ألم كعب القدم عند الاستيقاظ

ألم كعب القدم عند الاستيقاظ
ألم كعب القدم عند الاستيقاظ

ألم كعب القدم عند الاستقياظ

هل تشعر بألم في الكعب بمُجرد استِقاظك من النوم؟ هل يستمر هذا الألم لفترة قصيرة بعد الاستِيقاظ؟ قد يُلاحظ البعض اختِفاء هذا الألم بعد فترة لذا فقد لا يهتمون بمعرفة السبب، ولكن ما سبب الشعور بهذا الألم؟


يعد ألم كعب القدم عندّ الاستِيقاظ من الحالات التي تُصيب العديد من الأشخاص والتي تكون أحد أعراض العديد من الأمراض؛ من أهمُها: التِهاب اللفافة الأخمصية (Plantar Fasciitis)؛ إضافة إلى أسباب أُخرى سيتم التطرُّق لها، فمّا هي هذه الأسباب؟ وما هو التِهاب اللفافة الأخمصية؟ وكيف يُمكن عِلاجه؟ تابع القراءة للتعرُّف أكثر. [١]


أسباب محتملة للشعور بألم كعب القدم عند الاستقياظ

هُناك العديد من الأسباب المُحتملة للشعور بألم في كعب القدم عندّ الاستِيقاظ؛ إلا أنّه ينبغي التنبيه إلى أهمية الحصول على التشخيص المُناسب من الطبيب المُختص؛ ومن أهم هذه الأسباب:[٢]

التِهاب اللفافة الأخمصية

التِهاب اللفافة الأخمصية (Plantar fasciitis) وهي حالة تُسبب في التِهاب رباط اللفافة الأخمصية وهو الأنسجة السميكة التي تربط عظم الكعب بأصابع القدم؛ وهو من الأسباب الشائِعة التي تجعل الشخص يشعر بألم في كعب القدم في الصباح وذلك بسبب نقص التروية الدموية الواصلة إلى منطقة الكعب؛ ومن أهم الأعراض التي تُصاحب هذا الالتِهاب:

  • الشعور بألم في الكعب.
  • الشعور بتيبس في الكعب والقدمين.

التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis) وهو من الأمراض المناعة الذاتية الذي يُهاجم فيها جهاز المناعة أنسجة الجسم عن طريق الخطأ؛ وقد يؤثر هذا على الأنسجة التي تبطن المفاصِل وأنسجة الجسم الأُخرى إذ أنّ أغلب المرضى الذين يُعانون من هذا المرض يزداد لديهم خطر الإصابة بالتِهاب اللفافة الأخمصية؛ والذي يُسبب الشعور بألم في كعب القدم؛ ومن أهم أعراض التِهاب المفاصل الروماتويدي:[٣]

  • انتفاخ المفاصل والشعور بألم عند لمس المفاصل
  • الشعور بحرارة في المفاصِل.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالتعب والحُمى.
  • تيبس في المفاصِل الذي يزداد ألماً عندّ الاستِيقاظ في الصباح.

التهاب وتر العرقوب

التهاب وتر العرقوب أو التشهاب وتر أخيل (Achilles tendinitis) وهو التِهاب في وتر العرقوب وهو الوتر الذي يربط عضلة الساق بعظم الكعب، ويُمكن التمييز بين ألم الكعب بسبب التِهاب اللفافة الأخمصية والتِهاب وتر العرقوب من خِلال أنّ ألم الأخير يُمكن أن يمتدّ طوال اليوم؛ ومن أهم أعراض هذا الالتِهاب أيضاً:[٤]

  • الشعور بحرارة في منطقة الكعب.
  • التورُّم والألم في منطقة الكعب عندّ المشي أو الركض.
  • شدفيعضلات الساق.
  • الألم عندّ ثني القدم.


التعرُّض للكسر

يُمكن أن يكون سبب الشعور بألم في الكعب وخاصّة في أوقات الصباح الباكر هي التعرُّض لكسر يُطلق عليه كسر الإجهاد وهي وجود كسور صغيرة في عِظام الساق نتيجة سوء الاستِخدّام أو الساق بطريقة غير صحيحة؛ ممّا يؤدي إلى الشعور بألم لا يُحمّل لأيام أو لأسابيع يجب فيه مُراجعة الطبيب بشكلٍ فوري.


قصور الغدّة الدرقية

قصور الغدّة الدرقية (Hypothyroidism) يُمكن أن يؤدي إلى اضطرابات إلى الهرمونات والمواد الكيميائية في الجسم الأمر الذي يؤدي إلى التِهاب وتورُّم في الساقين والكاحِلين والكعبين؛ كمّا يُمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمُتلازمة النفق الرُسغي؛ ومن أهم أعراض قصور الغدّة الدرقية:[٥]

  • التعب.
  • الاكتِئاب.
  • الإمساك.
  • زيادّة الوزن.
  • تقصف في الشعر ومشاكِل في الأطافر.
  • انخِفاض الرغبة الجنسية.
  • بطء في الحركة والتفكير أيضاً.
  • الشعور بضُعب وألم في العضلات.
  • جفاف وتشقق في البشرة.
  • تشنُج العضلات.
  • اضطرابات فيالدورة الشهرية.
  • الشعور بألم وتنميل في اليد والأصابع.


