ألم في لوح الكتف الأيسر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠
ألم في لوح الكتف الأيسر

متى يستدعي ألم لوح الكتف العلاج الطاريء؟

في خضمّ انشغالك بالأنشطة والأعمال اليومية، قد تُجبَر أحيانًا على حمل الأشياء الثقيلة، أو تتعرّض لإصابات معينة تُثير الألم في بعض أجزاء من جسدك، كالألم الذي تشعر به في لوح الكتف، وقد يكون هذا الألم ببساطة ناجمًا عن وضعيّة النوم غير المريحة، أو غير ذلك من الأسباب التي يُمكنك تمييزها، إذْ يعدّ ألم لوح الكتف من المشكلات الشائعة بين الأفراد، والتي تحدث لأسباب عِدة بعضها خفيف يسهل التعامل معه، وبعضها شديد يستدعي طلب الرعاية الطبية الطارئة، كما يحدث في حالة الألم الشديد في لوح الكتف الأيسر، أو عند ظهور أعراض أخرى مصاحبة للألم؛ كضيق التنفس، وألم الصدر، وصعوبة الكلام، وتسارع نبض القلب أو عدم انتظامه، والمُعاناة من اضطرابات الرؤية، والحمى، والشلل في أحد جانبي الجسم، والسعال المصحوب بالدم، والتعرق الشديد، وفقدان الوعي، أو غيرها من الأعراض الشديدة كالمعاناة من تورم وألم واحمرار في القدمين.[١]


لماذا يحدث ألم لوح الكتف؟

يوجد العديد من الأسباب التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند الشعور بألم في لوح الكتف، وهي غير محصورة بالأسباب المذكورة هنا في هذا المقال، ويبقى الطبيب هو الشخص المسؤول عن تشخيص سبب حدوث الألم، وكيفيّة علاجه، وهذا يعني ضرورة مراجعة الطبيب قبل كل شيء، وفي الآتي نذكر بعض من الأسباب المحتملة لألم لوح الكتف:[١][٢]


  • البقاء في وضعية غير ملائمة لفترة طويلة: والذي قد يكون سببًا في حدوث الإجهاد العضلي في منطقة الكتف، والشعور بالألم فيه.
  • النوم في وضعية غير ملائمة: كالنوم على البطن، أو استخدام العديد من الوسائد للنوم، أو استخدام الفراش غير الداعم.
  • الإجهاد العضلي: وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للشعور بألم في لوح الكتف، نتيجة ممارسة التمارين بقوة، وحمل الأشياء الثقيلة، أو حتى النوم بوضعيّة غير مريحة.
  • الضغط على عصب في الرقبة: وهي الحالة التي تحدث نتيجة تعرض العصب في الرقبة للضغط من التراكيب المحيطة به، من عظام، وعضلات، أو لوجود أسباب أخرى.
  • مشكلات المفاصل والعظام: مثل كسور العظام، أوالتهاب المفاصل، أو هشاشة العظام.
  • التهاب المحفظة اللاصق والمعروف أيضًا باسم الكتف المتجمد (Frozen shoulder): وهي الحالة التي تحدث نتيجة تلف النسيج الضامّ في محفظة الكتف، ممَّا يُصاحبه تكون النسيج الندبيّ أو الالتصاقات، والمُعاناة من ألم وشدّ وعدم مرونة في الكتف، وتحدث هذه الحالة أحيانًا نتيجة التعرض لإصابة على الكتف.


  • متلازمة الألم الليفي العضلي (MPS): والذي قد يحدث بسبب تعرّض العضلات للإصابات الناجمة عن فرط استخدامها، سواءً في ممارسة بعض التمارين، أو القيام بحركات متكرّرة تضرّ بها.
  • الألم العضلي الليفي (Fibromyalgia): وهو من المشكلات التي غالبًا ما تؤثر في النساء، وتظهر غالبًا على صورة تعب وإعياء مستمرّ، والشعور بالألم عند لمس الجسم، ويجدر الذكر بأنَّ الألم العضلي الليفي لا يزول من تلقاء نفسه، ولكنّه أيضًا لا يتفاقم مع الوقت.
  • أسباب أكثر خطورة: قد يحدث هذا الألم أحيانًا لأسباب خطِرة بحاجة للعناية الطبية فورًا، منها:[٢]
    • مشكلات القلب: كالإصابة بالنوبة القلبية، أو غيرها من الاضطرابات الخطرة التي تؤثر في القلب، كالتهاب التامور (pericarditi)، وتسلخ الأبهر (Aortic dissection)، والتي تعتبر جميعها من المشكلات الطارئة التي تستدعي العلاج الفوري.
    • المشكلات الرئوية: مثل انتقال الخثرة الدموية إلى الرئة، أو نموّ ورم سرطاني في جزء من الرئة.[١]


