الغدة الزعترية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
الغدة الزعترية

    الغدة الزعترية، أو غدة التوتة، أو الغدّة الصعترية (Thymus‏)، كلها تسميات للغدة الصماء الموجودة على القصبة الهوائية وأعلى القلب، حجمها كبير عند الأطفال ويقل تدريجيًّا في سن المراهقة؛ لأن الغدد التناسلية تبدأ بالنّضج والإفراز.   تفرز الغدة الزعترية هرمون ثيموسين الذي ينجز المهام الآتية:   • تنظيم بناء المناعة في الجسم. • المساعدة على إنتاج الخلايا اللمفاوية. • الإشراف على تنظيم المناعة في الجسم. بعض الدراسات بينت أن هذه الغدة لها دور في تعلم الإنسان اللغة واللفظ السليم.   اضطرابات الغدة الزعترية:   الوهن العضلي ينتج عن إصابة الغدة الزعترية، وهو يشير إلى خلل في جهاز المناعة، ناتج عن أجسام مضادة للوصلات العصبية في العضلات، لينقص أعداد مستقبلات الأسيتايلكولين في العضلات. يوجد حوالي 15٪ من الأشخاص الذين يعانون من الوهن العضلي، والأعراض الأولى عندهم تشتمل على عضلات الوجه والحلق، والتي يمكن أن تسبب:   • صعوبةً في البلع، مما يجعل من الصعب على المصاب تناول الطعام والشراب. • مشاكل في المضغ: العضلات المستخدمة للمضغ قد تضعف جدًّا في منتصف وجبة الطعام، وخاصةً إذا كان المصاب يحاول مضغ طعام يحتاج إلى مجهود، مثل: مضغ شريحة لحم. • تعابير الوجه محدودة: قد يلاحظ المصاب أو الأشخاص المقربون منه بعض التغيّرات على ملامح الوجه، مثل: فقدان الابتسامة. • ضعف في العنق والذراعين والساقين، ولكن هذا يحدث عادةً جنبًا إلى جنب مع ضعف العضلات في أجزاء أخرى من الجسم، مثل: العيون، أو الوجه أو الحلق. • الشّعور بتعب شديد يزول عند أخذ قسط من الراحة. • زيادة الشعور بالألم مع مرور الوقت. • ألم في العضلات باستثناء عضلات القلب. • استمرار القوس العصبي بالعمل بشكل طبيعي . • صعوبة في الحركة . • صعوبة شديدة في تحريك الأطراف . • عدم الاتزان والوقوع في بعض الأحيان عند صعود أو نزول الدرج. • حول العيون. • تدلي الجفن العلوي للعين. • صعوبة التنفس والشعور بالاختناق . • صعوبة في حمل الأشياء. • الإغماء في الحالات المتقدمة .   كيف يمكن تشخيص الحالة؟   يمكن تشخيص الإصابة عن طريق أحد الآتي: • صور الرنين والأشعة للصدر. • تخطيط للعضلات EMG. • فحص الأدروفونيوم.   العلاجات والأدوية:   لا يوجد علاج للوهن العضلي، ولكن هناك علاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض والعلامات، مثل: • العلاج بالأشعة. • الأدوية، مثل: بيريدوستجمين Pyridostigmine، أو Neostigmine (Prostigmin) ، أو Edrophonium (Tensilon) . • الكورتيزون. • الخضوع لعملية جراحية لاستئصال الغدة الزعترية، ولكن هذه العملية خطرة نسبيًا، حيث إن نسبة الوفيات كانت تقدر ب 25% من الذين خضعوا للجراحة. • جلسات غسيل البلازما، تقدر بخمس جلسات لنتائج تستمر لأسابيع.   على الرغم من أن الوهن العضلي يمكن أن يؤثر على الأشخاص من أي عمر، إلا أنّه أكثر شيوعًا في النساء الأصغر سنًا من 40، وفي الرجال الأكبر سنًا من 60 عامًا.   الوقاية خير من قنظار علاج، تحدث مع طبيبك إذا كان لديك صعوبة في التنفس، أو الرؤية، أو البلع، أو المضغ، أو المشي.