تحليل هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

يُعرف هرمون الحليب باسم البرولاكتين أو الهرمون المولد للبن، وهو يُنتج في الغدة النخامية داخل الدماغ. ويكمن الاستخدام الرئيس لهرمون البرولاكتين في مساعدة النساء على إنتاج الحليب بعد فترة الولادة. ويعد هذا الهرمون مهمًا جدًا للصحة الإنجابية لدى الذكور والإناث على حد سواء. وتشير مستويات البرولاكتين إلى مدى الإشباع الجنسي لدى المرأة والرجل، كذلك، فإن تحليل هرمون البرولاكتين يشير إلى أمور أخرى تكون ناجمة عن هذا الهرمون.

لماذا يُجرى تحليل هرمون الحليب؟


1- النساء:

يمكن أن تصاب النساء بالبرولاكتينوما (أو أورام البرولاكتين)، وهي عبارة عن أورام غير سرطانية تنشأ في الغدة النخامية، وتؤدي إلى إنتاج كميات كبيرة من هرمون البرولاكتين. وتشمل أعراض الإصابة بهذا المرض: المعاناة من الصداع، وحدوث مشكلات في الرؤية، والشعور بالألم أو الانزعاج عند ممارسة الجماع، ونقص غير طبيعي للشعر في الجسم أو في الوجه، فضلًا عن ظهور حب الشباب بشكل غير طبيعي. كذلك قد تستدعي الحاجة ربما إجراء اختبار البرولاكتين عند المعاناة من مشكلات في الخصوبة، أو عند عدم انتظام الدورة الشهرية.

 

2- الرجال:

يجب إجراء هذا التحليل عند إصابة الرجل بالبرولاكتينوما، وتشمل أعراض الإصابة: الشعور بالصداع، وانخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجل، وعدم القدرة على الانتصاب، ونقص غير طبيعي في شعر الوجه والجسم. أيضًا، يُجرى تحليل البرولاكتين عند المعاناة من مشكلات في الخصية.

طريقة إجراء التحليل:


يُجرى تحليل البرولاكتين في عيادة الطبيب أو المختبر، وذلك بنفس الطريقة التي يُجرى فيها تحليل الدم. وتُؤخذ عينة الدم من المريض بعد 3 أو 4 ساعات من الاستيقاظ صباحًا. ويجب الانتباه إلى أن بعض  الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو أدوية الضغط يمكن أن تؤثر على نتيجة التحليل، لذلك ينبغي على المريض إخبار الطبيب بالأدوية التي يتناولها. كذلك، فإن اضطرابات النوم، أو ممارسة التمارين الرياضية قبل الاختبار يمكن أن تؤثر على النتائج أيضًا.

نتائج تحليل البرولاكتين:


يعمل الطبيب على تقييم نتائج التحليل تبعًا لعدد من العوامل من بينها الصحة العامة للمريض. ويمكن أن تختلف قيم هرمون البرولاكتين بين مختبر وآخر بدرجة ضئيلة. وتكون النسب الطبيعية لهرمون الحليب على الشكل التالي:

1- النساء الحوامل: بين 34 إلى 386 نانوغرام/لليتر. 2- النساء غير الحوامل: أقل من 25 نانوغرام/لليتر. 2- الرجال: أقل من 15 نانوغرام/لليتر.  

ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين:


لا تعد النسب المنخفضة لهرمون البرولاكتين مصدر قلق للرجال أو النساء. ولكن في حال كانت مستويات البرولاكتين مرتفعة جدًا، أو ما يعرف بفرط البرولاكتين في الدم، فإن ذلك يشير إلى حدوث مشكلات صحية خطيرة. ويمكن أن يكون فرط البرولاكتين ناجمًا عن فقدان الشهية العصبي، أو أمراض الكبد، أو أمراض الكلى أو أمراض الغدة الدرقية. وأيضًا، فإن أورام العدة النخامية قد تتسبب في ارتفاع مستويات البرولاكتين.