الطفل في الشهر الثاني من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٢ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
الطفل في الشهر الثاني من الحمل

الشهر الثاني من الحمل

الشهر الثاني من الحمل ينتمي إلى الثلث الأول من الحمل، الذي يبدأ من اليوم الأول من آخر دورة شهرية ويستمر حتى نهاية الأسبوع الثاني عشر، وقد لا تعرف بعض النساء أنّهن حوامل لمدة خمسة أو ستة أسابيع، ويحدث الكثير من التغييرات خلال هذه الأشهر الثلاثة الأولى؛ إذ تنقسم البويضة المخصبة بسرعة إلى مجموعة من الخلايا، وتُزرَع في جدار الرحم، وتنمو وتصبح طبقات الخلايا هذه جنينًا، الذي ينمو أسرع من أي وقت آخر، وفي غضون ستة أسابيع يُسمَع صوت دقات قلبه، وفي نهاية الأسبوع الثاني عشر تتكوّن عظام الطفل وعضلاته وأعضاء الجسم جميعها.[١]


التغييرات في الجنين في الشهر الثاني

هذا هو الوقت الذي يبدأ فيه تكوين الأعضاء الرئيسة جميعها، وتُظهِر الموجات فوق الصوتية للحامل في الشهر الثاني من الحمل الآتي:[٢]

  • تبدأ العينان، والأذنان الخارجيتان، والجفنان، والشفة العليا بالتكوّن.
  • تتطوّر الأجهزة الحسية التي تشمل الأذنين، والعصب البصري، واللسان.
  • يتطوّر القلب والكبد.
  • تتكوّن أصابع اليد والقدم.
  • يتطوّر الجهاز العصبي، والرئتان، والمعدة، والبنكرياس إلى حدّ كبير.
  • يبدأ الحبل الشوكي والكلى.
  • يُشبه الجنين أنبوبًا منحنيًا مع الرأس في أحد الأطراف والأرداف على الطرف الآخر.
  • تبدأ الأعضاء التناسلية النمو، لكنّها غير قابلة للتمييز.
  • تتشكّل أولى عضلات تسمح بحركة الجنين.

كذلك تستمر ملامح وجه الطفل بالتطور، وتبدو كلّ أذن في صورة طَيَّة صغيرة من الجلد في جانب الرأس، وتظهر البراعم الصغيرة التي تنمو إلى ذراعين ورجلين، ويبدأ الجنين الحركة رغم أنّ الأم لا تستطيع أن تشعر به، وفي نهاية الشهر الثاني يبلغ طول الجنين 2.54 سم، ويزن 9.45 غم.[٣]


التغييرات عند الحامل في الشهر الثاني

غالبًا ما تصبح أعراض الحمل ملحوظة للغاية عند البدء بالشهر الثاني من الحمل، ومن الأعراض الشائعة ألم الثدي، والشعور بالتعب الشديد، وزيادة الحاجة إلى التبول، وحرقة المعدة، والغثيان، والتقيؤ، وينتج جسم المرأة الحامل دمًا إضافيًا، مما يزيد من نبض القلب.[٤] وفي ما يأتي الأعراض الشائعة التي قد تظهر على الحامل في هذا الشهر:[٢]

  • الصداع والدوار، اللذان يحدثان نتيجة التغييرات في مستويات الهرمون وضغط الدم أثناء الحمل.
  • تقلب المزاج، إذ تبدو سعيدة وحزينة في لحظة واحدة، وقد تصبح خاملة وتتهيج سريعًا.
  • الإمساك، تؤثر التغييرات الهرمونية والجسدية في حركة الطعام في الجهاز الهضمي، إذ يسبب هرمون البروجسترون استرخاء العضلات التي تبطئ عملية الهضم.
  • غثيان الصباح، عُرِف هذا العارض باسم غثيان الصباح؛ لأنّه أكثر شيوعًا في الصباح، ويستمر طوال اليوم بدرجات متفاوتة من القوة، وعلى المستوى البيولوجي ليس له أيّ تأثير سلبي في صحتَي الجنين أو الحامل.
  • زيادة الرغبة في التبول، نظرًا لأنّ جسم الحامل يُنتِج هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية، الذي يؤدي إلى زيادة الرغبة في التبوّل، كذلك بسبب الزيادة في استهلاك السوائل لتلبية احتياجات الجسم، مما يؤدي إلى التبول المتكرر.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو كراهية أنواع أخرى، هو ما يُسمّى الوحام الذي يحدث بسبب التغييرات الهرمونية مع نقص التغذية؛ مما تؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام، لكن تصبح بعض الأطعمة التي تُحبّها الحامل قد تصبح مثيرة للاشمئزاز، وتلك التي لم تحبها من قبل قد تصبح مفضلة لديها.
  • حموضة المعدة، حيث زيادة حجم الطفل تسبب زيادة الضغط على المعدة، مما يسبب حرقة المعدة وارتداد المريء.
  • أعراض أخرى، بعض النساء يُصبن أيضًا بإفراز اللعاب الزائد، والإحساس بطعم معدني في الفم، والإصابة بالدوالي.


الفحوصات الطبية في الشهر الثاني من الحمل

قد تُنفّذ الزيارة الطبية الأولى خلال الشهر الثاني من الحمل، حيث مقدّم الرعاية الصحية يُجري عددًا من الاختبارات الروتينية، التي تشمل مسحة عنق الرحم للتحقق من وجود تشوهات في عنق الرحم، وكذلك فحص البول والدم،[٥] ويُفحَص البول للتحقق من وجود ما يأتي[٥]:

  • البروتين؛ هو علامة محتملة على الإصابة بمشكلات الكلى، أو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.
  • السكر؛ هو علامة على الإصابة بمرض السكري.

أمّا فحص الدم الروتيني يُنفّذ لتقييم ما يأتي:[٥]

  • الهيموغلوبين ومستوى الحديد؛ للتحقق من فقر الدم.
  • الأمراض المُعدية؛ مثل: فيروس نقص المناعة البشرية، أو التهاب الكبد B.
  • فصيلة الدم، والعامل الريزيسي.
  • المناعة، خاصة الحصبة الألمانية وجدري الماء.
  • الأمراض الوراثية؛ مثل: فقر الدم المنجلي، أو الثلاسيميا.

قد تُعطى الحامل أيضًا خيار إجراء اختبار قياس الشفافية، وهذا الاختبار يجرى بعد مرور 10 إلى 14 أسبوعًا من الحمل باستخدام الموجات فوق الصوتية؛ إذ تُقاس مساحة السائل في الجزء الخلفي من عنق الجنين، وتُستخدم هذه النتيجة مع عمر الأم ومستويات الهرمون في دمها لتحديد خطر إصابة الطفل بخلل كروموسومي؛ نظرًا لأنّ هذا الاختبار يُقدّر فرص إصابة الطفل بالمرض فقط.[٥]


المراجع

  1. "First trimester: weeks 1 to 12", tommys, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب REBECCA MALACHI (11-9-2019), "2 Months Pregnant : Symptoms, Baby Development And Diet Tips"، momjunction, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  3. "The first trimester: your baby's growth and development in early pregnancy", webmd, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. "What happens in the second month of pregnancy?", plannedparenthood, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Pregnancy: The second month", aboutkidshealth, Retrieved 7-12-2019. Edited.