أمراض المعدة

أمراض المعدة

أمراض المعدة

تُعرف المعدة بأنها أول أعضاء الجهاز الهضمي الموجودة داخل البطن، إذ تقع في الجزء العلوي الأيسر تحديدًا، وتحلِّل الأطعمة والسوائل المستهلكة وتُخزّنها مؤقتًا، كما تنتج العصارة الهضمية، بالإضافة إلى أنهّا تنقل المحتويات إلى الأمعاء الدقيقة. وتحتوي المعدة على عدد من العضلات التي تساعدها على تغيير شكلها أثناء عملية هضم الطعام وتغيير وضعية الجسم، ويصل الطعام إلى المعدة عبر العضلة العاصرة للمريء.

من الجدير بالذكر أن المدة الزمنية التي تسغرقها عملية هضم الطعام تعتمد على نوعية الأطعمة المتناولة؛ فمثلًا تُهضَم الكربوهيدرات بسرعة أكبر من البروتينات والدهون. من الممكن أن تتعرض المعدة كباقي أعضاء الجسم لبعض الاضطرابات أو المشكلات الصحية التي تؤثر على أداء وظيفتها جيدًا، وفي هذا المقال توضيح لبعض أمراض المعدة الشائعة.[١]


التهاب المعدة

يوصف التهاب المعدة بأنه اضطراب صحي يصيب المعدة ويسبب الشعور بالانزعاج فيها، وغالبًا ما يؤدي إلى الغثيان والتقيؤ، خاصّةً بعد تناول الطعام، وقد تسمى هذه الحالة أيضًا عسر الهضم أو اضطراب المعدة، ويشخّص اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي هذه الحالة بأخذ خزعة عن طريق التنظير العلوي، وفي حال وجود التهاب وتآكل في بطانة المعدة قد يُشخص الإصابة بالتهاب المعدة، ويصنف هذا الالتهاب إلى نوعين، هما:[٢]

  • التهاب المعدة الحاد: يعد التهاب المعدة الحاد التهابًا مفاجئًا في بطانة المعدة المسمّاة الغشاء المخاطي، ويظهر هذا النوع من خلال فحص التنظير الداخلي؛ فتظهر المعدة باللون الأحمر، وتحتوي الخزعة على الكثير من الخلايا الالتهابية، وقد تظهر تشققات صغيرة ضحلة في جدار المعدة، ومناطق نزيف صغيرة، الأمر الذي يُشار إليه بالتهاب المعدة التآكلي.
  • التهاب المعدة المزمن: يعد التهاب المعدة المزمن أقل شدةً من الحادّ لكنّه مستمر، وقد يسبِّب هذا الالتهاب تلف الخلايا، مما يقلل من سمك بطانة المعدة، كما تظهر الخلايا اللميفاوية نتيجة استجابة الجهاز المناعي للالتهاب، ومن الجدير بالذكر أنه يكثر انتشار هذا المرض في البلدان النامية،، وأنَّه قد يزيد من خطر الإصابة بالأورام السرطانية في حال إهمال علاجه.


أعراض التهاب المعدة

تختلف أعراض التهاب المعدة من حالة إلى أخرى، فلا تظهر في بعض الحالات، في حين قد تظهر في أحيان أخرى، وفي ما يأتي أكثر أعراض التهاب المعدة شيوعًا:[٣]

  • التقيؤ والغثيان.
  • انتفاخ وألم في البطن.
  • الشعور بحرقان أو وخز في المعدة، خاصّةً بين الوجبات أو أثناء الليل.
  • عسر الهضم.
  • فقدان الشهية.
  • التقيؤ الدموي، أو قيء مشابه للقهوة المطحونة.
  • ظهور البراز باللون الأسود.


أسباب التهاب المعدة

يعود حدوث التهاب المعدة إلى العديد من الأسباب، يُذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الإفراط في شرب الكحول.
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية.
  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الأسبرين.
  • التقيؤ المزمن.
  • الإصابة بارتجاع العصارة الصفراوية من الكبد والمرارة.
  • الإصابة بالبكتيريا الحلزونية.
  • التوتر.


سرطان المعدة

سرطان المعدة هو ورم خبيث يصيب المعدة، ويعرف بأنه نمو للخلايا السرطانية في بطانتها، ويعد من الأورام السرطانية النادرة مقارنةً بغيره من أنواع السرطانات الأخرى، كما يعد من الأمراض التي يصعب تشخيصها؛ بسبب عدم ظهور أعراضه في المراحل الأولى من الإصابة به، فغالبًا ما يجري التشخيص بعد انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم، مما يجعل من علاجه أكثر صعوبةً، لذا فإن معرفة المرض وتشخيصة من أهم عوامل مكافحته.[٤]


أعراض سرطان المعدة

تتضمن أكثر أعراض سرطان المعدة شيوعًا ما يأتي:[٤]

  • الغثيان والتقيؤ.
  • حرقة المعدة.
  • الشعور بالشبع بسرعة.
  • الشعور بالانتفاخ المستمر.
  • فقدان الشهية، وفقدان مفاجئ للوزن.
  • الشعور بألم في المعدة، خاصّةً بعد تناول الطعام.
  • الشعور بالتعب والاجهاد.


