افضل علاج للقشره

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٣ ، ٨ مارس ٢٠٢٠
افضل علاج للقشره

قشرة الرأس

قشرة الرأس مشكلة جلد مزعجة وشائعة جدًا، وتعني تقشّر الخلايا الميتة في فروة الرأس، ويعاني منها الكثير من الناس، وهي ليست مُعديّة ولا خطيرة، لكنّها أحيانًا تُسبب لهم الإحراج، كما أنَّه من الصعب علاجها، لكن يجرى علاج المصاب بالقشرة الطفيفة باستخدام الشامبوهات المضادة للقشرة يوميًا، وفي حال عدم نجاح ذلك فيُلجَأ إلى الشامبوهات الطبية، ويجدر التنويه إلى أنَّ الأعراض قد تعود مجددًا بعد العلاج، ويُشار إلى الحالات الشديدة من القشرة باسم التهاب الجلد الدهني.[١]


علاج للقشرة

العلاج الطبيّ

يوجد العديد من المنتجات الدوائية والشامبوهات الطبية المضادة للقشرة، والتي تُستخدَم على فروة الرأس، ويجدر التنويه إلى أنَّه قبل استخدام أيٍّ من هذه المنتجات تُفضّل إزالة بقايا القشور الظاهرة على فروة الرأس برفق شديد، إذ إنّ ذلك يجعل العلاج أكثر فاعلية، ويُنصَح باستخدام الشامبوهات الطبية التي تحتوي على أيٍّ من المكونات الآتية:[٢]

  • بيريثيون الزنك: يُبطئ هذا المركّب من نمو الفطريات على فروة الرأس، إذ تُعدّ العدوى الفطرية واحدة من أسباب ظهور القشرة على فروة الرأس.
  • الكيتوكونازول: يُعدّ واحدًا من المركّبات المضادة للفطريات، التي تُستخدَم لدى الأشخاص في أي عمر.
  • كبريتيد السيلينيوم: يقلّل هذا المركب من إنتاج الزيوت والزهم في فروة الرأس من الغدد الدهنية، وهو من المركّبات الفاعلة في علاج قشرة الرأس.
  • قطران الفحم: يُستخدَم في حالات قشرة الرأس؛ لما له من خصائص مضادّة للفطريات، لكن يجدر الحذر من استخدامه على الشعر المصبوغ في حال استخدامه لأوقات طويلة، كما أنّه قد يزيد من حساسية فروة الرأس تجاه أشعّة الشمس، لذلك يجب على من يستخدمه ارتداء الوشاح أو القبعات لتجنّب تعريض فروة الرأس لأشعّة الشمس المباشر عند الخروج، وفي الحقيقة أُدرجَ قطران الفحم أنّه مادّة مسرطنة عند استخدامه بجرعات عالية.
  • حمض الساليسيليك: يساعد استخدام الشامبو الذي يحتوي على حمض الساليسيليك في تقشير الجلد الميت في فروة الرأس دون الإبطاء من تكاثر الخلايا الجلدية، واستخدامه بكثرة قد يسبّب الجفاف في فروة الرأس؛ مما قد يزيد من حالة قشرة الرأس شدة.

العلاج المنزلي

يُجرى علاج القشرة بمنتجات منزلية دون الحاجة إلى وصفة طبية باتباع وصفات طبيعية تساعد في تخفيف آثار قشرة الرأس، ومنها الآتي[٣]:

