فوائد بيكربونات الصوديوم للشعر

فوائد بيكربونات الصوديوم للشعر


فوائد بيكربونات الصوديوم للشعر

هل من الآمن تعريض الشعر لبيكربونات الصوديوم؟

إن تعريض الشعر لبيكربونات الصوديوم أو كربونات الصوديوم أو صودا الخبز أو البيكنج صودا لفترةٍ قصيرةٍ يُعدّ آمنًا عامةً، ولكنّ استخدامها لفترةٍ طويلةٍ قد يتسبب بالكثير من الآثار الجانبية للشعر وفروة الرأس، إذ يبلغ الرقم الهيدروجيني لفروة الرأس حوالي 5.5، بينما يكون للشعر 3.67، وللحفاظ على صحة الشعر لا ينبغي لهذه الأرقام أن تتغيّر، ولكنّ تطبيق بيكربونات الصوديوم على الشعر من الممكن أن يُغيّر منها، لأنها تملك رقمًا هيدروجينيًا عاليًا (تقريبًا 9)[١].

وقد وُجِد في إحدى الدراسات التي نُشرت سنة 2014 بعد تحليل أثر استخدام 123 نوعًا من الشامبو بأرقام هيدروجينية تتراوح بين 3.5 إلى 9، أنّ تلك الشامبوهات التي تملك رقمًا هيدروجينيًا عاليًا قد تسبب آثارًا جانبيةً عديدةً للشعر وفروة الرأس[٢]، وفيما يأتي توضيحٌ لهذه الآثار الجانبية المحتملة[٣]:


  • جفاف الشعر، على الرغم من أنّ بيكربونات الصوديوم قد تنظّف الشعر، إلا أنّها قد تزيل الزيوت الطبيعية من الشعر، فعلى الرغم من أن زيادة كمية زيوت فروة الرأس قد يجعل الشعر دهنيًا، إلا أن انخفاضها إلى أقل من كميتها الطبيعية يتسبب في جفاف الشعر وفقدان لمعته المميزة.
  • تقصّف الشعر، إذ من المعروف أنّ بيكربونات الصوديوم هي من أنواع الأملاح التي تتكوّن من حبيبات كريستالية صغيرة، ولذا فإنها قد تؤذي الشعر عند فركه بها، فالشعر ضعيف، وقد تتسبّب حبيبات بيكربونات الصوديوم بالضرر لألياف الشعر، ممّا يؤدي إلى تقصّف أطرافه.
  • تهيّج فروة الرأس، ولذا لا ينبغي للأشخاص الذين يعانون من جفاف فروة الرأس أو من جفاف البشرة عامةً استخدام بيكربونات الصوديوم للشعر، كما لا ينبغي للأشخاص المصابين بالصدفية أو الإكزيما استخدامها أيضًا، لأنها ستزيد من تهيّج فروة الرأس وقد تتسبّب بالتهابها[٤].
  • لا تناسب الشعر المصبوغ، تستطيع بيكربونات الصوديوم التوغّل عميقًا في الشعر، ولذا فإنّ غسل الشعر بها من الممكن أن يُزيل صبغة الشعر ويتسبب ببهتانها[٤].



هل يوجد فوائد لبيكربونات الصوديوم للشعر؟

قد يكون هناك بعض الفوائد الناتجة عن استخدام بيكربونات الصوديوم للشعر، خاصةً في أول فترةٍ من استخدامها، لأنها بطبيعتها تُزيل الزيوت المتراكمة على الشعر، ولكنّ هذا الاستخدام لا ينبغي أن يكون طويلًا أو متكرّرًا، فكما ذكرنا سابقًا لبيكربونات الصوديوم العديد من الآثار الجانبية على الشعر، كما أنّ فوائدها ما زالت محتملة ومبنية في معظمها على تجارب بعض الأشخاص، وهي بحاجةٍ للعديد من الدراسات الأخرى لتأكيدها، وهي كما يأتي[١][٤]:


تعمل كمقشّر لفروة الرأس

تعمل طبيعة حبيبات بيكربونات الصوديوم على تقشير فروة الرأس، ممّا يعمل على إزالة الزيوت المتراكمة وخلايا الجلد الميتة عنها.

تُنظّف الشعر وفروة الرأس

إذ إنّ غسل الشعر باستخدام بيكربونات الصوديوم يساعد على إزالة كل الأوساخ والزيوت وحتى بقايا منتجات الشعر التجارية المتراكمة على الشعر، وتتركه نظيفًا كما يفعل الشامبو، إضافةً إلى ما سبق، تساعد بيكربونات الصوديوم أيضًا على تخفيف الآثار الضارّة للكلور على الشعر بعد السباحة في البرك التي تحتوي على نسبة عالية منه.