أسباب سرطان المعدة

لا يوجد سبب يذكر مسؤول عن نمو السرطان داخل بطانة المعدة، لكن توجد بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة، منها ما يأتي:[٤]

  • التدخين.
  • العوامل الوراثية أو الجينات.
  • عدوى البكتيريا الحلزونية المُسبِّبة للإصابة بالقرحة الهضمية.
  • الإصابة بأورام في أعضاء أخرى من الجهاز الهضمي.
  • الإصابة بسلائل المعدة، وهي نمو غير طبيعي لأنسجة بطانة المعدة.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • الإفراط في تناول الأطعمة المالحة واللحوم.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.


قرحة المعدة

تعرف قرحة المعدة بأنها تقرحات مفتوحة تصيب بطانة المعدة، تحدث نتيجة تآكل الطبقة التي تحميها من الحمض، وهي حالة شائعة تصيب الأشخاص من جميع الأعمار، لكن أكثرهم عرضةً للإصابة بها هم الرجال وكبار السن، كما قد تصيب هذه التقرحات الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة؛ أي الاثني عشر، ويُطلق عليها مجتمعةً سواءً في المعدة أم في الأمعاء الدقيقة اسم القرحة الهضمية، ويعد الشعور بالحرقة والألم وسط البطن من أكثر أعراضها شيوعًا، على الرغم من أنها في بعض الحالات غير مؤلمة.[٥]


أعراض قرحة المعدة

بالإضافة إلى ما ذكر سابقًا من ألم وسط البطن والحرقة يوجد العديد من الأعراض الأخرى المرافقة لقرحة المعدة، يُذكر منها ما يأتي:[٥]

  • ألم يمتد من وسط البطن إلى الرقبة والظهر.
  • نزيف ناجم عن القرحة.
  • عسر الهضم.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالانتفاخ بعد تناول الأطعمة الدهنية.
  • الإعياء والمرض.
  • خروج الدم مع البراز أو القيء.


أسباب قرحة المعدة

تحدث قرحة المعدة التي قد تؤدي إلى تلف بطانتها نتيجة عدة أسباب، منها ما يأتي:[٥]

  • تناول مضادات الالتهابات غير الستيروئيدية بجرعات كبيرة ولمدة زمنية طويلة، مثل: الأسبرين، والديكلوفيناك، والأيبوبروفين.
  • العدوى البكتيرية بالبكتيريا الحلزونية التي تعيش داخل بطانة المعدة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على التوابل.
  • شرب الكحول.
  • التدخين.
  • التوتر.


إنفلونزا المعدة

يُطلق على إنفلونزا المعدة أيضًا برد المعدة، وهي عدوى فيروسية شديدة تصيب المعدة والأمعاء تنتج عن مجموعة متعددة ومختلفة من الفيروسات التي تنقل المرض بعدة طرق، وقد تنتج في بعض الحالات النادرة عن العدوى البكتيرية، ويكون الشفاء من إنفلونزا المعدة خلال أيام قليلة دون أي مضاعفات صحية، على الرغم من أن أعراض هذه الحالة مزعجة وغير مريحة. وفي الحقيقة لا تحتاج معظم الحالات إلى أي علاج، إذ يُشفَى منها المُصاب تلقائيًا، وتجدر الإشارة إلى أنها تختلف كليًا عن أعراض إنفلونزا الجهاز التنفسي التي تصيب الحلق والأنف والرئتين.[٦]


أعراض إنفلونزا المعدة

تتضمن أعراض إنفلونزا المعدة والأمعاء ما يأتي:[٦]

  • الإسهال المائي غير المصحوب بالدم.
  • الغثيان أو التقيؤ أو كلاهما معًا.
  • تشنجات وألم في المعدة.
  • الصداع.
  • ألم عام في العضلات.
  • حمى طفيفة.


أسباب إنفلونزا المعدة

كما ذكر سابقًا إن إنفلونزا المعدة تحدث بسبب العدوى الفيروسية أو البكتيرية، التي تنقل فيروس المرض إلى المعدة والأمعاء بعدة طرق، منها ما يأتي:[٦]

  • عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالفيروس.
  • عن طريق الاتصال المباشر بشخص مصاب بالفيروس.


المراجع

  1. Ann Pietrangelo (14-6-2018), "Stomach Conditions"، www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. Peter B. Cotton (1-3-2016), "Gastritis"، ddc.musc.edu, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is Gastritis?", www.webmd.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Kristeen Cherney (17-8-2017), "Stomach Cancer (Gastric Adenocarcinoma)"، www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Stomach ulce", www.nhs.uk,17-9-2018، Retrieved 7-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Brian Wu (21-12-2017), "Causes and treatments of stomach flu"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.