بروتين سي التفاعلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٠ ، ٢١ فبراير ٢٠٢١
بروتين سي التفاعلي

ما هو بروتين سي التفاعلي؟

يعدّ بروتين سي التفاعلي (CRP) واحدًا من البروتينات التي يُنتجها الكبد ويرسلها إلى مجرى الدم، ويدلّ ارتفاع مستوياته على وجود مُشكلة معينة تُسبِّب الالتهاب في إحدى أجزاء الجسم، الأمر الذي يبرِّر توصية الطبيب بإجراء فحص مستوى بروتين سي التفاعلي في الدم في حالات مُعيّنة، فما هو فحص بروتين سي التفاعلي؟ وإلى ماذا يشير ارتفاعه في الجسم؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال.[١]


ما هو فحص بروتين سي التفاعلي؟

يعبِّر فحص بروتين سي التفاعلي عن الاختبار الذي يُمكن من خلاله تحديد مستوى بروتين سي التفاعلي (CRP) في الدم، بهدف التأكد من وجود التهاب ناجم عن حالات حادَّة وخطيرة، أو لمتابعة شِدّة المرض في حالات الالتهاب المزمنة والسيطرة عليها، أو لتقييم العلاج المستخدم للسيطرة على الالتهاب، فانخفاض وارتفاع مستوى بروتين سي التفاعلي يعتمد على كمية الالتهاب في الجسم، وانخفاضه يدل على نجاح العلاج في السيطرة على الالتهاب.[١][٢]

كما يوجد نوع من الاختبارات يُعرَف باختبار البروتين المتفاعل عالي الحساسية (hs-CRP)، الذي يقيس المستويات المنخفضة من بروتين سي التفاعلي، فهو بذلك أكثر حساسية من الاختبار القياسي لمستوى بروتين سي التفاعلي، ويُمكن اللجوء إليه لتقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجيّة، وارتفاع فرصة الإصابة بالنوبة القلبيّة.[٣] وفي الآتي نوضح بعض الأمور المتعلقة بفحص مستوى بروتين سي في الدم:


إجراءات ما قبل الفحص 

لا يوجد تحضيرات مُحدّدة يجب اتباعها قبل فحص مستوى بروتين سي التفاعلي في الدم، فمن المُحتمل أن يكون مسموحًا بتناول الطعام بصورة اعتياديَّة قبل يوم الفحص، ولكنْ لا بدّ من إعطاء الطبيب قائمة بالأدوية والمكملات التي تؤخذ في الوقت الراهن للتأكد من عدم تأثيرها على الفحص، وسؤاله عن ما إنْ كان ينوي إجراء فحوصات أخرى في الوقت ذاته، وتستدعي الامتناع عن تناول الطعام أو اتباع توجيهات معيّنة قبل إجراءها.[٣][٤]


كيفية إجراء الفحص

يقوم مزوِّد الرعاية الطبية بإجراء فحص بروتين سي التفاعلي باتباع خطوات معينة، ربما تكون كالآتي:[٣][٤]

  • مسح البشرة في الموقع المراد سحب عينة الدم منه بواسطة معقم طبيّ، وهنا يجب الإشارة إلى أنَّ سحب عينة الدم يكون من الوريد الذي غالبًا ما يقع في الجزء الداخلي من الكوع، أو في ظهر اليد.
  • لف رباط مطاطيّ حول الذراع، ممَّا يسهِّل بروز الوريد قليلًا والتمكّن من رؤيته.
  • استخدام إبرة رفيعة لإدخالها في الوريد وسحب عينة صغيرة من الدم.
  • جمع العينة في أنبوب معقّم ونظيف.
  • إزالة الرباط المطاطيّ الملفوف حول الذراع، لاستعادة الدورة الدموية في الذراع، ويستمر الدم بالتدفق في القارورة الطبية.
  • تغطية مكان أخذ العينة بعد الانتهاء، فمن المُمكن أنْ يقوم الممرِّض بوضع قطعة من الشاش على مكان أخذ العينة، ولفها بلاصق طبي لتثبيتها وضغطها في مكانها.


مخاطر الفحص

فرصة حدوث المخاطر المصاحبة لفحوصات الدم ضئيلة جدًّا، ولكنَّها قد تتلخّص باحتماليَّة ظهور بعض الأعراض التي سرعان ما تزول في وقتٍ قصير، مثل ظهور كدمة في مكان إدخال الإبرة، أو الشعور بألم في هذه المنطقة.[٢]كما أنَّ هناك فرصة بسيطة جدًّا لحدوث مضاعفات معيّنة، منها:[٤]

  • الشعور بالدوخة والإصابة بالدوار.
  • حدوث النزيف الشديد.
  • حدوث العدوى في منطقة سحب العينة.


