الغدة الدرقية وتأخر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٨
الغدة الدرقية وتأخر الحمل

   تتعدد أسباب تأخر الحمل لدى المرأة، والحقيقة أنّ من تلك الأسباب ما يكون عائدًا للرجل؛ بسبب قلة السائل المنوي؛ نتيجة للتدخين، أو لتناول الكحول، وربما يعود ذلك لضعف سرعة القذف؛ الأمر الذي يرجع في كثير من الأحيان لعوامل نفسية.

  كما قد يكون السبب وراء التأخر في الحمل عائدًا للمرأة ذاتها أحيانًا؛ إذ قد يرجع ذلك لمعاناتها من السمنة المفرطة،

أو من بعض الأمراض المزمنة كالسكري وغيره، أو بسبب زيادة هرمون الحليب، إلى غير ذلك من الأسباب،

ويعتبر كسل الغدة الدرقية، وقصورها عن أداء دورها على أكمل وجه، من أكثر تلك الأسباب شيوعًا،

فما وظيفة الغدة الدرقية؟ وما علاقتها بالحمل؟ وما هي أعراض خمولها؟

وظيفة الغدة الدرقية:


   تقع الغدة الدرقية كجزء من أجزاء جهاز الغدد الصمّاء، في منطقة أدنى الرقبة، حيث تحيط بالقصبة الهوائية،

وتقوم الغدة الدرقية بوظيفة في غاية الأهمية بالنسبة لوظائف الجسم الحيويّة،

حيث ينتج منها هرمون الثيروكسين الأساسي للسيطرة على عمليات الطاقة في خلايا الجسم، ومن هنا يضطلع هذا الهرمون بدورِ بارز في عمليات النمو الجسدية، والعقلية، والواقع أنّ هذه الغدة معرضة للإصابة بعدد من الأمراض الشائعة في النساء تحديدًا منها؛

تضخم الغدة الدرقية، وسرطان الغدة الدرقية، وفرط نشاطها، وكسل أو خمول الغدة الدرقية.

خمول الغدة الدرقية:


   يؤدي خمول العدة الدرقية إلى قصورها في أداء واجبها؛ وبالتالي نقصان هرمون الثيروكسين في الدم، ويمكن أن يحدث كسل الغدة الدرقية لأسباب عدة منها:

1) وجود خلل في الغدة النخامية: حيث إنّ الغدة النخامية تعمل عادةً على تحفيز الغدة الدرقية لإفراز هرمونها، ووجود خلل فيها قد يؤدي إما لكسل الغدة الدرقية، أو لزيادة نشاطها.

2) نقص اليود: تحتاج الغدة الدرقية إلى عنصر اليود بشكل أساسي لتصنيع هرموناتها، الأمر الذي يصعب حصوله في حال افتقار الدم لهذا العنصر الهام.

3) مرض هاشيموتو: مرض مناعي ذاتي يؤدي في المحصلة إلى أضعاف الغدة الدرقية، ومنعها من أداء واجبها.

أعراض خمول الغدة الدرقية:


   لمرض خمول الغدة الدرقية مجموعة من الأعراض الشائعة التي تمكننا من اكتشافه؛ ففي حال ملاحظتها يمكن تشخيصها ومعالجتها بسرعة لتسهيل عميلة الحمل بإذن الله تعالى، ومن تلك الأعراض:

1) الشعور بالبرد بدون سبب واضح.

2) زيادة الوزن لا لشراهة في الأكل.

3) تعكّر الحالة المزاجية واضطرابها.

4) سقوط الشعر.

5) ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.

علاقة كسل الغدة الدرقية بتأخر الحمل:


   الحقيقة أنّ من بين النتائج المترتبة على كسل الغدة الدرقية؛

ضعف الرغبة الجنسية من جهة، وتوقف التبويض من جهة أخرى،

الأمر الذي له تأثير مباشر متعلق بعملية الحمل، ويظلّ كسل الغدة الدرقيّة سببًا وراء تأخر الحمل طالما لم يتم اكتشافه؛

إذ حالما يتم تشخيصه ومعالجته بإشراف طبيب حاذق، فإنّه بمشيئة الله لا يعود عائقًا لعملية الحمل على الإطلاق.

   وتتم عملية العلاج عن طريق إعطاء المصاب جرعة معينة من دواء الليفوثيروكسين على شكل أقراص،

ومن ثمّ مراقبة تأثير ذلك على المريض خلال مدة زمنية معلومة،

يتم بعدها ضبط الجرعة تدريجيًّا، ليتم الوصول في النهاية إلى الجرعة المناسبة لذلك المصاب.