الام الذراع والكتف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٣١ ديسمبر ٢٠٢٠
الام الذراع والكتف

آلام الذراع والكتف

إنَّ تعرُّض الكتف للمشاكل والإصابات المختلفة يعدّ أمرًا شائع الحدوث، وهو ما قد يُثير الشعور بآلامٍ مختلفة الشِدَّة فيه، والتي من المُحتمل أيضًا انتقالها إلى الذراع، فيشكو المُصاب من ألم الذراع والكتف في آنٍ واحد، كما أنَّ العديد من الحالات الأخرى يكون فيها ألم الذراع هو السَّبب أيضًا وراء الشعور بآلام الكتف، أضف إلى ذلك وجود بعض المشاكل التي تؤثر في أجزاء الجسم الأخرى، وتكون سببًا للمُعاناة من الألم في الكتف والذراع. فما هي الحالات التي يكون فيها ألم الكتف والذراع بحاجة لمراجعة الطبيب؟ وكيف يمكن التخفيف من هذا الألم بممارسة أنواع معيّنة من التمارين؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال، بالإضافة إلى معلومات أخرى لها علاقة بالمشكلة.[١]


متى تستدعي آلام الكتف والذراع مراجعة الطبيب؟

يتوجب على الشخص مراجعة الطبيب في حالات معينة من آلام الكتف والذراع، أبرزها ما يأتي:[٢]

  • التعرض لإصابات رياضيّة تُسبب آلام الكتف والذراع، والتي لا تستجيب للراحة واستخدام الثلج، أو غير ذلك من الطرق المنزلية.
  • ظهور أعراض الإصابة بالتهاب العصب العضدي (Brachial neuritis)‏؛ والذي عادةً ما يظهر على صورة ألم وضعف في الكتف والذراع في أحد جانبيّ الجسم، إذْ يقوم الطبيب حينها بتشخيص المشكلة وتوضيح كيفية التعامل معها.
  • انخفاض مجال حركة المفصل الطبيعية.[١]
  • يُصاحب الألم احمرار أو تورُّم.[١]
  • يُصاحب الألم تنميل، أو ضعف، أو وخز.[١]


متى يجب الإتصال بالطوارئ؟

ويتوجب على الشخص الاتصال بالطوارئ فورًا في الحالات التي يعاني فيها من ألم الكتف والذراع إلى جانب أعراض أخرى، ومن هذه الأعراض:[٢]

  • أعراض الإصابة بنوبة قلبيَّة، ومنها:
    • المُعاناة من ألم أو انزعاج في الصدر، والذي يظهر على صورة حرقة، أو ضغط، أو ضيق في الصدر.
    • انتشار الألم إلى الفك من أحد جانبيه، أو في كِلا الجانبين.
    • المُعاناة من ضيق في التنفس.
    • التقيؤ، والشعور بالغثيان.
    • الإصابة بدوخة.
    • التعرق الزائد.
    • تسارع نبضات القلب.
  • ظهور أعراض الذبحة الصدرية، وعدم تحسّنها بالرغم من تناول الأسبرين، أو استخدام بخاخ نيتروغليسرين (Nitroglycerin).



ما الأدوية الأنسب لآلام الكتف والذراع؟

بعد مراجعة الطبيب وتشخيص سبب الشعور بآلام الكتف والذراع، فإنَّه ينتقل إلى خطوة تحديد العلاج بناءً على الحالة التي يشكوها المُصاب، وفي الآتي بعض الأمثلة على الأدوية المستخدمة لحالات ألم الذراع والكتف:


  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (Nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، أو اختصارًا (NSAIDs): قد يوصي الطبيب باستخدام الأدوية التي تنتمي لهذه المجموعة في حالات معينة، كما يحدث عند الإصابة بالتهاب أوتار الكفة المدوّرة (Rotator cuff tendonitis)، أو إصابات كتف السبَّاح، أو الإصابة بالتهاب العصب العضدي،[٢]


وتعتبر مضادات الالتهاب اللاستيرويدية من الأدوية الفعَّالة في تخفيف الألم والالتهاب والحمّى، والتي يقوم مبدأ عملها على تثبيط إنزيمات الأكسدة الحلقية (COX enzymes)، ومن الأمثلة عليها: دواء الأسبرين (Aspirin)، وديكلوفيناك (Diclofenac)، والآيبوبروفين (Ibuprofen)، والنابروكسين (Naproxen)، وغيرها من الأدوية الأخرى، ولكنْ، يجب الحذر وضرورة اتباع تعليمات الطبيب حول جرعة الاستخدام، ومدة الاستمرار على الدواء، وتداخله مع الأدوية الأخرى، إلى جانب معرفة الأعراض الجانبية الشائعة لاستخدامه؛ كالغثيان، والإسهال، والصداع، وضعف الشهية، وربما يكون أيضًا سببًا في حدوث قرحة المعدة عند البعض، الأمر الذي يستدعي مراجعة الطبيب عند ملاحظة أيَّة أعراض مثيرة للقلق.[٣]