  • زيت شجرة الشاي: يمتاز بخصائص مضادة للميكروبات والالتهابات، ممّا يساعد في تخفيف أعراض قشرة الرأس؛ إذ يُعدّ فعّالًا في مكافحة الفطريات التي تُعد سببًا في التهاب الجلد الدهني ممّا يشكّل القشرة، وقد أجريت دراسة لمدة أربعة أسابيع، جُرب خلالها زيت شجرة الشاي بتركيز 5% لعلاج القشرة لدى 126 شخصًا، وفي نهاية الدراسة قلّل الزيت من الأعراض بنسبة 41[٤]، لكنّ هذا الزيت قد يُسبب تهيجًا للبشرة الحساسة، في هذه الحالة يُنصح بتخفيفه بإضافة بضع قطرات منه إلى زيت جوز الهند قبل استخدامه مباشرة على الجلد.
  • الألوفيرا: تُضاف عصارة الألوفيرا عادةً إلى كريمات البشرة ومستحضرات التجميل، ويُعتقد أنّها تساعد في علاج المصابين بالأمراض الجلدية؛ مثل: الحروق، والصدفية، والتقرحات في حال وضعها على الجلد المصاب، كما أنّها مفيدة في علاج القشرة والوقاية منها؛ لاحتوائها على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات.
  • التقليل من التوتر: يُعتقد أنّ التوتر والإجهاد يُؤثران في العديد من الجوانب الصحية، بينما لا يُعدان سببين مُباشرين في الإصابة بقشرة الرأس، غير أنهما يُؤديان إلى تفاقم الأعراض؛ مثل: الجفاف والحكة؛ كما أنّ ارتفاع مستويات الإجهاد يؤدي إلى تقليل النشاط المناعي في الجسم، ممّا يُضعِف قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات الفطرية التي تسهم في تكوين قشرة الرأس، لذا ينصح بالتقليل من مستويات الإجهاد النفسي بالتأمل، واليوغا، والتنفس العميق، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية.
  • خل التفاح: يُنصح بإضافة خل التفاح إلى الروتين اليومي؛ لأنه خَيار صحيّ للعديد من الجوانب، كما يُستخدم في كثير من الحالات علاجًا طبيعيًا للتخلص من قشرة الرأس؛ إذ يُعتَقد أنّ الحموضة التي يحتوي عليها تساعد في تحفيز تقشّر خلايا الجلد الميت عن فروة الرأس، كما يساعد في توازن حموضة الجلد؛ ممّا يقلل من نمو الفطريات، بالتالي مُحاربة القشرة، ومع ذلك لا توجد دراسات علمية تُؤكد هذه التجارب، لكن يُجرّب ذلك بإضافة بضع ملاعق إلى علبة الشامبو، أو مزجه بزيوت أخرى؛ كزيت جوز الهند، واستخدامه في شكل بخاخ للشعر.
  • أوميغا 3: يُنصح بزيادة الاستهلاك اليومي من الأغذية الغنية بأوميغا 3؛ إذ إنَّه من الأحماض الدهنية المهمة لصحة الجسم، وصحة الجلد على وجه الخصوص، إذ تساعد في التحكم بإنتاج زيوت الجلد وترطيبه، وتعزيز التئام الجروح، ومنع الشيخوخة المُبكرة، كما أنّ تناوله يخفف الالتهابات، مما يساعد في تخفيف التهيج، والتقليل من القشرة، ويسبب نقص أحماض أوميغا 3 جفافًا في الشعر والجلد، والإصابة بقشرة الرأس، وتُعد الأسماك الدهنية؛ مثل: السلمون، والسلمون المرقّط مصدرًَا أساسيًا للحصول على الأوميغا 3، كما يوجد في بذور الكتان، وبذور الشيا، والجَوز، بالإضافة إلى ذلك يُتاح تناول مكملات زيت السمك.
  • استخدام زيت جوز الهند، الذي يُشتَهر بفوائده العديدة، ويُستخدَم في صورة علاج طبيعي للقشرة، فهو قد يعزّز ترطيب البشرة وحمايتها من الجفاف، ووجدت أبحاث أنّ زيت جوز الهند يساعد في علاج المصابين بالأكزيما، وهي مرض جلدي قد يساهم في الإصابة بقشرة الرأس.
  • صودا الخبز، تساعد بيكربونات الصوديوم أو المعروفة باسم صودا الخبز في الحدّ من قشرة الرأس، فهي مقشّر يزيل خلايا الجلد الزائدة والزيوت من فروة الرأس، وتتميز بخصائص مضادة للفطريات التي قد تحارب الفطريات المسؤولة عن قشرة الرأس، لكن تُعدّ صودا الخبز ذات درجة حموضة عالية جدًا تلحق الضرر بفروة الرأس في حال كان الشخص يستخدمها بتكرار، فهي قد تقلل من الزيوت الطبيعية الموجودة في الشعر، التي تسبب الجفاف أو التهيج؛ لذلك يجب استخدامها باعتدال.[٥]


أعراض القشرة

تشمل أعراض الإصابة بقشرة الرأس ما يأتي:[٦]

  • ظهور قشور جلديّة صغيرة الحجم وذات لون أبيض، أو قشور دهنيّة كبيرة الحجم وذات لون أصفر.
  • الشعور بحكة شديدة في فروة الرأس، كما قد تظهر في الحاجبين، أو في منتصف الظهر والصّدر، أو حول الأُذن.


أسباب القشرة

هناك العديد من الأسباب التي تساعد في ظهور القشرة في الشعر، ومنها:[١]

  • التهاب الجلد الدُهنيّ: فالأشخاص الذين يعانون من التهاب الجلد الدّهني وأصحاب البشرة الدُهنيّة أكثر عرضة من غيرهم لظهور قشرة الرأس.
  • العدوى الفطرية: إذ قد تُسبِّب بعض أنواع الفطريات الجلدية التي تتغذّى على زيوت فروة الرأس القشرة، ويُطلَق عليها اسم الملاسيزية.
  • جفاف البشرة.
  • التحسس تجاه بعض منتجات العناية بالبشرة.
  • الإصابة ببعض أمراض الجلد؛ كالصدفيّة والأكزيما.
  • عدم غسل الشعر بما فيه الكفاية.


