التهاب الأعصاب في الأرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
التهاب الأعصاب في الأرجل

التهاب الأعصاب في الرجل

تكمن وظيفة جهاز الأعصاب الطرفي أو المحيطي في ربط أعصاب الدماغ بالحبل الشوكي، أو أعصاب الجهاز العصبي المركزي بباقي أعضاء الجسم، مثل: اليدين، والذراعين، والقدمين، والأعضاء الداخلية، والوجه، والفم، أمّا وظيفة الأعصاب فهي نقل السيالات والإشارات العصبية القادمة من الدماغ.[١]

يعد التهاب الأعصاب من أمراض الجهاز العصبي، وقد يؤدي إلى تلف الأعصاب أو فقدان وظيفتها الطبيعية؛ كأن ترسل الأعصاب إشارات الألم من غير وجود مسبب له، أو عدم إرسال إشارات الألم مع وجود مسبب، وهو مرض مزعج، إلا أنّه يُمكن السيطرة على أعراضه وعلاجها، ويتناول هذا المقال التهاب الأعصاب في الرجل، وأسبابه، وأهم أعراضه.[١]


أعراض التهاب الأعصاب في الرجل

لكلّ عصب وظيفة أساسية، لذلك تعتمد أعراض الالتهاب على طبيعية الأعصاب المتأثرة، وتقسّم تبعًا لوظيفتها إلى أعصاب الحس، وهي مسؤولة عن الإحساس بالحرارة، أو اللمس، أو الألم، أو الاهتزاز، وأعصاب الحركة، التي تتحكم بحركة العضلات، والأعصاب اللاإرادية وهي مسؤولة عن تنظيم وظائف الجسم الحيوية، مثل: ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، وعملية الهضم، وغيرها، وعادةً ما يعاني المرضى المصابون بالتهاب الأعصاب في الأرجل من حرقة الأطراف وتنميلها وضعفها، ويمكن السيطرة على هذه الأعراض عند علاجها وتشخيصها مبكرًا، وتتضمّن أهم أعراض التهاب الأعصاب في الرجل ما يأتي:[٢]

  • الشعور بوخز في القدمين وتخدّر يمتد إلى الساقين.
  • الشعور بألم حاد في الأطراف، وخفقان، وتجمد، وحرقة فيها.
  • زيادة الشعور بالحساسية عند اللمس.
  • عدم القدرة على الاتزان والسقوط.
  • ضعف في العضلات، أو الإصابة بالشلل عند تأثر الأعصاب الحركية.
  • الحرارة والتعرق عند تأثر الأعصاب اللاإرادية.
  • حدوث مشكلات في الجهاز الهضمي والمثانة.
  • حدوث تغييرات في ضغط الدم، مما يسبب الدوار، والحساسية تجاه الضوء.

يؤثر التهاب الأعصاب على عصب واحد أو مجموعة من الأعصاب في مناطق مختلفة، أو مجموعة من الأعصاب في منطقة واحدة، ومتلازمة النفق الرسغي واحدة من أمثلة التهاب العصب الأحادي، لكن أكثر الاحتمالات شيوعًا هو الالتهاب المتعدد؛ أي التهاب مجموعة من الأعصاب في مناطق مختلفة من الجسم.[٢]


أسباب التهاب الأعصاب في الرجل

قد ينتج التهاب الأعصاب الطرفية من عدة أسباب، بعضها مرضي وبعضها ناتج من نمط الحياة، وتتضمن أهم الأسباب المؤدية إلى التهاب الأعصاب في الرجل ما يأتي:[٢]