  • الستيرويدات الفموية (Oral Steroids): مثل دواء بريدنيزولون (Prednisolone)، وديكساميثازون (Dexamethasone)، وهي الأدوية التي تقلل الالتهاب في الجسم، وتثبط المناعة فيه، لذا يصِفها الطبيب أحيانًا في بعض حالات التهاب المفاصل، كالتهاب المفاصل الروماتويدي، ويجدر الذكر بأنَّ استخدام هذه الأدوية على فترات قصيرة لا يحمل أيَّة مخاطر، غير أنَّ بعض الأعراض محتملة الحدوث قد تظهر في حالة الاستمرار على هذه الأدوية فترات طويلة، أو تناولها بجرعات عالية، ومن أبرز هذه الأعراض: ترقّق العظام، وزيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع فرصة الإصابة بالعدوى، وضعف العضلات، وارتفاع مستويات السكر في الدم، وغيرها.[٤]


  • حقن الكورتيزون (Cortisone injections): وكما هو الحال مع مضادات الالتهاب التي سبق الحديث عنها، يوصي الطبيب في بعض الأحيان باستخدام حقن الكورتيزون في حالات معينة، كما يحدث عند الإصابة بالتهاب أوتار الكفة المدوّرة، أو إصابات كتف السبَّاح،[٢] أو الإصابة بالتهابات المفاصل؛ كالتهاب المفاصل الروماتويدي، والفصال العظمي، فهذه الحقنة تساعد على تخفيف الالتهاب والألم في الكتف والذراع، وهنا يجب الإشارة إلى بعض المخاوف بشأن تكرار حقن الكورتيزون، واحتمالية حدوث تلف في غضروف المفصل، لذا، يسعى الأطباء إلى الحدّ من عدد تكرار حقن الكورتيزون في المفصل، فتكرار الحقن واستخدامها بجرعات عالية قد يزيد من خطورة الإصابة بمشكلات أخرى، منها: التلف العصبي، وعدوى المفصل، وارتفاع مستوى السكر في الدم مؤقتًا، وضعف أو تمزق الأوتار، وغيرها.[٥]


  • أدوية تخفيف الألم العصبي: يصِفها الطبيب في بعض حالات التهاب العصب العضدي، لاستخدامها خلال فترة قصيرة بهدف تخفيف الآلام الحادة، ومن الأمثلة عليها دواء جابابنتين (Gabapentin)، و بريجابالين (Pregabalin)،[٦] والتي تُستخدم عادةً كأدوية مضادة للصرع، ولكنها قد تخفِّف الألم العصبي، وربما يُصاحب استخدامها بعض الأعراض الجانبيَّة؛ كالدوخة، والغثيان، والنعاس، كما توجد أنواع أخرى من الأدوية التي قد يصِفها الطبيب في حالات الألم العصبي، كمضادات الاكتئاب، ومسكنات الألم الأفيونية، وغيرها.[٧]


  • نيتروجلسرين (Nitroglycerin): قد يأتي على صورة بخاخ أو أقراص توضع تحت اللسان، والتي يصِفها الطبيب أحيانًا في الحالات التي يعاني فيها الشخص من نوبة الذبحة الصدرية، ويمكن استخدام هذا الدواء أيضًا لتجنب الإصابة بالذبحة الصدرية قبل ممارسة التمارين المُجهِدة، ومن المُحتمل أنْ يعاني المُصاب من الصداع، أو الدوخة، أو الاحمرار، بعد استخدامه مباشرةً، كما توجد أنواع أخرى من الأدوية التي تساعد على الوقاية من الذبحة الصدرية، كالأسبرين، والستاتينات (Statins)، وأدوية حاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers)، وغيرها.[٨]


  • الأسيتامينوفين (Acetaminophen): يُستخدَم في العديد من حالات الألم الخفيف والمعتدل الذي يعانيه الفرد في الكتف والذراع، سواءً بسبب آلام العضلات، أو التهاب المفاصل، أو غير ذلك من الأسباب الأخرى، ويعتبر هذا الدواء آمن للاستخدام، ولكنَّه قد يكون سببًا في ظهور بعض الأعراض الشائعة: كالأرق، والصداع، والغثيان، والتقيؤ.[٩]


