ألم في الجنب الأيمن

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٠ ، ٢ فبراير ٢٠٢١
ألم في الجنب الأيمن

ألم في الجنب الأيمن

يعدّ الشعور بالألم في الجنب الأيمن من المشكلات الشائعة جداً وخاصة في الجزء السفلي من الجنب الأيمن؛ وذلك بسبب تواجد العديد من الأعضاء في هذه المنطقة والتي تتمثل في الكبد، المرارة، الكلية اليمنى، الجانب الأيمن من القولون، جزء من المعدة، جزء من الأمعاء الدقيقة، الزائدة الدودية والمبيض الأيمن وقناة فالوب اليمنى لدى الإناث. وتتباين مدى خطورة الألم بالاعتماد على المسبب الرئيسي له. ومن خلال مقالنا هذا سوف تتم مناقشة العوامل المسببة للألم في الجنب الأيمن، كيفية التعامل مع الألم والنصائح التي يمكن اتباعها للتخفيف منه، بالإضافة إلى الأسئلة الأكثر شيوعاً عن هذا الألم.[١]


ما سبب الشعور بألم في الجنب الأيمن؟

يمكن تقسيم الأسباب المؤدية للشعور بالألم في الجنب الأيمن إلى قسمين:[٢][٣]

آلام الجنب الأيمن السفلي

من الحالات التي تؤدي إلى الشعور بالألم في الجنب الأيمن السفلي:[٢]

  • عسر الهضم: وهو من المشاكل التي تسبب الشعور بالألم في الجزء الأيمن السفلي من البطن، ويرافق الألم ظهور بعض الأعراض الأخرى مثل الحرقة وانتفاخ في البطن. ومثل هذه المشكلة لا تتطلب الرعاية الطبية إذا لم تتجاوز مدة استمرار الأعراض أكثر من أسبوعين.
  • غازات الأمعاء: تحدث هذه المشكلة نتيجة عدم هضم الطعام جيدًا، مما يسبب الألم والشعور بالانتفاخ في البطن. يتم التعافي من الغازات خلال عدة ساعات، أما إذا استمرت غازات الأمعاء لعدة أسابيع فإن هذا يعدّ مؤشر على وجود حالة أكثر خطورة تعرف باسم عدم تحمل اللاكتوز.
  • تشنجات الدورة الشهرية: قد تشعر بعض النساء بألم في البطن قبل وخلال الدورة الشهرية، ومن الممكن أن يترافق الألم مع الشعور بالغثيان، الصداع، ألم في الظهر والرجلين.
  • التهاب الزائدة الدودية: وهو من أكثر مسببات الألم في الجزء السفلي الأيمن شيوعاً. ويرافق الألم ظهور أعراض أخرى مثل الحمى، الإسهال، الإمساك، الشعور بالانتفاخ، الغثيان والتقيؤ. كما أن التهاب الزائدة الدودية
  • حصوات الكلى: وهي عبارة عن كتل صلبة تتكون نتيجة تراكم المعادن والأملاح في الكلى. تختلف الحصوات في حجمها، فتسبب الكبيرة منها الشعور بالألم الشديد في منطقة أسفل الظهر، والجانب الأيمن من البطن والفخذ.
  • عدوى الكلى: وهي إصابة كلية واحدة أو الاثنتين بعدوى بكتيرية من الجهاز البولي. وتسبب هذه العدوى الشعور بالألم في أسفل الظهر والجانب السفلي الأيمن أو الأيسر من البطن، ويترافق الألم مع ظهور أعراض أخرى مثل عدم الرغبة بتناول الطعام، الشعور بالغثيان، ارتفاع درجة حرارة الجسم والإسهال.
  • التهاب المثانة: وهي إحدى التهابات المسالك البولية والتي تتشابه في أعراضها مع أعراض عدوى الكلى وتسبب ألم في الجانب السفلي الأيمن من البطن.
  • الفتاق: وهو تورم صغير ناتج عن اندفاع جزء من الأعضاء الداخلية إلى خارج الجسم نتيجة ضعف في عضلات وأنسجة جدار البطن، مما يسبب الشعور بالألم والذي يزداد شدة عند السعال أو رفع الجسام الثقيلة.
  • القولون العصبي: وهي إحدى مشاكل الجهاز الهضمي المزمنة، والتي تسبب الألم في الجانب الأيمن من البطن.
  • التهاب الأمعاء: يحدث التهاب الأمعاء نتيجة العديد من مشاكل الجهاز الهضمي مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، والتي بدورها تسبب الشعور بألم في الجانب السفلي الأيمن من البطن.
  • تكيس المبايض: تسبب الأكياس أو الخراجات الكبيرة على المبيض الأيمن الشعور بالألم الخفيف أو الشديد في الجانب الأيمن من البطن.
  • انتباذ بطانة الرحم: وهي الحالة التي يتواجد فيها النسيج الذي يبطن الرحم في مناطق أخرى مثل المبايض والمعدة، مما يسبب الشعور بألم مزمن في أسفل الظهر والبطن، والذي يترافق مع الأعراض التالية: الشعور بألم شديد أثناء الدورة الشهرية، الشعور بالألم خلال ممارسة العلاقة الجنسية، الشعور بالألم أثناء التبول أو التبرز، الغثيان وفترات غزيرة من الحيض.
  • التهاب الحوض: وهو أحد الالتهابات التي تصيب الجهاز التناسلي، وتسبب ألم في البطن.
  • الحمل خارج الرحم: وهو الحمل الذي يحدث نتيجة انغراس البويضة المخصبة خارج الرحم. ويسبب هذا الحمل الشعور بألم في البطن بالإضافة للأعراض التالية: الشعور بالغثيان، غياب الدورة الشهرية، ألم عند التبول أو التبرز والإسهال.
  • التواء المبيض: إن حدوث مثل هذه الحالة يؤدي إلى الحد من تدفق الدم إلى المبيض، مما يسبب الشعور بالألم الشديد في أسفل البطن بالإضافة للأعراض التالية: الغثيان والشعور بالألم خلال ممارسة العلاقة الجنسية.
  • التواء الخصية: قد يؤدي التواء الحبال المنوية المرتبطة بالخصيتين إلى الحد من تدفق الدم إلى الخصيتين؛ مما يسبب الشعور بألم في البطن مترافق مع الأعراض التالية: الشعور بالغثيان، التقيؤ، ألم عند التبول، انتفاخ وتورمكيس الصفن.

