اختبار سكري الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٩ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
اختبار سكري الحمل

مرض السكري

مرض السكر اضطراب في مستوى الجلوكوز في الدم نتيجة عوز هرمون الإنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة في الجسم للإنسولين، الذي هو الهرمون المسؤول عن دخول السكر إلى الخلايا، ومن دونه لا يُدخَل إليها وتبقى نسبته مرتفعة في الدم، وتوجد ثلاثة أنواع من المرض: السكري النوع الأول المسمّى بسكري الأطفال، والسكري النوع الثاني، وسكر الحمل، ويُجرى الكشف عن الإصابة من خلال فحص معدل الجلوكوز في الدم.[١]


اختبار سكري الحمل

يُنفّذ التشخيص بتحليل تحمّل السكر الفموي، ويقوم المبدأ على قياس مستوى السكر في الدم أولًا، ثم إعطاء المرأة الحامل كمية محددة من الجلوكوز عبر الفم بناءً على مستوى الجلوكوز، ووزن الحامل، وبعد تناوله يُقاس مستواه في الدم بعد ساعة أو ساعتين، وفي بعض الحالات بعد ثلاث ساعات، وبعدها يُجرى تشخيص الإصابة بسكري الحمل من عدمه بناءً على نسبته في الدم وما يرافقه من الأعراض، فإذا كان مستواه أقل من 130 ملغم/ديسيليتر فلا يوجد سكري حمل، أما إذا ظهرت النتيجة أعلى من 140 ملغم/ديسيليتر فتدلّ على الإصابة، وتجب المتابعة مع الطبيب.[٢]


أعراض مرض السكري

تظهر على المصاب العديد من الأعراض المميزة الدالّة على الإصابة بهذا المرض، ومن أبرز أعراض مرض السكري ما يأتي:[٣]

  • الشعور الشديد المتكرر بالجوع والعطش.
  • فقد الوزن المفاجئ.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالتعب العام والإرهاق في الجسم.
  • الرؤية الضبابية.
  • صعوبة التئام الجروح مهما كانت صغيرة.
  • انخفاض الدافع الجنسي، وضعف الانتصاب وقوة العضلات عند الرجال.
  • كثرة التهابات المسالك البولية والمهبل عند النساء.
  • جفاف الجلد.
  • التهابات الجسم المتكررة.


أسباب مرض السكري

تختلف عوامل وأسباب مرض السكري بالاعتماد على نوعه، وهي توضّح في ما يأتي:


أسباب مرض السكري 1

السبب الدقيق للإصابة بسكري الأطفال أو سكري النوع الأول غير معروف تمامًا، ويعتقد الأطباء أنَّ جهاز المناعة عند المصاب يهاجم البنكرياس ويدمره، وأبرز الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة ما يأتي:[٤]

  • الجينات الوراثية.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالسكري، أيّ شخص يولد ولديه أحد الأشقاء أو الوالدين مصاب بهذا النوع من المرض معرّض للإصابة به بنسبة أكبر من غيره.
  • الجغرافيا، ومن ذلك العيش في الأماكن البعيدة عن خط الاستواء.
  • بعض الأمراض الفيروسية، التي تهاجم البنكرياس وتدمّر الخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمون الإنسولين.[٣]


أسباب مرض السكري 2

تحدث الإصابة بهذا المرض عندما تقلّ كمية الإنسولين التي يُنتجها البنكرياس، أو تزداد مقاومة الخلايا له، ويوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة به، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري.
  • الوزن الزائد.
  • قلّة النشاط والحركة والخمول.
  • العِرْق؛ فنسبة الإصابة للأشخاص أصحاب البشرة السوداء وذوي الأصول الأمريكية والإسبانية أعلى.
  • تقدّم العمر، وتجاوز سنّ الـ 45.
  • الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض.
  • الإصابة بسكري الحمل، إذ تزيد من خطر الإصابة بالسكري في المستقبل.


أسباب سكري الحمل

أثناء مرحلة الحمل تبدأ المشيمة بإنتاج مجموعة من الهرمونات تؤثر في نسبة الجلوكوز وتؤدي إلى ارتفاعها، وما بين 2-10% من النساء الحوامل يُصبن بسكري الحمل، ومن أهم عوامل خطر الإصابة به:[٦]

  • زيادة الوزن قبل الحمل.
  • الأصل الأفريقي أو الآسيوي أو الإسباني أو الأمريكي.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسكري.
  • الإصابة بسكري الحمل من قبل.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • العمر أكبر من 25 عامًا.