عوامل خطر القشرة

الأشخاص جميعهم معرّضون لظهور قشرة الشعر لديهم، غير أنّه توجد بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بها؛ مثل:[١]

  • العمر: يبدأ ظهور قشرة الشّعر في مرحلة الشّباب حتى الوصول إلى منتصف العمر، وهذا لا يعني أنّ كبار السّن لا تظهر لديهم هذه المشكلة؛ إذ قد يعاني بعض الأشخاص منها على مدى الحياة.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات المَرَضيّة: تؤدي الإصابة ببعض الأمراض لدى البالغين؛ مثل: مرض باركنسون أو فيروس نقص المناعة البشرية إلى زيادة فرص ظهور قشرة الشّعر.
  • الذكور: تزداد فرص ظهور قشرة الشّعر عند الرجال أكثر من النساء بسبب هرمونات الذكورة التي يُعتقَد أنَّها تلعب دورًا في ظهور القشرة.


مضاعفات القشرة

قشرة الرأس علامة على وجود حالة مَرضيّة أكثر خطورة، ذلك عند حدوث المضاعفات الآتية:[٢]

  • ظهور علامات العدوى مثل؛ الاحمرار، والتورُّم، والألم.
  • تكوُّن قشرة شديدة جدًا، أو استمرارها بعد العلاج المنزلي.
  • ظهور علامات للأكزيما أو الصدفية أو مرض جلد آخر، والشعور بحكة شديدة في فروة الرأس.
  • حدوث مضاعفات بعد استخدام أحد العلاجات.


تساقط الشعر والقشرة

يعاني المصابون بالقشرة من تساقط الشّعر أحيانًا، وفي هذه الحالة يجب التّأكد من التشخيص؛ لأنّ تساقط الشّعر النّاجم عن القشرة ينتج من تهيُّج فروة الرأس، ويزول تلقائيًا بعد استخدام العلاج المناسب، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض علاجات تساقط الشّعر قد تُفاقِم مشكلة قشرة فروة الرأس؛ مثل: دواء المينوكسيديل المستخدم في علاج تساقط الشّعر؛ نظرًا لاحتوائه على الكحول في تركيبته، التي تسبب جفاف فروة الرأس وتكّون القشرة، وهنا يُنصح باستخدام المينوكسيديل مع شامبو لعلاج القشرة، أو استخدامه بالتزامن مع الكورتيكوستيرويدات الموضعية إذا بدت الحالة مزمنة، أو استبدال دواء آخر به؛ مثل: الفيناستيرايد. ومن الجدير بالذكر أنّ قشرة الرأس لا تُعدّ مرضًا بحد ذاتها، ولا تُسبب العدوى، لكنّ إهمال علاجها قد يسبب احمرار فروة الرأس والتهابها.[٧]


نصائح للعناية في الشعر

يوجد العديد من النصائح والإرشادات المهمّة التي تفيد في المحافظة على صحّة الشعر وحمايته من الأضرار، ومن أبرز هذه النصائح ما يأتي:[٨]

  • الحرص على العناية بالنظافة الشخصيّة، والاهتمام الجيّد بنظافة فروة الرّأس.
  • عدم استخدام منتجات تصفيف الشعر التي تحتوي على الكحول والمواد الكيميائية الضارة.
  • وضع الزيوت الطبيعية على الشّعر -كـزيت الزيتون-، وتركها لمدّة 60 دقيقةً قبل تمشيط الشّعر لتسهيل إزالة القشور.
  • استخدام فرشاة شعر ذات شعيرات ناعمة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2016-7-14), "Dandruff"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-11-14. Edited.
  2. ^ أ ب "How to treat dandruff", medicalnewstoday.com, Retrieved 07-08-2019. Edited.
  3. Rachael Link (30-3-2018), "9 Home Remedies to Get Rid of Dandruff Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. , etal Satchell AC, Saurajen A, Bell C (12-2002), "Treatment of dandruff with 5% tea tree oil shampoo.", J Am Acad Dermatol, Issue 47, Folder 6, Page 852-855. Edited.
  5. Jamie Eske (20-3-2019), "10 natural remedies for dandruff"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  6. "Understanding Dandruff -- Symptoms", www.webmd.com,2017-7-15، Retrieved 2018-11-14. Edited.
  7. "Dandruff and Thinning Hair", webmd, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  8. "Seborrheic Dermatitis: Best Shampoos for Treating Your Scalp", healthline, Retrieved 2019-7-25. Edited.