افضل علاج لصدفية الراس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
افضل علاج لصدفية الراس

صدفية الرّأس

الصّدفية (Psoriasis) هي اضطراب في المناعة الذّاتية يؤدي إلى زيادة سرعة تكاثر الخلايا وإطالة عمرها، بالتالي تراكمها في الجلد، فيسبّب ذلك ظهور بقعٍ حمراء وقشور، والشعور بحكّة مزعجة ومؤلمة، وغالبًا ما تظهر هذه البقع على الوجه، والمرفقين، والرّكبتين، والأرداف فقط، مع ذلك فإنّ حوالي 50% من الأشخاص المصابين بالصّدفية يصابون بتقرّحاتٍ في فروة الرّأس أيضًا، وتتراوح درجتها من خفيفةٍ إلى حادّة، وتمتدّ صدفية الرّأس إلى أسفل الشعر، مما يؤثر على كلٍّ من الجبهة، والرّقبة، والأذنين.[١]

أشارت الدّراسات إلى أن حوالي نصف الأشخاص المصابين بالصدفية امتدت لديهم قشورها إلى فروة الرأس، وفي بعض الأحيان توجد حالات تكون فروة الرأس هي المكان الوحيد الذي تظهر عليه الصّدفية، إلا أنها حالات غير شائعة، وتعدّ صدفية الرأس غير مُعدية، فلا يمكن الإصابة بها لمجرد الاقتراب من شخصٍ مصاب. وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه الحالة تختلف عن القشرة أو ما يُعرَف بالقشرة الدهنية؛ إذ لا تصاحب القشرة علامات أخرى تدل على حدوث الالتهاب، كما أنَّ لها مظهرًا زيتيًا مختلفًا ذا لون مائل إلى الاصفرار، على عكس الصدفية التي تظهر بقشور فضية سميكة، ومن الجدير بالذكر أنَّ قشرة الرأس تؤدي إلى الشعور بالحكّة بدرجة أكبر من الصدفية.[٢]


علاج لصدفية الرأس

لسوء الحظ قد يكون من الصّعب علاج صدفية الرأس، وغالبًا ما يستغرق المُصاب وقتًا لإيجاد علاج مناسب للتخفيف من الأعراض تمامًا، وفي كثير من الأحيان يسبب العلاج آثارًا جانبيةً تجعل المصاب متخوّفًا منه، فكل شخصٍ يستجيب للعلاج بطريقة مختلفة عن الآخر، ويوجد العديد من خيارات العلاج المُتاحة، وعادةً ما يجرّب الفرد أكثر من خيار، أو يجمع بين الخيارات المتاحة.[٣]

في الحقيقة قد يصعّب وجود شعر على الرأس في حالة الصدفية التي تصيب فروة الرأس علاج هذه الحالة، ويتمثّل العلاج الأولي باستخدام بعض أنواع الشامبو والعلاجات الموضعية، وقد يصف الطبيب بعض الأدوية الجهازية أو البيولوجية التي تقتضي استهداف السبب الكامن وراء حدوث الصدفية بدلًا من تخفيف أعراضها في الحالات التي لم تُجدِ فيها الخيارات العلاجية الأخرى، أو في الحالات المتوسطة إلى الشديدة، أو في حال كانت الإصابة في مناطق أخرى من الجسم، ومن علاجات صدفية فروة الرأس ما يأتي:[٤][٥]

  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية: إذ يشيع علاج صدفية فروة الرأس بوضع أدوية الكورتيكوستيرويدات مباشرةً على المنطقة، ويمتاز هذا العلاج بفعاليته البالغة عادةً، وتوجد هذه الأدوية بعدة أشكال مختلفة، مثل: الكريمات، والمراهم، والمواد الهلامية، والرغوة، والبخاخات، والشامبو. وفي الحقيقة يناسب الشامبو علاج أمراض فروة الرأس أكثر من الأدوية الموضعية الأخرى، ومن الأمثلة على ذلك شامبو كلوبيتازول بروبيونات (Clobetasol propionate) بتركيز 0.05%، وهو أحد أنواع الكورتيكوستيرويد الذي يمتاز بفعاليته الكبيرة في السيطرة على أعراض الصدفية، وقد يقلل هذا الشامبو من احتمالية تنكّس الحالة، ويمكن استخدامه بالتزامن مع بعض الأدوية الأخرى.
  • مشتقات فيتامين د: فقد تفيد الغسولات والكريمات المحتوية على مشتقات فيتامين د في علاج صدفية فروة الرأس بفعالية، ويمكن الحصول على نتائج أفضل عند استخدام أدوية الكورتيكوستيرويدات إلى جانب أدوية فيتامين (د).
  • علاجات أخرى: يوجد العديد من العلاجات الأخرى التي تساعد على التخلُّص من صدفية الرأس، وتجدر الإشارة إلى أنّ العديد من هذه العلاجات تحتاج إلى إشراف الطبيب، وتتضمن العلاجات الأخرى المُستخدمة ما يأتي:[٦]
    • كريم الأنثرالين (Anthralin).
    • الجل الموضعي أو الرغوة التي تحتوي على التازاروتين (Tazarotene).
    • الريتينودات الفموية.
    • الميثوتريكسات (Methotrexate).
    • السيكلوسبورين (Cyclosporine).
    • الأدوية البيولوجية.
    • العلاجات الضوئية.
    • الشامبوهات التي تحتوي على حمض الساليسيلك، أو قطران الفحم، أو بندق الساحرة.

