دواء المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
دواء المعدة

يشعر معظم الأفراد بألام أو حرقة في المعدة وخاصة بعد تناول الوجبات الغذائية الأمر الذي ينتج عنه حالة من الإضطراب وعدم القدرة على التركيز في الأنشطة اليومية المعتادة بالإضافة إلى أن حرقة المعدة تحول دون قضاء أوقات ممتعة للفرد. عند الإحساس بحرقة أو أوجاع المعدة المزعجة ينصح بعض الخبراء بالتوقف عن تناول الأطعمة لبضعة ساعات أو لبرهة من الزمن وذلك لمعرفة ما إذا كانت الألام ستتوقف دون أخذ الأدوية أو أنها تتطلب العلاج، من الممكن أيضًا الإستلقاء للراحة مع وضع عض الوسائد تحت القدمين لغاية جعل القدمين أعلى من الرأس. بعد مضي بعض الوقت يجب البدء بإمداد المعدة بالسوائل وخاصة الماء مع الحرص على عدم الإسراع في تناولها، بالإضافة إلى إمكانية تناول بعض الحساء المليء بالخضار. عند ملاحظة تزايد الألم عند إرتشاف السوائل فيُنصح بالتوقف عن تناولها أيضًا.

 

الخطوات الواجب إتباعها عند الإحساس بحرقة المعدة أو آلامها المزعجة:


  • طحن بعض الزنجبيل ووضعه في الماء الساخن لفترة من الزمن ومن ثم إضافة كمية قليلة من العسل ليصبح لدينا شاي الزنجبيل، في حال عدم القدرة على شرب الزنجبيل لطعمه الحاد يمكن إستبداله بأقراص الزنجبيل التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات المختلفة.
  • من الممكن تناول بعض أنواع مضادات الحموضة التي من شأنها التخفيف من حموضة وآلام المعدة إلى حد كبير.
  • يجب الحرص على التوقف عن ممارسة أي نشاط أو عمل عند الشعور بآلام المعدة ومحاولة الحصول على قسط من الراحة والإسترخاء.

 

في بعض الحالات الأخرى قد لا تتوافر الأدوية الخاصة بعلاج حموضة المعدة أو حتى مضادات الحموضة، وهنا يمكن اللجوء إلى بعض الطرق والإرشادات التالية للتخفيف من الآلام الناتجة:

  • من النصائح التي يفضلها الأطباء في حالة آلام المعدة وحرقتها هي الخروج في جولة أو التنزه في مكان مفتوح وإستنشاق الهواء النقي فهذا الحل يمكن أن يقوم بتهدئة عملية عودة االعصائر المعوية الخارجة من المعدة والمسببة لأعراض الحرقة والحموضة. من جهة أخرى فإن المشي لمدة ساعة بعد تناول وجبة إفطار كبيرة يسهم في تقليل الفترة الزمنية التي تلامس فيها العصارة المعدية لجدران المريء بما نسبته 17%.
  • من الحلول المقترحلة الأخرى والبسيطة هي القيام بمضغ العلكة فالأفراد الذين يقومون بمضغ العلكة لمدة ستون دقيقة بعد وجبة الطعام يشعرون بأعراض حرقة المعدة بشكل أقل. يفضل تناول العلكة المحتوية على نكهة النعناع لم له من دور فعال في تهدئة جدار المريء السفلي الأمر الذي يسمح بعودة المحتويات الخارجة والمسببة للإحساس بالحرقة والألم.
  • شرب كوب من الحليب لكي يعمل على تهدئة الألام الحاصلة في المعدة وتقليل معدل الحموضة والحرقة فالحليب يعمل على غسل حموضة المعدة وإعادتها إلى المعدة. للحصول على نتائج أكثر فعالية يمكن شرب القليل من الحليب بين الحين والآخر أي بين مدة تتراوح ما بين الساعة أو الساعتين.