مضاعفات مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨

مرض السكري

داء السكري هو مجموعة من الأعراض المزمنة التي تتميز بارتفاع سكر الدم، تستخدم الرعاية الطبية الحديثة مجموعة واسعة من التعديلات على نمط الحياة والمستحضرات الصيدلانية التي تهدف إلى الوقاية من ارتفاع السكر في الدم والسيطرة عليه، إضافةً إلى ضمان توصيل الجلوكوز إلى الأنسجة في الجسم، ويهدف علاج مرض السكري إلى تقليل احتمالية تضررأنسجة الجسم بسبب ارتفاع السكر في الدم، وتتطور مضاعفات مرض السكري تدريجيًا على المدى الطويل، وكلما طالت الإصابة بمرض السكري وقلت القدرة على التحكم في نسب السكر في الدم زادت مخاطر حدوث المضاعفات.[١]


مضاعفات مرض السكري

لا يمكن المبالغة في أهمية حماية الجسم من ارتفاع السكر في الدم، لأن الآثار المباشرة وغير المباشرة على الأوعية الدموية البشرية هي المصدر الرئيسي للأمراض والوفيات في كل من النوع الأول والنوع الثاني من السكري، وليس من الواضح تمامًا كيف يسبب مرض السكري المضاعفات، وتفسر بعض النظريات الضرر المباشر الذي يسببه الجلوكوز الزائد في الدم، بينما يشير البعض الآخر إلى آليات غير مباشرة، مثل تغيير الجزيئات في الجسم بسبب وجود الجلوكوز أو التهاب الأنسجة، ومعظم مضاعفات مرض السكري تتناسب مع واحدة من فئتين رئيسيتين: مضاعفات الأوعية الدموية، ومضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة.[٢]

  • مضاعفات الأوعية الدموية: والتي تؤثر على الأوعية الدموية الكبيرة، وأثرها على القلب والدماغ، وتتضمن:[٢]
    • أمراض القلب والأوعية الدموية: مرضى السكري هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بعامة الناس، وفي الواقع الأمراض القلبية الوعائية هي السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بين الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الأول والنوع الثاني، وعادة ما تحدث الأمراض القلبية الوعائية بسبب ما يُسمى تصلب الشرايين، وتضيق الشرايين، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية.
    • السكتات الدماغية: هي مثل النوبات القلبية؛ ولكن في الدماغ، وتحدث عندما لا يستطيع الدم تغذية الدماغ، وتحدث بطريقتين؛ إما انسدادًا مثل تجلط الدم، أو كسرًا في الأوعية الدموية التي تؤدي إلى توقف تدفق الدم إلى الدماغ، كما يمكن أن تؤدي السكتات الدماغية إلى الإعاقة أو تلف الدماغ أو الموت.[٢].
  • مضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة: تؤثر على الأوعية الدموية الصغيرة، وتؤدي إلى مشاكل العين (اعتلال الشبكية) والأعصاب (الاعتلال العصبي)، والكلى (اعتلال الكلية).
    • اعتلال الشبكية[٢]: يعد اعتلال الشبكية أحد الأسباب الرئيسية للعمى، ويحدث نتيجة للخسارة أو النمو غير الطبيعي للأوعية الدموية التي تغذي شبكية العين؛ وهي المنطقة الحساسة للضوء ومنطقة الرؤية الأساسية الواقعة في الجزء الخلفي من العين.
  • الاعتلال العصبي: يؤثر الاعتلال العصبي على أعصاب الجسم، وغالبًا ما يظهر كمشاكل في القدم والرجل فيما يسمى (قدم السكري)، وتشمل الأعراض الشائعة للاعتلال العصبي الوخز، والخدر، والألم، ولكن بعض الناس قد لا يعانون من أي من أعراض على الاطلاق.

