انتفاخ في الخصية اليمنى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٠
انتفاخ في الخصية اليمنى

هل يختلف انتفاخ الخصية اليمنى عن انتفاخ كلا الخصيتين؟

تتعرّض الخصية للعديد من العوامل والظروف التي قد تؤثّر فيها وتكون سببًا في تورّمها وانتفاخها، وفي حين أنّ بعض الأفراد قد يُلاحظون انتفاخ كلا الخصيتين، ففي أحيانٍ أُخرى قد يحدث الانتفاخ في إحداهما وحسب، وعمومًا لا تختلف الأسباب المُرتبطة بانتفاخ الخصية اليُمنى أو اليُسرى عن انتفاخ كلا الخصيتين في غالبية الحالات، وما يحتاج الطبيب بالضبط لمعرفته لتشخيص الأسباب المُحتملة يعتمد في الحقيقة على مكان الانتفاخ، والوقت الذي لوحظ فيه للمرّة الأولى، وما يُصاحبه من أعراض وعلامات أُخرى، ويُستثنى من ذلك حالات قليلة يكون الانتفاخ فيها مُتواصلًا منذ فترة طويلة في الخصية اليُمنى أو اليُسرى، فما أهمّ أسباب حدوث ذلك؟ وهل يدعو انتفاخ الخصية للخوف والقلق؟[١]


ما الأسباب المحتملة لانتفاخ الخصية اليمنى؟

قبل التطرّق للأسباب المُرتبطة بانتفاخ الخصية اليُمنى من الضروريّ معرفة أن الأعراض المُصاحبة لكلّ سبب قد تتشابه للغاية مع أعراض أمراض واضطرابات أُخرى، ولا يصلح تشخيص إصابة أحدهم بأيٍّ منها وفق ما يجده في نفسه من أعراض، والطبيب وحده المسؤول والمرجع الرئيس لتحديد ذلك بالضبط وتشخيصه وإيجاد العلاج الأنسب له، وفيما يأتي ذكر لبعض ما قد يكون سببًا في انتفاخ الخصية اليُمنى:[٢][١]

  • التعرّض لإصابة ما على الخصية اليُمنى، مثلما قد يحدث أثناء مُمارسة بعض الرياضات، أو نتيجة حوادث السيارات، أو الضرب المُباشر، وهي من الأسباب الأكثر شيوعًا لانتفاخ الخصية وتورّمها.
  • انفتال الخصية، وهي من الحالات الطارئة التي تتسبّب بالألم المُفاجئ والشديد في الخصية المُصابة (اليُمنى أو اليُسرى)، بالتزامن مع تورّمها وانتفاخها، وما يحدث بالضبط ناجم من عدم اتّصال الخصية بكيس الصفن كما يجب، ما يتسبّب بالتفاف الخصية حول إحدى الأوعية الدمويّة المُغذية لها، وانقطاع التروية عن بعض خلايا الخصية وتلفها، ولذا فقد يُلاحظ أيضًا تغيّر لون الخصية المُصابة للأزرق أو الأحمر، ومُعاناة المُصاب من الغثيان والتقيّؤ.
  • التهاب البربخ، وهو ما يُصاب به الأنبوب المُنحني الوجود خلف كلّ خصية، والمسؤول عن تخزين الحيوانات المنويّة، وذلك في حال التقاطه لعدوى بكتيريّة ما في مُعظم الحالات، التي عادًة ما تكون من تلك المُرتبطة بالأمراض المُنتقلة جنسيًا؛ مثل الكلاميديا، أو السيلان، ما يتسبّب بعدّة أعراض على المُصابين، ما قد يتضمّن انتفاخ الخصية المُصابة.
  • التهاب الخصية، الذي قد يُلاحظه البعض في الخصية اليُمنى أو اليُسرى أو كلاهما، وينجم عن الإصابة بإحدى الأمراض المُنتقلة جنسيًّا، ويتسبّب بانتفاخ الخصية المُصابة وتورّمها، والشعور بالألم فيها، والألم عند لمسها أيضًا، بالتزامن مع ارتفاع درجة الحرارة.
  • الفتق الإربيّ، الناجم عن ضغط جزء مُعيّن من الأمعاء في منطقة ضعيفة من أنسجة تجويف البطن، ما قد يتسبّب بنزول هذا الجزء وبروزه نحو الخارج في إحدى جانبيّ كيس الصفن، ويظهر كتورّم في الخصية المُصابة، بالإضافة لشعور المُصاب بالألم الشديد.
  • الأورام الحميدة أو الخبيثة، التي تُعدّ من الأسباب الأقلّ شيوعًا مُقارنًة بالأسباب الأُخرى، ولكن تُؤخذ بعين الاعتبار في حال دام انتفاخ الخصية اليُمنى لفترة طويلة، ولوحظ أنّ التورّم صلب ولا يتسبّب بالألم عند لمسه، كما أنّه لا يتزامن مع الشعور بالألم في الخصية المُصابة، ويُستثنى من ذلك الحالات التي يزداد فيها حجم الورم سريعًا.


