إبر إزالة الدهون

إزالة الدهون

إنّ إزالة الدهون من الجسم أو حرقها سواءً بهدف تحسين صحة الجسم أو تحسين مظهره قد يمثّل أمرًا صعبًا على الشخص، خاصّةً عند استخدام الأنظمة الغذائية الصّحية، أو ممارسة التّمارين الرّياضية للتخلّص من الدهون، بينما توجد العديد من الطّرق السّهلة والسّريعة للمساعدة في إزالة الدهون؛ ومنها: شرب القهوة، أو ممارسة تمارين القوة التي تقلل من الدهون وتبني عضلات الجسم، إلى جانب تناول المزيد من البروتينات التي تقلّل من الشهية، وتزيد من حرق الدهون.[١]


إبر إزالة الدهون

توصف إبر إزالة الدهون أو التي تساعد في إزالة الدهون بأنّها مكمّلات تُستخدَم في خسارة الوزن، وهي إبر تُستخدَم برفقة النظام الذي يتضمّن ممارسة التمارين الرّياضية مع نظام غذاء منخفض السعرات الحرارية، بينما تحتوي هذه الحقن على فيتامين ب12، الذي يُعدّ آمنًا عند استخدامه بكميات كبيرة.[٢]

وبالرغم من ذلك فقد تبدو الحقن المزيلة للدهون غير آمنة في حال استخدامها وحدها دون اتباع خطة لخسارة الوزن، بينما قد تتكوّن هذه الحقن من مجموعة متعددة من الفيتامينات والمواد المُغذّية التي تساعد في خسارة الوزن، ومن هذه المكونات: فيتامين ب6، ومجموعة فيتامينات ب، والأحماض الأمينية مشبعة السلسلة، والكارنيتين-L، وفينترمين، وغيرها، بينما تُعطَى هذه الحقن أو غيرها في المناطق التي تحتوي على أنسجة دهنية زائدة والتي توجد تحت الجلد؛ مثل: الفخذ، أو البطن، أو الأرداف.[٢]


مكونات إبر حرق الدهون

يوجد الكثير من أشكال إبر حرق الدهون، وبالرّغم من تعدّد هذه المركّبات غير أنّها تحتوي جميعها على مكوّنات أساسيّة، ومن أهمّها:[٢]

  • فيتامين ب12: يحافظ على صحة الأعصاب وخلايا الدم، ويُزوّد الجسم بالطاقة، ويؤدّي نقصه إلى الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الكولين: أحد المكوّنات المُغذّية للجسم سهلة الذوبان في الماء المرتبطة بفيتامين (ب)، والمسؤولة أيضًا عن عملية استقلاب الدهون في الكبد.
  • الميثيونين: حمض أميني من مكونات البروتين، وله دور مهم في تسريع عملية الأيض والتمثيل الغذائي.
  • إينوزيتول: أحد فيتامينات (ب)، ويُحسّن أداء وظيفة الأنسولين وعملية استقلاب الدهون.
  • أحماض أمينية مشبّعة: هي ثلاثة أحماض أمينية: الليوسين، والفالين، والإيزوليوسين، إذ تؤدّي هذه المكملات الغذائية إلى بناء عضلات الجسم، والمحافظة على كتلة الجسم العضلية أثناء عملية إنقاص الوزن، وهذه الأحماض لا يستطيع الجسم إنتاجها داخله، لذا يحتاج إلى الحصول عليها من المكملات الغذائية أو من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي عليها؛ مثل: اللحوم، والبيض.
  • فيتامين ب6.
  • الكارنيتين.
  • معادن وفيتامينات أخرى.


فاعلية إبر حرق الدهون

تندرج عملية حقن إبر حرق الدهون تحت مسمّى عملية الميزوثيرابي، وهي حقن مكونات معيّنة تحتوي على فيتامينات وهرمونات وإنزيمات ومستخلصات نباتية داخل الجلد في الطبقة الأرومية المتوسطة، إذ تساعد هذه المواد في تكسير الدهون التي يُحتَمَل أنّها تُرشّح من خلال الكبد أو من خلال الكلى، وقد تُرشّح من خلال الدّم، والذي يزيد من احتمال الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية، وأُجريت أولى عمليات الميزوثيرابي في بادئ الأمر للتخفيف من حدّة الآلام، ثمّ جرى تطويرها واستخدامها في ما يأتي:[٣][٤]

  • تقليل السليوليت.
  • تفتيح البشرة المتصبّغة.
  • شدّ الجلد.
  • إخفاء الخطوط والتجاعيد.
  • علاج الثعلبة التي تسبّب تساقط شعر الرأس.
  • إزالة الدهون في أماكن معيّنة؛ مثل: الفخذان، والورك، والوجه، والذراعان.

