التداوي بالماء البارد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٨ ، ٢٥ مارس ٢٠٢١
التداوي بالماء البارد

التداوي بالماء البارد

على الرغم من أن العديد من الأشخاص يفضلون الماء الساخن في الاستحمام، إلا أنه يوجد العديد من الأبحاث التي تشير إلى أن الماء البارد أيضًا قد يكون مفيدًا لصحة البدنية والعقلية، ويُعرف الاستحمام بالماء البارد بأنه الاستحمام بالماء، الذي تقل درجة حرارته عن 21 درجة مئوية، مدة تتراوح بين 5-10 دقائق فقط، كما بالإضافة إلى ذلك، يُعدّ العلاج بالماء أحد طرق العلاج البديلة التي استخدمت لعدة قرون لعلاج العديد من المشاكل المختلفة، ولكن يجب التنبيه إلى أن الاستحمام بالماء البارد لا يُعدّ علاجًا لأحد المشاكل الصحية، ولكن يمكن أن يساهم في تحسين صحة الجسم،[١][٢] فما هي فوائد الاستحمام بالماء البارد؟ وما مخاطر ذلك؟ وهل يوجد فوائد لشرب الماء البارد؟ هذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.


هل توجد فائدة من الاستحمام بالماء البارد؟

يمكن أن يحقق الاستحمام بالماء البارد مجموعة من الفوائد للجسم، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه لا يُعدّ علاجًا لأي مشكلة صحية، ولا بديلًا عن الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، ولكنه قد يساعد في العلاج ويعزز من تعافي الجسم، في حال لم توجد موانع صحية، ومن فوائد الاستحمام بالماء البارد ما يأتي:[٢]


  • قد يعمل على زيادة مستويات الإندورفين في الجسم، إذ يُعدّ العلاج بالماءأحد العلاجات التقليدية التي تملك شعبية بين الناس لعلاج حالاتالاكتئاب، فقد بينت دراسة سريرية أن أخذ حمام بارد لمدة تصل إلى 5 دقائق، مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، يساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب، فعند الأشخاص المصابين بالاكتئاب يمكن أن يعمل الاستحمام بالماء البارد كنوع من العلاج اللطيف بالصدمات الكهربائية، إذ إن الماء البارد يرسل نبضات إلى الدماغ، لزيادة اليقظة ومستويات الطاقة، كما يمكن لذلك أن يزيد من إفراز الإندورفين، الذي يزيد من الشعور بالسعادة.[٣]


  • قد يساعد على تحسين التمثيل الغذائي، يولد الشخص وهو يملك نوع الدهون البُنية (Brown fats)، التي تلعب دورًا في الحفاظ على صحة الجسم، كما أن وجودها في مستويات مناسبة يدل على وجود الدهون البيضاء أيضًا في مستويات مناسبة، والدهون البيضاء هي الدهون المرتبطة بزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل السمنة وأمراض القلب، ويمكن للاستحمام بالماء البارد أن يُحفز إنتاج الدهون البنية، إلا أنه تجدر الإشارة إلى الاستحمام بالماء البارد وحده لا يساعد الأشخاص الذين يعانون من السمنة على خسارة الوزن، ولكنه قد يدعم عملية التمثيل الغذائي والأيض، الذي بدوره قد يؤدي إل خسارة الوزن مع مرور الوقت، وعلى الرغم من أنه من غير الواضح تمامًا الطريقة التي يساعد فيها الاستحمام البارد على خسارة الوزن، إلا أنه قد يحفز هرمونات معينة ويعزز صحة الجهاز الهضمي؛ ممّا قد يكون له دور ما في خسارة الوزن.


  • تعزيز الدورة الدموية، إذ يُعدّ الاستمام بالماء البارد منعشًا، فدرجات الحرارة الباردة تجعل الجسم يعمل بجهد أكبر قليلًا للحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية، مما قد يزيد من كفاءة الدورة الدموية، وهذا قد يساهم في جعل البشرة تبدو أفضل، وقد يستفيد بعض الأشخاص من الاستحمام بالماء البارد كوسيلة لمساعدة دمهم على الحركة في الجسم بسرعة أكبر، ومن بين هؤلاء الأشخاص، الذين يعانون من ضعف الدورة الدموية وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري، ولكن يجدر التّنويه أنّ الاستحمام بالماء البارد غير مناسب لمن يعانون من أمراض القلب المزمنة كاحتشاء عضلة القلب.[١]


  • المساعدة في محاربة بعض الأمراض الشائعة، فيمكن للاستحمام بالماء البارد أن يحفز كريات الدم البيضاء، التي تساعد في مقاومة العدوى، بالتالي يمكن أن يساعد ذلك في الوقاية من بعض الأمراض الشائعة بما في ذلكنزلات البرد والإنفلونزا.