مضاعفات مرض السكري

يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى حدوث العديد من المضاعفات على مستوى الجسم كله، ومن أبرز مضاعفات مرض السكري:[٣]

  • الإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية والسكتة الدماغية.
  • الإصابة بأمراض شبكية العين، وفقد البصر.
  • فقد السمع.
  • أمراض الكلية وتلفها.
  • الإصابة بالالتهابات والجروح التي لا تلتئم، خاصّة في الأطراف، مما يؤدي في بعض الحالات إلى تلف قدم المريض.
  • الإصابة بالأمراض الجلدية المتكررة.
  • الاكتئاب.


مضاعفات سكري الحمل

يُعدّ هذا المرض خطيرًا قد يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات عند كلٍ من الأم الحامل والجنين، ومن أبرزها الآتي ذكرها:[٣]

  • الولادة المبكرة.
  • وزن الطفل عند الولادة أعلى من الطبيعي.
  • زيادة خطر إصابة المرأة بالسكري من النوع الثاني في الأيام المقبلة.
  • إصابة الطفل باليرقان.
  • ولادة الجنين ميتًا.
  • إصابة الحامل بالعديد من المضاعفات؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، وفي بعض الحالات بسبب إصابة المرأة بسكري الحمل قد يُضطر الأمر للولادة القيصرية.
  • زيادة خطر الإصابة بسكري الحمل في الأحمال مستقبلًا.


تشخيص مرض السكري

بعد ظهور الأعراض يجب إجراء مجموعة من الفحوصات المخبرية التشخيصية التي تحدد وجود الإصابة ونوعها من عدمه، ومن أبرزها ما يأتي ذكره:[٧]

  • تحليل السكري التراكمي، من خلاله يُكشَف عن مستوى الجلوكوز في الدم في الثلاثة أشهر الماضية، وهو متوسط عمر خلايا الدم الحمراء في الجسم، وإذا ظهرت النتيجة أقلّ من 5.7 فالشخص طبيعي، أما إذا ظهرت النتيجة ما بين 5.7-6.4 فالشخص في مرحلة ما قبل السكري، وإذا تجاوزت 6.5 فهو مصاب.
  • تحليل السكر العشوائي، حيث إجراء التحليل على عينة دم وريدية في أي وقت من اليوم، وبغض النظر هل تناول الشخص الطعام قبل إجراء التحليل أو لا، وإذا ظهرت النتيجة تساوي أو أعلى من 200 ملغم/ديسيليتر فتدلّ على الإصابة بالمرض.
  • تحليل السكر الصيامي، يجب على الشخص الصيام لمدة 8-12 ساعة قبل سحب عينة الدم منه، إذ يمتنع عن تناول أي طعام أو شراب باستثناء الماء، وإذا ظهرت النتيجة أقل من 100 فالشخص طبيعي، أما إذا ظهرت ما بين 100-125 فيُجرى تشخيصه بما قبل السكري، وإذا تجاوزت 126 فإنّه مصاب.
  • فحص تحمل السكر عن طريق الفم، يُسمّى بفحص سكري الحمل، ومن خلاله تُشخّص الإصابة بسكري الحمل عند المرأة، كما يُجرى للأشخاص الآخرين للمساعدة في تشخيص المرض.


علاج مرض السكري

تختلف طريقة علاج مرض السكري بناءً على نوع المرض وسببه والمضاعفات التي ترافقه، وتهدف إلى ضبط مستوى السكر في الدم، ويتضمن العلاج كلًا من الأدوية، وتغيير أسلوب الغذاء المتَّبع، ومن طرقه ما يأتي ذكرها:[٨]


علاج مرض السكري النوع الأول

ينتج هذا النوع بسبب عدم إفراز البنكرياس للإنسولين؛ لذلك يعتمد العلاج على ما يأتي:[٨]

  • الحقن بالإنسولين، الذي يمثل العلاج الرئيس.
  • اتباع نظام غذائي خاص يحتوي على كمية قليلة من السكر.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.


علاج مرض السكري النوع الثاني

تنتج الإصابة به بسبب عدم كفاية الإنسولين، أو مقاومة الخلايا له، لذلك يُجرى العلاج وفق الآتي:[٨]

  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي خاص قائم على التقليل من كمية السكر المتناولة.
  • تخفيض الوزن.
  • الأدوية التي تساعد الخلايا في استخدام الجلوكوز.
  • العلاج بالإنسولين في بعض الحالات.


المراجع

  1. "Types of Diabetes Mellitus", www.webmd.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. "Gestational Diabetes", www.medicinenet.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Everything You Need to Know About Diabetes", www.healthline.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. "Type 1 diabetes", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  5. "Type 2 diabetes", www.mayoclinic.org, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  6. "Gestational Diabetes", www.webmd.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  7. "Diabetes Tests", www.healthline.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Diabetes Treatment(Type 1 and Type 2 Medications and Diet)", www.medicinenet.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.