وقد يؤدي نقص الإحساس إلى حدوث جروح غير محسوسة وبالتالي غير مُعتنى بها، وهذا قد يتسبب بمشاكل عدة كتدهور حالة الجرح و التهاب الجرح الذي يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى البتر.name="K4HJGwDDIM"/>

  • اعتلال الكلية: يحدث اعتلال الكلية، أو مرض الكلى، عندما تفقد النفرون وهي مجموعات الأوعية الدموية في الكليتين التي تخرج الفضلات من الجسم قدرتها على تصفية الدم، ونتيجة لتضرر النيفرون يتسرب البروتين المُسمى بالألبومين من خلال البول والذي يُحتفظ به عادةً في الجسم وهذا يؤدي أخيرًا إلى اعتلال الكلية، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن تفشل الكلى، مما يؤدي إلى الحاجة لغسيل الكلى أو زرعها.[٢]


الوقاية من مضاعفات مرض السكري

من المهم مواجهة حقيقة أن مرض السكري هو مرض المضاعفات، والعديد منها يمكن الوقاية منه في حال معرفة ما يجب اتباعه.[٣]

  • حماية القلب والأوعية الدموية
    • اتباع نظام غذائي صحي وقليل الملح لحماية القلب والأوعية الدموية.
    • زيادة النشاط البدني؛ يجب على المرضى ذوي الوزن الزائد التحدث إلى الطبيب عن كيفية إنقاص الوزن بطريقة آمنة، واختيار نظام التمارين الرياضية المناسب.
    • ترك التدخين.
    • الحفاظ على مستويات جلوكوز الدم وضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم.
  • حماية الكلى: إن التحكم في مستوى الجلوكوز في الدم والحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة يمكن أن يمنع أو يؤخر ظهور مرض الكلى، ويحدث مرض الكلى الناتج عن السكري ببطء وصمت، لذلك قد لا تظهر أي أعراض حتى تتطور مشاكل حادة، ومن المهم فحص الدم والبول للتحقق من مشاكل الكلية كل عام، ويمكن للمرضى الذين يعانون من اعتلال الكلية الاستفادة من علاج ضغط الدم، لاسيما مع فئات معينة من الأدوية، وعند الإصابة بالتهاب المثانة أو الكلى، يجب زيارة الطبيب، وتشمل الأعراض؛ البول العكر أو الدموي، الألم أو الحرق عند التبول، حاجة ملحة للتبول في كثير من الأحيان، أو آلام الظهر أو القشعريرة أو الحمى.
  • حماية الأعصاب: يمكن المساعدة في الحفاظ على سلامة الجهازالعصبي عن طريق الحفاظ على مستوى الجلوكوز في الدم قدر الإمكان، والحصول على نشاط بدني منتظم، وعدم التدخين، ورعاية الأقدام بشكل جيد كل يوم، مع فحصها على الأقل 4 مرات سنويًا، واختبار تلف أعصاب القدم مرة واحدة في السنة على الأقل، ويجب التنويه إلى عدم وجود علاج مباشر لمنع الاعتلال العصبي، كما توجد أدوية لعلاج الأعراض وأساليب لمنع الجروح وتعزيز الالتئام.
  • حماية العين: إن المحافظة على مستوى الجلوكوز في الدم أقرب إلى الطبيعي يمكن أن يمنع أو يؤخر ظهور أمراض العين المتعلقة بالسكري، كما أن الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة أمر هام، ويمكن السيطرة على اعتلال الشبكية قبل أن يحدث فقدان الرؤية بإجراء عملية تسمى التخثير الضوئي بالليزر. ولأن اعتلال الشبكية قد يتطور دون أعراض، فإن فحص العين المنتظم هامٌّ لاكتشاف المشاكل في وقت مبكر، وقد يلاحظ بعض الناس علامات تغيرات الرؤية. وتشمل هذه العلامات؛ الرؤية غير الواضحة، والحلقات حول الأضواء، والبقع الداكنة، والأضواء الوامضة، التي تستدعي ملاحظتها زيارة الطبيب للتأكد من وجود أي مشاكل في العين[٣].


المراجع

  1. Michael J. Fowler, MD clinic diabetes (Apr\2008), "Microvascular and Macrovascular Complications of Diabetes"، clinicaldiabetesjournals, Retrieved 26\10\2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج American Diabetes Association, 2451 Crystal Drive, Suite 900, Arlington, VA 22202 (Oct\2013), [ http://www.diabetesforecast.org/diabetes-101/complications.html "Complications"]، Diabetesforecast, Retrieved 26\10\2018. Edited.
  3. ^ أ ب National Center for Chronic Disease Prevention and Health Promotion, Division of Diabetes Translation (23\4\2018), [ https://www.cdc.gov/diabetes/managing/problems.html "Prevent Complications"]، cdc, Retrieved 26\10\2018. Edited.