سبب تنميل اليد والرجل اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٠ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

تنميل اليد والرِّجل اليسرى

التنميل هو فقد الإحساس بجزء من الجسم، ويحدث في اليدين أو الرِّجلين عادةً، ويُصحَب بظهور بعض الأعراض؛ مثل: وخز كوخز الدبابيس أو الإبر، والشعور بألم وحرقة وضعف، وينجم التنميل بسبب الضغط على الأعصاب والأوعية الدموية في الرسغ أو الذراع أو الأصابع، ويرتبط بالعديد من الحالات المختلفة التي تتراوح من التلف العصبي إلى الاضطرابات الحسية، وقد يشير التنميل إلى حالة مَرَضية طارئة؛ مثل: السكتة الدماغية.[١][٢][٣]


أسباب تنميل اليد والرِّجل اليسرى

تسبب الأمراض التي تصيب الأعصاب الطرفية -مثل السكري- حدوث تنميل في اليد أو الرِّجل، وقد يبدو السبب حدوث مشاكل في الدماغ أو الحبل الشوكي، ولا تختلف أسباب التنميل في اليد اليسرى عن أسباب التنميل في اليد اليمنى، وتشمل العوامل المحتملة لحدوثه في كلٍّ من اليد والرجل اليسرى ما يأتي:[٤][٥]