بعد انتهاء الفحص

هذا الفحص بسيط ولا يحتوي على أيْ تعقيدات، لذا، من المفترض أنْ يعود الشخص إلى أنشطته الاعتياديَّة بعد انتهائه، ويتمكّن من القيادة بمفرده إلى المنزل، ودون اصطحاب مرافق، وفي غضون بضعة أيام يمكن الحصول على النتائج، والاستفسار حولها، ومعرفة ما تعنيه.[٣]


نتائج الفحص

بصورة عامّة، يعدّ انخفاض مستوى بروتين سي التفاعلي في الدم أفضل من ارتفاعه، فهو بذلك يدلّ على انخفاض مستوى الالتهاب في الجسم، ويمكن تفسير نتائج الفحص كالآتي:[٥][٤]

  • مستوى بروتين سي التفاعلي بين 3-10 ملغرام/لتر: ارتفاع خفيف، ولا يدل على وجود التهاب شديد في الجسم.
  • مستوى بروتين سي التفاعلي بين 10-100 ملغرام/لتر: مرتفع باعتدال، ويدل عادةً على وجود التهاب شديد، بحاجة إلى إجراء مزيد من الفحوصات لتحديد سببه.
  • مستوى بروتين سي التفاعلي يتجاوز 100 ملغرام/لتر: يدل على وجود عدوى والتهاب شديد جدًّا، غالبًا ما يكون مرتبطًا بعدوى بكتيريّة قوية.

أمَّا بالنسبة لنتائج اختبار البروتين المتفاعل عالي الحساسية، فقد تُفسَّر نتائجه كالآتي:[٤][٥]

  • مستوى البروتين المتفاعل عالي الحساسية أقل من 1 ملغرام/لتر: انخفاض فرصة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • مستوى البروتين المتفاعل عالي الحساسية بين 1-2.9 ملغرام/لتر: يعني أنَّ فرصة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية متوسط الخطورة.
  • مستوى البروتين المتفاعل عالي الحساسية يتجاوز 3 ملغرام/لتر: يعني أنَّ فرصة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مرتفعة.

غير أنَّ هذه النتائج لا تعتبر حاسمة وحدها للدلالة على ارتفاع خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فربما يوصي الطبيب بإجراء فحص الكولسترول في الوقت ذاته، كما يجب الإشارة إلى أنَّ مستوى البروتين التفاعلي يتغير مع الوقت، لذا يُنصح بأخذ قراءتين للفحص وحساب المتوسط.[٣]



إلى ماذا يشير ارتفاع بروتين سي التفاعلي؟

ارتفاع مستوى بروتين سي التفاعلي عن قيمة 10 ملغرام/لتر، قد تدل على وجود مشكلات معينة، تستدعي إجراء مزيدًا من الفحوصات لتشخيصها، ونذكر بعض من هذه الأمراض المحتملة على النحو الآتي:[٤]

  • مرض السل.
  • مرض الذئبة (Lupus)، وهو من أمراض الأنسجة الضامة.
  • أمراض المناعة الذاتيَّة غير مرض الذئبة.
  • مرض الأمعاء الالتهابي (IBD).
  • عدوى العظام، أو ما يعرف بالتهاب العظم ونخاعه أو التهاب العظم والنقي أو ذات العظم والنقي (Osteomyelitis)‏.
  • الالتهاب الرئوي، أو غيره من أنواع العدوى الخطِرة.
  • التهاب المفاصل الناجم عن المناعة الذاتية.
  • مرض السرطان، خاصةً سرطان الغدد الليمفاوية أو ورم الغدد اللمفاوية (Lymphoma)‏.
  • حدوث مضاعفات الحمل، ولكنْ لا بدّ من إجراء مزيدًا من الاختبارات لمعرفة دلالة ارتفاع مستوى بروتين سي التفاعلي خلال الحمل.
  • تسمم الدم، أو غيره من حالات العدوى البكتيريّة التي تهدّد الحياة.[٢]
  • العدوى الفطرية.[٢]
  • حروق الجسم.[٦]
  • التعرض للإصابات المختلفة.[٦]
  • الإصابة بنوبة قلبيّة.[٦]

وقد يحدث ارتفاع بروتين سي التفاعلي أيضًا في حالة تناول أقراص منع الحمل، وربما تكون دلالات الالتهاب الأخرى طبيعيّة عند هذه الفئة من الأشخاص.[٤]



المراجع

  1. ^ أ ب "C-Reactive Protein (CRP)", labtestsonline, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "C-Reactive Protein (CRP) Test", medlineplus, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "C-reactive protein test", mayoclinic, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Robin Donovan, "C-Reactive Protein Test", healthline, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Jennifer Huizen (6/11/2018), "What does it mean if you have a high C-reactive protein?", medicalnewstoday, Retrieved 17/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Melissa Conrad, "C-Reactive Protein (CRP) Test and Levels", medicinenet, Retrieved 17/2/2021. Edited.