يُفضّل كشط الطبقة السّطحية من البقع الحمراء قبل استخدام العلاجات الموضعية؛ وذلك لتسهيل اختراقها للطبقات الجلدية، ويساعد على كشطها غسل فروة الرأس بالماء الدافئ وليس الساخن، أو استخدام الزيوت، ثم تمشيط فروة الرأس بلطفٍ بحركاتٍ دائرية خفيفة لإزالة القشور.[٣]


العلاجات المنزلية لصدفية الرأس

لم تثبت فعالية طرق العلاج المنزلية في علاج صدفية فروة الرأس، لكن أفاد بعض الأشخاص أنّها قد تساعد على تقليل الأعراض عندما تستخدم أكثر من الأدوية، وتتضمّن هذه العلاجات ما يأتي:[٦]

  • كريم الألوفيرا، الذي يوضع ثلاث مرّات على قشور الصّدفية يوميًا.
  • وضع محلول خلّ التفاح على المناطق المصابة ثم غسله.
  • تحضير معجون من صودا الخبز والماء للتّخفيف من الحكّة.
  • كريم الكابسيسين للتّقليل من الشّعور بالحكّة والاحمرار والتورّم.
  • زيت جوز الهند أو الأفوكادو لترطيب المناطق المصابة.
  • الثوم المهروس المخلوط مع الألوفيرا الذي يوضع يوميًا على شكل كريم.
  • كريم عنب أوريغون، وهو من العلاجات العشبية التي تقلّل من ردّ فعل جهاز المناعة.
  • مغاطس الشوفان للتقليل من الحكّة والتورّم والقشور.
  • أحماض الأوميغا 3 الدّهنية للتخفيف من التورّم، ويمكن الحصول عليها من خلال تناول الأسماك، أو تناول المكملات الغذائية المحتوية عليها.
  • ملح الإبسوم أو أملاح البحر للتّخفيف من الاحمرار والتورّم.
  • زيت شجرة الشاي للتّخفيف من التورّم.
  • تناول الكركم للتّخفيف من التورّم.
  • تناول مكملات فيتامين (د) للتّخفيف من التورّم والاحمرار.


أسباب صدفية الرأس

إنّ السّبب الأكيد للإصابة بصدفية الرأس ليس واضحًا، لكن أغلب العلماء أشاروا إلى أنها تحدث بسبب خلل في الجهاز المناعي، فتنتج عند الشخص المصاب بالصدفية أنواع معينة من خلايا الدم البيضاء، التي تبدأ بمهاجمة الخلايا السّليمة عن طريق الخطأ، وتزيد سرعة إنتاج خلايا الجلد، فتظهر هذه الخلايا الزّائدة متراكمةً على الجلد على شكل بقع، وتسبب الالتهاب، والاحمرار، وتصيب الخلايا الجلدية في فروة الرأس في بعض الحالات، ومن العوامل التي قد تزيد نسبة خطر الإصابة بالصّدفية ما يأتي:[٦]

  • الوراثة، إذ إنّ إصابة أحد الوالدين أو كليهما بالصدفية ترفع نسبة إصابة أطفالهم بها.
  • السّمنة؛ إذ يُعدّ أصحاب الوزن الزائد أكثر عرضةً للإصابة بصدفية فروة الرأس.
  • التّدخين؛ إذ يزيد من خطر الإصابة بالصدفية.
  • التوتر العصبي؛ فهو يؤثر على الجهاز المناعي.
  • الالتهابات الفيروسية والبكتيرية.


أعراض صدفية الرأس

يمكن أن تتضمن أعراض الإصابة بصدفية فروة الرأس الطفيفة فقط ظهور القشور، أمّا أعراض الإصابة الشديدة بهذه الحالة فتتضمّن ما يأتي:[٧]

  • ظهور البقع الحمراء البارزة والمتقشّرة.
  • القشور الفضّية.
  • ظهور القشور الشبيهة بقشرة الرأس.
  • جفاف فروة الرأس.
  • الحكّة.
  • الحرقة والتقرّحات.
  • تساقط الشّعر، وتجدر الإشارة إلى أنّ الصدفية نفسها لا تسبب تساقط الشعر، لكن الحكّة الشديدة وإزالة قشور الصدفية من مكانها والتوتّر المترافق مع الحالة جميعها قد تسبّب فقدان الشّعر المؤقّت، ولحسن الحظ ينمو الشّعر مجدّدًا بعد الشفاء من هذه الحالة.


مضاعفات صدفية الرأس

يتعرّض الأشخاص المصابون بصدفية الرأس أو الصدفية في أماكن الجسم الأخرى لزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، التي يمكن ذكرها على النحو الآتي:[٤]

  • التهاب المفاصل.
  • مرض كرون.
  • التهاب العنبيّة.
  • الاكتئاب.
  • أمراض القلب.
  • النوبة القلبية.
  • متلازمة الأيض، بما في ذلك السكّري، والسّمنة.


المراجع

  1. "Psoriasis"، mayoclinic.org, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  2. Cathy Cassata, "Psoriasis: Everything You Need to Know"، everydayhealth.com. Retrieved 19-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Scalp psoriasis", psoriasis.org، 22-1-2018. Retrieved 19-2-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Timothy Huzar (13-11-2018), "How to identify and treat scalp psoriasis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-9-2019. Edited.
  5. Kim Blakely, Melinda Gooderham (29-3-2016), "Management of scalp psoriasis: current perspectives"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-9-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Erica Cirino, "What’s Causing My Scalp Psoriasis and How Do I Treat It?"، healthline, Retrieved 21-7-2019.
  7. Stephanie S. Gardner, "Scalp Psoriasis"، webmd, Retrieved 19-2-2019. Edited.