هل يستدعي انتفاخ الخصية اليمنى القلق؟

في الواقع يُعدّ انتفاخ الخصية اليُمنى من الأمور التي قد تدعو للقلق لدى غالبية الرجال، حتّى وإن ارتبط الانتفاخ بأسباب واضحة؛ كالضربات أو الإصابات المُباشرة، وخاصّة أنّ بعض الأسباب المُرتبطة بهذه المُشكلة قد ينجم عنها مُضاعفات وتأثيرات دائمة على الخصية وصحّة المُصاب، ولذا يُوصى بمُراجعة الطبيب أو استشارته في حال وجود أيّ أعراض مُثيرة للخوف أو القلق في النفس، وبالنسبة لانتفاخ الخصية فيجب مُراجعة الطبيب في أقرب وقت إن تزامن الانتفاخ مع واحد أو أكثر ممّا يأتي:[٣][٤]

  • استمرار الانتفاخ في الخصية لفترة طويلة.
  • الشعور بالغثيان والتقيّؤ.
  • عدم الشعور بأيّ ألم في الخصية رغم انتفاخها، مع مُلاحظة صلابة التورّم، وهو ما قد يكون من الإشارات التحذيريّة على وجود خلايا سرطانيّة.
  • الشعور بألم مُفاجئ وشديد للغاية بالتزامن مع انتفاخ الخصية اليمنى.


هل انتفاخ الخصية اليمنى يتطلب الجراحة؟

في كثير من الأحيان قد يتطلّب التعامل مع انتفاخ الخصية اليُمنى اللجوء للعميات الجراحيّة؛ لعدّة أسباب استقصائيّة أو علاجيّة يجدها الطبيب بأنّها الأنسب وفق كلّ حالة على حدة، وفيما يأتي ذكر لبعض منها:[٥]

  • يُوصى بإجراء الجراحة التشخيصيّة في حال الشكّ بإصابة الفرد بانفتال الخصية، والتي قد تتضمّن إجراءات علاجيّة في حال كانت مُدّة الألم الذي يُعاني منه لم تتجاوز 12 ساعة، إمّا لتصحيح وضع الخصية وإعادتها لمكانها وموضعها الطبيعيّ، وإما لإزالة الأنسجة والخلايا الميّتة بسبب نقص توصيل الدم إليها، ويكون ذلك بخطوات سريعة وبأقلّ عدد من الإجراءات لتجنّب التأخّر في إصلاح الوضع وإلحاق الضرر الدائم في الخصية.
  • يُوصى بإجراء الجراحات العلاجيّة للأفراد الذين كان سبب انتفاخ الخصية اليُمنى لديهم نتيجة التعرّض لإصابة عنيفة أو ضربة قويّة؛ وذلك بهدف ترميم الأنسجة المُتضّررة.
  • في حال الإصابة بالفتق الإربيّ يجب معرفة نوعه أولًا قبل تحديد أهميّة إجراء الجراحة العلاجيّة، ففي حال كان النتوء البارز بسبب الفتق قابلًا للرجوع إلى مكانه أو إدخاله عند الضغط عليه بالإصبع فعندها يكون خيار الجراحة راجعًا للمُصاب، أمّا إن لم يكن بالإمكان إدخال النتوء وإرجاعه لمكانه فعنها يجب إجراء الجراحة بشكل عاجل.


ما مضاعفات انتقاخ الخصية اليمنى؟

كما ذُكر سابقًا فإنّ بعض الأسباب المُرتبطة بانتفاخ الخصية اليُمنى قد تتطلّب التدخّل الطبي السريع ولا تحتمل التأجيل، ولذا ففي بعض الأحيان قد يتعرّض المُصاب لعدد من المُضاعفات الناجمة عن هذه الأسباب، أو من العلاجات المُستخدمة لها، ومنها ما يأتي:[٤][٣]

  • انتشار الالتهاب وتأثيره على أماكن أُخرى في الجسم، في حال عدم السيطرة عليه.
  • الإصابة بخرّاج في الخصية.
  • الحاجة لاستئصال الخصية؛ في حال إثبات إصابتها بالسرطان في بعض الحالات، ما يؤثّر في نسبة هرمون التيستوستيرون في الجسم، وخصوبة المُصاب.
  • انتشار السرطان لأماكن أُخرى في الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب Janeen Sloan (18/11/2020), "Testicular Swelling: Causes & Treatment", buoyhealth, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  2. "Acute scrotal pain or swelling", rch, 7/2020, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Enlarged Testicle", healthgrades, 24/12/2018, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "SHOULD YOU WORRY ABOUT SWOLLEN TESTICLES?", utah, 21/11/2019, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  5. LARIS E. GALEJS, EVAN J. KASS (15/2/1999), "Diagnosis and Treatment of the Acute Scrotum", aafp, Retrieved 21/12/2020. Edited.