تُزوّد معظم العيادات والمراكز التي توفّر خدمة إبر حرق الدهون الشخص بنظام غذائي إلى جانب ممارسة الرياضة أثناء عملية أخذه للإبر حقن الدهون، إذ يُحتَمل أن يُعزى سبب نقصان الوزن واختفاء الدهون إلى النظام الغذائي والممارسات الرياضية التي يمارسها الشخص لا إلى جرعات حقن حرق الدهون.[٥]


الآثار الجانبية لإبر حرق الدهون

دائمًا تعتمد الآثار الجانبية على المواد المستخدمة، إذ إنّ مكونات إبر حرق الدهون المحتوية على فيتامين ب12 وب6 لا تُحدِث ضررًا، إذ إنّها من العناصر المهمة الموجودة في الجسم، وتُستخدم ضمن الجرعات المحدّدة، بالإضافة إلى أنّ أي الكمية الزائدة سيتخلّص الجسم منها عن طريق طرحها في البول والكولين، وهو لا يتفاعل عكسيًا مع أيّ أدوية وفقًا للمعهد الوطني الصحّي، لكن وجود بعض المكونات الأخرى -مثل فينترمين- قد تبدو لها آثار سلبية، ومن أهمها:[٢][٥]

  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • التعب.
  • الأرق، والقلق.
  • زيادة معدّل نبضات القلب.
  • تخدّر القدمين واليدين.
  • جفاف الفم.
  • الطّفح الجلدي، والحكّة.
  • تورّم الحلق أو اللسان، وضيق في التنفّس.

قد يتعرّض الشخص أيضًا لآثار جانبية أخرى مرتبطة باتّباعه حمية غذائية بسعرات حرارية قليلة، والتي قد تؤدي به إلى ما يأتي:[٥][٢]

  • العصبية.
  • الدوار.
  • الجوع.
  • اضطراب الجهاز الهضمي.
  • التعب الشديد.


الدهون البيضاء والدهون البنية

توصَف الدهون البيضاء بأنها ضارّة، وأحد أشكال دهون الجسم المسؤولة عن تخزين السّعرات الحرارية؛ ذلك بهدف تراكمها في صورة احتياطيّة للطاقة، بالإضافة إلى أنّها تُوفّر العزل للجسم، وتساعد في حماية أنسجة الجسم من الإصابة بأيّ ضرر، إذ إنّها تعمل وسادة للجسم، ومن ناحية أخرى فإنّ تناول الكثير من السّعرات الحرارية أو عدم ممارسة التمارين الرياضية الكافية يسببان زيادة الدهون البيضاء، مما قد يسبب السمنة ومشكلات أخرى؛ مثل: السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، خاصّةً عند تراكم الدهون في مناطق البطن جميعها.[٦]

بينما تُعدّ الدهون البنية جيدة للجسم؛ لأنّها تحرق السّعرات الحرارية بهدف توليد الطّاقة للجسم، كما أنّه يوجد اعتقاد بأنّ حجب نشاط أحد الجينات في الخلايا الدهنية البيضاء يزيد من التعبير عن أحد البروتينات التي تعزّز حرق الدهون، مما يقلّل من الدهون البيضاء في الجسم[٦].


'نصائح لخسارة الدهون

يوجد عدد من النصائح التي إذا اتّبعها الشخص تساعد في خسارة الوزن، ومن هذه النصائح ما يأتي:[٧]

  • تناول وجبة الإفطار كلّ يوم قد يساعد في خسارة الوزن، بالتالي تُؤخذ الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم من أجل تناول أطعمة مُغذّية والمساعدة في خسارة الوزن.
  • عدم تناول الطعام في الليل، وإغلاق المطبخ ليلًا حتى لا يتناول الشخص الطعام في وقت متأخر من الليل، وأثناء مشاهدة التلفاز، الأمر الذي يساعد في خسارة الوزن.
  • إنّ تناول المزيد من الفواكه والخضروات التي لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية يساعد في خسارة الوزن، إذ يتناول الشخص سلطة خضروات أو وعاء من حساء المرق مع وجبة العشاء أو الغذاء.
  • تناول الحبوب الكاملة بدلًا من الحبوب المُكرّرة؛ مثل: الخبز الأبيض، والكعك، والبسكويت، بالتالي فإنّ تناول الحبوب الكاملة يزيد من نسبة الألياف التي تساعد في امتلاء المعدة بسرعة، الأمر الذي يقلّل من تناول الكثير من الطعام، مما يسهم في خسارة الوزن.


المراجع

  1. Rachael Link (19-3-2018), "The 14 Best Ways to Burn Fat Fast"، www.healthline.com, Retrieved 28-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Cynthia Cobb, (14-3-2019), "Everything You Need to Know About Lipotropic Injections"، www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  3. Stephanie Watson (2017-8-11), "What Is Mesotherapy?"، healthline, Retrieved 2019-8-24. Edited.
  4. Colette Bouchez, "Fat-Busting Injections Under Scrutiny"، webmd, Retrieved 2019-8-24. Edited.
  5. ^ أ ب ت Malia Frey (2019-7-26), "Lipotropic B12 injections are used for weight loss and wellness"، verywellfit, Retrieved 2019-8-24. Edited.
  6. ^ أ ب Honor Whiteman (31-8-2017), "Could a weekly injection get rid of harmful belly fat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-8-2019. Edited.
  7. Kathleen M. Zelman, "10 Ways to Lose Weight Without Dieting"، www.webmd.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.