تتخلّص من الروائح المتراكمة على الشعر

فتراكم الزيوت والأساخ على الشعر يعطيه رائحةً غير مقبولةٍ نوعًا ما، خاصةً عندما تندمج هذه الرائحة أيضًا مع رائحة العرق، ولكن يُعتقَد أن تطبيق بودرة بيكربونات الصوديوم على الشعر يساعد على امتصاص هذه الراوئح والتخلص منها.

لا تحتوي على مواد كيميائية مضافة

قد يكون استخدام بيكربونات الصوديوم لغسل الشعر في بعض أحيانًا وسيلةً لحماية الشعر من آثار الشامبوهات التجارية التي تحتوي على العديد من أنواع المواد الكيميائية المضرة لصحة الشعر، منها الألوان والروائح الصناعية، ومواد البارابين، والسيليكون، وغيرها.


ما بدائل بيكربونات الصوديوم التي يمكن استخدامها للشعر؟

توجد العديد من البدائل التي يمكن استخدامها للحفاظ على صحة الشعر بدلًا من بيكربونات الصوديوم، دون القلق من الآثار الجانبية التي قد تسبّبها للشعر كما في حالة بيكربونات الصوديوم، إذ للحفاظ على صحة الشعر عامةً، لا بدّ من اختيار البدائل التي تناسب حالة تضرّره، ونوعه (سواء كان خفيفًا، أو كثيفًا، أو مُجعدًّا، أو غير مجعّد، أو دهنيًا)، ونوع فروة الرأس، ومن هذه البدائل نذكر ما يأتي[١][٣]:

جل الصبار

أو كما يُعرَف باسم جل الألوفيرا، فهو مفيد للشعر عامةً، إذ يساعد على ترطيب الشعر وفروة الرأس، ولذلك قد يُخفف من حالات تهيّج وجفاف فروة الرأس، كما قد يكون مفيدًا في تحفيز نمو الشعر، لاحتوائه على أحد الإنزيمات التي تُحفّز بصيلات الشعر.

زيت جوز الهند

تحتوي العديد من منتجات الشعر التجارية على زيت جوز الهند، فهو معروف بكونه مفيدًا لأصحاب الشعر الجاف، نظرًا لأنه يحافظ على رطوبة الشعر ويمنع جفافه.

زيت الجوجوبا

قد يساعد زيت الجوجوبا على علاج الشعر الجاف، إذ إنه يحافظ على توازن الزيوت في فروة الرأس، نظرًا لأن تركيبته متشابهة مع تركيبة الزيت الذي تُفزره فروة الرأس طبيعيًا.

ماء الأرز

يحتوي ماء الأرز المصنوع من الأرز على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للشعر، إذ من المعروف أنّه يُحسّن من مظهر الشعر ويُقوّيه ويجعله أكثر صحةً[٤].

الشامبوهات المنقّية

تُعدّ الشامبوهات المنقّية (Clarifying shampoos) إحدى أنواع الشامبوهات التي تحتوي على مواد تُعرَف باسم منشطات السطح (Surfactants)، منها مادة كبريتات لوريث الصوديوم (Sodium laureth sulfate)، وهي مواد تُزيل تراكمات منتجات الشعر والزيوت عن فروة الرأس بفاعلية، ولكنّها قد تسبب بعض الضرر للشعر، خاصةً إذا كان جافًا، أو متضرّرًا، أو خضع لإحدى علاجات الشعر الكيميائية، لذا لا ينبغي استخدام هذه الشامبوهات لفتراتٍ طويلةٍ[١].

بلسم الشعر المناسب

يساعد البلسم على حماية الشعر وجعله ناعمًا، كما يتخلّص من هيشان الشعر، لذا ينبغي دائمًا اختيار أفضل وأنسب نوع للشعر، ويُفضّل عادةً شراء أنواع البلسم التي تحتوي على زيت الجوجوبا، أو زيت الأرجان، أو السيليكون، أو الكيراتين[١].



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Annamarya Scaccia (9/7/2018), "What You Need to Know About Using Baking Soda on Your Hair", healthline, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  2. Maria Fernanda Reis Gavazzoni Dias, Andreia Munck de Almeida, Patricia Makino Rezende Cecato, and others (1/9/2014), "The Shampoo pH can Affect the Hair: Myth or Reality?", ncbi, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب MaryAnn De Pietro (6/3/2018), "Is it safe to use baking soda on hair?", medicalnewstoday, Retrieved 8/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Arshiya Syeda (2/3/2021), "How Beneficial Is Baking Soda For Your Hair?", stylecraze, Retrieved 8/5/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

544 مشاهدة