ما هي خطوات تطبيق الاستحمام بالماء البارد والنصائح الوقائية المتعلقة به؟

في البداية، يجب الإشارة إلى أن الكثير من الأبحاث التي تحدثت عن فوائد الاستحمام بالماء البارد تشير إلى أنه ليس من الضروري استخدام الماء البارد طوال فترة الاستحمام، إذ يمكن في البداية الاستحمام بالماء الدافئ ثم الانتقال إلى الماء البارد لفترة قصيرة قد تتراوح من 30 ثانية إلى دقيقتين، ولكن الكثير من الأشخاص يفضلون الاستحمام بالماء البارد لفترة قصيرة تتراوح بين 5-10 دقائق، وهو الأساليب العملية للتداوي بالماء البارد، كما تشير الأبحاث إلى أن درجة الحرارة البارد التي يجب تحقيقها للحصول على فوائد الماء البارد تبلغ 20 درجة مئوية، وذلك على العكس مما يعتقد العديد من الأشخاص بأن الماء يجب أن يكون بارد للغاية لتأثير على درجة حرارة الجسم.[١]



هل توجد فائدة من شرب الماء البارد؟

نعم، يوجد بعض الفوائد التي يمكن الحصول عليها من شرب الماء البارد، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٤]

  • موازنة درجة حرارة الجسم بعد التمارين، إذ إن شرب الماء البارد يمكن أن يمنع السخونة الزائدة بعد ممارسة التمارين الرياضية، إذ يساعد على الحفاظ على درجة حرارة الجسم منخفضة.
  • المساعدة في توفير الطاقة، فقد يساعد شرب الماء البارد على توفير الطاقة على مدار اليوم، ولكن يوجد حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذا المجال.
  • تعزيز صرف الطاقة عند الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن، فمن المتعارف عليه أن الماء البارد يحسن من عملية الهضم، كما قد وجد أن شرب الماء البارد قد يساعد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن على صرف الطاقة في وقت الراحة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذا لا يعني أن الماء البارد وحده يساعد على خسارة الوزن، ولكنه يمكن أن يساهم في بدء العملية.



هل توجد أي مخاطر تتعلق باستخدام الماء البارد؟

نعم، يوجد بعض المحاذير والمخاطر التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل التداوي بالماء البارد، ومنها ما يأتي:[٥]

  • يمكن أن يجعل الاستحمام بالماء البارد الجسم أكثر برودة، لذلك يجب على الأشخاص الذين يشعرون بالبرد عدم تجربة الاستحمام يالماء البارد.
  • يمكن أن تؤثر درجات الحرارة الباردة للغاية على جهاز المناعة في الجسم، لذلك يجب على الأشخاص الذين يشعرون بالمرض تجنب الاستحمام بالماء البارد،
  • كما لا يفضل اتباعه من قبل من يعانون من مشكلات مزمنة في الدورة الدموية والقلب لإنّ التغيير المفاجيء في دراجات الحرارة قد يشكل خطرًا على معدل ضربات القلب خاصةً عند من يُعانون من احتشاء عضلة القلب (Congestive heart Failure).[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Rachel Nall, MSN, CRNA (12/7/2019)، "Are there any health benefits to a cold shower?"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 22/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (24/4/2017)، "Cold Shower Benefits for Your Health"، healtRetrivedيه بتاريخ 22/3/2021. Edited.
  3. "Adapted cold shower as a potential treatment for depression☆", Medical Hypotheses, 2008, Issue 70, Folder 5, Page 995. Edited.
  4. Pooja Karkala (29/6/2020), "Is Drinking Cold Water Bad For You? Risks And Benefits You Need To Know", stylecraze, Retrieved 22/3/2021. Edited.
  5. Sara Lindberg (23/3/2020), "Cold Showers vs. Hot Showers: Which One Is Better?", healthline, Retrieved 22/3/2021. Edited.