  • الناركوتيات (Narcotics): مثل دواء الكودين (Codeine)، والمورفين (Morphine)، والترامادول (Tramadol)، وغيرها، إذْ يصِف الطبيب الأدوية الناركوتيَّة في حالات الألم الشديد الذي لا يستجيب لأنواع المسكِّنات الأخرى، وهنا يجب التنبيه على ضرورة اتباع تعليمات الطبيب حول كيفية استخدامها، والفترة المسموح بتناولها. ومن الأعراض الجانية التي قد تُصاحب تناول هذه الأدوية: النعاس، والإمساك، الغثيان، والتقيؤ، والحكّة، وغيرها.[١٠]



تمارين تساعد على التخفيف من آلام الذراع والكتف

يمكن التخفيف من آلام الذارع والكتف في بعض الحالات وليست جميعها بممارسة بعض أنواع التمارين، ولضمان أمان وفعالية هذه التمارين في تخفيف الألم لا بدّ من اتباع تعليمات وتوجيهات الطبيب بحذافيرها والبقاء تحت إشراف المُعالِج أو الأخصائي الفيزيائي، إذْ تهدف التمارين في هذه الحالة إلى زيادة قوة العضلات الداعمة للكتف والذراع، وتحسين مرونتها، مع الأخذ بعين الاعتبارممارسة الإحماء والتمدّد قبل التمرين، وعدم تجاهل الألم الذي يظهر خلال التمرين وإعلام الطبيب حوله، وعدم التردُّد في طرح الأسئلة المتعلقة بطبيعة التمارين والمشكلات التي تواجهها خلاله.[١١]


وسنوضح في الآتي مجموعة من التمارين التي قد تساعد على تخفيف آلام الذراع والكتف:[١١]

  • تمدّد الذراع المتقاطع: ويمكن تطبيق هذا التمرين باتباع الخطوات الآتية:
    • إرخاء الكتفين، وشدّ إحدى الذراعين بلطف ومدّها عبر الصدر إلى أقصى درجة مُمكنة، مع تثبيت الجزء العلوي من الذراع باليد الأخرى.
    • الاستمرار على ذلك 30 ثانية، وبعدها يتم الاسترخاء 30 ثانية أخرى.
    • تكرار الخطوات ذاتها على الذراع الأخرى.


  • التمدّد النائم: ولتطبيقه يمكن اتباع الآتي:
    • الاستلقاء على جانب الجسم بحيث تكون الكتف المتأثره أسفلك، والذراع مثنية من منطقة الكوع ومتوجهة للأعلى، ويكون ذلك على سطح ثابت ومستوٍ، ويُمكن وضع وسادة مريحة أسفل الرأس.
    • استخدام الذراع الأخرى لدفع الذراع نحو الأسفل، والتوقف عند الشعور بتمدّد في أسفل الكتف المتضرِّر.
    • البقاء على هذه الوضعية 30 ثانية، والاسترخاء 30 ثانية أخرى.


  • دوران الكتف: ويمكن تطبيق الخطوات الآتية للقيام بالتمرين:[١٢]
    • الوقوف مع الإمساك بأسفل الكرسي.
    • السماح بتدلي الذراع الأخرى، وتحريكها في كلا الاتجاهين خمس مرات.
    • تكرار التمرين على الذراع الأخرى، ويمكن تطبيق التمرين 2-3 مرات يوميًّا.


  • تمديد الكوع: وهو من تمارين الذراع التي يُمكن تطبيقها كالآتي:[١٣]
    • الجلوس باعتدال، ووضع الكوع على الطاولة أو ذراع الكرسي.
    • استخدام اليد الأخرى لدفع الساعد برفق نحو الأسفل باتجاه الطاولة أو الأرض.
    • التوقف عند الشعور بالتمدّد بدون ألم، والبقاء على هذه الوضعية لمدّة 15 ثانية، وتكرارها بعد ذلك مع الذراع الأخرى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Jill Seladi-Schulman (10/12/2020), "15 Causes of Right Shoulder and Arm Pain", healthline, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jessica Caporuscio (29/11/2019), "Causes of right shoulder and arm pain", medicalnewstoday, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  3. "Nonsteroidal Anti-inflammatory Drugs (NSAIDs)", medicinenet, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  4. "Oral Steroids", patient, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  5. "Cortisone shots", mayoclinic, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  6. "Brachial Neuritis Treatment", spine-health. Edited.
  7. "Prescription Medications and Treatments for Nerve Pain", webmd, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  8. "Treatment -Angina", nhs, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  9. "Acetaminophen", drugs, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  10. "Pain medications - narcotics", medlineplus, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Rotator Cuff and Shoulder Conditioning Program", aaos, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  12. Emily Cronkleton (24/6/2019), "Top 10 Exercises to Relieve Shoulder Pain and Tightness", healthline, Retrieved 26/12/2020. Edited.
  13. Aaron Kandola (30/1/2018), "What are the causes of forearm pain?", medicalnewstoday, Retrieved 26/12/2020. Edited.