  • السكتة الدماغية، قد يبدو تنميل اليد علامة على الإصابة بالسكتة الدماغية، ومن الضروري الحصول على رعاية طبية عاجلة -خاصة إذا صاحب هذه الحالة ضعف مفاجئ أو تنميل في الساق والذراع-، ومشكلة في التحدث وفهم الآخرين، والشعور بالارتباك، وتغيّر لون الوجه، وصعوبة الرؤية، ودوخة، وصداع حاد مفاجئ.
  • نقص الفيتامينات أو المعادن، إذ يؤدي نقص كلٍّ من فيتامين ب12 والبوتاسيوم والمغنيسيوم إلى الإصابة بتنميل اليدين والقدمين، بالإضافة إلى الشعور بالضعف والإعياء، واصفرار الجلد والعينين، وعدم التوازن في المشي، وصعوبة التفكير بشكل سليم، والهلوسة.
  • تناول بعض الأدوية، فقد تؤثر الأدوية التي تعالج السرطان والنوبات وغيرهما من الأمراض في اليدين والقدمين؛ مثل: المضادات الحيوية، والأدوية المضادة للسرطان، وأدوية ضغط الدم والقلب.
  • مرض رينود، الذي يحدث عندما تضيق الأوعية الدموية، ولا تصل كمية كافية من الدم إلى اليدين والقدمين، مما يؤدي إلى تنميل الأصابع، التي تصبح باردة وشاحبة اللون ومؤلمة، وتظهر هذه الأعراض غالبًا عند الشعور بالبرد أو التوتر.
  • متلازمة النفق الرسغي، هو ممرّ ضيّق حول المعصم يتوسّطه العصب المتوسط الذي يَمُدّ الأصابع بالإحساس، وقد تؤدي الأنشطة المتكررة؛ مثل: الكتابة، أو العمل إلى الضغط على العصب الوسيط، وتضخّم الأنسجة المحيطة به، مما يسبب تنميل اليد.
  • متلازمة النفق الزنديي، حيث النفق هذا عصب يمتدّ من الرقبة إلى اليد على جانب الخنصر، ويؤدي الضغط عليه إلى تنميل اليدين، خاصة الأصابع، والشعور بألم في اليد عند انحناء المرفق.
  • سرطان عنق الرحم، إذ تضغط الأعصاب القريبة من الرحم على عظام العمود الفقري، فتسبب ألمًا في الرقبة وتيبّسها، وتنميل في اليدين والذراعين والأصابع وضعفها، والصداع، وفقدان التوازن والتركيز، وتشنج عضلات الرقبة والكتفين، وفقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة.
  • التهاب المرفق، أو ما يُسمّى التهاب اللقيمة الوحشي، الذي يحدث بسبب الحركة المتكررة؛ مثل: حركة مضرب التنس، مما يؤدي إلى إتلاف العضلات والأوتار في اليد، والشعور بألم في المرفق من الخارج وحرقة، ومن النادر أن تسبب هذه الحالة تنميلًا في اليد.
  • التكيس العقدي، هو نمو كيس مملوء بالسوائل على أوتار المعصم أو اليد أو مفاصلهما، مما يؤدي إلى الضغط على العصب فيسبب الشعور بتنميل في اليد أو ألم أو ضعف.
  • مرض السكري، يعاني الجسم من مشكلة في نقل السكر من الدم إلى الخلايا، مما يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم لمدة طويلة إلى إتلاف الأعصاب في ما يُسمّى الاعتلال العصبي السكري، ويسبب تنميلًا في الذراعين واليدين والساقين والقدمين، بالإضافة إلى الشعور بالحرقة والضعف والألم وفقدان التوازن.
  • اضطراب الغدة الدرقية، يؤدي قصورها أو نشاطها إلى اختلال مستويات الهرمونات، واختلال عملية التمثيل الغذائي في الجسم، مما يسبب إتلاف الأعصاب المسؤولة عن الشعور في الذراعين والساقين، والشعور بالتنميل والضعف والوخز في اليدين والقدمين في ما يُسمّى بالاعتلال العصبي المحيطي.
  • اضطراب العصبي الناجم عن تعاطي الكحول، يؤدي شرب كميات كبيرة من الكحول إلى إتلاف أعصاب الجسم وأنسجته، مما يؤدي إلى تنميل اليدين والقدمين، بالإضافة إلى ضعف العضلات وتشنجها، وعدم السيطرة على التبول، وضعف الانتصاب.
  • متلازمة الألم اللفافة العصبية، التي تؤثر في الجهاز الهيكلي العضلي، فتسبب تنميل العضلات وألمها وضعفها وتصلبها.
  • فيبروميالغيا، هو اضطراب يصيب العظام والعضلات، ويسبب الشعور بالتنميل في اليدين، والذراعين، والرِّجلين، والوجه، ويصاحبه الشعور بالكآبة، وصعوبة التركيز، واضطراب النوم، والصداع، وألم البطن، والإمساك، والإسهال.
  • مرض لايم، هو مرض مُعدِ ناتج من انتقال البكتيريا من القراد إلى البشر من خلال العضّ، حيث الأشخاص المصابون بهذه البكتيريا يعانون من طفح جلدي، وحمى، وقشعريرة، وتنميل في الذراعين والساقين، وآلام في المفاصل والعضلات، وتورم، وشلل مؤقت على جانب واحد من الوجه، وصداع شديد، وتصلب الرقبة، وضعف، وإعياء.
  • مرض الذئبة، الذي يُعدّ من أمراض المناعة الذاتية، إذ يهاجم الجسم الأعضاء والأنسجة، مما يسبب التهابًا في كلٍّ من المفاصل والقلب والكليتين والرئتين، ويؤدي الضغط الناجم عن الالتهاب إلى إتلاف الأعصاب، الذي يسبب تنميل اليدين، وظهور طفح جلدي، وتورم الوجه، وآلام المفاصل وتصلبها، وحساسية تجاه أشعة الشمس، وضيق التنفس، والصداع، والارتباك، وصعوبة التركيز، واضطراب الرؤية، وتحوّل لون أصابع اليدين والقدمين إلى الأزرق.
  • التهاب الأوعية الدموية، يؤدي هذا الالتهاب إلى إبطاء تدفق الدم إلى الأعضاء والأنسجة، ويسبب تنميلًا في اليدين والقدمين، والصداع، والإعياء، وضيق التنفس، وظهور طفح جلدي، وفقدان الوزن، والحمى.
  • الداء النشواني، الذي ينتج عند تراكم بروتين غير طبيعي يُسمّى أميلويد في الأعضاء، فيصيب الجهاز العصبي، ويؤدي إلى تنميل اليدين والقدمين، وتورم في البطن وألم، وضيق التنفس، وألم في الصدر، والإسهال، والإمساك، وتورم اللسان، وتورم الغدة الدرقية، والشعور بالتعب، وفقدان الوزن.
  • مرض التصلب العصبي المتعدد، هو من أمراض المناعة الذاتية، حيث جهاز المناعة يهاجم الطبقة الواقية حول الألياف العصبية، مما يؤدي إلى إتلاف الأعصاب، فيسبب الشعور بتنميل اليدين والذراعين والساقين والوجه، ومن الشائع أن يحدث التنميل على جانب واحد من الجسم.
  • متلازمة غيلان باري، إذ يهاجم جهاز المناعة أعضاء الجسم، ويُتلِف الأعصاب، فيسبب تنميل الساقين، وينتشر إلى الذراعين واليدين والوجه، بالإضافة إلى حدوث مشاكل في التحدث، والمضغ، والبلع، والسيطرة على المثانة والأمعاء، وصعوبة التنفس، واضطراب نبضات القلب، وعدم القدرة على المشي بشكل سليم.