كيف يمكن التخفيف من ألم لوح الكتف؟

يوجد مجموعة من النصائح التي يُمكن الأخذ بها للتخفيف من ألم لوح الكتف في الحالات البسيطة، والتي بالطبع لا تُغني عن مراجعة الطبيب والأخذ بمشورته المتخصِّصة في هذا الجانب، وفي الآتي نذكر مجموعة من هذه النصائح:[٣]


  • ممارسة تمارين الإطالة: يمكن لهذه التمارين المساهمة في تعزيز الدورة الدمويّة في العضلات والمفاصل، والذي من شأنه أنْ يخفّف الألم، ويسهّل الحركة.
  • ممارسة التمارين الرياضية: العديد من أنواع التمارين الرياضيّة تهدف إلى تقوية العضلات في منطقة الظهر والبطن.
  • الراحة: قد تكون الراحة وحدها ملائمة لضمان التعافي من ألم لوح الكتف، خاصةً في الحالات الناجمة عن الإصابات المباشرة على الكتف.
  • الطعام: قد يؤدي تناول أنواع معيّنة من الطعام إلى حدوث الالتهاب في الجسم، وتفاقم أعراض ألم لوح الكتف، لذا يجب الحرص على الإكثار من تناول الخضروات والفواكه، والأطعمة الغنيّة بالحمض الدهني أوميجا3، مع ضرورة تجنّب تناول الأطعمة المعالَجَة.
  • العلاج بالحرارة أو البرودة: قد يساهم استخدام الحرارة والبرودة في تعزيز الشعور بالراحة، وتخفيف الألم في لوح الكتف، ويفضَّل تطبيقها على المنطقة بين لوحي الكتف مدّة 15 دقيقة، وتكرار ذلك كل أربع ساعات.
  • تغيير نمط الحياة: والذي يتضمّن مجموعة من النصائح المختلفة، منها:[٤]
    • الحرص على وجود وسادة تدعم منطقة أسفل الظهر عند الجلوس.
    • تجنّب الأنشطة التي تزيد من حِدة الألم.
    • تجنّب ممارسة التمارين العنيفة.
    • تجنب عدم استخدام الكتفين كليًّا، والذي قد يبطيء تحسّنها.


وقد يوصي الطبيب حسب ما يُناسب الحالة بعدد من الحلول الأخرى لتخفيف ألم لوح الكتف، نذكر منها الآتي:[٣]

  • استخدام التدليك: إذْ يقوم الأخصّائي بتدليك منطقة الكتفين بطريقة معينة، تساعد على استرخاء النسيج العضلي فيه.
  • العلاج الفيزيائي أو الوظيفي: قد يوصي الطبيب باللجوء للمعالج الفيزيائي في الحالات التي يكون فيها ألم لوح الكتف ناجمًا عن إصابة معيّنة أو ضغط عصبي، فقد يساعده على تعلم تمارين معيّنة تخفِّف الأعراض التي يعانيها.
  • أنواع معينة من الأدوية: قد يوصِي الطبيب باستخدام أنواع معينة من الأدوية لتخفيف الألم والانزعاج بين لوح الكتفين، كالستيرويدات (Steroids)، والآيبوبروفين (Ibuprofen)، والمرخيات العضلية (Muscle relaxers)، ومضادات الاكتئاب (Antidepressants)، والتي تؤخذ فقط بناءً على تعليمات الطبيب.
  • الجراحة: يلجأ إليها الطبيب في حالات نادرة، وذلك عندما يعاني الشخص من ألم شديد في لوح الكتف، أو عند تعرّضه لإصابة معيّنة يمكن علاجها بالجراحة.


كم يستمر ألم لوح الكتف عادةً؟

يستمرّ ألم لوح الكتف عادةً مدّة قصيرة، وباتباع بعض النصائح التي ذكرت سابقًا، قد تبدأ هذه الأعراض بالتحسّن بعد مضيّ أسبوعين تقريبًا، غير أنَّ هذا الألم قد يزول بالكامل بعد ستة شهور أو أكثر، وبالعموم، ويجب مراجعة الطبيب في حالات الألم الذي لا يتحسّن خلال أسبوعين منذ بدئه.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (2018-10-25), "What is causing the pain in my shoulder blade?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  2. ^ أ ب "Shoulder Blade Pain: Muscle Strain, Heart Attacks, Gallstones", buoyhealth, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب Julie Marks , "What Causes Shoulder Blade Pain and How to Treat It", healthline, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  4. ^ أ ب "Shoulder pain", nhs, Retrieved 2020-11-16. Edited.