الحمل وصبغة الشعر

الحمل وصبغة الشعر

فترة الحمل

تبدأ النّساء بالقلق عندما يظهر لهنّ اختبار الحمل الإيجابي، إذ تعدّ فترة الحمل من أكثر الفترات قلقًا بالنّسبة للنّساء الحوامل، فتبدأ التّساؤلات حول ما يمكن أن تفعله الحامل وما لا يمكن فعله، أو ما يمكن أن تستخدمه أو ما لا يمكن استخدامه، فالمحافظة على صحّة الحامل بمثابة المحافظة على الجنين، ومعرفة الأمور التي من الممكن أن تكون ضارّةً للجنين هي طريقة للمحافظة على صحّته، خاصّةً في الفترة الأولى من الحمل؛ أي في الأسابيع الأولى منه.

كما قد تبتعد النّساء الحوامل عن بعض الأطعمة، وتقلّل من بعض المشروبات، وتمتنع عن تناول بعض الأودية، وتبتعد عن التّدخين، فالكثير من الأمور قد يكون لها تأثير على صحّة الجنين ونموّه، وقد تبتعد الحوامل أيضًا عن صبغ الشعر، وعن استخدام المواد الكيمائية لتنظيف المنزل، ومراجعة طبيب الأسنان، ففترة الحمل تعدّ فترةً مهمّةً لصحّة الجنين والأم، ولذلك يجب على الحامل التّفكير جيّدًا قبل القيام بأي تصرّف قد يضرّها أو يضرّ الجنين.[١]


هل الصبغة تؤثر على الحامل؟

عندما يُصبَغ الشّعر يمتصّ الجلد جزءًا من هذه الصّبغة، لكن في حال كانت فروة الرّأس ملتهبةً أو متشقّقةً فقد يمتصّ الجلد كميةً أكثر من المواد الكيميائية الموجودة في صبغة الشّعر، وعمومًا لا يُعتَقَد أن هذه المواد قد تؤثر على صحّة الجنين أو على الحمل؛ وذلك لأنّه لا توجد أبحاثٌ تُؤكّد أنّ صبغة الشعر تؤثّر على صحّة الجنين، ولا ينصَح الأطباء باستعمال صبغة الشعر في الثلث الأول أو الثاني للحمل، فبعض أنواع الصبغات تحتوي على مواد كيميائية وروائح قوية تنبعث منها قد تسبب الضرر للجنين، فيُفضّل تجنّب صبغة الشعر في تلك الفترة، وبالرغم من أنها غير مؤذية في الثلث الثالث من الحمل، لكن من الوقاية للحامل وجنينها تأجيل صبغ الشعر حتى انقضاء فترة الحمل، وإذا كانت الحامل تصرّ على صبغ شعرها فيجب عليها اتباع الأمور الآتية:[٢][٣]

  • اتباع التعليمات المكتوبة على عبوة صبغة الشّعر.
  • ارتداء القفّازات عند صبغ الشّعر.
  • عدم ترك الصّبغة على الشعر لمدّةٍ أطول من المكتوبة على العبوة.
  • شطف فروة الرأس جيّدًا من الصّبغة.


نصائح قبل استخدام الصبغة للحامل

لصبغ الشّعر أثناء الحمل بطريقةٍ آمنة وتجنّب خطورتها يجب اتخاذ الإجراءات الآتية:[٤]

  • يجب عدم صبغ الشّعر في الفترة الأولى من الحمل؛ وذلك لأنّ الشّعر في فترة الحمل ينمو سريعًا، وهذا يعني أنّه يجب إعادة صبغ الشّعر أكثر من مرّة، ولذلك يجب الانتظار حتّى انتهاء 12 أسبوعًا من الحمل، وذلك من أجل تخفيف الضّرر عن الجنين في حال وُجِد.
  • يمكن استخدام علاجات شعرٍ بديلة؛ أي عدم صبغ الشّعر كاملًا، إذ يمكن أن تُصبَغ الأطراف منه فقط.
  • استخدام لون شعر شبيه للون الشّعر الطّبيعي، وذلك يكون أكثر أمانًا؛ لأنه لا يحتوي على الأمونيا أو المبيّضات، أو استخدام الصّبغات الأكثر أمانًا الخالية من المواد الكيميائية، كالخضار الطّبيعية أو الحنّاء.


صبغة شعر طبيعية للحامل

يمكن للحامل أن تستخدم صبغات الشعر الطبيعية بدلاً من الكيميائية، والتي تتوفر منزليًا، وهي:[٥]

  • عصير الجزر: يمنح عصير الجزر لونًا برتقاليًا محمرًّا، اعتمادًا على لون العشر، ولصبغ الشعر بعصير الجزر الطريقة التالية:
    • خلط عصير الجزر مع زيت ناقل، مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون.
    • وضع الخليط على الشعر، ولفّ الشعر بغطاءٍ بلاستيكي وتركه لمدة ساعةٍ على الأقل.
    • شطف الشعر بالخل، ويمكن تكرار ذلك في حال لم يكن اللون المطلوب.
  • القهوة: تساعد القهوة في صبغ لون الشعر بدرجةٍ أو درجتين أغمق من الطبيعي، ويجدر الذكر أن استخدامها يحتاج صبرًا وتكرارًا، ولصبغ الشعر بالقهوة يمكن اتباع ما يلي:
    • إعداد كوب من القهوة المحمّصة.
    • مزج نصف كوب من القهوة مع ملعقتين من مطحون القهوة، وكوب من بلسم الشعر.
    • وضع الخليط على شعرٍ نظيف ورطب.
    • ترك الخليط على الشعر لساعة على الأقل، ثم غسله عند الانتهاء.
    • تكرار الأمر عند الحاجة.
  • عصير الشمندر: يمكن أن يمنح عصير الشمندر الشعر لونًا غامقًا، ولعمل صبغة عصير الشمندر، يمكن اتباع الطريقة الآتية:
    • يُخلَط عصير الشمندر مع زيت ناقل مثل زيت الزيتون.
    • يوضَع الخليط على الشعر ويُلف بغطاءٍ بلاستيكي.
    • يترك لمدة ساعةٍ على الأقل، ثم يُغسَل بالماء.


المراجع

  1. Elana Pearl Ben-Joseph, MD (02-2017)، "Pregnancy Precautions: FAQs"، kidshealth.org, Retrieved 09-03-2019. Edited.
  2. "Hair Treatment During Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 01-06-2020. Edited.
  3. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org,13-08-2017، Retrieved 09-03-2019. Edited.
  4. Valencia Higuera (24-02-2016), "Is It Safe to Dye My Hair While Pregnant?"، www.healthline.com, Retrieved 09-03-2019.
  5. "7 Natural Hair Dyes: How to Color Your Hair at Home", www.healthline.com, Retrieved 01-06-2020. Edited.