علاج تنميل اليد والرِّجل اليسرى

يعتمد العلاج الناجح لهذه المشكلة على التشخيص الدقيق، والعلاج للأسباب الكامنة وراء هذه المشكلة، ويشمل ما يأتي:[٦][٧]

  • الأدوية، التي تشمل:
  • تناول مضادات الاكتئاب لعلاج الألم العضلي الليفي.
  • تساعد الستيروئيدات القشرية في تقليل الالتهابات المزمنة، والتنميل المرتبط بحالات؛ مثل: التصلب العصبي المتعدد.
  • تساعد الأدوية التي تمنع الإشارات العصبية أو تغيّرها في تقليل التنميل المرتبط بأمراض؛ مثل: فيبروميالجيا، ومرض التصلب العصبي المتعدد، والاعتلال العصبي السكري.
  • العلاج المنزلي، إذ يشمل:
  • الحصول على قسط من الراحة.
  • مساعدة الكمادات الباردة أو أكياس الثلج في تقليل التورم الذي يضغط على الأعصاب.
  • مساهمة الحمامات الدافئة في تخفيف تصلّب العضلات، الذي يضغط على الأعصاب، ويسبب التنميل.
  • تجنب ارتفاع درجة حرارة الساقين والقدمين؛ لأنّ ارتفاعها يؤدي إلى تفاقم الالتهاب، والشعور بالألم والتنميل.
  • مساعدة تدليك القدمين والساقين في تحسين تدفق الدم، وتخفيف أعراض التنميل.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية، مما يعزّز تدفق الدم، وتقليل الالتهاب المزمن، والشعور بالألم والتنميل.
  • مساعدة الأجهزة الداعمة والأحذية الطبية في تقليل ضغط الأعصاب الناجم عن متلازمة النفق الرسغي أو القدم المستوية.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالفيتامينات والمعادن، ويمنع تلف الأعصاب الذي يؤدي إلى الإصابة بالتنميل.
  • تجنب شرب الكحول.


المراجع

  1. Richard N. Fogoros (27-8-2019), "Causes of Numbness and Tingling"، www.verywellhealth.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  2. Melissa Conrad Stöppler (10-9-2019), "Tingling in Hands and Feet: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  3. Michele Kadison (18-12-2018), "What Are the Treatments for Numbness in the Hands?"، healthfully.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  4. Stephanie Watson and Rachel Nall (4-6-2019), "What Causes Numbness in Hands?"، www.healthline.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  5. "Numbness in hands", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  6. Jennifer Huizen (21-4-2018), "Why are my legs and feet numb?"، medicalnewstoday.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  7. "Tingling in Hands and Feet", www.webmd.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.