آلام الجنب الأيمن العلوي

ومن الأسباب المؤدية إلى الشعور بالألم في الجنب العلوي الأيمن:[٣]

  • حصوات المرارة: وهي عبارة عن ترسبات مستديرة وصغيرة الحجم تتكون في المرارة.
  • التهاب المرارة: وهي عبارة عن عدوى بكتيرية تصيب المرارة نتيجة بقاء العصارة الصفراوية داخل المرارة وعدم قدرتها على التدفق بسبب وجود حصوات في المرارة، تلف في القنوات الصفراوية أو وجدود أورام في المرارة.
  • قرحة المعدة: تسبب التقرحات في جدار المعدة أو الاثني عشر إلى الشعور بالألم، بالإضافة إلى الشعور بالتعب والارهاق، عدم الرغبة بتناول الطعام والغثيان.
  • التهاب الكبد أ، ب و ج.
  • التهاب البنكرياس: يحدث هذا الالتهاب نتيجة هضم البنكرياس لنفسه؛ وذلك من خلال إطلاق الأنزيمات الهاضمة للطعام من البنكرياس بالخطأ. مما يسبب حدوث الألم بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • عسر الهضم.


كيف يمكن التعامل مع ألم الجنب الأيمن؟

يعتمد علاج ألم الجنب الأيمن على المسبب، وعليه فإن العلاجات المحتملة لهذا الألم هي:[٤]

  • مسكنات الألم مثل باراسيتامول (Paracetamol) أو إيبوبروفين(Ibuprofen).
  • مضادات الحموضة للسيطرة على حموضة المعدة ومعادلتها.
  • المضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا المسببة للعدوى.
  • العمليات الجراحية مثل عمليات إزالة الحصوات.


أسئلة شائعة عن ألم الجنب الأيمن

من الأسئلة الأكثر شيوعاً عن ألم الجنب الأيمن:


ماهي الأعضاء الموجودة في الجزء الأيمن والتي قد تسبب الألم؟

توجد العديد من الأعضاء في الجانب الأيمن قد تكون المسببة للشعور بالألم وهي: الكبد، المرارة، الكلية اليمنى، الزائدة الدودية، جزء من (المعدة، الأمعاء الدقيقة والقولون) والمبيض الأيمن وقناة فالوب لدى الإناث.[١]


ماهي الحالات التي تستدعي الرعاية الطبية الفورية عند المعاناة من ألأم الجنب؟

هنالك بعض الحالات التي تصنف بالخطيرة والتي إذا لم تعالج في الوقت المناسب قد تكون مهددة للحياة أو قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات أخرى، ومن هذه الحالات: [٢][٣]

  • التهاب الزائدة الدودية.
  • التهاب المثانة.
  • التهاب البنكرياس.
  • حصوات الكلى والمرارة.
  • الحمل خارج الرحم.
  • تكيس المبايض.


هل يمكن الوقاية من ألم الجنب الأيمن؟

توجد بعض النصائح التي يمكن اتباعها للوقاية من ألم الجنب الأيمن فتتمثل بشكل رئيسي في المحافظة على اتباع نظام غذائي صحي يشتمل على:[٤]

  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل: الحبوب الكاملة، الخضروات والفواكه.
  • الأطعمة الغنية بالدهون الصحية مثل: زيت الزيتون وزيت السمك.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على السكريات، الملح والكربوهيدرات المكررة.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الحارة أو الدهنية أو التي تحتوي على الأحماض أو الكافيين بنسب عالية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الابتعاد قدر الامكان عن المشروبات الكحولية.



المراجع

  1. ^ أ ب Chris Illiades, MD (21-01-2021), "What Pain on Your Right Side Could Mean", healthgrades, Retrieved 25-01-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Aaron Kandola (21-11-2018), "What is this pain in my lower right abdomen?", medicalnewstoday, Retrieved 25-01-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Pain in the Upper Right Abdomen", buoyhealth, Retrieved 29-01-2021. Edited.
  4. ^ أ ب Jill Seladi-Schulman, Ph.D. (31-10-2019), "What Causes the Pain Under My Ribs in the Right Upper Quadrant of My Abdomen?", healthline, Retrieved 25-01-2021. Edited.