انتفاخ عنق الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
انتفاخ عنق الرحم

الأمر الذي لا شك فيه هو أن هنالك العديد من الاضطرابات التي يمكن أن تصاب بها المرأة في منطقة الرحم سواء من الداخل أو الخارج، فالرحم هو عبارة عن المكان الذي يوجد به الجنين أثناء فترة الحمل. في هذا المقال سنتطرّق للتعرف على المشاكل التي يُمكن أن تحدث في منطقة عنق الرحم بالتحديد. عنق الرحم هو عبارة عن الجزء الذي يوجد في أسفل الرحم، حيث يتكون من فتحة صغيرة تتوسع هذه الفتحة عند الولادة، حيث تسمح أيضًا بخروج الدم عند حدوث الدورة الشهرية عند المرأة.

يُمكن أن تحدث بعض المشاكل والتغيرات في خلايا عنق الرحم، ويمكن أن تكون هذه التغيرات دلالة على الإصابة بأمراض معينة كسرطان عنق الرحم مثلًا أو غيرها من الأسباب التي سنتعرف عليها مُفصلًا في هذا المقال.

 

الإصابة بسرطان عنق الرحم


غالبًا ما يهاجم هذا النوع من السرطانات عنق الرحم عند المرأة ما بين عمر الـ 35-55 عام، حيث يظهر سرطان عنق الرحم عند الحد الفاصل ما بين المهبل والرحم، يعمل على فتك وتدمير قسم معين من الجهاز التناسلي، وذلك بسبب اجتياح بعض الفيروسات الموجودة في الرحم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

وهذه الفيروسات تنتمي إلى سلالة فيروسات الأورام الحليمية البشرية، التي تصيب الأغشية المخاطية التناسلية، وتبقى لفترات زمنية طويلة في الرحم، ويمكن أن تتحول في ما بعد إلى سرطان يصيب النساء اللواتي يتمتعنَ بجهاز مناعي ضعيف يعجز عن القيام بأي مقاومة عند الإصابة بعدوى معينة.

 

أعراض الإصابة بسرطان عنق الرحم:


  • حدوث تغيرات في الدورة الشهرية.
  • خروج الإفرازات الزائدة من الرحم.
  • الشعور بآلام شديدة عند ممارسة الجنس.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • آلام في بعض مناطق من الجسم كالحوض والساق والظهر.
  • مواجهة مشاكل في التبول.
  • خسارة الوزن المفاجئة.

 

أسباب الإصابة بانتفاخ عنق الرحم


غالبًا ما يكون سبب الإصابة بانتفاخ عنق الرحم بسيطًا ولا يكاد يذكر، ولكن يمكن أن يتطور في حال غياب العلاج والاهتمام، فيمكن أن يرجع السبب في الإصابة إلى:

  1. الإصابة ببعض الأورام الحميدة كالتليف، وهو عبارة عن ورم يصيب منطقة الرحم والحوض، غالبًا ما يتم اكتشافه عن طريق الصدفة.
  2. الإصابة بمرض البوليب (اللحمية الزائدة)، وهي عبارة عن زوائد لحمية تظهر خارج المنطقة التناسلية عبر فتحة غشاء البكارة.
  3. التغيّر العام في الخلايا التناسلية.

 

علاج انتفاخ عنق الرحم


غالبًا ما يتم علاج انتفاخات أو التهابات عنق الرحم بعلاج الميكروب أو الفيروس المسبب للإصابة، ولكن إذا كان سبب الإصابة هو التقرّح فيجب العمل على كي القرحة أو غيرها من الطرق التي يقررها الطبيب المختص. يجب أيضًا العمل على فتح كل قنوات غدد النابوثيان المغلقة، التي غالبًا ما تكون محتوية على الصديد والميكروبات، ويكون ذلك من خلال القيام بتوسيع عنق الرحم، وتعتبر هذه من العمليات المؤلمة جدًا، لذلك يجب إعطاء المريضة كمية البنج المناسبة..