ مثل: ألم عند التبول، والغثيان، والتقيؤ، وتورّم في كيس الصفن.


علاج الألم في الجنب الأيمن

يختلف علاج ألم الجنب الأيمن من البطن بناءً على التّشخيص الطبي لحالة المريض، وغالبًا ما تبدو العلاجات الذاتية كافية لعلاج الأسباب الأقل خطورة للألم في أسفل البطن الأيمن؛ مثل: غازات البطن، التي تزول من دون الحاجة إلى العلاج، أمّا في حالة وجود التهاب في الزائدة الدودية يُفضّل أن يُجرى العلاج بعملية استئصال للزائدة الدودية، وفي بعض الحالات المعينة من التهاب الزائدة الدودية يكتفي الطبيب ببعض العلاجات التّحفظية، لكنّ الغالبية العظمى من الحالات يُتعامل معها جراحيًا وبصورة عاجلة، ومن طرق علاج الحالات الأخرى من الآلام ما يأتي:[٢]

  • إزالة الحصوات من الكلى إذا كانت هي سبب الألم.
  • متابعة بعض الأعراض علاجيًا من خلال الطبيب المختصّ، وإذا كان سبب الألم هو نمو أكياس المبايض أو التهاب الحوض أو غيرهما.
  • الحصول على مضادات حيوية في حالة عدوى الكلى.
  • تناول بعض الأدوية والمشروبات الطبيعية في حالة الإصابة بأمراض القولون والمعدة؛ كـالبابونج والنعناع.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Annamarya Scaccia (15-2-2018), "What’s Causing Pain in My Lower Right Abdomen?"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Aaron Kandola (21-11-2018), "What is this pain in my lower right abdomen?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. "Appendicitis", my.clevelandclinic.org,20-3-2016، Retrieved 30-9-2019. Edited.
  4. "Kidney infection", www.kidneyfund.org, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (8-2-2019), "Kidney stones"، mayoclinic, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  6. "Ectopic pregnancy", www.nhs.uk,27-11-2018، Retrieved 30-9-2019. Edited.
  7. Emily Cronkleton (30-8-2019), "The Best Teas to Drink for Relief from IBS Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.