اضطراب ثنائي القطب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ١٦ يوليو ٢٠١٨
اضطراب ثنائي القطب

 قد نعاني في بعض الأحيان من تغير مزاجنا من مزاج جيد إلى مزاج سيء، وقد يأتي هذا التغير بناءً على مجموعة من العوامل المحيطة التي ساهمت بشكل كبير في هذا التغير، ولكن سرعان ما يتحسن حالنا بعد زوال المؤثر الذي أثر سلبًا علينا ونعود إلى حياتنا بشكل طبيعي.

لكن قد يعاني بعض الأشخاص من تقلب شديد بالمزاج يتأرجح بين الهوس البسيط والكآبة الشديدة، ويعرف هذا التقلب بالمزاج بمرض اضطراب ثنائي القطب، وهو مرض نفسي عاطفي يتعرض فيه المصاب لموجات شديدة من الكآبة تتناوب مع موجات من الابتهاج غير الطبيعي.

وقد أثبتت الدراسات بأن هذا المرض يصيب الأشخاص في فترة المراهقة بنسب أعلى من غيرها من فترات حياة الإنسان، كما أنه مرض يصيب الرجال والنساء على حد سواء.

أسباب الإصابة بمرض اضطراب ثنائي القطب:


أثبتت الدراسات أن هذا المرض ينتج لدى الأشخاص مع عدم وجود سبب واضح لظهوره، فهو مرض يمكن أن يتعرض له الإنسان في كافة مراحل حياته إلا أنه قد يصيب المراهقين أكثر، كما أنه مرض لا ينتج عن ضغوطات نفسية أو مشاكل اجتماعية، كم أن الرجال والنساء عرضة للإصابة به بنسب متساوية.

وبالرغم من ذلك فهناك مجموعة من الدراسات أثبتت أن الأشخاص الذين يعاني أحد والديهم أو كلاهما من هذا المرض عرضة أكثر من غيرهم للإصابة، كما أنه ينتشر لدى الأشخاص المدمنين على تناول الكحول والمخدرات بنسب عالية جدًا.

أعراض الإصابة بمرض ثنائي القطب:


  1. تغير المزاج بشكل غير طبيعي لفترة واضحة من الزمن، يتخلل هذه الفترة كآبة شديدة أو شعور كامل بالرضا وعادةً ماتستمر إلى أسبوع أو أكثر.
  2. عدم الرغبة في النوم والإحساس بنشاط عالٍ رغم قلة ساعات النوم أو انعدامها.
  3. شعور بالعظمة والمبالغة في تقدير واحترام الذات.
  4. القيام بالعديد من النشاطات المبهجة بشكل غير طبيعي.
  5. الكلام بكثرة وبطريقة غير اعتيادية وغير مريحة.

حالات اضطراب ثنائي القطب:


  1. الهوس:

وفي هذه الحالة يعاني المريض من الإحساس بطاقة عالية جدًا قد تدفع به في بعض الأحيان للقيام بأعمال متهورة تعرضه للخطر، كما قد يعاني المريض من عدم القدرة على التركيز وبتشتت أفكاره، كما قد يصيب المريض في هذه الحالة نوع شديد من الهلوسة تراودها العديد من الأوهام.

  1. الكآبة:

يتراود للمريض في هذه الحالة الإحساس الدائم بالذنب والرغبة في الموت والانتحار، كما يعاني المريض في هذه الحالة من يأس وحزن شديد يجعله لا يرغب بالقيام بأي عمل يذكر، كما يفقده شهيته للعديد من الأشياء ومن أهمها الطعام، فيعاني المريض في هذه الحالة من انخفاض ملحوظ في الوزن.

  1. الحالة المختلطة:

وفي هذه لحالة تجتمع عند المريض أغلب حالات الهوس والاكتئاب مما يجعله يشعر بطاقة عالية جدًا تدفعه بشكل جدي للانتحار.

علاج مرض اضطراب ثنائي القطب:


يتم علاج مرض اضطراب ثنائي القطب من قبل طبيب نفسي مختص قادر على تشخيص الحالة التي يعاني منها المريض، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تعمل على تحسين مزاج المريض وتخليصه من نوبات الاكتئاب كما يصف مجموعة من الأدوية التي تساهم في ثبات مزاج المريض وعدم تقلبه فترة من الزمن.