إجراءات وعلاجات تساعد على التخفيف من ألم كعب القدم

هُناك العديد من الطُرق والتمارين التي يُمكن أن تُساعِد في التخفيف من الشعور بألم في كعب القدّم؛ ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج للحالة؛ ومن أهم هذه الطرق:

التمارين الرياضية

يُمكن للتمارين التالية من التقليل من الشعور بألم كعب القدّم خاصّة في الصباح؛ ولكن ينبغي التنبيه إلى أهمية استشارة مدرب ومُختص للقيام بها بالطريقة الصحيحة؛ ومن أهم هذه التمارين:[٦]

  • يُنصح فيالإحماء قبل القيام بأي من التمارين التي تُركز على القدمين لتجنُب الضغط أو الإصابة في منطقة الساقين.
  • يُمكن لتمارينّ عضلة الساق (الربلة) من التخفيف من الشعور بألم في منطقة الكعب؛ وذلك من خِلال اتِباع الآتي:
    • الجلوس على كُرسي ومن ثُم الإمساك بالساقين بشكلٍ مُستقيم؛ ثُم يتم مدّ وثني الكاحِل 10 مرات لكل قدم.
    • الوقوف بشكلٍ مُقابِل للحائِط؛ ومن ثُم وضع الساق التي يشعر بها المريض بالألم خلف الساق الأُخرى مع وضع اليدين على الحائِط؛ ومن ثُم مدّ الوركين إلى الأمام عندّ الإحساس بشد في عضلة الساق؛ يتم تكرار هذا التمرين 10 مرات.

العلاجات المنزلية

يُمكن للعِلاجات المنزلية التالية من التخفيف من الشعور بألم الكعب الخفيف؛ ولكن تجدّر الإشارة إلى أهمية استِشارة الطبيب في حالة اشتدّ الألم على المريض؛ ومن أهم هذه العلاجات:[٢]

  • الراحة واستِخدّام الثلج للتقليل من الألم؛ وذلك من خِلال وضع الثلج في منشفة وتطبيقُها على الكعب القدم وخاصّة في أوقات الصباح.
  • تدليك منطقة الكعب؛ وذلك من خِلال استِخدّام كرة صغيرة وتمررُها بلُطف من منطقة أصابع القدّم إلى الكعب.

العلاجات الطبية

يُمكن للعِلاجات الطبية التالية في التقليل من الشعور بألم في منطقة الكعب؛ ولكن يجب استِشارة الطبيب المُختص قبل اللجوء إليها؛ ومن أهم هذه العِلاجات:[٦]

  • مُضادّات الالتِهابات غير الستيرويدية (NSAIDs).
  • حقن الكورتيكوستيرويد؛ وهي التي تُستخدّم في حال عدّم فعالية الأدوية ولكن ينبغي التنبيه إلى أن هذا النوع من الأدوية يوصف بمتابعة طبية حثيثة لأن له العديد من الآثار الجانبية على المدى البعيد.
  • العلاج الطبيعي.
  • الشريط الرياضي المرن؛ الذي يُمكن استِخدّامُه لدعم منطقة الساق والتقليل من الشعور بالألم.
  • العلاج بالموجات الصوتية (Extracorporeal shock wave therapy)؛ وهي تُستخدّم في حالة عدّم استِجابة الشخص لأي من العِلاجات السابِقة.
  • العلاج الجراحي؛ وهذا قد يكون آخر مراحِل العِلاج الذي يلجأ لها الطبيب في حالة عدّم استِجابة المريض للعِلاجات الأُخرى؛ وهي الجراحة التي يتم فيها فصل اللفافة الأخمصية عن عظمة الكعب.


متى لا يمكن تجاهل ألم كعب القدم؟

يجب مُراجعة الطبيب بشكلٍ فوري إذا كان الشخص يُعاني من الأعراض التالية:[٦]

  • الشعور بألم شديد وتورُّم في منطقة الكعب.
  • الشعور بوخز وخدران في الكعب.
  • الإصابة بالتعب والحُمى.
  • زيادّة في الشعور بالألم عندّ المشي أو القيام بالنشاطات المُختلفة.
  • استمرار الألم لأكثر من أُسبوع.
  • صعوبة عندّ ثني أصابع القدّم أو عندّ الوقوف على أصابع القدم.


أسئلة شائعة عن ألم كعب القدم

هل يمكن الوقاية من ألم كعب القدم؟

يُمكن الوقاية من الشعور بألم الكعب من خِلال القيام بالعديد من الأمور؛ ومن أهمُها: الحِفاظ على الوزن الصحي، ارتِداء الأحذية أثناء المشي على الأرض الصلبة، القيام بتمارين الإحماء قبل القيام بالتمارين الرياضية، ارتِداء الأحذية المُناسبة للنشاطات المُختلفة وتجنُب ارتِداء الأحذية التي تُسبب الألم.[٦]


من يُصيب هذا الألم بنسبة كبيرة؟

يعدّ ألم الكعب شائِع بشكلٍ كبير بين العدائيين والرياضيين الذين يُمارسون رياضاتالركض.[٧]


المراجع

  1. Dr. Kimberly Langdon, "Morning Heel Pain", heelthatpain, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  2. ^ أ ب Jane Chertoff (2018-10-28), "Why Do I Have Heel Pain in the Morning?", healthline, Retrieved 2020-11-15. Edited.
  3. "Rheumatoid arthritis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  4. Chitra Badii (2019-03-06), "Achilles Tendonitis", healthline, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  5. "Underactive thyroid (hypothyroidism)", nhs, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Yvette Brazier (2018-02-04), "Why do my heels hurt and what can I do about it?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  7. Robert Barnes, "Runners' Morning Heel Pain: Understand It and Heal It", therapeuticassociates, Retrieved 2020-11-16. Edited.

511 مشاهدة