  • فرط شرب الكحول: إذ إن الأشخاص المدمنين على شرب الكحول يكون النظام الغذائي الخاص بهم سيئًا، مما يسبب نقصًا في الفيتامينات، وضعف الأعصاب والتهابها.
  • أمراض المناعة الذاتية: التي تشتمل على متلازمة سجوجرون، والذئبة الحمراء، والتهاب المفاصل الروماتيدي، ومتلازمة غيلين بار، والتهاب الأعصاب المزمن، والتهاب الأوعية الدموية الناخر.
  • مرض السكري: إذ تشير الدراسات إلى أنّ أكثر من نصف مرضى السكري يعانون من اعتلال في الأعصاب الطرفية.
  • التعرض للسموم: قد يؤدي التعرض للسموم مثل المواد الكيميائية والعناصر الثقيلة إلى تلف في الأعصاب والتهابها.
  • الأدوية: قد تسبب بعض الأدوية المستخدمة في علاج السرطان والعلاج الكيميائي اعتلالًا في الأعصاب الطرفية والتهابها، بما في ذلك أعصاب الرجل.
  • العدوى: يسبب التعرض للفيروسات والبكتيريا التهاب الأعصاب في الأرجل، ومن أمثلة الأمراض الناتجة من العدوى مرض لايم، والقوباء المنطقية، وفيروس إبشتاين بار، والتهاب الكبد الوبائي والجذام، والدفتيريا، وفيروس نقص المناعة البشري.
  • الصدمة والضغط: قد تسبب حوادث السيارات، أو السقوط، أو الإصابات الرياضية، أو الضغط، أو ارتداء الأحذية الضيقة، أو إجهاد الأعضاء واستخدامها بصورة متكررة الإصابة بالتهاب الأعصاب في الرجل وتلفها.
  • الأورام: تسبب زيادة النمو السرطاني الخبيث أو الحميد زيادة الضغط على الأعصاب، مما يؤدي إلى التهابها وتلفها في معظم الأحيان.
  • نقص الفيتامينات: مثل فيتامين E، والنياسين، وفيتامينات B، وتشتمل على فيتامين B1، وB6، وB12؛ فهي مهمة للحفاظ على صحة الأعصاب.
  • اضطرابات نخاع العظم: تتضمن ارتفاع البروتين بصورة غير طبيعية في الدم، وسرطان العظام، وسرطان الغدد الليمفاوية.
  • حالات أخرى: مثل: أمراض الكلى والكبد، واضطرابات الغدة الدرقية، واضطرابات النسيج الضام.


الوقاية من الإصابة بالتهاب الأعصاب في الرجل وعلاجها

يمكن أن تساعد الدعامات على المشي، كما يمكن لرياضات الاسترخاء مثل اليوغا أن تقلل من الأعراض النفسية والجسمية، ويساهم أيضًا نمط الحياة الجيد في التقليل من اعتلالات الأعصاب الطرفية، والحفاظ على صحة الأعصاب، وتشمل أمثلة الإجراءات الوقائية ما يأتي:[٣]

  • التوقف عن شرب الكحول.
  • علاج نقص الفيتامينات.
  • تناول غذاء صحي ومتنوع.
  • الحفاظ على الوزن الصحي، والتقليل من السمنة.
  • تجنب التعرض للمواد السامة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • علاج الأمراض المسببة لاعتلال الأعصاب، كأمراض الكلى، والسكري، وغيرها من الأمراض المزمنة.


أنواع التهاب الأعصاب

تمّ التعرّف على أكثر من 100 نوع من الاعتلال العصبيّ المحيطيّ، ولكلٍّ نوع أعراضه وتشخيصه المناسب، وتختلف الأعراض تبعًا لنوع الأعصاب التَّالفة، سواءً الحركيّة، أم الحسّية، أم اللاإرادية، وفي ما يأتي توضيح لذلك:[٤]

  • الأعصاب الحركيّة: التي تتحكّم بحركة جميع العضلات الخاضعة للتحكّم الواعي، كتلك المستخدمة في المشي، أو استيعاب الأشياء، أو التحدّث.
  • الأعصاب الحسيّة: التي تنقل المعلومات، مثل: الإحساس بلمسة خفيفة، أو درجة الحرارة، أو الألم الناجم عن القطع.
  • الأعصاب اللاإراديّة: التي تتحكّم بالأعضاء التي تنظّم الأنشطة التي لا يتحكّم بها الأشخاص بوعي، مثل: التنفّس، وهضم الطعام، ووظائف القلب، والغدد.

تؤثّر معظم أمراض الأعصاب على الأنواع الثلاثة من الألياف العصبية بدرجاتٍ متفاوتةٍ، والبعض الآخر من أمراض الأعصاب يؤثّر في المقام الأول على نوع أو نوعين، ويستخدم الأطباء مصطلحات مثل الاعتلال العصبي الحركي، أو الاعتلال العصبي الحسّي، أو الاعتلال العصبي الحركي، أو الاعتلال العصبي اللاإرادي لوصف الحالات المختلفة.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Elea Carey (14-11-2017), "Peripheral Neuropathy"، www.healthline.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff, "Peripheral neuropathy"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. "Peripheral Neuropathy", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Peripheral Neuropathy Fact Sheet", nih, Retrieved 2019-8-25. Edited.